أعراض الحمل

الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل مع أهم الأسباب وطرق العلاج

الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل من أكثر التساؤلات التي تأتي من قبل السيدات الآتي تعانين من مشكلة الزيادة في إفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية، والسبب في ذلك أن الأعراض بينهما مشابهة، ولكن تسبب الزيادة في هرمون الحليب إلى حدوث مشاكل في الإنجاب يصل إلى حد العقم، لذا تغشى السيدات هذه المشكلة، ولابد من معالجة هذه المشكلة حتى يتسنى للسيدة القدرة على الإنجاب، وسنقوم بعمل تغطية شاملة في هذا المقال عن هرمون الحليب وعلاقته بالحمل.

الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل

سنوضح الفرق بينهما من خلال سرد الأعراض الخاصة بكل منهما:

أولاً: أعراض ارتفاع هرمون الحليب

  • قلة الرغبة في إقامة العلاقة الزوجية.
  • الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمة الناتج عن الجفاف الذي يصيب المنطقة التناسلية.
  • نزول حليب من الثديين بالإضافة إلى الشعور بالألم والانتفاخ فيهما.
  • تشوش الرؤية أو ضعف البصر.
  • الإصابة بآلام المفاصل والعظام.
  • تغيرات في الدورة الشهرية أو عدم انتظامها وقد يصل الأمر إلى حد الانقطاع.
  • المعاناة من الحالة النفسية السيئة كالتوتر والقلق.
  • انتشار الحبوب في الوجه ومناطق متفرقة بالجسم.
  • نمو الشعر في أماكن غريبة كالثدي والبطن والذقن.

ثانيًا: أعراض الحمل

من أشهر أعراض الحمل:

  • انتفاخ الثدي أو تورمه مع الشعور بالألم، وقد تلاحظين أن هذا العرض مشابه تمامًا مع زيادة إفراز هرمون الحليب، لذا تحتاج السيدات إلى معرفة الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل.
  • كثرة التبول عند الحامل، ورغبتها الملحة في دخول الحمام بإستمرار.
  • التعرض للغثيان خصوصًا في الصباح، وهذا ما يسمى بالغثيان الصباحي، ولكن هذا لا يحدث مع جميع السيدات بل مع البعض منهن.
  • التعب والإرهاق والرغبة في النوم لفترات طويلة، وحدوث ألم وتشنجات في البطن.
  • الحاجة الملحة إلى تناول الطعام بكثرة، وطلب تناول أطعمة غير معتاد تناولها قبل الحمل، وهذا ما يسمى بالوحام.
  • التقيء عند شم بعض الروائح كالشاي وغيره، وهذا يحدث نتيجة التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الحامل خلال رحلة حملها.
  • الإصابة بمشكلة الإمساك عند الحامل التي تصيب معظم السيدات بسبب التغيرات الهرمونية أيضًا، لذا على الحامل أن تتناول الأوراق الخضراء التي تحتوي على ألياف التي تخلصها من هذه المشكلة.
  • الضغوط النفسية للحامل والتعرض للقلق والتوتر والانفعال الشديد والاكتئاب، أي تغيير عام للحالة المزاجية للحامل، وهذا العرض واحدًا من أكثر الأعراض تشابهًا مع مشكلة ارتفاع هرمون الحليب مما يستعدي السيدات إلى البحث عن الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل.
  • الإصابة بالصداع بكثرة أو على مرات متكررة خلال اليوم، وانقطاع الطمث أو الحيض.

بعد أن عرضنا الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل يتضح لنا التشابه الكبير بين الحمل وزيادة إنتاج أو إفراز هرمون الحليب، والأعراض المشابهة هي انقطاع الطمث والحالة النفسية والمزاجية السيئة، تورمات الثدي أو انتفاخه.

أسباب زيادة إفراز هرمون الحليب

بعد أن عرضنا الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل علينا أن نعرف الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب، وهي كالتالي:

يوجد أكثر من عامل يتسبب في ظهور هذه المشكلة كـ:

أسباب زيادة إفراز هرمون الحليب

  • أدوية الاكتئاب والصرع والأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم.
  • مشكلة تورم الغدة الدرقية، وتكيس المبايض.
  • شُرب الحلبة واليانسون وجميع الأعشاب التي تتسبب في زيادة إفراز هرمون الحليب.
  • تليف الكبد، والأمراض التي تصيب الكلى، وحدوث نقص أو اضطراب في الدوبامين.
  • فترات الحمل والرضاعة، فقد يحدث تغيرات هرمونية خلال فترة الحمل تتسبب في ارتفاع هرمون الحليب عند السيدات، كما يحدث ذلك بعد الولادة لإطعام الطفل.
  • إصابة الغدة الدرقية بالخمول.
  • النوم بحمالات الثدي الضيقة أو الصغيرة، وينطبق ذلك على الملابس الضيقة أيضًا فتؤدي لنفس المشكلة.
  • اضطرابات النوم، وتواجد طعم مُر بالفم، والعمليات الجراحية التي تجرى في منطقة الثديين.

مضاعفات ارتفاع هرمون الحليب

تتسبب الزيادة في إفراز هرمون الحليب إلى العديد من المشكلات التي لابد من التوجه للطبيب لعلاجها فورًا، وإذا لم يتم العلاج في أسرع وقت ستتعرض المصابة للعديد من المشاكل، كالتالي:

  • عدم القدرة على الإنجاب أي العقم.
  • انقطاع الطمث أو الحيض.
  • التعرض للأمراض المتعلقة بجهاز المناعة وهي أمراض خطيرة جدًا، فجهاز المناعة هو الوسيلة التي تقاوم الأمراض والفيروسات والميكروبات التي تهاجم جسم الإنسان، فماذا يحدث إذا أصيب هذا الجهاز بأي ضرر؟
  • الحاجة الملحة إلى الطعام فتكون شهية المصابة مفتوحة وتشعر بالجوع طوال الوقت.
  • الإصابة بألم الرأس أو الصداع الشديد.

علاج مشكلة ارتفاع هرمون الحليب

يوجد العديد من الطرق التي يمكن بها القضاء على مشكلة ارتفاع هرمون الحليب، ولكن الطريقة الأنسب يحددها الطبيب:

الأورام الخفيفة

في حالة إذا كانت الأورام بسيطة فهنا يقرر الطبيب أن طريقة العلاج ستكون عن طريق تناول الأدوية التي تستهدف الغدة النخامية المتسبب في هذه المشكلة، ومن ثم التحكم في ارتفاع هرمون الحليب.

قصور أو خمول الغدة الدرقية

إذا كانت المشكلة في الغدة الدرقية فيصف الطبيب بعض الأدوية التي تضبط إفراز هرمون الغدة الدرقية.

الحالة الأخيرة

إذا كانت الأدوية لا تأتي بأي جدوى هنا يلجأ الطبيب إلى الحل الجراحي، ويعني خضوع السيدة إلى جراحة للاستئصال المنطقة المصابة بالورم في الغدة النخامية، وهناك طريقتين للاستئصال إما عن طريق الأنف وإما عن طريق الدماغ نفسها، يلجأ الطبيب إلى إجراء العملية من خلال الأنف إذا كان الورم ذو حجم صغير، أما إذا كان كبير فيلجأ إلى استئصاله من الدماغ مباشرة.

مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب

بما أننا تحدثنا عن الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل وسُبل العلاج المناسبة، سنعرض مدة العلاج، قد يعطي الطبيب بعض الأدوية ولكن بشكل تدريجي فيعطي جرعة صغيرة ثم يزيدها بنسب معينة، ومن المفترض أن يقل إفراز هرمون الحليب في الجسم بعد تناول الأدوية بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وطريقة تناول الأدوية إما طريق الفم وإما عن طريق المهبل، ولكن المشكلة تكمن في أن بعد التوقف عن تناول الدواء تعود المشكلة كما كانت، لذا يلجأ الطبيب إلى طرق أخرى للتحكم في هرمون الحليب.

نصائح لتجنب مشكلة ارتفاع هرمون الحليب

سنقدم في السطور التالية مجموعة من النصائح التي تقي من الإصابة بهذه المشكلة، فالوقاية خير من العلاج:

نصائح لتجنب مشكلة ارتفاع هرمون الحليب

  • شرب 2 لتر من الماء يوميًا، وهذا هو الحد الأدنى ويمكن تناول كميات أكبر، فالماء لديها قدرة على الوقاية من العديد من الأمراض التي تصيب الجسم كالجفاف والإمساك ومشاكل الجهاز الهضمي والجلد.
  • الابتعاد التام عن البروتين، أي الابتعاد عن اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك، ويمكن استشارة الطبيب ليحدد لكِ الأطعمة المناسبة مع حالتك.
  • تناول الخضراوات والبقوليات والفواكه، أي اتباع نظام غذائي صحي سليم، ومن الأفضل استشارة الطبيب في ذلك أيضًا.
  • الابتعاد عن الملابس الضيقة ولاسيما حمالات الصدر خصوصًا عند النوم، واستبدالها بملابس فضفاضة واسعة حتى تتجنبي هذه المشكلة.
  • الابتعاد عن الأدوية النفسية أي الأدوية التي يتناولها المصابون بالاكتئاب، لما لها من تأثير سلبي على هرمون الحليب.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، فالرياضة تقضي على العديد من المشاكل التي تصيب جسم الإنسان، كما لها قدرة على القضاء على الحالة النفسية السيئة خصوصًا الاكتئاب، وهذا سيساعدك على التخلي عن أدوية الاكتئاب التي تتسبب في مشكلة ارتفاع هرمون الحليب.
  • التقليل من تناول الألبان ومشتقاتها.

تحدثنا في العديد من الأمور التي تخص مشكلة ارتفاع هرمون الحليب من خلال معرفة الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل، وعرضنا أسباب ارتفاع هرمون الحليب وطرق علاجه المختلفة التي تختلف حسب حالة المصابة، وقدمنا في النهاية بعض النصائح المهمة التي تحتاج إليها السيدات تجنبًا لمشكلة ارتفاع هرمون الحليب.

المصادر:

هورموني

مابو كلينك

هالو كلو

زر الذهاب إلى الأعلى