أمراض الحمل والولادة

آلام الحوض عند الحامل | آلام قاسية لأمال وأحلام أمومة مرتقبة

آلام الحوض عند الحامل من الأعراض الشائعة في شهور الحمل وبخاصة الأخيرة، فمع تمدد أربطة الحوض لاستيعاب توسع الرحم وضغط نمو الجنين، حيث يبدأ الضغط على منطقة الحوض والفخذين، لتبدأ المعاناة في الحركة والتنقل وحتى الجلوس، الأمر ليس بسيط والألم ليس بالهين، ولكنها الضريبة اللازمة لحلم الأمومة، فكل ما تشعرين به من تصلب لأربطة الحوض وتشنجات في عظام الأوراك وألم الساقين هي أعراض لمتلازمة ألم حزام الحوض، إذًا ما هي أسبابها وأعراضها وكيفية التعامل معها، ومتى يصبح الأمر مقلقًا؟ سنوافيكِ بالإجابة في السطور القادمة.

آلام الحوض عند الحامل

تعرف هذه الأعراض باسم متلازمة ألم الحوض Pelvic girdle pain (PGP)، وهي عبارة عن ألم وتقلصات مؤلمة في عظام الحوض ومنطقة الفخذين وعظمة العانة،ـ وهي من الأعراض الشائعة التي يعاني منها النسبة الكبرى من الحوامل بما يقرب من 80% منهن، فمع الحمل وبخاصة في الثلث الأخير ومع إفراز هرمون الريلاكسين يحدث انتفاخ في منطقة مفصل العانة مسببة ألم.

كما أن ازدياد حجم البطن ونمو الجنين يؤدي إلى ارتخاء عضلات الحوض والضغط على مفاصل الحوض وعظام العانة مسببة حالة تعرف باسم انشقاق العانة، فتبدأ هذه العظام تتحرك بطريقة غير منتظمة، وهو ما يسبب لكِ ضعف في الحركة وصعوبة في المشي وألم قاسي عند تحريك الفخذين.

أسباب آلام الحوض عند الحامل

الحمل يعني تغيير شامل في هرمونات الجسم، فالآن أصبح معدل إفراز هرمون الاستروجين أعلى في جسمك، وهو ما يغير من مسار الكثير من الوظائف الحيوية في جسمك، قد يتغير بعضها دون أن تشعري، وقد يتسبب ذلك في أعراض ملحوظة سواء بألم أو بدون ألم، ولكنها إجمالًا أعراض لأمر واحد فقط هو هرمونات الحمل، وتعتبر آلام الحوض للحامل واحدة من هذه الأعراض المؤلمة، وتحدث وفقًا لعدة تفسيرات علمية مرتبطة بالحمل وهي:

توسع الرحم

يحدث توسع الرحم بداية من الشهور الأولى ويستمر في النمو حتى الشهر التاسع لاستيعاب نمو الجنين، فتظهر الآلام في الشهور الثلاثة الأولى على شكل ألم وتقلصات بسيطة في أسفل الرحم ثم تتطور لتصل إلى ألم حاد في الفخذين وفوق عظمة العانة، وفي عظام الحوض، تزيد هذه الآلام مع الحركة أو المشي أو صعود السلالم.

نمو الجنين

يزداد وزن الجنين بصورة ملحوظة في الشهور الثلاث الأخيرة، وهو ما يسبب ضغط على مفاصل الحوض التي تبدأ تتحرك بصورة غير منتظمة وبشكل عشوائي، كما أنها تؤدي إلى عدم الراحة مع تصلب المفاصل في المنطقة من عظام المهبل وحتى الساقين، فتبدئي في الشعور بالألم عند الحركة وحتى عند التقلُب أثناء النوم.

تكيس المبيضين

تكيس المبيضين من أسباب آلام الحوض عند الحامل

قد يحدث حالة من التكيس في المبايض بسبب تأثير هرمونات الحمل على عملهما، ومن المعروف بأن تكيس المبايض يؤخر حدوث الحمل، ولكن أثناء الحمل لا توجد خطورة منه، إلا أنه مع توسع حجم الرحم يحدث ضغط على المبيضين وهو ما يؤثر على مفاصل الحوض والمهبل  مسببة ألم.

إفراز هرمون الريلاكسين (Relaxin)

يفرز جسمك هرمون الريلاكسين مع الثلث الثاني من الحمل وهو هرمون ارتخاء المفاصل والعضلات، حيث يعمل على ارتخاء الأربطة في منطقة الرحم والحوض من أجل تسهيل اتساع الرحم ولـ تسهيل عملية الولادة، ومن ثم يحدث ارتخاء قوي في أربطة الحوض مع اضطراب قوي في الحركة لعظام ومفاصل المنطقة مسببة آلام الحوض للحامل.

نقص فيتامين د

فيتامين د للحامل من الفيتامينات الهامة التي تحمي العظام والمفاصل وتقوي الأربطة، وفي حين نقص معدله في جسمك أثناء شهور الحمل فأنتِ بالطبع ستعانين من هشاشة العظام، وتبدأ العظام لديكِ بما فيها عضلات وأربطة عظام الحوض في التهتك والضعف، وهو ما يجعلك تشعرين بألم عند ضغط الرحم ووزن الجنين على عظام الحوض لديك، لذا من المهم تعويض ما تفقدينه من معادن وفيتامينات أثناء الحمل بالتغذية السليمة والتعرض المنتظم لأشعة الشمس.

تحرك مفاصل الحوض

التحرك الطبيعي لمفاصل الحوض يكون عبارة عن تحرك المفاصل الثلاثة بطريقة منتظمة وبنسب متساوية، ولكن مع إفراز هرمونات الحمل واسترخاء الأربطة والمفاصل تبدأ هذه المفاصل الثلاثة بالتحرك بطريقة عشوائية غير منتظمة مسببة تحرك هيكلي في أسفل الحوض وألم في منطقة حزام الحوض ومنطقة المهبل.

الإمساك المزمن

يعد الإمساك أيضًا من الأعراض المزعجة للحمل، والتي غالبًا تستمر طوال الشهور التسعة، ومع ارتخاء العضلات والأربطة يؤثر الإمساك عند الحامل على عظام ومفاصل الحوض وهو ما يشعرك بعدم الراحة وألم يظهر بقوة عند الحركة أو التنقل عبر درجات السلم.

أسباب أخرى لظهور آلام الحوض عند الحامل

توجد بعض الأسباب الجانبية التي تجعل من الألم في منطقة الحوض أمر خطير يحتاج إلى استشارة الطبيب على الفور، وغالبًا هذه الأسباب تكون أساسية مع الحمل كسبب فرعي، ومنها:

  • التهاب المسالك البولية: وهي التهابات المهبل والتهابات الرحم التي تحتاج إلى علاجات وكريمات لتخفيفها لأضرارها على الجنين والأم.
  • الحمل خارج الرحم: فوجود ألم مزمن في الحوض في شهور الحمل الأولى ينبئ باحتمالية الحمل خارج الرحم.
  • الولادة المبكرة: قد يكون ألم الحوض المزمن والمستمر علامة من علامات الطلق المبكر لـ الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • التهاب الزائدة الدودية: خاصة مع وجود ألم حاد في الجانب الأيسر والتهاب صعب في أسفل الحوض.
  • السمنة المفرطة: والتي تجعل من الدهون الزائدة حمل إضافي على أربطة الحوض والظهر مسببة ألم بهما.
  • الألم السابق بالحوض: وهي الحالات المرضية التي تعاني من هذه الآلام قبل الحمل.

أعراض آلام الحوض عند الحامل

قد تجدين صعوبة في التمييز بين آلام الحوض وآلام المعدة أو المغص أو آلام الرحم، أو التهابات المهبل، ولكن بوجه عام جميع هذه الأعراض تحتاج منكِ استشارة الطبيب على الفور والمتابعة المنتظمة تفاديًا لحدوث أي مضاعفات لكِ أو لجنينك، ويمكنك معرفة آلام الحوض من خلال الأعراض التالية:

أعراض آلام الحوض عند الحامل

  • ألم مع الحركة في عظام العانة مع رباط الحوض وأعلى الفخذين.
  • صعوبة وثقل في الحركة وبخاصة عند رفع الساقين لأعلى أو عند التقليب أثناء النوم.
  • ألم في أسفل أو جانبي الظهر.
  • ألم في المهبل وفي المنطقة الممتدة حتى فتحة الشرج.
  • آلام مرتبطة بقيادة السيارة أو صعود الدرج أو المشي أو الوقوف على قدم واحدة.
  • سماع صوت يشبه صوت الطقطقه في العظام عند الحركة.

هذه الأعراض تشير إلى وجود ارتخاء في أربطة الحوض مع تقدمك في شهور الحمل وبخاصة في الشهر الثامن والتاسع يبدأ الألم في الزيادة لتشعري بثقل يصل إلى درجة الإعاقة للمشي أو التنقل بصعوبة، وبوجه عام ليس جميع النساء الحوامل معرضين للإصابة بآلام الحوض.

آلام الحوض عند الحامل في الشهر التاسع

كما ذكرنا سابقًا فإن آلام الحوض قد تظهر لديكِ مبكرًا، ولكن الأغلب هو شعورك بها بدايةً من الشهر السادس وتبدأ في الزيادة لتصبح شاقة ومؤلمة في الشهر التاسع، حيث تقتربين الولادة ويبدأ الرحم وعضلات الحوض في الارتخاء تمهيدًا للولادة، وتصبح آلام الحوض للحامل مزعجة في الشهر التاسع بسبب:

  • الزيادة الكبيرة في حجم الجنين وضغطه على مفاصل وأربطة الرحم.
  • صعوبة الحركة أو صعود الدرج أو التنقل من مكان لآخر.
  • عدم القدرة على النوم في وضع مريح مع التقليب بصعوبة.
  • سماع صوت لحركة مفاصل الحوض.
  • عدم القدرة على رفع الساقين أو أحدهما.
  • ألم الظهر عند الحامل.

وغالبًا ما يصف طبيبك لكِ بعض الأدوية المسكنة للألم مع أهمية التقليل من الحركة والتنقل، والابتعاد عن صعود الدرج باستمرار، بالإضافة إلى تجنب ارتداء الأحذية بالكعب العالي واستخدام وسادة للنوم لرفع ساقيكِ عليها، الأمر لن ينتهي ولكنه مجرد نصائح قد تساعدك على التخلص من ألم الورك عند الحامل.

ألم الورك عند الحامل

ألم الورك أو الفخذ هو نتيجة للشعور بآلام الحوض، حيث تشعري بالألم فوق عظمة العانة انتشارًا إلى الساقين ومنطقة الأفخاذ، فيظهر الألم على شكل نغزات في الفخذ، وقد يصل الأمر لما يعرف باسم اختلال وظائف العانة، مسببة ألم شديد ومستمر حتى مع الراحة أو النوم.

يظهر ألم الورك عند الحامل في نهاية الثلث الثاني ويستمر حتى الولادة، مع أعراض لا تختلف كثيرًا عن أعراض آلام الحوض، حيث يكون الألم على شكل حرقان ونغزات متكررة في الفخذ، وثقل فيه بسبب استرخاء الأربطة والمفاصل، بالإضافة إلى سماع أصوات عند الحركة أو التنقل عبر درجات السلم.

كيف تتعاملين مع آلام الحوض عند الحامل

أولًا وقبل أي شيء لابد أن تحرصي على المتابعة المستمرة والمنتظمة مع طبيبك، وفي حالة ظهور أي أعراض أو ألم مزعج عليكِ بإخباره، حيث يتم وصف الأدوية المناسبة لحالتك وبما يخدم صحتك ونمو جنينك، أما عن كيفية تخفيف آلام الحوض التي تؤدي إلى ظهور ألم الورك عند الحامل فعليكِ باتباع الآتي:

ممارسة رياضة بسيطة

حرصك على ممارسة نشاط رياضي بسيط من بداية الحمل يجنبك الإصابة بآلام الحوض، ويمكنك المشي أو تمارين التنفس وتمارين كيجل وسنقدم لكِ بعض أنواع التمارين التي تقوي عضلات الحوض وتخفف من ارتخاء المفاصل وألم الفخذ عند الحامل، ولكن من المهم تجنب ممارسة تمارين رياضية شاقة أو تسبب ضغط زائد على الجنين أو الرحم.

الراحة التامة

الراحة التامة لتخفيف ألم الحوض عند الحامل

ونقصد بالراحة أن تتجنبي جميع الممارسات الشاقة التي تتطلب منكِ مجهود وضغط على عضلات جسمك بما فيها عظام ومفاصل الحوض والساقين، لذا عليكِ الالتزام بالراحة طوال الوقت، كما من المهم أن يكون جسمك في وضع مرتاح أثناء النوم، لذلك يمكنك الاستعانة بوسادة لتضعيها بين قدميكِ أثناء النوم حيث تقلل من الضغط على الفخذين، وأربطة الحوض، مع أهمية تجنب دفع أشياء ثقيلة، وحمل الأشياء أو ممارسة الأعمال المنزلية الشاقة.

الاستحمام بالماء الدافئ

الماء الدافئ هام لكِ ليخفف لديكِ تشنجات الساقين والشد العضلي وآلام الحوض، كما أنه يساعدك على تخفيف ألم الفخذ ومنطقة المهبل والظهر، مع عمل تدليك بسيط للظهر والأوراك، ولكن عليكِ بتجنب تسخين الماء، فقط يكون ماء دافئ قليلًا، لأن الماء الساخن قد يسبب انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، مما يمنع وصول الدم إلى الجنين.

ارتداء أحذية مريحة

ألم الظهر وآلام الحوض مرتبطين، فكلاهما يحتاج منكِ إلى الوقوف والجلوس وحتى النوم في أوضاع سليمة، لذا من المهم تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي التي تزيد من آلام الحوض، واحرصي على ارتداء أحذية رياضية بدون كعب في الشهور الأخيرة من الحمل لتخفيف الضغط على أربطة الحوض وعظام الفخذين.

ما هو علاج آلام الحوض عند الحامل

يتم تحديد العلاج بناءً على تشخيص الطبيب، وهو وحده المنوط به وصف الأدوية والعلاجات المناسبة، أما تناول أدوية بدون الرجوع إليه هو أمر غاية في الخطورة يضر بجنينك، وغالبًا ما يطلب منكِ طبيبك استشارة طبيب علاج طبيعي حيث يساعدك ببعض التمارين الفيزيائية والمساج لتقوية عظام المهبل والحوض.

يتضمن علاج ألم الحوض للحامل وصف بعض الأدوية التي تخفف الألم مثل المسكنات ومضادات الالتهاب، بالإضافة إلى العلاج الفيزيائي عند أخصائي علاج طبيعي، بالإضافة إلى ممارسة بعض الأنشطة الرياضية التي تساعدك على الاسترخاء وتريح جسمك، مع ارتداء أحزمة دعم الحوض التي تمثل دعامات لأربطة الحوض.

تمارين رياضية لتخفيف آلام الحوض عند الحامل

ممارسة الرياضة للحامل أمر غير شائع لدينا، وذلك بسبب جهل الكثيرات من الحوامل بفوائد ممارسة الرياضة منذ الشهور الأولى من الحمل، فهي تجعل جسمك نشطًا طوال الوقت ممهدًا للولادة الطبيعية الآمنة، بالإضافة إلى أنها مهمة في التئام جروح الولادة القيصرية وتقوية عضلات البطن والحوض، بالإضافة إلى شد عضلات الظهر.

لذا فإن ممارسة بعض التمارين الرياضية للحامل تجنبك آلام الحوض المزعجة، وفي حال إصابتك بها تساعدك ممارسة الأنشطة الرياضية على مقاومتها وتخفيف وطأتها عليكِ، ومن أهم هذه التمارين:

السباحة

ينصح الأطباء السيدات الحوامل بممارسة السباحة التي تعتبر من أفضل التمارين الرياضية لتقوية وشد عضلات الظهر والحوض والمثانة، وهو ما يخفف من آلام الحوض، بالإضافة إلى فوائدها لتنشيط الدورة الدموية وتحسين التنفس وتقليل الضغط على عضلات الظهر والعمود الفقري، ولكن من المهم استشارة طبيبك قبل ممارسة السباحة أثناء الحمل.

تمرين التنفس

تمرين التنفس ذو فوائد جمة، والأهم أنه يناسب جميع الحالات لأنه من التمارين غير الشاقة، ففائدته الأولى في ضبط التنفس وتنظيم ضخ الأكسجين، وضخ الدورة الدموية في الجسم، بالإضافة إلى أنه مهم في التخلص من التوتر والاكتئاب، ويساعد على تقوية عضلات الظهر وأربطة الحوض، ويمكنك القيام بتمرين التنفس من خلال الخطوات التالية:

  • استلقي على ظهرك أو اجلسي في وضع مريح، المهم أن يكون جسمك مرتاحًا، مع ثني الركبتين أو وضع وسادة لرفعهما.
  • ضعي يدك أسفل عظمة الصدر.
  • ابدئي في التنفس من الأنف.
  • اخرجي الزفير واستنشقي الهواء النقي من الرئتين.
  • اجعلي بطنك في وضع استرخاء.
  • كرري التنفس بهذه الطريقة مرتين إلى ثلاث يوميًا.

تمارين كيجل

جميع تمارين كيجل للحامل هي النشاط الرياضي الأكثر فاعلية في تقوية أربطة الحوض وعضلات الظهر والفخذين، كما أنها تخفف آلام المهبل وآلام العانة والتهابات المهبل، خلاصة الأمر أنها مجموعة تمارين تحميكِ من الكثير من أعراض الحمل وبخاصة آلام الحوض والالتهابات المهبلية، ومنها:

تمارين كيجل لتخفيف أللام الحوض عند الحامل

تمرين القرفصاء

ينصح به الحامل في الشهور الأخيرة، فهو أفضل وسيلة لتهيئة الرحم لـ الولادة الطبيعية، وسهولة الولادة القيصرية، كما أنها تشد عضلات الحوض وتمنع ارتخائها تمامًا مما يجنبك ألم الفخذين، وألم الورك والظهر، وخطواته:

  • اسندي ظهرك على حائط صلب.
  • قفي بشكل مستقيم.
  • مددي قدمك اليمنى للأمام بحيث تصنعين زاوية من قدمك والحائط.
  • ابدئي في النزول لأسفل تدريجيًا حتى تصلي إلى وضع القرفصاء.
  • اجعلي الفخذين في وضع موازي للأرض لمدة 10 ثواني.
  • كرري الأمر من 5 إلى 10 مرات.

تمرين عضلات الحوض

من خلاله ستقوي عضلات الحوض وتمنعي من ارتخاء أربطة البطن والظهر ومن ثم أربطة الرحم، ولكن عليكِ بالبدء التدريجي فيه لمنع حدوث تقلصات مفاجئة في الأربطة أو العضلات.

  • اجلسي في وضع استرخاء.
  • اسندي ظهرك على حائط مع مد القدمين للأمام.
  • اثني ركبتيك تجاه البطن.
  • ثبتي ركبتك بيديكِ لمنع تحركها.
  • استمري على هذا الوضع لمدة 10 ثوان.
  • كرري الأمر مع الركبة الأخرى.

وبالإضافة إلى هذه التمارين يمكنك ممارسة رياضة المشي أو اليوجا وغيرها من تمارين التنفس والاسترخاء، ولكن ننصحك بالحرص على ممارسة أي نشاط رياضي يناسب فترة الحمل، لأنه سيجعلك أقوى وأفضل، مع أهمي استشارة الطبيب قبل القيام بأي نشاط رياضي.

ختامًا عزيزتي، آلام الحوض عند الحامل بالتأكيد هي أمر مزعج وشاق، ولكنه عرض من أعراض الحمل التي تهيأتِ منذ البداية لاستقبالها وتحملها، وربما اشتراك غيرك من السيدات الحوامل في هذه الأعراض يساعدك على التحمل، والأهم هو الراحة التامة وتجنب كل ما يزيد من هذه الآلام.

المصادر:

إن إتش إس 

ويبميد

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى