العناية بالطفل

أدوات النظافة الشخصية للأطفال | كيف تشجعين طفلك على اتباع عادات النظافة

تعتاد الأمهات اقتناء مستلزمات الأطفال قبل ولادتهم، ولكنهن يغفلن عن شراء أدوات النظافة الشخصية للأطفال لأنها خارج الأولوية من وجهة نظرهن، ولكنها يجب أن تكون على رأس قائمة الأولويات لما لها من فوائد جمة لصحة الأطفال، فبدون النظافة الشخصية ستجد الأمراض طريقها إلى الأطفال، ولذلك يقع الأمهات في حيرة من أمرهن حول اختيار أدوات النظافة للأطفال، لكن لا تقلقي من هذا الأمر فسنعرض لكِ كل ما يخص النظافة الشخصية في هذا الموضوع.

النظافة الشخصية للأطفال

لا تختلف النظافة الشخصية للأطفال عن الكبار بتاتًا، فهي أمر ضروري للحفاظ على صحة الأطفال، حيث يعزز من جهازهم المناعي لمواجهة الميكروبات المسببة للأمراض والقضاء عليها، ونجد أن هناك الكثير من الأطفال الذين لا يتحلون بتلك الثقافة نظرًا لعدم تعويدهم على ذلك منذ نعومة أظافرهم، أو قد يكون هذا نابعًا من وجهة نظر أهلهم الذين يعتبرون اقتناء أدوات النظافة الشخصية للأطفال أمر غير ضروري ومكلف، فيتبنى الأطفال وجهة نظرهم.

أهمية النظافة الشخصية للأطفال

هناك العديد من الفوائد التي ستعود على الطفل إذا اعتنى بنظافته الشخصية، ومنها:

  • تضمن النظافة الشخصية حماية الطفل من الإصابة بالأمراض المختلفة والعدوى.
  •  تجعل الطفل مدركًا لأهمية النظافة في مراحل حياته المختلفة.
  •  تحقق له القبول من الآخرين بسبب أناقته ونظافته ورائحته الجميلة حتى بعدما يكبر.
  •  تقي من تسوس الأسنان عند الأطفال.
  •  تحافظ على الجلد وتضمن عدم اختراق الأمراض للجلد باعتباره الحاجز الأول لحماية الجسم من الأمراض.
  •  سرعة شفاء الطفل من أي مرض إذا أُصيب به كالأمراض المعدية نحو نزلات البرد، ويخفف ذلك من المضاعفات التي يمكن أن تحدث.أهمية النظافة الشخصية للأطفال

أضرار قلة العناية بالنظافة الشخصية للأطفال

عدم اهتمام الأطفال بالنظافة الشخصية قد يتسبب في حدوث آثار جانبية على المدى الطويل، فمنها ما هو بسيط كالرائحة الكريهة للجسم والفم، وتكوّن البشرة الدهنية، ومنها ما هو أشد خطورة مثل الإصابة بالأمراض التالي ذكرها في ما يلي:

  •  الإسهال والقيء.
  • تسوس الأسنان وحدوث ترسبات.
  •  التهاب الأذن وانسدادها.
  • القمل بأنواعه المختلفة.
  •  الجرب.
  •  القوباء الحلقية.
  • الديدان الدبوسية.

لهذا من المهم جدًا شراء أدوات النظافة للأطفال وتعليمهم كيفية استخدامها لتفادي الإصابة بتلك الأمراض.

أدوات النظافة الشخصية للأطفال

تتعدد أدوات النظافة للأطفال التي يجب على الأمهات اقتنائها لأطفالهن، كما ينبغي معرفة طرق استخدامها لتعليم أطفالهن،  وهذا ما سنعرضه في الآتي:

أدوات تنظيف اليدين

تتمثل أدوات نظافة اليدين في الصابون الحجري أو الصابون السائل لتعقيم الأيدي، ولكن الصابون السائل أفضل شيء إستخدامه في غسل اليدين للأطفال على نقيض الصابون الحجري الذي يصعب على بعض الأطفال فركه واستخدامه في غسيل أيديهم، كما يجب أن يكون للطفل فوطة مخصصة له يجفف يده بعد الغسيل، ويجب عليكِ تغيير تلك الفوطة باستمرار وتضعين واحدة نظيفة بدلاً منها.

كيف تعلمين طفلك غسيل اليدين

كيف تعلمين طفلك غسيل اليدينينبغي أن تعلّمي طفلك منذ الصغر حتى إن كان رضيعًا على غسل يديه جيدًا، فتبني عادة مسح يد رضيعك بقماش مبلل بماء دافئ قبل الرضاعة وبعدها، وأيضًا بعد تغيير الحفاضات، وفي مرحلة تدريبه على الدخول إلى الحمام مهمة للغاية لأن الأسطح التي يلمسها طفلك باستمرار مليئة بالجراثيم والبكتيريا التي يمكن أن تخترق طبقات جلده وتؤدي إلى إصابته بالتسمم وما ينتج عنه من أعراض كآلام المعدة والقيء والإسهال.

لتجنب هذه الأمراض يجب أن تثقفي طفلك بشأن خطورة تلك البكتيريا والجراثيم عليه وكيف تنتقل عبر جلده لجسده بطريقة سهلة تتناسب مع المرحلة العمرية التي ينتمي لها، ثم تحققي من فهمه لأهمية استخدام أدوات النظافة الشخصية للأطفال ليقي نفسه من تلك الأمراض، وعلّميه كيفية غسل يده بطريقة صحيحة خطوة بخطوة عن طريق الآتي:

  •  بللي يد صغيرك بالماء، ثم ضعي عليه الصابون وافركيه إلى أن تتكون رغوة.
  •  علمي طفلك كيف يغسل ما تحت أظافره باستخدام فرشاة الأظافر، وكذلك ما بين أصابعه جيدًا.
  •  اتركيه ليشطف يده بنفسه جيدًا، ومن ثم يجففها بمنشفته الصغيرة.
  • انصحي طفلك بضرورة غسل اليدين بعد استخدام الحمام، وبعد اللعب في الخارج، وعند لمس أرضية المنزل والحيوانات، وقبل وبعد تناول الطعام، وبعد مخالطته لطفل مريض، وعند السعال أو العطس، وبعد عودته من الخارج إلى منزله.

أدوات تنظيف أسنان الطفل

لابد أن يكون لطفلك فرشاة أسنان يكون حجمها مناسبًا لسن طفلك، ومعجون أسنان، واحرصي على تعليمه كيفية غسل أسنانه بلطف دون ابتلاع المعجون، ويمكن أنكِ تتساءلين عن العمر المناسب لاستخدام أدوات تنظيف أسنان طفلك، فيمكنكِ استخدامها بعد ما تظهر السنة الأولى له، ويمكنه الاعتماد على نفسه في تنظيف أسنانه في عمر ثلاث سنوات بعد أن تقومي بتعليمه كيفية غسل الأسنان بطريقة صحيحة من خلال الخطوات التالية:

  •  قومي بغسل أسنان طفلك في بداية الأمر، فاستخدمي فرشاة الأسنان بزاوية 45° لكي تحافظي على لثته.
  •  حركي الفرشاة الصغيرة إلى الأمام والخلف برفق.
  •  احرصي على تنظيف جميع أسنان طفلك من حيث المناطق الداخلية والخارجية والمناطق الخاصة بالمضغ.
  •  نظفي جيدًا السطح الداخلي لأسنان طفلك من خلال الإمساك بالفرشاة بطريقة عمودية وتحريكها لأسفل ولأعلى.
  •  ينبغي تنظيف اللثة أيضًا لإزالة الجراثيم.أدوات تنظيف أسنان الطفل

هل يمكن استخدام خيط الأسنان للأطفال؟

إن كنتِ تفضلين استخدام خيط تنظيف الأسنان فلا بأس من استخدامه لطفلك أيضًا، فالتقطي قطعة من الخيط، وقومي بلف طرفيه حول إحدى أصابعك الوسطى، وضعي الخيط بين أصابعك وإبهامك، ثم ادخليه بين أسنان طفلك على أن يكون متخذًا لشكل حرف (c) وافركيه بلطف مع الضغط عليه في الاتجاه المعاكس للأسنان.

غسل الأسنان أكثر من مرة في اليوم

علّمي طفلك الأوقات التي يجب غسل أسنانه فيها، وهو ما يكون على الأقل مرتين في اليوم، كما ينبغي غسل الأسنان عقب تناول المسكرات والحلويات حتى لا يبقى السكر عالقًا بين الضروس والأسنان لفترة طويلة فيتسبب في حدوث تسوس الأسنان.

أدوات تنظيف الجسم

تشتمل أدوات النظافة الشخصية للأطفال على ليفة ناعمة لبشرة طفلك لا يشاركه فيها أي أحد من أفراد الأسرة مع ضرورة استبدالها بواحدة جديدة كل فترة، وشامبو مخصص للأطفال حتى لا يلهب عينه عند غسل شعره به، شاور للاستحمام، لوشن معطر للجسم بعد الاستحمام، قطن لتنظيف الأذن، ومزيل للعرق مناسب للطفل، فلكي تضمني الحفاظ على نظافة طفلك عوديه على الاستحمام يوميًّا، فمن المفترض أنه قد اعتاد على ذلك الحمام الدافئ قبل النوم منذ أن كان رضيعًا.

تعليم الطفل نظافة الجسم

إن كان طفلك في مرحلة المدرسة علّميه ضرورة الاستحمام مرتين في اليوم، مرة قبل ذهابه إلى المدرسة، وأخرى بعد عودته، وحثيه على تنظيف كل جسمه جيدًا باستخدام الليفة خاصة العنق، الإبطين، البطن، الظهر، الركبتين، الفخذين، المرفقين على أن يكون الأمر تحت إشرافك إلى أن يبلغ الطفل الخامسة من عمره فيبدأ في الاعتماد على نفسه.

رأي الأطباء في استخدام بودرة الأطفال

بعدما ينتهي الطفل من الاستحمام، أحضري له منشفة ناعمة ذات قبعة لتجفيف شعره، ولا يُنصح باستخدام بودرة الأطفال أو الزيوت لأن بشرة طفلك تنتج زيوتًا للحفاظ على ترطيبها بانتظام حتى وإن كان مظهرها جافًا كما أشارت طبيبة الأطفال “كاثرين ويليامسون”، حيث أقرت بتجنب مستحضرات الأطفال وعلى رأسها البودرة سواء في الإستحمام أو كطريقة من طرق تنظيف الطفل بعد الحفاظ لأن الحبيبات يمكن أن تُحدث مشكلات في الجهاز التنفسي لطفلك، فإذا وجدتِ الجفاف باديًّا على كاحلي ومعصمي طفلك استخدمي الزيوت الطبيعية كزيت جوز الهند وزيت زهرة عباد الشمس، أو يمكنكِ دهن تلك المناطق بقليل من الفازلين؟رأي الأطباء في استخدام بودرة الأطفال

أدوات تنظيف الأظافر

أمر لابد منه ولابد من توفر مقص وقصافة صغيرة لأظافر طفلك، فإن كان ما زال رضيعًا قومي بقص أظافره بتلك الأدوات، ومع كبر سنه علّميه أن يقوم بهذا الأمر بمفرده حينما يصل إلى سن السابعة أو الثامنة، كما يجب أن يدرك الطفل أهمية تنظيف ما تحت الأظافر مع غسل الأيدي بعد تناول الطعام واللعب في الرمال أو الطين كي لا تتراكم الميكروبات داخلها، وينبغي أن تعوديه على عدم قضم الأظافر حتى لا تصبح عادة لديه.

أدوات تنظيف الشعر

يكفي أن تقتني لطفلك شامبو مخصص للأطفال ليغسل شعره باستمرار، حيث يجب تعويده على أن يقوم بتنظيف شعره مرتين في الأسبوع على أقل تقدير مع الإشراف عليه عند وضع الشامبو وشطفه، وذلك لأن الاهتمام بنظافة الشعر من الأمور المهمة للغاية للوقاية من تراكم فطريات الشعر عند الأطفال وكذلك إلتهابات فروة الرأس والقشرة والقمل، ويكون أكثر عرضة لهذا الأمر عندما يختلط مع زملائه في المدرسة.

يجب أن تعلّمي طفلك عدم تبادل قبعته مع الأطفال الآخرين، وكذلك تجنب مشاركة وسادته ومشط شعره مع الآخرين كي يتجنب الإصابة بمشاكل فروة الرأس، ويجب عليكِ تفقد شعر طفلك من فترة لأخرى حتى تتحققي من عدم إصابته بقمل الرأس.

كيفية تشجيع طفلك على استخدام أدوات النظافة الشخصية للأطفال

تعليم الطفل كيفية الاعتناء بذاته يعد أمرًا مرهقًا في البداية مع الأمهات اللواتي يلقين بالأوامر في وجه الطفل ويجبرونه على التنفيذ، فيزداد الطفل عندًا ويكره تطبيق قواعد النظافة الشخصية جرّاء الأوامر التي يتلقاها مرارًا وتكرارًا؛ لذا يجب على الأهل أن يستخدموا أسلوب مريح وجذاب أثناء محاولة الطفل حول أهمية النظافة الشخصية، ويمكنكِ تطبيق عدة خطوات لتسهيل هذا الأمر عليكِ:كيفية تشجيع طفلك على استخدام أدوات النظافة الشخصية للأطفال

  •  احرصي على أن تجعلي النظافة الشخصية لطفلك جزءًا مهمًا في الروتين اليومي الخاص به كتناول الطعام والشراب.
  •  اختاري أدوات النظافة الشخصية للأطفال التي تتسم بالبهجة والجاذبية لتشجيع طفلك على استخدامها، وذلك مثل: فرشاة الأسنان التي تكون على شكل كارتون يحبه الطفل.
  •  يجب أن تكوني قدوة لصغيرك، فلا يمكنكِ نصحه على غسل أسنانه يوميًّا وأنتِ لا تقومين بهذا.
  • كي تحفزيه على هذا الأمر قومي بعادات النظافة معه كأن تغسلي أسنانك معه وتقلمي أظافرك معه في الوقت نفسه حتى لا يشعر بالملل.
  •  خاطبي طفلك بجمل بسيطة يستطيع فهمها حول أهمية اتباع عادات النظافة الشخصية.

خاتمة

اقتناء أدوات النظافة الشخصية للأطفال لا يعتبر رفاهية كما يظنها البعض، بل هي جزء لا يتجزأ من الاحتياجات الأساسية للطفل، فحافظي على طفلك من البداية واحمه من الأمراض الخطيرة وغير المعروفة التي باتت تنتشر يومًا بعد يوم في عصرنا هذا، ولا تستخدمي أسلوبًا قاسيًّا لتعويد طفلك على اتباع عادات النظافة الشخصية بل كوني مرحة ومرنة، واجعلي أسلوب حوارك مع طفلك أقرب إلى النصيحة والتشجيع أكثر منه إلى إلقاء الأوامر.

المصادر:

بارنتينج

ريزينج تشيلدرين نت

هيلث دايركت

زر الذهاب إلى الأعلى