الرضاعة

أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال، تعرفي عليها الآن

صحة الطفل هي أهم شيء تبحث عنه كل أم، وإن تحدثنا عن أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال، سنجد أنها لا تظهر مباشرةً إلا في الحالات الشديدة، ولا يمكنك اكتشافها في مراحلها الأولى إلا من خلال بعض الفحوصات، ولذلك سنوضح لكِ أهم الأعراض التي يمكنك ملاحظتها على طفلك وأسباب حدوث هذه المشكلة، وأهم المعلومات عن خلل البوتاسيوم في الجسم بشكل عام  وكيفية علاجه عبر السطور القادمة.

ما هي أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال؟

ارتفاع البوتاسيوم عند الطفل في الغالب لا تظهر له أي أعراض، خاصةً إن كان في البداية أو كان الارتفاع متوسط، وفي الغالب لا يظهر على الطفل إلا بعد إجراء الفحوصات الطبية أو عند إصابته بمرض معين مثل أمراض الدم والشرايين أو مشاكل القلب والكلى أو الأورام السرطانية، وإن كانت حالة الطفل خطيرة والبوتاسيوم مرتفع عن 7 ملليمول/ لتر فسوف تظهر عليه الأعراض الآتية:

ضعف العضلات

في حالة إصابة الطفل أو الشخص بشكل عام بزيادة في البوتاسيوم يظهر عنده ضعف في العضلات بشكل عام، ويبدأ تدريجيًا من القدمين ثم الجذع واليدين إلى أن يتطور لشلل في الحالات الشديدة، ولذلك عند ملاحظة أي شيء بسيط على الطفل يجب استشارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة.

مشاكل بالجهاز التنفسي

قد يحدث أيضًا صعوبة في التنفس لدى الطفل والتأثير على الجهاز التنفسي تدريجيًا وقد يصل الأمر إلى إصابه الرضيع بالربو ، بالإضافة إلى الإصابة بانسداد في الأمعاء، مما يؤثر على قدرة الطفل على تناول الطعام بشكل طبيعي في بعض الحالات، وعند ملاحظة أي مشكلة في التنفس لدى طفلك، يفضل عمل فحص مباشر من خلال الطبيب لمعرفة التشخيص السليم .واكتشاف زيادة البوتاسيوم في بدايتة

مشاكل بالقلب

عندما يصاب الرضيع بزيادة شديدة في عنصر البوتاسيوم بالجسم، يحدث خلل في نظام التوصيل الكهربائي إلى القلب، مما ينتج عنه اضطربات بنبضات القلب قد تتطور إلى إغماء متكرر أو حدوث انقباض بعضلة القلب.

من الجدير بالذكر أن معدل ارتفاع البوتاسيوم في جسم المصاب يظهر عندما يتم عمل تخطيط القلب الكهربائي وهذا في الإصابات الخطيرة، ولكن أخطر شيء يمكن أن يحدث هو الإصابة بتوقف عضلة القلب أو حدوث رجفان بطيني، وحينها يكون ارتفاع معدل البوتاسيوم في الجسم مهدد لحياة المريض ويجب الانتباه لهذا الأمر وعلاجه بشكل عاجل.

أسباب ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال

أسباب ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال

توجد بعض الأسباب والعوامل الهامة التي يمكن أن تؤدي لارتفاع البوتاسيوم في الدم، مما يؤثر على الوظائف الحيوية للجسم بشكل عام ويؤثر على جميع الهرمونات المنظمة لعمل بعض أعضاء الجسم مثل عمل الكلى بشكل طبيعي، وأهم الأسباب التي تؤدي لزيادة البوتاسيوم سنوضحها تفصيلاً فيما يلي:

زيادة تدفق البوتاسيوم

قد يحدث في بعض الأحيان زيادة في تدفق البوتاسيوم من داخل الخلايا الموجودة بالجسم إلى خارجها، ويحدث هذا الأمر نتيجة لإصابة الشخص بخلل أو نقص في هرمون الأنسولين، وتظهر هذه الحالة غالبًا لدى مرضى السكري، وربما يحدث تدفق البوتاسيوم أيضًا بسبب حموضة الدم أو قلة قلويته مما يؤدي إلى خروجه ليعادل الحموضة، وهذا الأمر يساعد على تركزه في خلايا الدم بشكل أكبر، كذلك يصاب الطفل بتدفق البوتاسيوم نتيجةً للإصابة بأحد الأمراض الوراثية النادرة مثل شلل فرط بوتاسيوم الدم العائلي، مما يؤثر على قنوات الصوديوم المنظمة له.

قلة إخراج البوتاسيوم

يحدث عادةً نقص في طرح أو إخراج البوتاسيوم الزائد خارج الجسم لدى بعض المرضى، نتيجة الإصابة بمشاكل صحية مثل الفشل الكلوي الحاد أو التهاب الكلى أو حدوث انخفاض بمعدل هرمون الألدوستيرون الموجود بالدم، وقد يحدث أيضًا في حالة فقر الدم المنجلي أو الإصابة بالذئبة الحمراء، مما يؤدي إلى تركز البوتاسيوم بالدم وارتفاع نسبته مع الوقت.

الإصابة ببعض الأمراض الداخلية

يمكن أن تحدث أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال نتيجة لإصابة الطفل بمرض لا علاقة له بالمؤثرات الخارجية، وأهمها ما يلي:

  • حدوث انحلال في الدم.
  • بسبب علاجات السرطان التي تؤدي لقتل كمية كبيرة من الخلايا وانحلالها وخروج البوتاسيوم منها.
  • تحلل العضلات المخططة الهيكلية، مما يؤدي إلى خروج المواد لموجودة بها مثل البوتاسيوم وغيرها.
  • تلف الأوعية الدموية الموجودة بالكلى بسبب وجود عدوى لدى الرضيع، مما يؤدي لانحلال الدم اليوريمي.
  • الحروق البالغة أو الإصابة بضربة شمس أو جروح كبيرة أو وجود تلف شديد في الأنسجة.

عوامل خارجية لزيادة البوتاسيوم بالدم عند الأطفال

توجد أيضًا بعض العوامل والأسباب الخارجية التي تؤدي إلى ظهور أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال منها:

  • إصابة الطفل بنزيف من الجهاز الهضمي أو حدوث تسمم.
  • حالات نقل الدم.
  • التغذية من خلال الوريد، مما يؤدي إلى إعطاء الجسم كمية عالية من البوتاسيوم.

كيفية تشخيص ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع؟

يتم تشخيص أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال وفقًا لتخطيط القلب الكهربائي كما وضحنا سابقًا، وبعدها يتم التشخيص وتحديد نسبته عند الطفل ببعض الفحوصات الهامة على أساسها يتم معرفة السبب الرئيسي لإصابة الطفل لتحديد العلاج المناسب وفقًا للحالة الصحية ومدى الزيادة التي يعاني منها وأهم الفحوصات التي يوصي بها الطبيب كالتالي:

  • قياس معدل سكر الجلوكوز بالدم.
  • عمل فحص الفسفور كاينيز الكرياتين.
  • قياس معدل بعض الهرمونات منها الكورتيزول والألدوستيرون.
  • عمل تحليل للبول.
  • قياس غازات الدم بالويد.
  • فحص وظائف الكلى ومعرفة نسبة الكرياتين واليوريا والأملاح الموجودة بالدم.

المعدل الطبيعي للبوتاسيوم عند الأطفال

يختلف المعدل الطبيعي للبوتاسيوم في جسم الطفل بناءًا على العمر فإن زادت أو قلت نسبته في الدم بنسبة كبيرة قد تظهر عليه بعض الأعراض التي يجب أخذها بعين الاعتبار والانتباه لها قبل أن تؤدي إلى مشاكل كبيرة تهدد حياة الطفل بشكل عام، ولذلك يجب أن تكون النسبة الطبيعية للبوتاسيوم كالتالي:

  • الطفل حديثي الولادة: يكون المعدل الطبيعي للبوتاسيوم من 3.7 وحتى 5.9 مليمول/ لتر.
  • الأطفال في سن الرضاعة: النسبة المعتدلة تكون 4.1 وحتى 5.3 مليمول/ لتر.
  • عمر عام فأكثر: تعتبر النسبة الطبيعية للبوتاسيوم من 3.5 وحتى 5.0 مليمول/ لتر.

من الجدير بالذكر أن هذه المعدلات قد تختلف نسبتها بشكل طفيف طبقًا للمعمل أو المختبر الذي تم إجراء الفحص به.

علاج ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

علاج ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

بعد التأكد من أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال الرضع وتحديد السبب الرئيسي لوجود هذه المشكلة يجب علاجها، فإن كان السبب يرجع لعامل خارجي مثل المحاليل أو نقل الدم، يجب التعامل معه أو إيقافه حتى تعود نسبة البوتاسيوم إلى طبيعتها.

في الغالب يكون علاج ارتفاع معدل البوتاسيوم بناءًا على تعليمات الطبيب، وهذا وفقًا لمعدل الزيادة سواء كانت بسيطة أو كبيرة مما يهدد حياة الطفل، لذلك إن كان يوجد أي أعراض ظاهرة على طفلك أو أكدت التحاليل والفحوصات إصابته، عليكِ مراجعة الطبيب وتلقي العلاج الفوري حرصًا على سلامته.

أهمية البوتاسيوم للطفل الرضيع

عنصر البوتاسيوم له أهمية كبيرة لجسم الطفل، ولذلك يجب أن يكون متوازن وفي معدله الطبيعي حتى لا تظهر أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال، حيث أن أي زيادة أو نقص به قد تؤدي إلى مشاكل صحية بالغة حيث تكمن أهميته في التقليل من ألم النمو لدى الطفل، والمساعدة على بناء النسيج العضلي، بالإضافة إلى الحفاظ على صحة العظام وزيادة كفاءة وظائف أعضاء وأجهزة الجسم بشكل عام.

أعراض نقص البوتاسيوم عند الرضع

من المعروف أن أي خلل في نسبة البوتاسيوم في جسم الطفل الرضيع، قد تؤدي إلى ظهور مشاكل صحية كثيرة وتؤثر على أعضاء الجسم، ولذلك تبرز أهمية ذكر أعراض نقص البوتاسيوم عند الرضيع حتى يتم اكتشافه وعلاج الحالة قبل أن تحدث أي مضاعفات، حيث أن نقص البوتاسيوم يؤدي لظهور أعراض متعددة منها ما يلي:

زيادة نبضات القلب

حدوث نقص في نسبة البوتاسيوم بجسم الرضيع ينتج عنه اضطراب أو زيادة بضربات القلب، بالإضافة إلى حدوث ألم ووخز متكرر في منطقة الصدر وإن كان نقص البوتاسيوم عالي يصاب الطفل بنوبة قلبية، لذلك يجب الانتباه للتشخيص والعلاج المناسب من قبل الطبيب حرصًا على حياة طفلك.

الشعور بإرهاق وخمول

نقص البوتاسيوم يعيق الطفل عن النشاط والحركة اليومية بشكل طبيعي، ويؤدي للإصابة بخمول وتعب مستمر، بالإضافة إلى صعوبة في التنفس مما يؤثر على حياة الطفل بشكل عام، ولذلك يجب الحرص على إيجاد الحل المناسب للحفاظ على اعتدال نسبة البوتاسيوم بالجسم دون نقصان أو إفراط.

العطش الشديد

من أهم العلامات على نقص البوتاسيوم في الجسم هي الشعور بعطش شديد، بالإضافة إلى التبول بشكل متكرر وزائد عن الحد الطبيعي خلال اليوم، لذلك إن لاحظت هذا الأمر على طفلك، يجب عليكِ الاهتمام باستشارة الطبيب بشكل عاجل لمعرفة السبب الحقيقي وراء ذلك.

أسباب نقص البوتاسيوم عن الرضع

أسباب نقص البوتاسيوم عن الرضع

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى نقص البوتاسيوم عند الرضع مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على الطفل مثل الإرهاق والتعب أو الشعور بالخمول والحاجة المتكررة للتبول، وقد تتطور لتؤثر على عمل القلب وتؤدي إلى خلل بنبضات القلب وغيرها، وقد يرجع نقص البوتاسيوم إلى عوامل خارجية يتعرض لها المصاب، مما يؤدي إلى حدوث خلل في نسبة البوتاسيوم، ومن أهم هذه العوامل والأسباب ما يلي:

  • قد يحدث نقص في البوتاسيوم نتيجة تناوله في النظام الغذائي بنسبة قليلة، مما يؤدي إلى نقصانه مع الوقت.
  • حدوث نقص في المغنيسيوم قد ينتج عنه أيضًا نقص في البوتاسيوم.
  • تناول بعض أنواع الأجدوية قد يكون له أثر سلبي على العناصر الموجودة بالجسم ويؤدي لنقص البوتاسيوم.
  • إصابة الطفل باضطرابات في الغدة الكظرية مما يؤثر على الكلى، ويؤدي لطرح نسبة البوتاسيوم خارج الجسم.
  • تناول مدرات البول بشكل مفرط.
  • التعرض للقيء أو الإسهال عند الرضع الشديد المتكرر.
  • التناول المفرط للمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

كيفية علاج نقص البوتاسيوم عند الأطفال

إن كان طفلك يعاني من نقص البوتاسيوم بنسبة متوسطة أو بسيطة وليست كبيرة مما يحتاج معه استشارة الطبيب لوصف علاجات طبية مناسبة لحالته الصحية، يمكنك علاج هذه المشكلة في بدايتها بطريقة بسيطة، من خلال تعديل النظام الغذائي الخاص به وإضافة الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم، مما يرفع من نسبته ويجعلها طبيعية، ويقلل من المشكلة بشكل كبير مع الوقت وأهم أنواع الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالتالي:

  • العنب: يعتبر مصدر هام للبوتاسيوم ويحبه الأطفال كثيرًا  لذلك يمكنك تقديمه لطفلك يوميًا خصوصًا بعد ممارسة أي نشاط بدني لتعويض البوتاسيوم المفقود من الجسم.
  • السبانخ: أحد الخضروات الغنية بالبوتاسيوم يمكنك إضافته إلى السلطة أو طبخه بشكل جيد وإطعامه لطفلك.
  • المكسرات:معظم أنواع المكسرات مثل اللوز وعين الجمل والجوز تحتوي على البوتاسيوم، ويمكنك إضافتها لبعض الأطعمة مثل سلطة الفاكهة وغيرها.
  • الشمندر: أحد الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم يمكنك طبخها وهرسها جيدًا وإطعامها لطفلك، مما يمد الجسم بالنسبة اللازمة من البوتاسيوم يوميًا.

أخيرًا وبعد أن تعرفنا على أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الأطفال، نود التنبيه إلى ضرورة استشارة الطبيب عند الشك في وجود أي خلل بنسبة البوتاسيوم في جسم الرضيع سواء بالزيادة أو النقصان، حيث أنه عنصر هام جدًا لضبط عمل أعضاء الجسم بشكل عام، لذلك يجب الحفاظ عليه في نسبته الطبيعية حرصًا على سلامة طفلك الرضيع.

المصادر:

كليفر لاند كلينك

كيدز هيلث

موت شيلدرن

زر الذهاب إلى الأعلى