أعراض الحمل

أسباب اختفاء الوحم فجأة ومدي صحته أو خطورته على المرأة والجنين

تتساءل السيدات الحوامل عن أسباب اختفاء الوحم، وفي حقيقة الأمر أنه وارد حدوثه لدى بعض السيدات خلال أي فترة أثناء الحمل، ويعرف الوحم بكونه عبارة عن رغبة الحامل في نوع فاكهة أو طعام معين، أو رغبتها في تناول الطعام بشكل مبالغ فيه تميل المرأة في هذه الفترة إلى الاكتئاب والانطواء والبكاء، ومن أعراض الوحام أيضًا النوم بكثرة والغثيان والتقيؤ.

ما أسباب اختفاء الوحم؟

من المعروف أن أعراض الوحم تظهر بين الأسبوعين 2 و8 من الحمل، وليس من الضروري أن تظهر علامات الوحم على كل السيدات الحوامل. تختفى هذه الأعراض في الأسبوعين 13و14، وقد تظن المرأة الحامل أن الجنين في مشكلة أو قد توقف نبضه.
توجد أعراض تستمر مع الحامل طيلة فترة الحمل ومنها (Hyperemesis Gravidarum) التقيؤ المفرط، لكن إذا شعرت المرأة باختفاء الوحم فجأة، فمن المرجح الذهاب إلى الطبيب ليقوم بالفحص الجيد، ومعرفة ما إذا كان يصاحب اختفاء الوحم علامات أو أعراض أخرى. ومن أهم أسبابه ما يلي:

  • تختفي أعراض الوحم أثناء الشهر الثاني من الحمل، أو في أي وقت من الحمل، وهو شيء طبيعي ولا يرجع حدوثه  إلى أسباب مرضية.
  • يرجح البعض أن اختفاء الوحم يرجع إلى حدوث إجهاض فائت Missed Abortion، وحينها تشعر المرأة بوجود إفرازات لونها بني دون أي عرض.

الوحام والأسبوع الثامن من الحمل 

يبدأ الوحم في الأسبوع الثامن ويزداد تدريجيًا حتى يصل إلى الأسبوع الثاني عشر، وهو أمر طبيعي يحدث للمرأة خلال الأشهر الأولى من حملها، ويتسبب في الغثيان والقيء المستمر، لكن أثبت الباحثون خلال دراستهم على السيدات الحوامل اللواتي يتعرضون للوحم الصباحي، أنهن أقل احتمالية في خسارة الجنين، مما يعني أن الوحم هو من الأعراض المهمة التي تشير إلى استمرارية الحمل وسلامته.

أسباب اختفاء الوحم في الأسبوع الثامن

أسباب اختفاء الوحم في الأسبوع الثامن

توقف وحم الحمل فجأة في الأسبوع الثامن (الشهر الثاني)، أو اختفاء الوحم في الأسبوع السابع يدلّ على أن الهرمونات التي تُفرز للحفاظ على الجنين قد توقف إنتاجها، ويمكن الحد من غثيان الحمل في الأسبوع الثامن عن طريق عدة طرق ومنها:

  • ضعي بعض قطرات الليمون في فمك على عدة مرات أو يمكنك مش حلوى صلبة.
  • توجد بعض الأطعمة تخفف من الغثيان يمكنك تناولها.
  • تجنب الأطعمة التي قد يؤدي تناولها إلى شعورك بالغثيان مثل المقليات.
  • شرب الكثير من السوائل.

هل هناك سلبيات لفترة الوحم؟

خلال فترة الوحم تزداد شهية المرأة الحامل تجاه أطعمة معينة، وأشياء أخرى غير مفيدة محتوية على ميكروبات وجراثيم تؤدي إلى التسمم لا قدر الله؛ لذا يجب على الحامل الحذر وعدم الاستسلام لشهوتها تجاه الطعام، بالإضافة إلى أنه من الممكن تناول بعض الأطعمة يضر بمعدتها ويُحدث تشنجات بها.

هناك أطعمة قد يضر الإفراط في تناولها أيضا مثل المخبوزات؛ فقد تصيب الحامل بالإمساك، وهناك بعض الأطعمة أيضًا التي قد ترغب في تناولها ما تؤثر على البطن والقولون؛ لذا من الواجب عليك عزيزتي الحامل توخي الحذر من الاستسلام في الإفراط في تناول الأطعمة خلال فترة الوحام لتفادي أي ضرر قد يلحق بك وبجنينك.

نصائح فترة الوحام

فترة الحمل من أهم المراحل التي تمر بها المرأة؛ لذا يجب المتابعة الجيدة مع الطبيب والاطمئنان على سير الحمل بسلام، في فترة الوحام قد ينصحك الطبيب ببعض الأدوية التي تخفف من حدة الغثيان، وبعض المكملات الغذائية المفيدة لك ولجنينك؛ لتعويض الفاقد من المعادن والفيتامينات خلال تلك الفترة عن طريق القيء.

ختامًا، ذكرنا أعلاه أسباب اختفاء الوحم مما لا يستدعي القلق، لكن من الواجب عليكِ عزيزتي تجاه نفسك وجنينك، الحذر خلال فترة الحمل وخاصًة فترة الوحم، تجنبي الإفراط والمبالغة في تناول الأطعمة والاستجابة لهذه الفترة؛ حتى لا تتعرضين لأي مخاطر أنتِ في غنى عنها، الاستمرارية في المتابعة مع الطبيب المختص من أهم العوامل التي تصل بكِ إلى بر الأمان.

المصادر:

هيلث لاين

بيبي سنتر

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى