fbpx
الحمل

ما هي أهم أضرار الليزر للحامل؟ وأهم البدائل الآمنة لإزالة الشعر خلال الحمل؟

تبحث الكثير من السيدات عن أضرار الليزر للحامل، حيث تعتبر شهور الحمل من أكثر الفترات التي يتم فيها الكثير من التغيرات الهرمونية داخل جسمهن، مثل تزايد نمو الشعر بشكلٍ ملحوظ، وهو ما جعل البعض منهن يلجأن لاستخدام الليزر، من خلال هذا الموضوع سنتحدث عن مدى أمان استخدام الليزر أثناء الحمل.

تقنية عمل الليزر

من المعروف أن جسم المرأة خلال شهور الحمل يمر بخلل في مستويات الهرمونات، حيث تكون معظم الهرمونات الأنثوية أعلى من المعتاد مثل هرمون الأندروجين والإستروجين، وزيادتها بالطبع تؤدي إلى زيادة نمو الشعر فى بعض الأماكن التي لم يظهر بها الشعر من قبل خاصةً في الشهور الأخيرة، وهذه الهرمونات لا تؤثر فقط على جذور الشعر، بل تكسب البصيلات كل مقومات النمو والكثافة.

لذلك تلجأ الكثير من السيدات إلى استخدام بعض الإجراءات التجميلية؛ لإزالة الشعر خاصةً في منطقة الإبطين والوجه والساقين والبكيني دون علمهن بمدى تأثير الليزر على الحمل، ويعتمد فني الليزر على استهداف الصبغة الداكنة أو البصيلة في كل شعرة من المنطقة المستهدفة، حيث يعمل على إرسال الحرارة إلى جذر الشعرة حتى يتم تدميرها وعدم نموها مرةً أخرى.

هل الليزر يؤثر على الحامل؟

للإجابة على التساؤل الذي يراود الكثير من السيدات وهو هل الليزر يضر الحامل؟ يمكن القول بأن هناك بعض الدراسات والأبحاث التي تم نشرها عام 2017 والتي تمحورت حول سلامة الإجراءات التجميلية أثناء شهور الحمل، ولوحظ أنه لا يوجد بهذه الدراسات أي بيانات أو معلومات تدعم استخدام الليزر إلا في بعض الحالات الطبية الطارئة مثل الثآليل التناسلية وحصوات الكلى فقط، لكن لا ينصح باستخدامه في إزالة الشعر أثناء شهور الحمل والرضاعة.

أهم أضرار الليزر للحامل

هناك بعض المشاكل التي تواجه المرأة الحامل إثر استخدام الليزر، لذا من المفضل تجنب الإقدام على مثل هذه الخطوة قبل استشارة الطبيب المعالج؛ حرصاً على سلامة الجنين وحمايته من أي تشوهات، فضلاً عن المخاطر التي تتعرض لها، والتي تتمثل فيما يلي:أهم أضرار الليزر للحامل

يهدد حياة الجنين

في بعض الأحيان قد يؤدي استخدام ليزر الجسم للحامل إلى حدوث بعض انقباضات الرحم والتي بدورها تؤثر على حركة الجنين، وقد تتسبب في حدوث إجهاض.

زيادة نمو الشعر وكثافته

قد يحدث في بعض الحالات النادرة زيادة مفرطة في نمو الشعر وكبر حجم بصيلاته؛ مما يعطيه كثافةً غير مرغوب بها، بالإضافة إلى تغير في لون البشرة عن لونها الطبيعي نتيجة تشقير ليزر الشعر للحامل.

احمرار الجلد وتهيجه

استخدام الحرارة العالية الناتجة عن الليزر، قد يؤدي إلى تهيج الجلد وتحسسه واحمراره، لذا ينصح الأطباء بتجنبه في شهور الحمل؛ لعدم الإصابة ببعض الحروق التي يصعب معها وصف أي أدوية تضر بالجنين.

ظهور بعض الندوب على البشرة

تطبيق تقنية الليزر على البشرة يساعد على بروز بعض الشوائب والحبوب فيها، بجانب أن الكريمات المخدرة التي تستخدم قبل تطبيقه على الجلد، قد تتسبب في الإصابة بالحساسية.

أسباب تؤكد أضرار الليزر للحامل

إن إزالة الشعر بالليزر من أكثر الطرق التي نالت انتشاراً واسعاً؛ لنتائجها المذهلة، لكن يجب أخذ الحيطة والحذر عند استخدامه خلال الحمل؛ نظراً للمخاوف والشبهات المثارة حول استعماله في هذه الفترة، لذلك اقترح الكثير من الأطباء تأجيل القيام بإزالة الشعر بالليزر إلى ما بعد الانتهاء من الحمل والرضاعة، وذلك للأسباب التالية:

فرط التصبغ

من بين التغيرات التي يتعرض لها جسم المرأة الحامل اسمرار لون البشرة وهو ما يسمى بفرط التصبغ، والذي يسبب فعالية أقل لإزالة الشعر بالليزر، كلما زاد الفرق بين لون البشرة ولون الشعر، قلت فعالية إزالته بتقنية الليزر.

تعطل الدورة الطبيعية لنمو الشعر

أثناء شهور الحمل تتعطل دورة نمو الشعر، لذلك من الخطأ القيام بإزالة الشعر باستخدام الليزر في هذه الفترة، كما أنه يزيد تدفق الدم في كل أنحاء الجسم ويتمدد الجلد المحيط بمنطقة الصدر والبطن، لذلك يكون من غير المريح استخدام الليزر على البشرة وهي مشدودة.تعطل الدورة الطبيعية لنمو الشعر

هل ضوء الليزر يضر الحامل؟

إذا كنت قد أتممت نصف مرحلة إزالة الشعر بالليزر واكتشفتِ أنك حامل، يفضل تأجيل إكمال الإجراءات إلى بعد الولادة، واستخدام الطرق البديلة لإزالة الشعر في هذه الفترة، كما ينبغي استشارة الطبيب والتحدث معه حول مدى سلامة استخدام الطرق التقليدية في إزالة الشعر مثل الشمع والتحليل الكهربائي.

ما مدى أمان بدائل الليزر لإزالة الشعر أثناء الحمل؟

تعددت الطرق المؤقتة المستخدمة في إزالة الشعر الآمنة نوعاً ما أثناء فترة الحمل، مثل استخدام الخيط أو الحلاقة، كما يمكن استخدام كريمات إزالة الشعر في هذه الفترة، إلا أنه لا توجد أبحاث أو دراسات تؤكد عدم ضرر المواد الكيميائية التي تحتوي عليها على الحامل، ومن بين هذه البدائل ما يلي:

التحليل الكهربائي

يعتبر التحليل الكهربائي من الطرق المؤلمة التي تستخدم في إزالة الشعر، ولا توجد حتى الآن دراسات تؤكد سلامة استخدامه أثناء شهور الحمل، فمن الممكن أن يتأثر السائل الامينوسى المحيط بالجنين بهذه الكهرباء، لذلك يفضل الأطباء تجنب استخدامه في الحمل.

مزيلات الشعر

إن الكريمات الخاصة بإزالة الشعر تحتوي على بعض المكونات الضارة مثل مسحوق كبريتيد الباريوم وحمض الكالسيوم غليكوليك، والتي تعمل على تدمير بصيلات الشعر، لذلك لا يوجد هناك أدلة واضحة تؤكد سلامتها أو ضررها حتى الآن، كما أن رائحتها القوية قد تسبب بعض المشاكل أثناء فترة الحمل خاصةً إذا كانت المرأة تعاني من الحساسية.

الحلاقة

الحلاقة كأفضل بدائل الليزر للحاملتعتبر من الطرق الآمنة المستخدمه في إزالة الشعر أثناء الحمل، فهي المناسبة للجميع وسعرها زهيد أيضاً، لذلك لا يوجد هناك حاجة إلى استخدام المواد الكيميائية القاسية أو الليزر في هذه الفترة، ومع ذلك يجب أخذ الحذر والحيطة أثناء الحلاقة لتجنب الإصابة بأي جروح.

على الرغم من عدم وجود أي أدلة أو أبحاث تؤكد فوائد أو أضرار الليزر للحامل إلا أن الوقاية وتجنب استخدام الليزر إلا في الضرورة هي الطريق الأسلم لمرور شهور الحمل بسلام والحصول على طفل معافى دون تشوهات أو أمراض.

المصادر:

هيلث لاين

اسير أوول

كاليفو

زر الذهاب إلى الأعلى