الفيتامينات للحامل

أضرار فيتامين د على الحامل والجنين إذا زاد أو نقص

أضرار فيتامين د على الحامل ليس المقصود بها تلك الأضرار التي تنجم عن نقص هذا الفيتامين فقط، بل يتسع هذا المفهوم ليشمل زيادة نسبته في الجسم أيضًا، فكلاً من السببين يؤديان لنفس النتائج الغير مرجوة على الإطلاق، لذلك كان يجب إلقاء الضوء على ماهية فيتامين د وكيف يؤثر نقصه أو زيادته في الجسم على عمل كافة الأعضاء الحيوية للمرأة الحامل، وما هي أضراره التي تؤثر على الجنين أيضًا، في السطور القادمة سنعرض لكِ كل ما تودين معرفته حول هذا الشأن، فضلاً تابعينا.

ما هو فيتامين د؟

يعتبر فيتامين د للحامل من الفيتامينات الأولية التي تؤثر بشكل مباشر وواضح على كافة الأجهزة الموجودة في الجسم، فهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، كما يعمل على سهولة امتصاص بعض الفيتامينات الأخرى والعناصر الأساسية في الجسم، مثل عنصر الكالسيوم، فتواجد الكالسيوم في الجسم بنسب معتدلة مع غياب فيتامين د لا نحصل على النتيجة المطلوبة مطلقًا، لذلك فإن الكالسيوم لا يكتمل دوره بدون هذا الفيتامين.

ما أبرز أضرار فيتامين د على الحامل؟

كما ذكرنا أن أضرار فيتامين د لا تقتصر فقط على نقصه في الجسم، ولكن من الممكن أن تظهر هذه الأضرار في حالة الإفراط في تناوله، بل على العكس فقد تكون النتيجة أسوأ في حالة تناوله بإفراط عنه في حالة نقصه في الجسم، فقد ينتج ما يسمى بتسمم فيتامين د، وهذا له العديد من الأضرار سنتطرق لها فيما بعد، ولكن الآن سنوضح الأسباب الرئيسية لنقص الفيتامين في الجسم وأهم الأعراض التي تظهر عليكِ في هذه الحالة.

نقص فيتامين د عند الحامل

فيتامين د له دور واضح في الكثير من العمليات الحيوية في جسم المرأة الحامل، وكذلك أيضًا له تأثير واضح في بناء وتأسيس جسم الجنين بصورة صحية وسليمة، وتنقسم أضرار نقص فيتامين د إلى قسمين أحدهما يؤثر في الأم بشكل مباشر، والآخر تأثيره على الجنين.

 الضرر الواقع على الأم

أضرار فيتامين د على الحامل كثيرة ومتعددة خاصة في حالة نقصه في الجسم عن المعدل الطبيعي، فهذا النقص قد يولد معه الكثير من الأضرار الأخرى، وهي كما يلي:

 الضرر الواقع على الأم من نقص فيتامين د
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية التي تزيد فرص الإصابة بها عند المرأة الحامل عن غيرها من الأشخاص.
  • الإصابة بـ تسمم الحمل، نتيجة لضعف تحمل الجلوكوز في الجسم مما ينتج عنه ارتفاع مستوى السكر، والذي هو السبب الرئيسي وراء تسمم الحمل.
  • تكرار حدوث التهابات المهبل البكتيرية، وكذلك زيادة احتمالية الولادة القيصرية.
  • تلف الكلى وعدم انتظام نبضات القلب، وزيادة احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم.

الضرر الواقع على الجنين

من أضرار فيتامين د على الحامل ولادة طفل ذات مستوى منخفض من الكالسيوم في الدم، مما يزيد من احتمالية إصابته بأمراض الكساح ولين العظام، كما أن هناك بعض من التأثيرات الجانبية على الجنين تحدث نتيجة نقص فيتامين د عند الأم، ومنها ما يلي:

  • الإصابة بلين العظام مما ينتج عنه احتمالية الإصابة بمرض التصلب اللويحي.
  • زيادة فرص الإصابة بمرض السكري عند الأطفال في سن مبكر.
  • نقص مناعة الجهاز التنفسي.
  • فقدان كثافة العظام، مما يزيد من فرصة الإصابة بهشاشة العظام في وقت مبكر من العمر.

أسباب نقص فيتامين د أثناء الحمل

أول الطريق في معالجة أضرار فيتامين د على الحامل هو معرفة أسباب نقص هذا الفيتامين، وذلك لنحاول قدر الإمكان تجنب الأسباب المؤدية لهذا، ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لذلك، ومن حسن الحظ أن أغلبها نستطيع تجنبها باتباع قليل من النصائح، ولعل من أهم أسباب نقص فيتامين د للحامل ما يلي:

  • عدم تعرض المرأة لأشعة الشمس بالقدر الكافي أثناء فترة الحمل.
  • سوء التغذية، وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من فيتامين د.
  • وجود بعض المشكلات الصحية مثل سوء امتصاص الغذاء من الأمعاء.
  • بعض العقاقير الطبية التي تمنع أو تقلل من امتصاص الفيتامينات في المعدة.
  • بعض المشكلات في الكبد أو الكلى التي تحول دون تحويل فيتامين د الخامل الموجود في الجسم إلى فيتامين نشط يترسب في العظام والدم.

العوامل التي تزيد أضرار فيتامين د على الحامل

هناك بعض العوامل التي تعمل على زيادة الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين د في الجسم عند المرأة الحامل، وتزيد من خطورة الأمر عندها، ولذلك فإن معرفتها تمثل خطوة مهمة في علاج نقص فيتامين د في الجسم، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

السمنة

حيث أن فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، وعند زيادة الكتلة الدهنية في الجسم، يترسب فيتامين د داخلها، ولا يستطيع أن يُستغل الاستغلال الأمثل له، ويمكن علاج هذا الأمر عن طريق تناول بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على نسب عالية من الفيتامين، لتعويض النقص المتراكم في الخلايا الدهنية.

أن لا يتم امتصاص فيتامين د في المعدة والأمعاء بشكل صحيح، مما يؤدي لنقصه في الجسم، مما يزيد من أضرار فيتامين د على الحامل.

البشرة السمراء

البشرة الداكنة بطبيعتها تحتوي على نسبة عالية من مادة الميلانين التي تعمل كواقي طبيعي من أشعة الشمس، ومن المعروف أن الشمس هي أكبر مصدر لفيتامين د، والمسؤول عن تحويل فيتامين د الخامل الموجود في الجسم إلى فيتامين د نشط تستفيد منه كافة الأعضاء، وعلى هذا فإن صاحبة البشرة الداكنة لا تحتوي على النسب الكافية من فيتامين د، ويمكن تعويض هذا النقص بالمكملات الغذائية النشطة.

سوء امتصاص الدهون

كما ذكرنا أن فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، وعند الإصابة بسوء امتصاص الدهون الناتج عن بعض الأمراض مثل مرض كرون أو مرضى حساسية القمح ،فإنه من المرجح

سوء التغذية

سوء التغذية من أعراض نقص فيتامين د للحامل

سوء التغذية يعني عدم تناول الكميات الكافية من الطعام التي تسمح بوجود نسب معتدلة من الفيتامينات والعناصر الهامة في الجسم، ومنها فيتامين د، فإن فيتامين د متواجد بشكل كبير في الأسماك والألبان، وعند عدم تناولهم بشكلٍ كافٍ يؤدي هذا لنقص الفيتامين في الجسم.

نقص فيتامين د وتسمم الحمل

من المعروف أن من أضرار فيتامين د على الحامل هو حدوث تسمم الحمل، ولكن ما هي العلاقة بين نقص هذا الفيتامين وبين حدوث تسمم الحمل؟ بالطبع، يوجد علاقة وطيدة بين هذين الأمرين، فإن تسمم الحمل من الأمور الشائعة الحدوث خلال رحلة الحمل، وقد يحدث في أي وقت بدءًا من الأسبوع العشرين، وقبل هذه الفترة يظهر على المرأة ما يسمى بفترة ما قبل تسمم الحمل.

أثبتت الدراسات أن المرأة التي تعاني من نقص في مستوى فيتامين د في الحمل هي أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن غيرها من السيدات اللواتي لم تعاني من نقص في الفيتامين بنسبة قد تصل إلى 40%، وعلى الرغم من أن الدراسة قد أكدت أيضًا عدم وجود علاقة بين نقص فيتامين د وتسمم الحمل الخفيف، ولكن أثبتت أن هناك عوامل تزيد من زيادة نسبة الإصابة بالتسمم مثل التدخين وتناول الكحول وكذلك عدد مرات الحمل والمجهود البدني وغيرها.

نقص فيتامين د والإجهاض

سؤال يتبادر إلى ذهنكِ الآن وهو هل قد تمتد أضرار فيتامين د على الحامل إلى درجة الإجهاض؟، من الجدير بالذكر أنه لا يوجد حتى الآن ما يؤكد هذا الأمر، ولكن أثبتت دراسة نشرت في عام 2018 أن نقص فيتامين د قد يزيد من خطر الإصابة بـ الإجهاض، ولكنه يعمل كعامل مساعد فقط وليس هو السبب الرئيسي للإجهاض.

علاج نقص فيتامين د عند الحامل

من طرق تقليل أضرار فيتامين د على الحامل هو علاج مشكلة نقصه في الجسم، في الحقيقة إن علاج مشكلة نقصه تعتمد في الأساس على الطبيب المعالج، فهو الشخص الذي يستطيع تحديد نسبة الجرعة المطلوب تناولها يوميًا، ويحدد هذا على أساس اختبار معملي يحدد نسبة تواجد الفيتامين في الجسم، ومن أهم العوامل التي تساهم في العلاج ما يلي:

  • التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د النشط، وهي متواجدة في الأسواق إما على هيئة حقن أو أقراص، يصف لكِ الطبيب أيهم أنسب لكِ.
  • التغذية السليمة الصحية، وتناول الأطعمة الغنية بفيتامين د خصيصاُ مثل الألبان والأسماك.

الأشكال الطبيعية والدوائية لفيتامين د

فيتامين د يتواجد في شكلين أساسيين وهما فيتامين د2 وفيتامين د3، كلا النوعين يختلفان في المصدر الغذائي الغني بهما وكذلك المصدر الدوائي، ولكن تأثير د3 على امتصاص فيتامين د في الدم أكثر وأسرع من تأثير د2، وهذا يرجع إلى أنه الشكل الطبيعي لفيتامين د في الجسم، كذلك يوجد له الكثير من المصادر الغنية به مثل الأسماك الدهنية وزيت السمك وصفار البيض، في الوقت الذي يتوافر فيه فيتامين د2 في المصادر النباتية فقط مثل الفطر النامي تحت الأشعة فوق البنفسجية.

زيادة فيتامين د عند الحامل

كما ذكرنا أن نقص فيتامين د ليس هو المسؤول الوحيد عن حدوث أضرار فيتامين د عند الحامل، بل أن زيادته في الدم أيضًا لها نفس التأثير، لذلك كان يجب التطرق لهذا الأمر بعناية وتوسع، حتى تعلمي الأسباب المؤدية لذلك لتجنبها وكذلك الأعراض التي تظهر عليكِ في حالة حدوث ما يسمى بتسمم فيتامين د.

أعراض زيادة فيتامين د في الدم لدى الحامل

يعتبر العرض الرئيسي لزيادة نسبة فيتامين د في جسم المرأة الحامل هو ارتفاع نسبة ترسب الكالسيوم في الدم، وعلى هذا الأساس تبدأ الأعراض المختلفة في الظهور، ومن أهم أعراض فرط الكالسيوم في الدم ما يلي:

أعراض زيادة فيتامين د في الدم لدى الحامل
  • زيادة عدد مرات دخول الحمام.
  • فقدان الشهية.مشاكل في الجهاز الهضمي غثيان الحمل والتقيؤ والامساك.
  • العطش الشديد.
  • ضعف العضلات والبنية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل نفسية كالتوتر والارتباك.
  • زيادة سرعة ضربات القلب.
  • الدوخة المستمرة والدوار الشديد.

أسباب زيادة فيتامين د عند الحامل

زيادة فيتامين د في الدم من أكبر الأسباب التي تؤدي لظهور أضرار فيتامين د على الحامل، وتتعدد الأسباب المؤدية لذلك، ولكن دعونا نتفق أولاً أن تناول الطعام الصحي الغني بفيتامين د أو التعرض لأشعة الشمس بكثرة ليس له أي دور في زيادة نسبته في الدم، فالجسم قادر على التعامل مع المسببات الطبيعية وتوظيفها في أماكنها الصحيحة، وأما عن أهم أسباب زيادة فيتامين د في الدم ما يلي:

  • الإفراط في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د.
  • قد تتسبب زيادة مستويات الكالسيوم في الدم إلى ارتفاع نسبة فيتامين د في جسم الحامل.
  • خلال فترة الحمل يزداد امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، لذلك يجب تجنب تناول فيتامين د مع الكالسيوم خلال هذه الفترة.
  • بعض الأدوية قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى فيتامين د في الدم، مثل أدوية رفع ضغط الدم، وبعض أدوية القلب، وكذلك تناول بعض أدوية الحموضة لفترة طويلة قد يؤدي لنفس النتيجة.

مضاعفات زيادة نسبة فيتامين د في الدم

من أضرار فيتامين د على الحامل أيضًا تلك المضاعفات التي تظهر عند زيادة نسبة ترسب فيتامين د في الدم، وتتساوى هذه المضاعفات مع مضاعفات نقص الفيتامين في درجة التأثير على الجسم، وإن كان يجدر بالذكر أنها قد تفوقه بمراحل ومن أهم الآثار الجانبية التي يخلفها زيادة فيتامين د في الجسم ما يلي:

فرط الكالسيوم في الجسم

ويعتبر أهم مضاعفات زيادة فيتامين د، حيث أن فرط نسبة الكالسيوم في الدم بمعدل يزيد عن 11 مليجرام، يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية الخطيرة، منها أمراض السرطان وحدوث الفشل الكلوي وغيرها من الأمراض، وأما عن أهم الأعراض التي تظهر على الحامل في حالة وجود فرط الكالسيوم ما يلي:

  • الصداع والتعب والدوار.
  • الخمول والارهاق المستمر.
  • الغثيان والميل للتقيؤ.
  • الإمساك والإعياء الشديد.
  • الجفاف.
  • الضعف العضلي.
  • ضعف الذاكرة او فقدانها كلياً.
  • زيادة كمية البول وعدد كثرة التبول عند الحامل.

ومن الجدير بالذكر أن زيادة مستويات الكالسيوم في الجسم تؤدي إلى ضعف قدرة الكلى على الاحتفاظ بالسوائل، مما يجعل الشخص في حاجة مستمرة للتبول، وهذا ما يدفع الجسم لفقد كميات كبيرة من الماء المختزن، مما يؤدي إلى الجفاف وحينها تظهر بعض من الأعراض الأخرى مثل:

هشاشة العظام ولينها

من أهم أضرار فيتامين د على الحامل حدوث هشاشة العظام أو تلينها، يجب العلم جيداً أن المرأة يجب أن يحتوي جسدها على نسب متعادلة من الكالسيوم وفيتامين د، هذه النسبة تحافظ على عظامها وأسنانها قوية، ولكن مع زيادة هذه المعدلات عن الطبيعي تتحول النتائج إلى نتائج عكسية تماماً، مما يؤثر بالسلب على قوة العظام لدى الأم الجنين أيضًا.

عدم انتظام نبضات القلب

يؤثر زيادة فيتامين د في الدم على سرعة نبضات القلب، فقد يجعلها غير منتظمة بالمرة، وهذا قد يكون لفترة مؤقتة أو بصورة مستمرة، وهذا قد يؤدي لظهور بعض الأعراض مثل التعب المستمر دون سبب واضح، ألم في الصدور، حدوث الخفقان لمدة طويلة، ارتفاع ضغط الدم، وغيرها من الأعراض التي تدل على وجود سمية فيتامين د.

التهاب البنكرياس الحاد

من أضرار فيتامين د على الحامل التهاب البنكرياس، والذي قد يظهر بصورة مفاجئة وحادة أيضًا، وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون ما يقرب من 600 ألف وحدة دولية قد يصابون به، ومع الأبحاث فقد أثبت أنه واحد من كل 19 شخص يعانون من التهاب البنكرياس الحاد يعود السبب الرئيسي إلى الإفراط في تناول فيتامين د، ومن أهم الأعراض التي تظهر على المصابين بالتهاب البنكرياس الغثيان والقيء وزيادة سرعة ضربات القلب مع حدوث ألم حاد في الجهة اليسرى من البطن خاصة في حالة النوم أو عقب تناول الطعام.

تليف الرئة

وهو من أخطر مضاعفات زيادة نسبة فيتامين د في الجسم، فعند زيادته تتكون بلورات في الرئة، هذه البلورات تعمل على ضيق التنفس مع السعال الغير مبرر، وحدوث آلام في الظهر والبطن وقد يضطر المريض اللجوء إلى التنفس الصناعي في حالة تطور الحالة إلى الأسوأ.

في الحقيقة المضاعفات السابقة ليست هي فقط المضاعفات الناتجة عن زيادة نسبة فيتامين د في جسم المرأة الحامل، ولكن يوجد العديد من المضاعفات الأخرى من أهمها أمراض الكلى المزمنة التي تؤدي إلى الفشل الكلوي.

أضرار زيادة فيتامين د على كلى الحامل

عزيزتي الحامل لعلكِ استنتجتِ أن من أهم أضرار فيتامين د على الحامل هو التأثير السلبي على الكلى، فعند زيادة نسبة الكالسيوم قد ترتفع معه نسبة الفوسفات في الدم وفي أجزاء مختلفة من الجسم مكوناً بلورات صغيرة، تعيق عمل الأجهزة الحيوية المختلفة، وقد يتوقف ذلك على حجمها وعددها، ولعل أكثر الأعضاء تأثرًا بهذا هي الكلى، مما قد يسبب الفشل الكلوي عند المرأة الحامل، وهذا يهدد حياتها وحياة جنينها.

ما علاج زيادة فيتامين د أثناء فترة الحمل؟

لعلاج أضرار فيتامين د على الحامل لابد من علاج الأسباب المؤدية لزيادة مستوى الفيتامين في الدم، والتي من أهمها الإفراط في تناوله سواء كان عن طريق المكملات الغذائية أو عن طريق تناول الأطعمة الغنية به، وفي هذه الحالة:

علاج زيادة فيتامين د أثناء فترة الحمل
  • لابد من منع المكملات الغذائية المحتوية عليه تمامًا، مع تقليل الأغذية التي يحتوي عليه قدر الإمكان، وإن كان الأفضل منعها تمامًا.
  • كما يوجد بعض العلاجات الدوائية المستخدمة في هذا الشأن منها استخدام الهرمونات القشرية السكرية لمعالجة التسمم بفيتامين د.
  • استخدام مدرات البول لإزالة ترسبات الكالسيوم في الكليتين.

في نهاية مقالنا عزيزتي الحامل نتمنى أن نكون قد أفدناكِ فيما يخص موضوع بحثكِ أضرار فيتامين د على الحامل، كما نتمنى منكِ أنه في حالة ظهور أي عرض غير معتاد عليكِ خلال فترة الحمل أن تذهبي لاستشارة الطبيب فورًا ولا تترددي، فهو أكثر الأشخاص دراية بحالتكِ، وبمقدار ما تمرين به، وهو الشخص الوحيد الذي سيوجهكِ للصواب.

المصادر:

إن سي بي أي

كارجار

ماديدج

زر الذهاب إلى الأعلى