حجم الجنين

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني | نصائح هامة لتفادي صغر حجم الجنين

قد لا يعرف الكثير ما هي أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني أو الأضرار التي يمكن أن يسببها صغر حجم الجنين لكلًا من الأم أو للجنين، وهناك بعض المفاهيم الخاطئة التي تكونت في أذهان كثير من النساء حول هذا الأمر ومنها أن توقف نمو الجنين أو صغر حجمه قد يؤدي إلى إجهاض، ومن خلال هذا سنتعرف على أسباب صغر حجم الجنين وما هي الوسائل التي تساعد على زيادة وزنه.

صغر حجم الجنين في الشهر الثاني 

قد يكون صغر حجم الجنين في الشهر الثاني أمر شائع عند الكثير من النساء الذين يقومون ببعض العادات أو الأساليب الخاطئة أثناء الحمل أو الذين يعانون من بعض المشاكل الصحية، كما إنه لا يتم اكتشاف الحامل صغر حجم الجنين من تلقاء نفسها فهي لا تشعر فيتم اكتشاف ذلك عند الذهاب إلى الطبيب المختص.

كان قديمًا لا يوجد أساليب تساعد على كشف حجم الجنين إلا بعد الولادة وأدى ذلك إلى حدوث أضرار كثيرة قد تتسبب في فقدان الجنين لكن الآن أصبح من السهل باستخدام الكثير من الأجهزة الحديثة عمل الفحوصات بشكل دوري خلال الشهور الأولى للاطمئنان علي الجنين والتأكد من نموه بشكل سليم.

كما يجب أن يصل طول الجنين عند اكتمال الشهر الثاني بما يقارب على سنتيمترين ونص ووزنه أيضاً يقارب على ثلاثين جراماً، ويتم تحديد صغر حجم الجنين من خلال وجود خلل في الطول أو الوزن عن المعدل الطبيعي أو كلاهما معاً، ولا يؤدي صغر حجم الجنين إلى وفاته فيمكن علاج هذا وإنقاذ الجنين بكل سهولة.

قد تتسبب عدم انتظام الدورة الشهرية عند الكثير من النساء في عدم استطاعت الطبيب في تحديد موعد حدوث الحمل ومعرفة طول ووزن الجنين بشكل دقيق، لذا يقوم الطبيب بقياس القطر المحيط بالجنين داخل الرحم أو عن طريق قياس وزن الجنين حين اكتمال الأسبوع السادس أو العاشر فقد لا يتغير طوله أو وزنه كثير خلال هذه الفترة.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

هناك أسباب كثيرة قد تؤدي إلى صغر حجم الجنين قد تكون أسباب وراثية أو أساليب خاطئه قد تتبعها الحامل بشكل مستمر وتقوم على عدم توصيل الغذاء بشكل كافي للجنين، ومن أهم وأبرز أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني:

أمراض لدى الحامل تتسبب في صغر حجم الجنين

  • قد تعاني الحامل من بعض المشاكل الصحية مثل عدم انتظام ضغط الدم أو وجود اضطرابات وخلل داخل القلب، كما تسبب أيضاً أمراض الكبد والكلى في تأثير على حجم الجنين.
  • إذا كانت الأم تعاني من فقر الدم بمختلف أنواعه فهذا قد يشكل خطر كبير على حجم الجنين، وأيضاً إصابة الأم بالفيروسات المختلفة مثل الزهري أو الحصبة الألمانية.
  • قد تصاب كثير من النساء خلال فترة الحمل بمرض سكر الحمل، كما تعاني الحامل من الإصابة بتكيسات المبايض فكل هذا يؤثر بشكل كبير على حجم الجنين.

أسباب تتعلق بالرحم والمشيمة 

بجانب الأمراض التي تعاني منها الأم هناك أسباب متعلقة بكلًا من الرحم أو المشيمة قد تؤثر على صغر حجم الجنين في الشهر الثاني ومن أهم هذه الأسباب:

أسباب تتعلق بالرحم والمشيمة 

  • حدوث بعض العداوة أو الإصابات المختلفة بالأنسجة الخارجية للرحم المحيطة بشكل مباشر للجنين.
  • حدوث انخفاض المعدل الطبيعي للتروية الدموية لكلًا من الرحم وأيضاً المشيمة.
  • قد يحدث في بعض الحالات اتصال المشيمة بالمنطقة السفلى للرحم ويطلق على هذه الوضعية بانزياح المشيمة، 
  • أيضاً يمكن أن تنفصل المشيمة عن الرحم وهذا يعتبر من أكثر الأسباب التي تؤثر على حجم الجنين.

العوامل والأسباب المتعلقة بالجنين 

  • قد يؤثر اختلاف عدد أو شكل الكروموسومات على حجم الجنين بشكل كبير.
  • أيضاً تعمل تشوهات الجنين الخلقية أو الاضطرابات المختلفة على تغيير حجم الجنين عن الطبيعي.
  • يعد الحمل بأكثر من توأم من الأسباب التي تعمل على عدم اكتمال نمو الجنين بشكل جيد وتؤثر على حجمه أيضاً.
  • قد تتسبب إصابة الأجنة بالعدوة البكتيريا بحدوث خلل في نموه، وجود نقص في مستوى الأكسجين في الدم لدى الجنين.
  • أيضاً انخفاض مستوى السكر بالدم، وحدوث مشاكل في الجهاز التنفسي الخاص للجنين نتيجة استنشاقه بعض الغازات الضارة داخل بطن الأم.

عوامل خارجية تؤثر على حجم الجنين

  • من أهم الأسباب التي تعمل على ذلك هي كبر سن الحامل.
  • التدخين من الأساليب الخطيرة والخاطئة التي تفعلها النساء أثناء الحمل أو تعاطي بعض العقاقير المخدرة دون الرجوع إلى الطيب المختص.
  • قد تؤدي ممارسة بعض الرياضات العنيفة بشكل مستمر على حجم ونمو الجنين وأيضاً عدم تغذية الحامل بشكل كافي.
  • أيضاً يمكن أن يتسبب السكن في أماكن عالية على هذا، أو إذا كان يسبق هذا الجنين حمل أخر قد توفي أو تم ولادته وكان يعاني أيضاً من صغر الحجم.

الأسباب الشائعة غير الضارة التي تتسبب في صغر حجم الجنين

  • قد يكون حجم الأجنة الذكور أكبر حجماً من الأجنة الإناث وهذا يكون طبيعياً وليس به خطر ويكون شائعاً عن الكثير من الأمهات.
  •  يحدد وزن أو طول الأم حجم الجنين القادم فمثل إذا كانت الأم تتمتع بالطول فهي سوف تنجب طفلاً طويلاً وهكذا.
  • أيضاً قد يعمل عرق المنطقة في تحكم في حجم الجنين فتتمتع منطقة شرق آسيا بالطول أو الحجم الصغير وهذا أمر طبيعياً ليس به قلق.

ما هي أعراض صغر حجم الجنين في الشهر الثاني ؟

كما تعرفنا بأنه لا يوجد أعراض يمكن أن تشعر بها النساء للتنبؤ صغر حجم الجنين في الشهر الثاني دون الرجوع إلى الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة للكشف عن ذلك، وتحديد كيفية علاج هذا، ولكن عند ولادة الطفل قد يتم اكتشاف هذا الأمر من خلال تغير لونه من اللون الطبيعي إلى اللون الشاحب أو قيام الطبيب المختص بوزن الطفل ومقارنته بباقي الأطفال في نفس العمر، كما يتم أيضاً اكتشاف صغر حجم الجنين من خلال ضعف ورقة الحبل السري بعد الولادة.

التشخيص الطبي لصغر حجم الجنين

  • هناك أساليب كثيرة قد يستخدمها الطبيب المختص لاكتشاف صغر حجم الجنين في الشهر الثاني ومنها هو استخدام الأشعة الصوتية لعمل رسم تفصيلي للجنين داخل الرحم ويساعده في قياس وزنه بشكل دقيق ومعرفة إذا كان هناك مشكلة أم لا.
  • هناك أسلوب آخر يسمى فحص دوبلر وتتم عن طريق استخدام الموجات الصوتية لتحديد سرعة أو مستوى الدم المتدفق إلى الجنين من خلال الحبل السري من خلال الأوعية الدموية.
  • يقوم أيضاً الطبيب بعمل مراقبة بشكل دوري ومستمر للجنين ويسمى هذا الأسلوب بالفحص التخطيطي، وهو من خلال وضع بعض الأقطاب الكهربائية فوق البطن، وهذه الأقطاب تساعد في تحديد مستوى وسرعة نبض الجنين وأيضاً كيفية نموه.

الأضرار التي يمكن أن يتسبب فيها صغر حجم الجنين

هناك بعض الأضرار الخطيرة التي يمكن أن تلحق بالأجنة في حالة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني ومن أهمها حدوث إجهاض مفاجئ لعدم اكتمال نمو وتكون الجنين بشكل جيد، وهذا يرجع إلى عدم حصول على الأكسجين الكافي أو الغذاء الذي يحتاجه، كما يمكن ولادة الجنين قبل الموعد الطبيعي له وقد يولد ببعض الأمراض المختلفة التي يمكن أن تتسبب في الوفاة.

من أهم هذه الأمراض عدم نمو القلب بشكل جيد فهو من الأجهزة التي تنمو خلال الشهور الأولى من الحمل،وقد يصاب الجنين بالأمراض الأخرى مثل ارتفاع مستوى ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، نقص الوزن أو الطول بشكل ملحوظ عند ولادته، كما يمكن أن يتأثر بعدم تطور نموه العقلي.

أغذية تساعد في زيادة وزن الجنين 

بعد التعرف على الأضرار المتسبب فيها صغر حجم الجنين في الشهر الثاني يجب أن نتعرف على بعض الأغذية التي تساعد على زيادة وزن الجنين بشكل طبيعي، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي شيء لتجنب حدوث مضاعفات للجنين ومن أهم هذه الأغذية:

التوت 

التوت 

يعتبر التوت من الفواكه اللذيذة والمليئة بالكثير من المعادن والألياف وأيضاً والفيتامينات الضرورية والهامة لكل من الجنين وللحامل، فهو يحتوي على فيتامين ( ج ) الذي يساعد على رفع مستوى المناعة للجنين.

البطاطا الحلوة

تحتوي البطاطا الحلوة على فيتامين (ب٦) الذي يحتاجه جسم الجنين أثناء تكوينه، كما تحتوي على الكثير من الألياف والمعادن مثل الكالسيوم لتقوية عظام الجنين والحامل، وتمد جسم الجنين أيضاً بفيتامين ( أ ) فهو من الفيتامينات الهامة التي تساعد على نمو وتطوير جلد وعيون الأجنة.

البيض 

يمد البيض الحامل بالكثير من البروتينات والمعادن الهامة مثل الحديد وأيضاً يمد جسم الجنين بحمض الفوليك، فهو من الأغذية التي تعمل على زيادة وزن الجنين بشكل جيد، كما أنه يحمي من عيوب الأنابيب العصبية، كما يعمل على تطوير ونمو الدماغ للجنين.

الحليب 

يعد الحليب للحامل من المصدر مليئة بالبروتينات، كما يمكن شرابه دون إضافة له أي شيء للاستفادة بجميع عناصرها الغذائية، وينصح أن تقوم الحامل بشراب بما يقارب على كوبان إلي أربع أكواب بشكل يومي لزيادة وزن الجنين.

السمك 

يحتوي السمك على نسبة عالية من الأوميغا 3 وأيضاً البروتينات الهامه للجسم الحامل وأيضاً الجنين فهو من الخيارات الجيدة للحفاظ على سلامة الجنين وزيادة وزنه بشكل سريع.

البقوليات

تحتوي البقوليات على الكثير من الألياف والكالسيوم وأيضاً حمض الفوليك الهام لجسم الجنين خاصه في الشهور الأولى من الحمل، لمساعدته في حماية الأجنة من بعض الأمراض والعيوب الخلقية.

نصائح هامة لتجنب تأخر وصغر حجم الجنين والحفاظ على سلامته

  • هناك بعض الأساليب التي يجب على الأم الحامل اتباعها لضمان سلامة الجنين ونموه بشكل طبيعي ومن أهم نصائح لتجنب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني هي تناول مشتقات الألبان المختلفة لإمداد جسم الجنين بالكالسيوم.
  • عمل الفحوصات بشكل دوري للاطمئنان على الجنين بشكل مستمر، ومراقبة الجنين أثناء تحركه، فمن خلال حركة الجنين يتم تحديد إذا كان هناك مشكلة أم لا، الرجوع إلى الطبيب المختص قبل تناول الأدوية لعدم إلحاق مخاطر للجنين.
  • تناول الطعام الصحي مثل الخضروات والفواكه الطبيعيه المفيدة للحامل في الشهر الثاني، وتجنب المأكولات السريعة، كما يجب تناول حمض الفوليك لحماية الجنين من التشوهات الخلقية، وتناول المأكولات التي تحتوي على الحديد والزنك .
  • شرب كمية كافية وفيرة من المياه.

نصائح هامة لتجنب تأخر وصغر حجم الجنين والحفاظ على سلامته

  • البعد عن التوتر والضغط النفسي المستمر قد يؤثر على الجنين بشكل كبير كما يمكن أن يتسبب في إجهاضه.
  • البعد عن الحركات العنيفة أو حمل الأشياء الثقيلة بشكل مفاجئ .
  • عدم الاقتراب للإشاعات الضارة التي يمكن أن تتسبب في حدوث تشوهات مختلفة للأجنة، البعد أيضاً عن التدخين أو المخدرات التي تعمل علي تشوه الأجنة أيضاً وصغر حجمهم، الالتزام بأخذ القدر الطبيعي والكافي من الراحة والنوم والبعد عن السهر.

الخاتمة 

لقد تم معرفة في هذا المقال كل ما يشمل أسباب وعوامل صغر حجم الجنين في الشهر الثاني وما هي الأساليب الطبيعية التي تعمل على زيادة حجم الجنين للحفاظ على سلامته ونموه بشكل سليم طوال شهور الحمل المختلفة، فيجب علي الحامل الالتزام فقط بجميع إرشادات الطبيب لعدم تعرض الجنين لخطر قد يؤدي إلى فقدانه.

المصادر:

ويبميد

ستانفوردإتشيلدرين

توميز

زر الذهاب إلى الأعلى