العناية بالطفل

آثار الضرب على الأطفال | طرق فعالة لتأديب طفلك بدون ضرب

يعتمد الآباء في محاولة تهذيب سلوك أطفالهم على أسلوب الضرب، إلا أنهم يغفلون عن استخدام الطفل ذات الأساليب أيضًا في التعامل مع المحيطين به، وأن آثار الضرب على الأطفال لا تقتصر على فترة الطفولة فقط بل يؤثر على سلوكهم أيضًا في مرحلة الشباب، لذا سوف نتناول هذا الموضوع بالبحث ونعرض المخاطر التي تنتج عن ضرب الطفل في أي منطقة بالجسم، وكذلك الأضرار النفسية والمخاطر الصحية التي تحدث للطفل.

ما هي آثار الضرب على الأطفال؟

ضرب مؤلم وصراخ وضجيج وأصوات عالية تجوب أرجاء المكان، هكذا يتعامل بعض الآباء لمعاقبة أبنائهم لسلوك خاطئ قاموا به، أو كنوع من التنفيس عن الغضب الذي يكمن داخلهم وينصب ذلك الغضب على الطفل بلا ذنب منه متغافلين عن الآثار النفسية والسلوكية التي تنتج عن هذا العنف والتي تمتد لأمدٍ طويل، دعونا نسلط الضوء من خلال السطور القادمة على آثار الضرب على نفسية الأطفال وما يتبعه في سلوكياتهم، كالتالي:

يجعل شخصية الطفل ضعيفة

التعرض المستمر للضرب والصراخ يؤدي إلى ضغف شخصية الطفل، ويجعله تابع ومنقاد لا يستطيع اتخاذ قرار بمفرده، كما أن أسلوب الضرب والتعنيف يلغي لغة الحوار بين الطفل وأهله، وهذا ما يؤثر سلبًا على نفسيته ويجعله مفتقد للجو الأسري والدفء العائلي ولا يستطيع الوصول إلى الشعور بالاطمئنان والحب.

قد أشار الباحثون وخبراء التربية بأنه لا يوجد ما يسمى بالضرب المقبول لأن الضرب بصفة عامة يؤثر سلبًا على النمو العقلي والجسدي والنفسي ويقلل من معدل ذكاء الطفل، ولا سيما الضرب على الوجه الذي يزعزع ثقته بنفسه ويجعله انطوائي وخجول وغير قادر على التأقلم مع الحياة الاجتماعية المحيطة به.

يصبح سلوك الطفل عدواني

من آثار الضرب على الأطفال أن يصبح سلوك الطفل عدواني هناك نوعان من السلوك العنيف أحدهما مؤقت والأخر مرضي، يمكننا القول بأن كثرة التعرض للتعنيف العيش في محيط عائلي يسوده الصراع والشجار والضرب كأسلوب للتربية يخلق طفل عداوني، ويجعله يكتسب سلوك عنيف وعدواني في التعامل مع الأخرين وينغلق على نفسه في دوامة من الدمار الذاتي، والضرب يؤدي إلى زيادة الرغبة في الانتقام والتخلص من شحنة الغضب لديهم مما يجعله عصبي، ويستخدم العنف للدفاع عن نفسه.

ضعف التطور العاطفي

يحتاج الطفل لكي ينمو بطريقة صحيحة إلى مراقبة تطوره الاجتماعي والعاطفي إلى جانب نموه البدني في نفس الوقت، وقد أشارت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية بأن العنف وضرب الأطفال يمكن أن يؤدي إلى ضعف الدماغ واضطراب التركيز وكأنهم شاردي الذهن ويفعلون تصرفات عنيفة وغير مقبولة مثل ضرب الأم.

من ناحية أخرى فقد أشارت الدراسات بأن العقاب الجسدي الواقع على الطفل يشعره بالضعف الداخلي مما يجعله أكثر قسوة ورغبة في عناد والديه، وأقل عمقًا ودفئًا تجاههم، وغير مستوعب لمعايير السلوكيات الأخلاقية لمجتمعه.

التبول اللاإرادي

يُعد التبول اللاإرادي من الأضرار الصحية الناجمة عن آثار الضرب على الطفل، حيث ينتاب الطفل الشعور بالقلق والتوتر والشعور بانعدام الثقة بالنفس، وعدم القدرة على التحكم بالذات مما يُعرضه للإصابة بالتبول اللاإرادي وخاصةً في الليل أثناء النوم.

الامتناع عن الطعام

آثار ضرب الأطفال لا تقتصر على التأثير النفسي فقط، بل تؤثر أيضًا على الحالة الصحية والجسدية للطفل بحيث يمتنع عن تناول الطعام ويميل إلى حب العزلة وفقدان الشهية والعزوف عن كافة متع الحياة، فيصبح جسمه هزيلاً وضعيفًا ويكون غير قادر على الدفاع عن نفسه.

الفزع الليلي

قد يصاب بعض الأطفال بنوبات من الذعر الليلي بحيث يستيقظون في حالة من الخوف والبكاء والصراخ والهلع، نتيجة شعورهم بالخوف من الآباء مما يؤدي إلى جعلهم مرهوبين وخائفين، وقد لا يستطيعون النوم طوال الليل.

تأخر في الكلام

تعود أسباب تأخر النطق عند الأطفال والتهتهة والتلعثم في الحديث من آثار الضرب على الأطفال، لا سيما الضرب على الوجه فإنه يولد حالة من الخوف والاكتئاب، ويُفقد الطفل الشعور بالأمان والراحة النفسية.

المخاطر الصحية التي تصيب الطفل من جراء الضرب

اللجوء لأسلوب الضرب والعنف لا يعد الحل الصحيح لتقويم سلوك الطفل، كما أنه لا يساعد على حل المشكلة من جذورها أو يهدف إلى تربية الطفل، بل على العكس فهو سلوك خاطئ من قبل الآباء ويعالج سلوكيات الطفل السيئة بشكل مؤقت، وسرعان ما يعود الطفل لهذا السلوك السيء مرة أخرى، هذا إلى جانب المخاطر الصحية التي تنعكس على الطفل، كالتالي:

مخاطر ضرب الطفل على وجهه

مخاطر ضرب الطفل على وجهه

أشار الاختصاصيون والتربويون أن ضرب الطفل على وجهه هو الأكثر خطورة، فهو يُعرض منطقة الوجه التي تعرضت للارتطام إلى الضرر، وقد تشمل حدوث نزيف أو كسور في الأنف، وتكرار الصفع يؤدي إلى عواقب وخيمة منها ما يظهر عواقبه عن قريب ومنها لا يظهر إلا بعد عدة سنوات، ومهما كانت الصفعة خفيفة إلا أنها شيء تراكمي مع التكرار يظهر أثره، وإليك بعض تلك المخاطر:

متلازمة هز الطفل

تحدث عند صفع الطفل على وجهه سواء عن طريق المزاح أو الجد، فهي تحدث نتيجة هزه بشكل عنيف مما يتسبب في حدوث اضطرابات وتلف في النشاط الكهربائي للمخ، ومشاكل في الرؤية والسمع وتلعثم في الكلام.

قتل الخلايا العصبية

قد أشارت الدراسات بأن آثار الضرب على الأطفال تظهر في ضعف خلايا الجهاز العصبي لديهم، وأن الصفعة على الوجه تقتل ما يقارب من 400 خلية عصبية، وفي بعض الأحيان تؤدي إلى الوفاة نتيجة لحساسية الأوعية الدموية في المخ، وبالإضافة إلى ذلك فإن ضعف عضلات الرقبة يزيد من خطر هلاك حياتهم.

مخاطر ضرب الطفل على الأذن

من المناطق الحساسة وشديدة الخطورة والتي يحذر الضرب عليها سواء للكبير أو الصغير، حيث ينتج عنها مشكلات صحية عديدة، يُمكن أن تؤدي إلى ثقب في طبلة الأذن أو فقدان السمع، في حال ضربت طفلك على منطقة الخد والأذن فبذلك يُمكن أن تعرضه إلى مشكلة كبيرة في منطقة الأذن، وربما تحتاج إلى تدخل جراحي لحل المشكلة، ومن ناحية أخرى فإذا كانت الصفعة شديدة العنف والقوة فيمكن أن تؤثر على قوة السمع لديه، وقد تتفاقم المشكلة لأن يحتاج إلى ارتداء سماعة الأذن.

مخاطر ضرب الطفل على الرأس

ينتج عن ضرب الطفل على رأسه أمراض عصبية خطيرة مثل:

  • خلل في وظائف المخ: قد ينتج عنها حدوث اضطرابات ومشاكل في الذاكرة أو الإصابة بالزهايمر إذا استمر تعرض الطفل للضرب والتعنيف لفترات طويلة وتكرار الأمر بنفس الحدة.
  • ارتجاج المخ: إذا تعرض الطفل لضربة قوية على الرأس، فإنها قد تتسبب بإصابته بارتجاج في المخ.
  • نزيف المخ: يُمكن أن تتسبب الضربة الشديدة القاسية إلى حدوث نزيف داخلي في المخ، وأحيانًا تظهر بعض الخدوش أو الجروح على سطح الرأس.
  • فقدان الوعي: من آثار الضرب على الأطفال إذا تعرض لضربة قوية على رأسه يُمكن أن يصاب بفقدان الوعي، وفي بعض الأحيان قد تؤدي إلى فرط الحركة لدى الطفل.

مخاطر ضرب الطفل على الصدر

الطفل كائن ضعيف البنية ولا يتحمل الضربات القوية، وتُعد منطقة الصدر من المناطق الخطيرة لتتعرض للضرب لأنها يُمكن أن تؤثر على عمل القلب، وخاصةً أن خلال شعور الإنسان بالخوف والغضب يزداد معدل الأدرينالين الذي ينتجه الجسم، وتتسارع نبضات القلب ويرتفع الضغط عن المعدل الطبيعي، و تنقبض عضلة القلب.مخاطر ضرب الطفل على الصدر

مما يترتب عليه ضعف في وظائف الشرايين، ونقص في كمية الأكسجين التي يحصل عليها، وبالتالي يحدث فشل في عضلة القلب، وتمركز كمية كبيرة من السوائل داخل الرئتين بشكل مفاجئ، وقد يؤدي إلى الوفاة في حالة تأخر تلقي العلاج اللازم وعرض الطفل على طبيب مختص أو الذهاب به إلى أقرب مستشفى.

ضرب الطفل على الظهر

لا يجب الاستهانة بهذه المنطقة أيضًا، فقد ينتج عنها مخاطر صحية جسيمة مثل:

  • كسور في العمود الفقري: الضرب العنيف والقاسي على الظهر يُمكن أن يؤدي إلى إصابة العمود الفقري بمشاكل مثل: ظهور كدمات، الكسور أو الإصابة بالشلل وعدم القدرة على الحركة.
  • آلام أسفل الظهر: يُمكن أن يرافقه الشعور الدائم بالألم في منطقة أسفل الظهر، وحتى وإن توقف الوالدين عن ضربه وتعنيفه.

مخاطر ضرب الطفل على البطن

إليك بعض المخاطر الصحية لضرب الطفل على بطنه كالتالي:

  • تمزق الطحال: إذا تعرض الطفل لضربه قوية فقد يتعرض لتمزق بالطحال وهو أمر في غاية الخطورة ويهدد حياة الطفل إذا لم يذهب إلى المستشفى ويتلقى العلاج بشكل عاجل.
  • تهتك الكبد: قد ينتج عن الضرب المبرح للطفل في محيط بطنه إلى إصابة الكبد التي ينجم عنها حدوث تجمع دموي يشكل خطر على حياة الطفل.
  • مشاكل في المعدة: من الأعراض الأكثر شيوعًا حتى إن كانت الضربة خفيفة، فقد يصاب الطفل بألم في المعدة والشعور بالخمول والغثيان والقيء.

هل يجوز ضرب الطفل على يده؟

أشارت الدراسات التي بحثت حول آثار الضرب على الأطفال بعدم وجود فائدة أو جدوى للضرب كأسلوب لتعديل سلوك الطفل أو تأديبه وحتى الضرب على اليد له تأثير سلبي على الطفل كون يده هي وسيلته لاستكشاف العالم المحيط به، وضربه على يده قد يؤدي إلى تأخر في التطور الاستكشافي، ولا يجوز ضربه أيضًا على ظهر يده لأنها منطقة أعصاب.

أسباب عدم فاعلية الضرب

أوضح الباحثون بأن الهدف من استخدام أي وسيلة عقاب أو إجراء تأديبي تجاه الطفل هو إيقاف هذا السلوك السيء على الفور، وقد يحقق استخدام الضرب كوسيلة للعقاب هذا الهدف، ولكنه سرعان ما يكرر هذا السلوك غير المرغوب فيه، فالأفضل إنشاء قناعة داخلية للطفل بعدم تكرار هذا السلوك الخاطئ بمعنى التحكم في مكنون الطفل الداخلي وليس الخارجي. وإلى جانب ذلك فإن العقاب البدني الذي يتعرض له الطفل ينسيه السبب الذي ضُرب من أجله ويجعله منشغل بالظلم الذي وقع عليه، لذا يُنصح الآباء بالابتعاد عن الضرب كوسيلة للتربية.أسباب عدم فاعلية الضرب

فن اختيار العقاب المناسب

يوصي الأخصائيون والباحثون باختيار العقاب الإيجابي الذي يسهم في تكوين شخصية الطفل ويعلمه السلوكيات الأخلاقية للمجتمع، ولا ينتج عنه أي أذى نفسي أو جسدي للطفل، وإليك بعض أنواع عقاب الطفل بما يتناسب مع سنه:

  • الخصام لفترات متغيرة على حسب حجم المشكلة للأطفال من سن 3 سنين فيما أكثر، يمكن أن يستمر الخصام لساعتين أو نصف يوم أو يومين.
  • العقاب بالحرمان للأطفال من سن 4 سنين فيما أكثر مثل: حرمانه من لعبة يحبها لوقت معين أو حرمانه من التنزه في يوم العطلة أو الحلويات أو مشاهدة التلفاز.
  • الجلوس على كرسي العقاب للأطفال التي تزيد أعمارهم عن 5 سنوات.
  • العقاب بشد الأذن بداية من سن 7 سنوات.

طرق فعالة لتأديب طفلك بدون ضرب

لتجنب آثار الضرب على الأطفال سواء المشاكل النفسية أو الجسدية، يجب أن تكون على دراية واسعة بالأسلوب الأمثل في التربية والتعامل مع الأطفال وإنشاء طفل سوي النفسية، فالعقاب النفسي لا يقل تأثيره السلبي عن العقاب البدني، لذا نُقدم لك بعض الأساليب الفعالة لتأديب طفلك بدون ضرب، كالتالي:

التعود على المناقشة والاطلاع

استخدمي أسلوب الحوار والمناقشة مع طفلك، وحاولي تقديم بدائل مناسبة دومًا خاصةً في السن الصغير، على سبيل المثال إذا أراد صغيرك لعبة معينة، لا تنهالي عليه بالصراخ والغضب، بل يجب عليكِ أن تحتضنيه وتناقشيه بهدوء، ثم اعرضي عليه لعبة أخرى بديلة.

كافئ سلوكه الحسن وامتدحه

اتبعي معه أسلوب المدح والمكافأة، فعندما يفعل سلوك إيجابي أو يلتزم بتعليماتك سواء عند الخروج من المنزل أو في التعامل مع المحيطون به، أعطيه مكافأة فهذا ينشئ رغبة داخلية عنده بتكرار السلوك الجيد للحصول على الامتيازات سواء المديح أمام الأخرين أو مكافأة.

مراقبة البرامج التليفزيونية التي يشاهدها

حاولي دائمًا أن تجلسي بالقرب من طفلك أثناء مشاهدته للتلفاز لكي تتأكدي من عدم مشاهدته لمشاهد عنف أو صراخ، حتى لا يكتسب هذا السلوك ويصبح جزءًا من شخصيته على المدى الطويل.

ساعديه على الحركة وتفريغ طاقته

يُمكنك فعل ذلك عن طريق تعليم طفلك مهارات جديدة، لأن عدم توفير ذلك يجعله شخص عدواني وأكثر رغبة في الاعتراض والرفض ومخالفة القوانين من باب الملل.

اللجوء إلى استشارية نفسية إذا تطلب الأمر

من المهم أن تتذكري أن طفلك مازال في طور النمو والاستكشاف للعالم المحيط به، ومن الطبيعي أن يخطئ، وهذا لا يعني أنك فشلتي في تقويمه أو تربيته، ولكنه يحتاج إلى مساحة أكبر من الحرية والحركة، وإذا شعرتي بعدم القدرة على التعامل معه فاستعيني باستشارية نفسية لكي تعطيكِ بعض النصائح لتقويم سلوكه، دون اللجوء إلى استخدام العنف لأن ذلك يؤدي إلى تفاقم المشكلة.اللجوء إلى استشارية نفسية إذا تطلب الأمر

تجاهل سوء السلوك البسيط

سوء السلوك البسيط هو الفعل الذي يقوم به الطفل بغرض جذب الانتباه، ولا ينتج عنه أذى للطفل أو لغيره، وينصح الاستشاريون النفسيون بالتجاهل وعدم الالتفات إليه حينما يريد طفلك جذب الانتباه عن طريق الأنين أو الشكوى مثلاً، وعندما يتوقف عن هذا الفعل ويتحدث بلطف أصغي إليه واستمعي له، ومع الوقت سوف يتعلم أن السلوك الجيد هو أفضل طريقة لتلبية رغباته.

بعد أن تناولنا موضوع آثار الضرب على الأطفال بالمناقشة والبحث، يُنصح بالابتعاد عن هذا الفعل، لأن الضرب يولد العناد ويخلق شخص عدواني وعنيف، وإنما الأفضل اتباع الأساليب الفعالة لتأديب طفلك بدون ضرب، وطلب المشورة من متخصصين في حالة الجهل بهذه الطرق والاستراتيجيات.

المصادر:

بارنتينج ساينس

ذا أتلانتيك

بلاي فل نوتيس

زر الذهاب إلى الأعلى