الرضاعة

أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع وأفضل طرق العلاج

من أجل أطفالنا نحيا وبهم نعيش، ومن أجلهم كل شيء يهون، فمنذ لحظة الأمومة الأولى التي تعرف فيها الأم أن حلمها بالأمومة قد أوشك على التحقق، يزداد تمسكها بالحياة، ويزيد اهتمامها بصحتها، تتمنى أن ترزق بطفل سليم معافى، وتدعو بذلك دائماً وعندما تلد وتجد هناك مشاكل بقلبه، تتلهف إلى معرفة أبرز أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع، وهي في حالة من الخوف والقلق خشيةً أن يحدث أي مكروه لطفلها، تابعي معنا لتعرفي المزيد عن أبرز هذه الأسباب وطرق العلاج الصحيحة.

أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع

دائماً تحلم الأم برؤية طفلها شجاعاً قوياً لا يعجز عن فعل شيء، وأكثر ما يؤلمها هو رؤية أحد أطفالها مريض لا يقدر على تحقيق طموحاته وإثبات ذاته، فتألم لوجعه وتحزن لمرضه، فماذا لو رأت الأم طفلها وفلذة كبدها يعاني من زيادة ضربات قلبه، وبالطبع يؤثر ذلك على نشاطه اليومي فتتمنى معرفة أسباب زيادة ضربات القلب عند الرضع لتساعد طفلها ليكون طببعياً وتدفع عنه المرض فتابعينا لتعرفي:

إصابة الأم بفيروسات أثناء الحمل

قد تؤدي إصابة الأم ببعض الڤيروسات في فترة الحمل إلى ولادة طفل يعاني من زيادة ضربات القلب، ومن هذه الڤيروسات ڤيروس الحصبة الألمانية الذي يسبب  حدوث مشاكل في قلب الجنين ويعرضه للخطر، لذا ننصح دائماً بتطعيم النساء قبل الحمل.

وجود قرابة بين الوالدين وبعض العوامل الوراثية

قد يعاني الرضيع من سرعة ضربات القلب نتيجة لوجود تشوهات في قلب الجنين ناتجة عن بعض العوامل الوراثية أو لأن أحد والديه لديه تاريخ مرضي وراثي بالقلب، فينقل له الإصابة بمرض القلب عن طريق الچينات الوراثية وأيضاً عند وجود قرابة بين الأبوين، قد يتعرض الطفل لمشاكل بالقلب نتيجة اتحاد الچينات ووجود مشاكل بها تعرضه لمشكلة رجفة الأذين المعروفة بمتلازمة العقدة الجيبية الأذينية التي أبرز أعراضها هو سرعة ضربات القلب عند الرضع.

خلل الإشارات الكهربائية في القلب

خلل الإشارات الكهربائية في القلب

قد تلاحظ الأم زيادة غير طبيعية في معدل ضربات قلب رضيعها، ثم تكتشف أنه يعاني من وجود خلل في الإشارات الكهربية في قلبه بسبب وجود مسار كهربي إضافي يزيد من إرسال العقدة الجيبية التي تعتبر المنظم الأساسي لضربات القلب الإشارات الكهربية إلى الأذينية فتزيد معدل ضربات القلب.

التهاب التامور

قد يتعرض الغشاء المحيط بعضلة قلب الطفل إلى التهاب، فيسبب تراكم السوائل داخل القلب، فيؤدي ذلك إلى  سرعة معدل ضربات قلب الطفل الرضيع  عن الحد الطبيعي، ويعرف ذلك بالتهاب التامور، ويعتبر التهاب التامور من أبرز أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع.

الجفاف

قد يصاب الرضيع ببعص المشكلات الصحية التي تسبب له الجفاف، كالإسهال الذي يسبب له انفخاض في كمية السوائل الموجودة بالجسم، فيؤدي ذلك إلى زيادة في معدل ضربات قلبه، والجفاف يشكل خطورة على حياة الطفل.

مشكلات في فترة الحمل

قد تتسبب معاناة الأم من بعض المشكلات الصحية في فترة حملها، أو وقوعها في بعض الأخطاء، دون علمها  بما تسببه من تأثيرات سلبية على صحة الجنين، إلى معاناة الطفل بشكل مزمن من سرعة معدل ضربات القلب لديه، ووجود مشاكل بقلبه، فتابعي لتعرفي:

  • إصابة الأم بمرض السكري قبل الحمل أو في فترة الحمل.
  • تقدم عمر أحد الأبوين.
  • تناول الأم أحد الأنواع غير الآمنة في فترة الحمل دون إذن الطبيب.
  • تعرض الأم للأشعة الطبية في فترة الحمل.

أسباب مؤقتة ليس لها علاقة بوجود مشكلات في القلب

هناك بعض الأسباب التي لا ترتبط بوجود مشكلات في قلب الرضيع، تؤدي إلى زيادة  عدد دقات قلب الرضيع عن الحد الطبيعي، وتعود ضربات القلب إلى معدلها الطبيعي بمجرد زوال تلك الأسباب وهي:

  • تناول الأم مشروبات الطاقة والتي تحتوي على كافيين كالشاي والقهوة.
  • إصابة الرضيع بالحمى، فارتفاع درجة حرارة الرضع دائماً يلازمها زيادة معدل ضربات القلب.
  • المواقف وردود الأفعال العاطفية التي تجعل الرضيع يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين كالفرح الزائد والبكاء وغضب الطفل الشديد.
  • إصابة الطفل بمرض الأنيميا وفقر الدم.
  • ارتفاع التمثيل الغذائي لدى الطفل.
  • شعور الرضيع بالألم أو في حالة التعب الشديد.
  • الإصابة بالاتهابات في أي منطقة بالجسم أو وجود عدوى.

أسباب مزمنة ليس لها علاقة بالقلب

قد يعاني الرضيع من سرعة ضربات القلب لديه بسبب أمراض ليس لها علاقة بالقلب، وليس لها علاج لأنها أسباب مزمنة من الصعب التخلص منها، وهنا يجب المتابعة مع طبيب مختص ليساعد الطفل على التكيف مع ارتفاع دقات قلبه، فتابعينا لتعرفي هذه الأسباب بالتفصيل:

  1. إصابة الطفل الرضيع بمتلازمة داون (الطفل المغولي).
  2. معاناة الرضيع من الحساسية المزمنة.
  3. كسل الغدة الدرقية أو ارتفاع معدل نشاطها.
  4. ارتفاع في معدل الأيض لدى الطفل الرضيع.

أعراض سرعة ضربات القلب عند الرضع

دائماً تخشى الأم على طفلها من المرض، وأكثر ما يؤرقها هو ظهور بعض الأعراض عليه من شأنها إثارة شكوكاً لديها بشأن صحة صغيرها، ماذا أصابك يا صغيري وما تلك التغيرات التي ظهرت عليك، ليتني أعلم سر معاناتك لأساعدك، فتابعي سيدتي لتعرفي أكثر عن أعراض سرعة دقات قلب الرضيع:

أعراض سرعة ضربات القلب عند الرضع

  • سماع صوت أنين عند تنفس الرضيع.
  • ملاحظة تنفس الطفل الرضيع بمعدل سريع يصل لأربع أضعاف المعدل الطبيعي .
  • إذا لاحظت توسع بفتحتي أنف الرضيع حتى تستوعب استقبال كمية الأكسجين الكبيرة الداخلة إليها.
  • زيادة خفقان قلب الرضيع عن المعدل الطبيعي.
  • عندما تلاحظين عزيزتي ميل لون جلد الرضيع إلى اللون الأزرق.
  • صعوبة وإجهاد واضح أثناء عملية الرضاعة، حتى تستوعب استقبال كمية كبيرة من الأكسجين.
  • زيادة سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع حتى وقت النوم والراحة.
  • القيء بدون سبب معلوم.
  • زيادة سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع حتى وقت النوم والراحة.

المعدل الطبيعي لدقات قلب الطفل الرضيع

أعلم ما تمرين به الآن، ترغبين في معرفة المعدل الطبيعي لضربات قلب الرضيع لتطمئني أن طفلك طببعياً، لذا تابعي سنخبرك عن المعدل الطبيعي لضربات قلب طفلك طالما لا يعاني من أحد أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع، وستلاحظين سيدتي أن الطفل الرضيع يزداد معدل ضربات قلبه كثيراً عن الشخص البالغ، ويقل تدريجياً حتى يصل إلى مرحلة المراهقة، وهنا يعادل مستوى دقات قلبه معدل ضربات قلب الشخص البالغ، ويمكن اعتبار أن الطفل لديه مشكلة سرعة ضربات القلب إذا زاد معدل ضربات قلبه عن 220 نبضة في الدقيقة الواحدة:

  • يكون معدل ضربات قلب الطفل حديث الولادة حوالي من 140 إلى 180 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • في حالة بكاء الرضيع أو عندما يبذل مجهود أثناء الرضاعة، يكون المعدل الطبيعي لضربات القلب  لديه تزيد عن 180 نبضة كل دقيقة.
  • عندما يصل الرضيع إلى عمر الشهرين يكون المعدل  الطبيعي لدقات قلبه حوالي من 130 إلى 140 نبضة في الدقيقة.
  • معدل ضربات قلب الرضيع الذي لم يبلغ عاماً من عمره ما يقارب من 170 نبضة كل دقيقة.
  • معدل ضربات القلب الطبيعي في فترة المراهقة يكون حوالي من 60 إلى 100دقة كل دقيقة.

علاج سرعة دقات القلب عند الرضع

ترى الأم طفلها الرضيع يعاني من مشاكل في التنفس وتلاحظ سرعة دقات قلبه، فيؤلمها ذلك كثيراً لا أدري يا صغيري أيهما أكثر إيلاماً، ما تشعر به أنت الآن من ألمٍ في قلبك يجعلني أراك تعاني من زيادة معدل ضربات قلبك بالإضافة إلى سرعة في التنفس، أم ما أعاني منه الآن من ألمٍ بقلبي أنا حين أراك تتألم، ولكني متأكدة أن علاجي الوحيد هو رؤيتك بخير، ليتني أعرف علاجاً لمشكلتك كي يهدأ قلبي ولو كانت حياتي هي ثمن سلامتك، فتابعي سيدتي لتعرفي أفضل طرق علاج سرعة ضربات قلب الرضيع:

  • يحدد الطبيب العلاج المناسب بعدما يحدد أي سبب من أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع كانت السبب في حالة الطفل.
  • العلاج بواسطة صندوق الرأس أو إدخال الطبيب أمبوب صغير في الأنف ليساعد على زيادة نسبة الأكسجين، وبالتالي تحسن معدل التنفس ومعدل ضربات القلب.
  • العلاج عن طريق متابعة نسبة الأكسجين في الدم ونستدل على اضطرابها بميل لون شفاة الرضيع للأزرق.
  • إذا كانت حالة الرضيع متأخر، يقرر الطبيب العلاج بواسطة التدخل الجراحي وتركيب قسطرة علاجية بعد ما يحاول الطبيب العلاج بواسطة الأدوية المناسبة.
  • العلاج بمناورة العصب الحائر، ومن ضمن أساليبها النفخ في إبهام الرضيع و ملامسة الثلج لجسده مع ضم قبضة يده وإعطاء الطفل أدوية مثبطة للقلب.
  • الجذ القثطاري، وهنا يتم تخدير الطفل ويتم عمل استئصال قسطري وإدخال أنبوب رفيع في أحد الأوعية الدموية من القدم إلى القلب للتخلص من الأنسجة المسببة لسرعة دقات قلب الرضيع ويستخدم في حالة العيوب الخلفية.
  • تغيير أسلوب حياة الطفل الرضييع من نظام غذائي والقليل من الجهد المبذول والتوتر
  • يمكن استخدام جهاز تنظيم دقات القلب لعلاج مشكلة زيادة معدل ضربات قلب الرضيع.

علاج سرعة ضربات القلب عند الرضع بالأعشاب

ينصح الأطباء دائماً باستخدام الأعشاب بجانب العلاج الدوائي لعلاج الأمراض المختلفة، فالأعشاب لها دور واضح في العلاج رغم  تأخر ظهور تأثيرات الأعشاب في العلاج نسبياً، ومن مميزات العلاج بالأعشاب انخفاض سعرها وسهولة الحصول عليها وتحضيرها منزليًا، كما أنها آمنة تماماً إذا لم يبالغ المريض في استخدامها، فجربي سيدتي معالجة سرعة ضربات قلب طفلك بالأعشاب، وتابعي لمعرفة الأعشاب المناسبة وطريقة تحضيرها:

 طريقة علاج سرعة ضربات القلب بعشبة الينسون

تعتبر عشبة اليانسون من أفضل الأعشاب التي يمكنك الاعتماد عليها في معالجة سرعة ضربات قلب الرضيع وتنظيمها، فالينسون مهم جداً لدوره الواضح في فتح الممرات الهوائية لدى صغيرك، وإليكِ أفضل طرق تحضيرها:

  1. اغلي مقدار كوب من الماء مضافاً إليه ملعقة من الينسون.
  2. احذري إضافة السكر لتجنب حدوث مشكلات صحية للرضيع كالانتفاخات والمغص.
  3. اتركيه يبرد قليلاً.
  4. قدميه لطفلك دافئاً كرضعة ضمن وجباته اليومية عن طريق الببرونة.
  5. احرصي على أن تكون رضعة الينسون هي آخر رضعة تقديمها لطفلك في يومه فقدميها له قبل موعد نومه بقليل من الوقت.

نصائح لوقاية الرضع من سرعة ضربات القلب قبل الحمل وبعد الإنجاب

نصائح لوقاية الرضع من سرعة ضربات القلب قبل الحمل وبعد الإنجاب

تتمنى الأم دائماً رؤية أطفالها بصحةٍ وعافية، ونحن أيضاً عزيزتي نتمنى لهم ذلك، وحرصاً منا سيدتي على صحة الأطفال الرضع الذين هم أمل المستقبل، وبهم تبنى الأوطان التي تستمد قوتها من أبنائها، قدمنا لكِ سيدتي بعض النصائح التي تساعدك على حماية طفلك من أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع التي يمكنك التعرف عليها من وقاية طفلك وحمايته، ليكبر ويشتد عضده ويكون لك عوناً ومصدر قوة وفخر فتابعينا لتتعرفي عليها:

  1. الحرص على إدخال الخضروات والفاكهة والمكسرات والأسماك طالما سمح لكِ الطبيب بإدخالها .
  2. عند تقديم الطعام للطفل الرضيع فقللي من إدخال الدهون والسكريات والأملاح.
  3. تجنبي سيدتي تعريض طفلك للتدخين السلبي، واحذريه في فترة الحمل بنوعيه المباشر والسلبي.
  4. احرصي عزيزتي على المتابعة في فترة الحمل بشكل دوري إذا كان أحد الأبوين متقدم في العمر أو كانت الأم تعاني من الأمراض المزمنة مثل مشاكل بالقلب والضغط والسكر.
  5. حرص الزوجين على عمل تحاليل شاملة قبل الزواج وخاصةً في حالة زواج الأقارب.
  6. امتناع الأم عن تناول أدوية في فترة الحمل دون مراجعة الطبيب المتابع بحالتك

ختامًا، تحدثنا عن أبرز أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع تفصيليًا لكي تكوني على وعي بجميع الأسباب التي أدت إلى ذلك، والأهم من ذلك هو اتباع أفضل طرق العلاج الصحيحة مع وضع النصائح المشار إليها مسبقًا في الاعتبار حتى تحافظين على سلامة وصحة رضيعك.

المصادر:

هيلثي إتشيلدرين

أبوت كيدز هيلث

إتشيلدرين ميد

زر الذهاب إلى الأعلى