الولادة

أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية ونصائح لتفادي مضاعفات القيصرية

إن خضتِ تجربة الولادة القيصرية لأول مرة فإنكِ بالطبع ستسمعين أقاويل ونصائح مختلفة حولها، كضرورة الحفاظ على الجرح وتنظيفه من العدوى، مع عدم حمل أي أشياء ثقيلة، بل يجب عليكِ طلب المساعدة من زوجك ومن حولك لأنك بحاجة إلى الاهتمام بجنينك وفي نفس الوقت يؤلمكِ الجرح وإذا قمتِ بالجلوس فمن الممكن أن يحدث لكِ الكثير من المضاعفات، لذا حديثنا اليوم عن أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية وما المضاعفات الناتجة عنها، تابعينا لتتعرفي بنفسك.

ماذا عن الولادة القيصرية؟

القيصرية هي عملية جراحية يتم خلالها شق الرحم والبطن لإخراج الجنين، ويلجأ الأطباء إليها في حالة أن الأم لا تمتلك القدرة الكافية لتحمل الولادة الطبيعية من فتحة المهبل، أو قد يكون الجنين في موضع عرضي أو جانبي أو مؤخرته في اتجاه المهبل بدلًا من رأسه، كما يلجأ الطبيب للولادة القيصرية إذا أُصيبت الحامل بعدوى أو أي فيروس ولاقت لانتظار الطلق وحدوث الولادة طبيعيًا.أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية

الجلوس بعد الولادة القيصرية

تتغير حياة المرأة بعد الولادة تمامًا وخصوصًا القيصرية، حتى لو لم تكن الولادة الأولى، فانضمام طفل جديد للعائلة يشغل انتباه الجميع، ولكن لا تنشغلي بجنينك وتنسي صحتك، فجسمك بحاجة على الأقل إلى ستة أسابيع كي يستعيد صحته وقوته من جديد، لذا حاولي الجلوس والوقوف والمشي والنوم ولكن على فترات طويلة ولمدة قصيرة، وخاصةً الجلوس لأن أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية خطيرة جدًا.

هل كثرة الجلوس بعد الولادة القيصرية آمن؟

بعد خضوعك لتجربة الولادة القيصرية، بالطبع ستبقين مدة يومين على الأقل بالمستشفى للحصول على قسط من الراحة بعد الولادة وتكونين تحت إشراف طبي معظم الوقت، وخصوصًا لأن الجرح يمنعكِ من الجلوس والمشي والوقوف، وقد أشارت الدراسات أن كثرة الجلوس بعد العملية القيصرية يؤدي إلى التئام جروح القيصرية بطريقة خاطئة، الأمر الذي يجعل الأم تعاني من العديد من المشاكل مستقبلًا، كما أن الجلوس لفترات طويلة يجعل الأم تتعرق من منطقة المهبل، وبالتالي تُصاب بالكثير من الالتهابات.

متي يمكن الجلوس بعد الولادة القيصرية؟

ينصح الأطباء الأم بعد الخضوع للولادة القيصرية اعتبار أول أسبوع من الولادة هو فترة نقاهة لما حدث في الحمل والولادة، بل اعتبروا أن فترة ست أسابيع هي الفترة المثالية لراحة الأم، ويمكنها القيام بحركات بسيطة كالجلوس والوقوف والمشي ولكن ببطء شديد حتى لا يتعرض الجرح لأي خطر، وكلما تحركت كثيرًا ولكن لمدة قصيرة وعلى فترات متباعدة سيساعد هذا الأمر على التئام الجرح أسرع، وعليكِ الحرص على تنظيف الجرح يوميًا لمنع دخول الجراثيم أو البكتيريا والتعرض للالتهابات.

عند النهوض لأول مرة بعد الولادة القيصرية، ستجدين الألم شديد جدًا لا يُقارن مع ألم الولادة أو آلام الحمل السابقة، ويمكنك الاستفادة من وجودك بالمستشفى والضغط على زر السرير ليقوم برفع ظهرك، وعند الخروج من المستشفى والذهاب للمنزل بإمكانك استخدام الوسائد لحل هذه المشكلة إلى أن يُصبح لديك القدرة على النهوض والجلوس والوقوف بمفردك.

أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية

إذا استهنتِ بجرحك ولم تهتمي بصحتكِ بعد القيصرية، فأنتِ مُعرضة للإصابة بالكثير من المضاعفات بعد الولادة ومستقبلًا، وعليكِ اتباع نصائح الطبيب وتعليماته والسير والوقوف والجلوس بخطوات محسوبة حتى لا تتعرضي إلى الآثار الجانبية التالية:

  • زيادة الإفرازات المهبلية بدرجة كبيرة وتستمر لأسابيع بعض الولادة ويتغير لونها من الأحمر للبني للأبيض.
  • انقباض الرحم وتشنجه وهي تقلصات مؤلمة تشبه آلام الحيض.
  • آلام حادة بمنطقة الثدي وخصوصًا عند الرضاعة ويزول الألم بالتدريج.
  • تساقط الشعر بشكل كبير وقد يستمر لبضعة شهور هو والكلف بعد الولادة.
  • تعرض الحامل لاكتئاب ما بعد الولادة نتيجة لكثرة توترها وقلقها وبكائها المستمر.
  • نقصن وزنها فقد تفقد وزنها أثناء الولادة ويستمر الوزن في النقصان.

نصائح لتفادي الدخول في مضاعفات ما بعد القيصرية

من الطبيعي أن تتعرضي للكثير من المشاكل بعد الولادة القيصرية يكفي عدم قدرتك على الجلوس، بل وإذا جلست فستُعانين من أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية، وقد يحدث لكِ التهابات ببطانة الرحم أو قد تتعرضين لنزيف أو تُصابين بعدوى، ولتجنب كل هذه المشاكل بمضاعفاتها، عليكِ اتباع مجموعة من النصائح لتفادي أضرارها، وتتمثل النصائح في التالي:نصائح لتفادي الدخول في مضاعفات ما بعد القيصرية

  • احرصي على تناول المسكنات التي يوصيكِ بها طبيبك المعالج سواء أقراص أو أدوية أو حقن وريدية، ومن شأنها تخفيف آلامك ومساعدتك على النهوض.
  • محاولة النهوض من السرير والمشي والجلوس والوقوف ولكن بحساب حتى لا تتعرضي إلى أضرار الجلوس بعد القيصرية فيتأثر جرحك ويلتئم بشكل خاطيء.
  • تناول الأطعمة والمشروبات بمجرد شعورك بجوع أو عطش، واحرصي على تناول الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية التي يحتاج إليها جسمك أثناء فترة النفاس.
  • تغطية جرحك بضماد وتغييره يوميًا مع الحرص على نظافته باستمرار.
  • اتخذي وضعية مناسبة للرضاعة الطبيعية ومن الطبيعي أن تواجهي صعوبة كبيرة عند الرضاعة لذا ننصحكِ باختيار أريح الوضعيات لحالتك.
  • تجنبي حمل أشياء ثقيلة تتخطى وزن صغيرك واطلبي العون من زوجك وأقاربك فلا تخجلي وتتأثر صحتك وتتعرضين للمشاكل.
  • مارسي التمارين الرياضية الخفيفة وابتعدي عن ممارسة التمارين الشديدة قبل مرور ثماني أسابيع من الولادة.
  • انتظري نوم صغيرك وتمتعي بنوم هاديء ولفترة طويلة، وإذا استيقظ ولم تأخذي القسط الكافي من نومك اتركيه لزوجك أو والدتك واستمري في النوم.
  • سيطري على النزيف وآلام الجرح الحادة بالمسكنات التي يصفها الطبيب لكِ.
  • اهتمي بالجانب العاطفي واجلسي مع أسرتك وطفلك معًا.

على الرغم من أضرار الجلوس بعد الولادة القيصرية التي تتعرض لها الأم وبالرغم من أن مدة الآلام تطول، إلا أن شعور واحد يسيطر عليها وهو فرحتها الغامرة بقدوم صغيرها التي انتظرته طوال تسعة أشهر وتحملت من الآلام الكثير لأنها اشتاقت لرؤيته، وفرحتها هذه لن تتأثر بولادتها الطبيعية أو القيصرية، ففي النهاية سيكون اللقاء الأول هو علاج كل هذه الآلام.

المصادر:

سناجلي باندل

هيلث لاين

إنتر ماونتيال

زر الذهاب إلى الأعلى