مشاكل الحمل

هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل قبل الأربعين وما هي الوسيلة الممكنة

بعد أن تضع المرأة الحامل جنينها، تتساءل هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل قبل الأربعين؟ من المؤكد أن التفكير في إنجاب طفل آخر بعد الولادة، أمر يستلزم الصبر وفترة كبيرة حتى تستعيد المرأة صحتها وعافيتها؛ لذا كان من المهم جدًا، لذا كان من المهم معرفة موانع الحمل التي يمكن للمرأة أن تستخدمها ومتى تستخدمها؟

هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل قبل الأربعين؟

من المعتقدات الخاطئة والسائدة بين العديد من السيدات، أن فترة النفاس أو الأربعين يومًا بعد الولادة فترة آمنة لا يمكن أن يحدث بها حمل، إذ قد تكون فترة نفاس المرأة أقل من أربعين يومًا، وقد تبدأ في العلاقة الزوجية اعتقادًا منها أنها في مرحلة لا يستدعي القلق وأخذ الاحتياطات فيها، لكن تؤكد دراسات علمية أن احتمالية حدوث حمل قبل الأربعين موجودة وإن كانت قليلة، لكن من الوارد جدًا حدوث الحمل في الأربعين يومًا الأولى بعد الولادة عند بعض السيدات.
لذا يحذر العديد من الأطباء السيدات من خطورة الوقوع في هذه المشكلة؛ لأن بالتأكيد أن الحمل في هذه الفترة وبعد ولادتها مباشرةً من الأمور الصعبة جدًا والخطرة على المرأة ومولودها، ينصح الأطباء بعدم ممارسة العلاقة الحميمية بدون استخدام موانع الحمل التي تناسبك حتى قبل أن تنتهي فترة الأربعين يومًا من الولادة، من أفضل الموانع التي يمكنك عزيزتي المرضعة أخذها في فترة النفاس هي حبوب الرضاعة الطبيعية أحادية الهرمون، أو استخدام اللولب النحاسي.

استثناءات استخدام وسائل منع الحمل قبل الأربعين

تستخدم وسائل منع الحمل للمرضع أو غير المرضع لتحديد النسل ومنع خطورة الحمل في فترة الاربعين بالتأكيد، وسائل الحمل الموجودة والمعروفة يمكن استعمالها في تلك الفترة، لكن توجد بعض الاستثناءات بين السيدات حول استخدام وسائل منع الحمل قبل انتهاء فترة النفاس، ومن هذه الاستثناءات التي لا يفضل استخدامها بعد الولادة مباشرةً:

  • استخدام حبوب منع الحمل الهرمونية: تحتوي هذه الحبوب على هرمون الاستروجين، والذي قد يؤثر في هذه الفترة على حليب الأم؛ لذا يُنصح بتأخير استخدامها حتى حوالي الأربعة إلى ست أسابيع الأولى من الولادة.
  • استخدام غطاء عنق الرحم: تؤثر هذه الطريقة على عنق الرحم، لأنه يحتاج وقت للرجوع إلى حجمه الطبيعي، حيث يتم إدخال الغطاء مع مادة قاتلة للحيوانات المنوية في المهبل قبل العلاقة الزوجية لمنع الحمل، فمن الأفضل تأخير هذه الوسيلة حتى ستة أسابيع من الولادة.

أفضل طريقة لتنظيم النسل بعد الولادة

لا توجد وسيلة أو طريقة واحدة تناسب جميع السيدات لتنظيم النسل بعد عملية الولادة، لكن توجد عدة عوامل مختلفة على إثرها يمكن تحديد الوسيلة الأنسب لكل امرأة، بعض السيدات تقرر الحمل بعد فترة طويلة جدًا تصل إلى سنوات من حملهن، لذا يمكن في هذه الحالة استخدام وسائل الحمل طويلة الأمد مثل اللولب، أما إذا كانت المرأة تريد الحمل مرة أخرى في أقرب وقت، فعلى أساسها تحدد الوسيلة التي تستخدمها إما وسيلة شهرية أو حسب الحاجة.

أفضل طريقة لتنظيم النسل بعد الولادة

في حالة استخدامك عزيزتي اللولب أو الغرسة، وإذا رغبتِ في الحمل مجددًا فعليكِ الاستعانة بالطبيب المختص لإزالته، أما في حالة استخدامك وسيلة أخرى لتحديد النسل مثل الحقن أو الحبوب وقررتِ الإنجاب مرة أخرى فبإمكانك إيقافهم بنفسك، ومن الممكن الحمل مباشرةً بعد توقف استخدامهم، مع العلم إذا استخدمت حقنة منع الحمل، قد تتطلب خصوبتك عدة أشهر لكي تعود لطبيعتها مرة أخرى.

الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل

تشكل الرضاعة الطبيعية المنتظمة مانع للحمل وذلك بدون إدخال طعام آخر للطفل؛ ويرجع ذلك لارتفاع هرمون الحليب الذي يساعد على تقليل الخصوبة، والجدير بالذكر أنها وسيلة مؤقتة ولا يمكن الاطمئنان بها كوسيلة آمنة لمنع الحمل، لأن يتوقف عملها بمجرد بلوغ الطفل الشهر السادس وبدء إدخال أطعمة صلبة له، أو سوائل أخرى، فتنتهي بذلك مهمة الرضاعة الطبيعية في أنه مانع للحمل، وبالتأكيد من الضروري جدًا إذا كنت لا ترغبين في الحمل في هذه الفترة، استخدام موانع آخر للحمل يكون آمن.

ما هي طرق منع الحمل بعد الولادة

تعددت وسائل منع الحمل؛ لتتمكن كل سيدة من استخدام ما يناسبها منهم، فيمكن استخدام ايًا منهم بعد الولادة، إذ لم يكن لديك أي مشاكل صحية، وهذه الوسائل هي:

  • اللولب: مانع للحمل بنسبة 99%.
  • الحقنة: مانع للحمل بنسبة 99%.
  • حبوب البروجسترون: فاعليتها بنسبة 99%، إذا تم تناولها بانتظام يوميًا.
  • الواقي الذكري: فاعليته في منع الحمل بنسبة 98% وذلك إذا تم استخدامه بشكل صحيح.
  • الواقي الأنثوي: مانع للحمل بنسبة 95%  إذا تم استخدامه بصورة صحيحة.
  • يمكنك اختيار استخدام اللولب وإدخاله في الرحم بعد الولادة مباشرةً.
  • إذا لم تستخدمي اللولب بعد مرور 48 ساعة، ينصح وقتها بالانتظار لمدة أربعة أسابيع بعد الولادة.

طرق منع الحمل بعد مرور ثلاثة أسابيع بعد الولادة 

بعد الولادة بثلاثة أسابيع،  وإذا كنتِ لا ترضعين رضاعة طبيعية، ولا توجد عندك مشاكل صحية خطيرة، مثل احتمالية حدوث جلطة دموية في الوريد، فيمكنك بدء استخدام ما يلي:

  • حبوب منع الحمل المركبة: فاعليتها في منع الحمل بنسبة 99%.
  • اللاصقة المانعة للحمل: فعالة بنسبة 99%.
  • الحلقة المهبلية: فعالة بنسبة 99%.
طرق منع الحمل بعد مرور ثلاثة أسابيع بعد الولادة 

في حالة إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، أو تعانين من مشكلة صحية، أو لديك خطورة تجلط الدم، ينصح وقتها بتأخير استخدام الحبوب أو الحلقة أو اللاصقة، وذلك حتى ستة أسابيع بعد الولادة، كما يمكنك استخدام الحجاب الحاجز أو غطاء عنق الرحم بعد مرور ستة أسابيع على الولادة.

ختامًا، خلال مقالنا هذا نأمل أن نكون قد قدمنا لكِ عزيزتي الأم المرضعة جواب سؤالك “هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل قبل الأربعين؟” وقد تبين لك خطورة هذه المرحلة والاستهتار بها، واعتبارها مرحلة آمنة لا يحدث حمل فيها، يمكنك استخدام أي من الوسائل لتحديد النسل السابق ذكرها حسب حالتك المرضية وبعد استشارة طبيبك.

المصادر:

باتينت

بيتر هيلث

فاميلي دكتور

زر الذهاب إلى الأعلى