أمراض الحمل والولادة

ما أسباب انفصال المشيمة في الحمل وعند الولادة وطرق الوقاية منها

تعد مشكلة انفصال المشيمة أثناء الحمل، من المشكلات التي يندر حدوثها بين النساء، حيث لا تصيب إلا 1% فقط من الحوامل، وبالرغم من ذلك ينبغي معرفة أسباب انفصال المشيمة وما الأضرار التي يمكن أن تنجم عن ذلك، وكيفية التعامل معها؛ لتجنب التعرض لأي مخاطر قد تصيب الحمل وتؤدي إلى إجهاضه أو الخضوع للولادة المبكرة وغيرها من الأمور، تابعي معنا.

انفصال المشيمة

المشيمة: هي ذلك الجدار الذي يُحيط بالجنين، وتعد المسئولة عن تغذية الجنين وتطوره داخل الرحم طوال فترة الحمل، من خلال مده بالأكسجين والغذاء اللازم للنمو بشكل صحيح، ولكن يمكن أن تتعرض المشيمة للانفصال بشكل جزئي أو كلي وذلك لعدة أسباب سنذكرها فيما بعد، وغالبًا تنفصل المشيمة مبكرًا في أي وقت من الحمل، ويشكل ذلك خطورة كبيرة على حياة الجنين إذا لم يتم كشفه مبكرًا، ويمكنك تحديد ذلك الأمر من خلال ظهور بعض الأعراض التي تشير إلى انفصال المشيمة وسنذكرها لاحقًا.

ما أسباب انفصال المشيمة

ذكرنا سابقًا أن انفصال المشيمة من المشكلات التي يندر حدوثها أو غير مشاعة بين النساء، لذلك لا يمكن تحديد سبب بعينه لحدوث هذا الانفصال، خاصةً إذا حدث في فترة مبكرة من الحمل، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على المشيمة وتؤدي إلى انفصالها، وبالسطور التالية أهم أسباب انفصال المشيمة عن الجنين:

  • الإصابة بـ تسمم الحمل، مما يؤثر على الأداء الوظيفي للمشيمة ويؤدى إلى عدم صلاحيتها.
  • تجلط الدم أيضًا يعد من الأمور الشائعة التي يمكن أن تتعرض لها الحامل، مما يؤثر على الحمل بشكل عام.
  • تأخر تطور أو نمو الجنين داخل الرحم، أو حدوث بعض الاضطرابات في نبض الجنين يعد من أسباب انفصال المشيمة عن الجنين الشائعة.
  • إصابتك أو تعرضك لضربة عنيفة بالبطن، أو تعرض المشيمة للالتهابات.
  • زيادة كمية السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين، وخضوعك إلى الولادة القيصرية أكثر من مرة.
  • تمزق الكيس الذي يتواجد به الجنين في وقت مبكر، أي خلال الفترات الأولى من الحمل.
  • التدخين، الكحوليات، الإسراف في تناول الأدوية.
  • أيضًا يعد حدوث قصور بعنق الرحم، من أسباب انفصال المشيمة غير المباشرة.
  • تعرضك لانفصال المشيمة أو الإجهاض في حملك السابق، أو ارتفاع ضغط الدم.
  • من علامات الحمل خارج الرحم؛ الناجم عن عملية تلقيح البويضة المخصبة خارج الرحم.

أسباب انفصال المشيمة المبكر

تتعرض بعض النساء إلى خطر انفصال المشيمة في وقت مبكر من الحمل خاصةً في الأشهر الأولى، ولحسن الحظ مشكلة انفصال المشيمة المبكر لا تنتشر كثيرًا بين النساء، إلا في بعض الحالات التالية:أسباب انفصال المشيمة المبكر

  • تعرض الأم للولادة المبكرة؛ نتيجة وجود مشكلة ما في الرحم أو في مراحل نمو الجنين.
  • ارتفاع ضغط الأم في الأشهر الأولى من الحمل.
  • تعرضك للتسمم قبل الحمل.
  • أيضًا فقد الجنين للماء المحيط به يؤدي إلى الانفصال المبكر للمشيمة.
  • يعد تقدم الحامل في السن من أشهر أسباب انفصال المشيمة سواء المبكر أو بأي شهر من الحمل، خاصةً إذا تجاوزت سن الأربعين.
  • معاناة المرأة من بعض المشاكل الصحية قبل الحمل مباشرة، يعد من أهم أسباب انفصال المشيمة المبكر.
  • أيضًا تؤثر الأمراض المزمنة كالضغط والسكر وغيرهم على الحمل، فلا يمكن مرور الحمل بدون مضاعفات كانفصال المشيمة.
  • إصابة الرحم بالالتهابات قبل الحمل مباشرة، وبالرغم من علاجه إلا أنه يمكن يؤثر على الحمل، لذلك ننصح بتأخير الحمل في حين معالجة أي مشاكل في جسدك لـ 6 أشهر على الأقل.
  • حدوث قصور حادة في عنق الرحم، يعد من أسباب انفصال المشيمة في الشهر الثاني من الحمل، وهي فترة مبكرة جدًا وتكون ناجمة عن ضعف الرحم في بداية الحمل.

أسباب انفصال المشيمة في الشهر التاسع

أوشكت رحلة حملك على الانتهاء، لذلك يجب أن تكوني أكثر حرصًا خلال هذه الفترة لضمان الولادة بسلام دون أي مضاعفات كانفصال المشيمة، وبالرغم من وصولك إلى الشهر التاسع من الحمل وهو شهر الولادة الطبيعية يمكن أن تتعرضين إلى خطر انفصال المشيمة في الشهر التاسع أو أثناء الولادة نفسها؛ ويكون ذلك الانفصال ناجم عن تسمم الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم لديكِ قبل الولادة، وأيضًا يعد النزيف من أخطر الأسباب التي ينجم عنها انفصال المشيمة في الشهر التاسع أو أثناء الولادة، ومن أعراض حدوث النزيف في الشهر التاسع، والتي تعد من أسباب انفصال المشيمة أثناء الولادة أيضًا ما يلي:

  • الدوخة أو الدوار الشديد: وصلتِ إلى شهر الولادة، فشعورك بالدوار الشديد لا يعني ذلك أنه من أعراض الحمل، بل ينجم عن مشاكل بالحمل، وعليكِ سرعة استشارة الطبيب.
  • انقباضات الرحم الشديدة خاصةً بأسفل البطن، تعد من أشهر أسباب انفصال المشيمة أثناء الولادة أو نزيف الشهر التاسع.
  • تعرضك للنزيف يعد علامة تنبيهية لتعرض المشيمة لخطر ما، وإذا كان هذا النزيف بغزارة فهذه علامة تؤكد تعرض المشيمة للانفصال.
  • ملاحظة ارتفاع درجة حرارة جسدك عن المعتاد.
  • نزول الإفرازات بشكل متكرر.
  • ويعد أيضًا فقدان الوعي بشكل متكرر من أشهر العلامات التي تشير إلى تعرضك لنزيف ما ناجم عن تحرك أو انفصال المشيمة.

أعراض انفصال المشيمة

أعراض انفصال المشيمةبعد التعرف على ما أسباب انفصال المشيمة أثناء الولادة؟ أو أثناء الحمل بشكل عام، إليكِ أشهر الأعراض التي تشير إلى تعرضك لانفصال المشيمة، وعليكِ سرعة استشارة الطبيب للاطمئنان على الحمل في حال ملاحظتك لأي منهما، وغالبًا ما تظهر هذه الأعراض في الثلث الأخير من الحمل، وقد تحدث بشكل مفاجئ أو بعد فترات طويلة من انفصالها، مما يؤثر على صحة الجنين وانخفاض وزنه لعرقلة وصول الغذاء إليه، لذلك ننصح بالمتابعة الدورية مع الطبيب من الحين لآخر لمراقبة تطور الجنين، وفيما يلي أشهر علامات انفصال المشيمة لجميع الحالات:

  • الشعور بآلام شديدة بشكل متكرر بمنطقة الظهر والبطن معًا بشكل فجائي، دون أعراض الحمل.
  • أيضًا النزيف المهبلي، ويختلف شدته حسب مدى انفصال المشيمة كما ذكرنا سابقًا، وقد تلاحظين بعض من قطرات الدم الخفيفة المتقطعة.
  • الشعور بالتحجر والصلابة بمنطقة البطن، وأيضًا بعض الآلام بمجرد لمس البطن عند منطقة الرحم.
  • الإصابة بانقباضات أو تقلصات بالرحم باستمرار، أو تجلط الدم.
  • ملاحظة بعص السوائل غير الدموية.
  • شعورك بضعف ونقص في الطاقة، وشحوب الوجه.
  • عدم شعورك بحركة الجنين كالمعتاد، مما يتطلب سرعة إجراء الفحص الطبي للاطمئنان على صحة الجنين.

مضاعفات انفصال المشيمة

يمكن أن ينجم عن انفصال المشيمة أثناء الحمل بعض المُضاعفات أو المخاطر التي قد تهدد حياتك أو حياة الجنين خاصةً إذا كنت في حالة متأخرة يصعب علاجها، مثل:

  • تعرضك لصدمة أو سكتة؛ لفقدك الكثير من الدم الناجم عن انفصال المشيمة، خاصةً إذا حدث ذلك الأمر أثناء الولادة.
  • أيضًا خطورة الإصابة بتجلط الدم الذي يؤثر على الأداء الوظيفي للمشيمة، مما يُعرض جنينك للخطر.
  • حاجتك إلى نقل الدم؛ تعويضًا لما فقدتيه أثناء انفصال المشيمة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الخطرة أو المزمنة مثل: الفشل الكلوي، تلف عضو من الأعضاء المهمة بالجسد وغيرهم.
  • إمكانية تعطل نمو الجنين نتيجة عدم كفايته بالغذاء اللازم بواسطة المشيمة التالفة.
  • أيضًا عرقلة وصول الأكسجين للجنين؛ مما يؤدي إلى وفاته أثناء الولادة، أو إجهاضه.
  • في حال عدم قدرة الطبيب في السيطرة على النزيف؛ يمكن أن ينجم عن ذلك استئصال الرحم، ولحسن الحظ يعد هذا الأمر من المشكلات نادرة الحدوث.

تشخيص انفصال المشيمة

تشخيص انفصال المشيمةيعد النزيف المهبلي من أقوى الأعراض التي تؤكد حدوث انفصال المشيمة، والذي يعد أيضًا من أسباب انفصال المشيمة المباشرة، لذلك يتأكد الطبيب أولًا من تعرض الأم لنزيف أم لا، وحينها يبدأ بتشخيص سبب النزيف لعلاجه بسرعة لإنقاذ الحمل، والذي يمكن أن يكون ناجم عن بعض المشكلات الأخرى التي تدعو للقلق مثل: انفصال المشيمة، إصابة الرحم بالورم، تمزق الرحم أو الأغشية، وجود التهابات ما، انقطاع الشعيرات الدموية استعدادًا للولادة، وبعد هذا التشخيص يقوم الطبيب بتحديد المشكلة، ثم يقوم بحقن الأم بمضاد مناعي وواقي للرحم والمشيمة.

علاج انفصال المشيمة

ويعتمد العلاج بصورة أساسية على وضع الحامل وشدة النزيف، ففي حالات الانفصال البسيط وتوقُف النزيف، يكتفي الطبيب بإجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحة الجنين، وفي حال كان النزيف شديدًا ولا يتوقف، يعني ذلك حدوث الانفصال الكلي للمشيمة، وحينها يمد الطبيب الحامل المزيد من الأكسجين، أو السوائل، أو الدم تعويضًا عن ما فقدته، وقد يضطر إلى اللجوء إلى إعطاء الحامل طلقًا صناعيًا، أو الخضوع إلى الولادة المبكرة، أو الولادة القيصرية العاجلة.

نصائح للوقاية من انفصال المشيمة

بالرغم من أن حدوث انفصال المشيمة يكون بشكل مفاجئ لا يمكن منعه أو توقفه بمجرد حدوثه، وقد تتعرض له الحامل في أي فترة من الحمل حتى أثناء الولادة، إلا أن هناك بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على تقليل حدوث هذا الأمر إذا لم تتعرضين له بعد، أو للوقاية من تعرضك له مرة أخرى في حال حدوثه في حملك السابق، وهي كالتالي:

  • الابتعاد تمامًا عن التدخين، أو التقرب من المدخنين، كذلك الامتناع عن الكحوليات بأنواعها؛ لتجنب تشوه الرحم، أو تعرض عنق الرحم إلى القصور.
  • الامتناع عن استخدام أي أدوية غير التي يصفها الطبيب، كالمُسكنات والمضادات الحيوية عند شعورك بأي ألم.
  • تجنبي قيامك بأي رياضة أثناء الحمل إلا بعد استشارة الطبيب، خاصةً الرياضة العنيفة أو التي تتطلب جهدًا: كالجري، الغوص، اللعب بالكرة وغيرهم.
  • كذلك الامتناع تمامًا عن حمل الأوزان الثقيلة، حتى وإن كان لديكِ القدرة على ذلك؛ لتجنب زيادة الضغط على منطقة الظهر خاصةً أسفل الظهر.
  • أيضًا تجنب تناول المأكولات النيئة أثناء الحمل؛ لتجنب الإصابة بمرض السالمونيلا الذي يؤثر على الحمل بنسبة كبيرة.
  • ضرورة المتابعة الشهرية من الطبيب الخاص بحملك؛ لمراقبة الحالة الصحية للجنين، ومدى صحة الرحم والمشيمة.
  • سرعة التوجه إلى الطبيب إذا شعرتِ بآلام شديدة بشكل مفاجئ، أو ملاحظتك لأي نزيف دون داعٍ.
  • احرصي على ارتداء شريط أو حزام الأمان؛ لحماية منطقة البطن والرحم من التعرض لأي صدمة أو ضغط نتيجة القيادة.نصائح للوقاية من انفصال المشيمة
  • يمكنك عزيزتي ممارسة رياضة المشي، اليوغا، الاستلقاء في حوض الاستحمام لتخفيف الوزن الزائد؛ باعتبارهم أكثر أمانًا على الحامل.
  • اهتمي بتناول حمض الفوليك المتوفر بالفواكه؛ لحماية حدوث تلف لجدار الرحم أو انفصال المشيمة المبكر

ختامًا، بعد التعرف عزيزتي الحامل على أسباب انفصال المشيمة أثناء الحمل أو الولادة، ينبغي أن تجعلي تلك الأسباب محط اهتمام طوال فترة الحمل لحين الولادة بسلام؛ حفاظًا على صحتك وعلى حياة جنينك من أي مضاعفات، وذلك باتباع النصائح سابقة الذكر، والمتابعة الدورية مع الطبيب أيضًا؛ لحماية المشيمة من الانفصال، وتجنب الولادة المبكرة أو الخضوع للولادة القيصرية.

المصادر:

جرو باي ويب إم دي

كليفيلاند كلينيك

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى