مشاكل الحمل

أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض مع أهم النصائح

حدوث الإجهاض يزيد من معدل الإحباط لدى الحوامل، ونجد أن هناك تغيرات تحدث؛ سواءً جسدية أو نفسية لتحتاج للراحة قبل الدخول في حملٍ آخر، ولكن ما هي أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض والتأخير الذي يؤرق المرأة، دعونا نتعرف على تلك الأسباب ونناقش طرق علاجها في موضوعنا التالي.

الحمل بعد الإجهاض

تتساءل الكثير من السيدات عن صحة الحمل بعد الإجهاض مباشرةً، فالشيء الطبيعي أنه ليس له علاقة بالإجهاض؛ فهي تستطيع بمجرد حدوث أول دورة طمث، ولكن الكثير من الأطباء ينصحون بعدم الحمل لمدة لا تقل عن أسبوعين حتى لا تتعرض الأم للضرر، كما أن بعض أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض تأتي بشكل طبيعي تمنع الأم من المرور بهذه التجربة لبعض الوقت حتى يتم معالجتها، أو تمنعها مدى الحياة وتسبب العقم.

أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض

يمكن للمرأة الحمل بشكل طبيعي بعد الإجهاض، ولكن هناك أمراض تتسبب بجعله يتأخر أو لا يحدث من الأساس، ، وعليها التعرف على هذه الأسباب واستشارة الطبيب في أقرب وقت، ولا يجب الشعور باليأس أو القلق؛ فالعلاج متواجد مهما تكلف الأمر من وقت وجهد، ومن هذه الأسباب المتعارف عليها ما يلي:

العدوى والالتهابات بعد الإجهاض

هناك من يهمل حالة الإجهاض حتى تتحول إلى عدوى والتهابات شديدة، وعدم استشارة الطبيب قد تؤدي إلى تطور الحالة وجعلها أكثر سوءًا مع تأثيرها على الحمل الثاني، لنجد لها هذه الأعراض:

  • الرعشة.
  • إفرازات كريهة الرائحة في المهبل.
  • حمى.
  • تقلصات شديدة في المعدة.
  • طول فترة النزيف.

وجود بقايا النسيج الجنيني في الرحم

وجود بقايا النسيج الجنيني في الرحم

يمكن أن يحدث للسيدات ما يسمى بالإجهاض غير المكتمل، أي يظل جزء من النسيج الجنيني للطفل الأول بداخل الرحم؛ ليؤثر بدوره على الحمل الثاني، هذا من الممكن أن يكون إهمال طبي أو أن المرأة المُجهضة لم تذهب للطبيب من الأصل، ولكن استشارة الطبيب تعينها على التخلص من هذه الحالة من خلال الأدوية المحفزة للرحم أو عملية توسيع لطرد أية سموم أو بقايا قبل أن تلتصق بالداخل وتحدث المضاعفات، ومن الأعراض التي تظهر على السيدات:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ألم البطن المتكرر.
  • النزيف في بعض الأوقات.

متلازمة آشرمان

إحدى أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض وهي ناتجة عن عملية الكحت والتوسيع، وليس هذا السبب فقط، بل بسبب التهابات الرحم، والتي تنتج من خلال الندبات الصغيرة التي تتكون على هيئة نسيج يلتصق بالرحم. ومن أعراضها اضطرابات أو منع الدورة الشهرية من الأساس، ولكن يتم معالجتها من خلال منظار الرحم لتشخيصها ثم إعطاء الأدوية لفك الالتصاقات ليحدث الحمل بعدها.

مشكلات بالجهاز التناسلي

قد يكون التأخر الحادث في الحمل ليس لوجود مشاكل من المذكورة بالأعلى ولكنها مشكلات داخلية وخاصة بالجهاز التناسلي مثل:

  • مشاكل متعددة بالرحم مثل شكله الغير طبيعي، الإصابة بالألياف الرحمية والرحم الثنائي القرن.
  • حدوث مشاكل بقناة فالوب الناتجة عن مرض المتدثرة والسيلان بسبب عدوى في منطقة الحوض.
  • مشكلة التبويض الناتجة عن الغدة الدرقية، الهرمونات وأورام الغدة النخامية.
  • حالة الانتباذ في بطانة الرحم، وتؤدي بشكل مباشر للعقم.
  • تكيس المبايض الذي يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، أو عدم إطلاق بويضات جديدة بسبب عجز المبايض.
  • عدوى عن طريق العلاقة الجنسية.

أسباب أخرى

عندما لا تجد أي سبب في المذكور بالأعلى يؤدي لعدم حدوث الحمل سيكون بالفعل عوامل أخرى أو حالات غير منتشرة، ستجدها في صورة نقاط مختصرة هكذا:

  • الجينات التي يمكن أن تتأثر بها الخصوبة كثيرًا.
  • وجود مشكلة بالزوج نفسه وفي حيواناته المنوية.
  • وصول المرأة لعمر الـ40 أو أكثر حيث تبدأ عدد البويضات في التدني.
  • الرضاعة الطبيعية المستمرة لطفل آخر تسبب توقف البويضات عن العمل.
  • تناول الكحوليات بشكل مفرط والتدخين أيضًا.
  • هناك بعض الأمراض المناعية مثل التهاب المفاصل والذئبة.
  • تناول غذاء وأدوية غير مناسبة مع الجسم تقلل من الخصوبة.
  • عدم توازن معدل زيادة أو فقدان الوزن للأم.

متى يكون الأفضل تأجيل الحمل بعد الإجهاض؟

قد يكون تأخر الحمل هذه المرة برغبتكِ ورغبة طبيبكِ لعدم حدوث مشاكل أو تفاقمها في حالة وجودها من الأصل، فهو يمنعكِ من تكرار هذه التجربة للتأكد من سلامتك وأنكِ قادرة بالفعل على استقبال حمل آخر، ومن الحالات اللازم التأخير بها:

متى يكون الأفضل تأجيل الحمل بعد الإجهاض؟

حدوث الإجهاض في الثلث الثاني

ينصح الطبيب السيدة التي تعرضت للإجهاض بالانتظار لفترة تصل إلى 3 شهور حتى يحدث حمل مرة أخرى، وذلك للتأكد من سبب الإجهاض وأيضًا إعطاء الجسم وقته الكافي ليتماثل للشفاء، وسبب آخر وهو عودة الرحم لحالته السابقة والطبيعية وكذلك الهرمونات.

حالة الحمل الرحوي

عادةً لا يحدث الحمل الرحوي بكثرة ولكن يلزم الانتظار لمدة سنة حتى لا يحدث مرة أخرى أو تقل نسبة حدوثه، ويمكن تعريفه على أنه حالة النمو غير الطبيعي للحمل أي عدم نمو الخلايا التي تكون المشيمة.

أسباب أخرى

يوصي الطبيب بتأخير الحمل في حالة حدوث نزيف كثير أثناء الإجهاض، ليرجع الجسم للحالة الطبيعية السابقة، وأيضًا إذا تعرضت السيدة للكشط والتوسيع؛ وهي عملية جراحية كبيرة وبالفعل تحتاج لوقت ليتعافى الجسم.

متى يُستشار الطبيب للحمل مجددًا؟

برغم ما تعرفنا عليه من أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض وأيضًا الحالات اللازم التأخير بها ليتعافى الجسم، إلا أن من الممكن استشارة الطبيب لمعرفة موعد الحمل مرةً أخرى، وذلك لوجود حالات تتطلب ذلك بالفعل:

  • حدوث الإجهاض لعدد مرات كثيرة ومتتالية.
  • الإصابة بالأمراض الخاصة بالخصوبة.
  • إذا تجاوزت المرأة عمر 35 عامًا.
  • إصابتها بمرض آخر يؤثر على حملها مثل ضغط الدم أو السكري.

اختبارات بعد الإجهاض

اختبارات بعد الإجهاض

كان للتكنولوجيا دور فعال ومؤثر في حل مشكلة عدم حدوث حمل بعد الإجهاض، فهناك العديد من التحاليل والاختبارات التي يمكن للمرأة التعرض لها قبل الحمل مرة أخرى؛ للتأكد أن كل شيء على ما يرام ولا يبقي سوى حدوثه، أو تفسير المشاكل الداخلية والعمل على علاجها سريغًا قبل تفاقم الأوضاع، وهي:

  • اختبارات الكروموسومات لكلا الزوجين للتأكد من مدى صلاحية الحمل، وأيضًا للتأكد من عدم وجود أي نسيج جنيني.
  • اختبارات الدم للتأكد من عدم وجود مشاكل بالجهاز المناعي أو الهرمونات.
  • منظار الرحم يعمل على اكتشاف الكثير من المشاكل مثل آشرمان وغيرها.
  • السونار بداخل البطن أو على المهبل يكشف مشاكل كثيرة في الرحم مثل النسيج الجنيني.
  • تصوير الرحم المائي يتم من خلال إعطاء محلول ليصل إلى داخل الرحم ويكشف ما بداخله.
  • تصوير الرحم بالصبغة واحدة من الاختبارات والحلول لاكتشاف مشاكل الرحم.
  • الرنين المغناطيسي يعطي تصوير بكافة التفاصيل الداخلية للرحم.

نصائح لتخطي مرحلة الإجهاض

تعتبر فترة ما بعد الإجهاض هي أكثر الفترات التي تشعر المرأة بفقدان الأمل والخيبة بها، وخاصةً عند تأخر الحمل الثاني لوجود أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض المتعارف عليها، ولكن هناك عدة نصائح يمكن اتباعها، وهي:

  • للاستعداد مرة أخرى للحمل عليكِ التهيئة للشفاء من الناحية الجسدية والنفسية معًا.
  • استشارة الطبيب لمعرفة الوقت المناسب والذي يستغرقه الشفاء التام لجسمك.
  • الامتناع عن أية عادات يمكن أن تؤدي لتقليل الخصوبة مثل التدخين.
  • عدم زيادة الوزن أو فقدان الكثير أي يظل في مستواه الطبيعي وكذلك الهرمونات الداخلية للجسم.
  • السيطرة على الأمراض الداخلية للجسم من سكر الدم والضغط.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن من الطعام والفاكهة، مع تقليل العناصر الضارة.
  • التقليل من معدل الكافيين اليومي الذي يستهلكه الجسم.
  • تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، وعدم تناولها دون استشارته.

نتمنى أن المرأة التي تتعرض لتجربة الإجهاض لا تصل لمرحلة اليأس على الإطلاق؛ فالكشف المبكر على الحالة ومعرفة أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض تتعرضين لها يساعد في حل المشكلة سريعًا، ومهما مر من وقت يلزم أن تكون ثقتكِ بالله كبيرة ليعطيكِ من فضله الكثير.

المصادر:

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

بارنتس

زر الذهاب إلى الأعلى