أمراض الحمل والولادة

أعراض ارتفاع هرمون الحمل وأسبابه، وطرق علاجه

تلاحظ الأم العديد من الأعراض التي تجعلها تشعر بأنها حامل مما يستدعيها للذهاب للطبيب لتتأكدي من ذلك وهذا ما يُسمى بأعراض ارتفاع هرمون الحمل أو ما يُعرف بهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، ويرجع تسميته بهذا الاسم إلى المشيمة التي تفرزه، وتزداد أعراض ارتفاع هذا الهرمون في الثلاث أشهر الأولى من الحمل، كما سنتحدث عن أعراض ارتفاع هرمون الحليب وعلاقته بالعقم وكم يستغرق علاجه، فتابعي معنا.

هرمون الحمل

الأمر يبدأ أولاً عندما يتم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي في قناة فالوب ثم تنتقل إلى الرحم لتثبت في جداره، وهنا يأتي دور المشيمة التي تُفرز هرمون الحمل ويمكن الكشف باستخدام فحوصات الدم بعد مرور 6 أيام من تلقيح البويضة، ويزداد في الثلث الأول من الحمل كما ذكرنا ثم يبدأ أن يقل بالتدريج حتى يختفي أثره من الدم تمامًا بعد الولادة، وكلما زاد عدد الأجنة كلما زادت نسبة إفراز الهرمون، وبالطبع تتساءلين ما فائدة هذا الهرمون؟ الإجابة هي:

  • يعمل على تثبيت الحمل من خلال الاحتفاظ بالجسم الأصفر الذي يعمل على إفراز هرمون الاستروجين والبروجسترون الذي يزيد سماكة بطانة الرحم المكون للأوعية الدموية التي تغذي الجنين وبالتالي الحفاظ عليه.
  • تثبيط الجهاز المناعي للحامل مما يساعد على حماية الجنين في أشهر الحمل الأولى، وذلك من خلال منه مهاجمة خلايا الجنين من خلال جسم الأم.
  • يعمل على نمو الجنين وتطوره ونمو الحبل السري.
  • يعمل على تحفيز المبيضين على إنتاج البويضات.

أعراض ارتفاع هرمون الحمل

بعد ما يحدث الحمل وتبدأ المشيمة في إفراز هرمون الحمل تظهر على المرأة العديد من الأعراض التي تزعجها، والتي يجب عليها الانتباه لها جيدًا حتى لا تتعرض لمخاطر من الصعب السيطرة عليها لو غضت الطرف عن تلك الأعراض ولم تذهب لاستشارة الطبيب إذا ما تفاقمت أو زادت حدتها.

تقلصات البطن

من أعراض ارتفاع هرمون الحمل الشعور بتقلصات شديدة في البطن

عندما يحدث الحمل وبمرور كل شهر يتمدد الرحم ليستوعب الجنين المتنامي كما تتوسع عضلات البطن، وكل هذا يسبب تقلصات الرحم للحامل وتسبب لها حالة نفسية سيئة.

تغييرات بالثدي

يتعرض الثدي لتغيرات عديدة بدءًا من أسابيع الحمل الأولى، ومن هذه التغيرات الانتفاخ وظهور عروق زرقاء اللون، أما عن الحلمة فتصبح داكنة، وبشكل عام يصبح الثدي شديد الحساسية للمس أي أن لمسه يسبب شعورًا بالألم، بالإضافة إلى ذلك قد تشعر الحامل بالرغبة في حكة الحلمتين.

الغثيان والتقيؤ

من أشهر أعراض ارتفاع هرمون الحمل المعروفة، فتجد الحامل أنها تشعر بالغثيان خاصةً غثيان الحمل الصباحي، كما يمكن أن يحدث الغثيان في أي وقت في اليوم سواء في النهار أو في الليل.

التعب والإعياء

تشعرين بالتعب والإرهاق بسبب ارتفاع هرمون الحمل، لذا عليكِ بأخذ قسط كافي من النوم ليلاً بالإضافة إلى أخذ قيلولة تساعدك على النشاط والحيوية طوال اليوم، فالنوم له دور كبير جدًا في تنظيم هرمونات الجسم وهذا له مردود كبير على صحتك في اليقظة.

الدوخة (الدوار)

دوخة الحامل من أكثر أعراض ارتفاع هرمون الحمل المعروفة لدى جميع السيدات الحوامل، ويرجع السبب فيها إلى امتصاص الجنين للمغذيات الموجودة في جسم الأم، لذا يلزم التغذية الصحية التي تحتوي على معظم العناصر الغذائية وبحيث تعوض الأم جسمها ما يحتاجه لتحافظ على صحتها وصحة الجنين.

فحوصات هرمون الحمل

تعني الفحوصات أو التحاليل التي يمكن من خلالها معرفة وجود هرمون الحمل في الدم، ويمكن معرفة وجوده من خلال طريقتين، الطريقة الأولى هي عمل اختبار حمل في المنزل من خلال استخدام الجهاز البسيط مع عينة من البول، والطريقة الأخرى هي الفحص في المختبر أو المعمل وهي عبارة عن أخذ عينة من دم الحامل، وفيما يلي شرح الطريقتين بالتفصيل:

تحليل البول

إذا تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها المحدد لمدة أسبوع كامل هنا يمكن شراء جهاز تحليل الحمل المنزلي من الصيدلية ووضع عينة من البول لمعرفة إذا حدث حمل أم لا، وهذه الطريقة بالرغم من أنها غير مكلفة وبسيطة في تنفيذها إلا أنها ناجحة وتأتي نتائج موثوق منها بنسبة 99%.

تتوقف النتائج على عدة أمور منها الالتزام بالإرشادات التي تأتي مع الجهاز والتأكد من مدى حساسيته، وتجنب شرب السوائل قبل التحليل لأنها تسبب تقلل من تركيز هرمون الحمل، مع مراعاة المدة التي مرت على الحمل، والأفضل تطبيق الاختبار صباحًا ليكون البول أكثر تركيزًا ويعطيكِ نتائج صحيحة، وإذا كانت النتيجة سلبية يمكن إعادة الفحص بعد مرور أسبوع.

اختبار الدم النوعي

أي معرفة وجود هرمون الحمل من خلال عينة من الدم، ويُجرى هذا الاختبار لإعطائك نتائج نوعية أي ليجيب عن سؤال واحد وهو هل هرمون الحمل موجود أم لا وليس نسبة وجوده في الدم، ويُجرى في المختبر أو المستشفى لأنه يحتاج إلى أدوات معينة لا تتوفر إلا في هذه الأماكن، ويتميز عن اختبار البول في أسبقية التوقيت أي أن الاختبار السابق يحتاج إلى مرور أسبوع كامل من تأخر الدورة الشهرية، أما في هذا الاختبار يمكن معرفة حدوث الحمل حتى قبل ظهور أعراض الحمل.

اختبار الدم الكمي

تحليل الحمل الرقمي هو نوع من الإختبارات والتي يفحص كمية هرمون الحمل في دم الحامل أي يعطي نتائج رقمية كمية بطريقة دقيقة، فبإمكانه الكشف عن مستوياته المنخفضة جدًا، ليس ذلك فقط ولكنه يستخدم في أغراض طبية أخرى لمعرفة حدوث الحمل خارج الرحم ومعرفة المشاكل التي تحدث خلال فترة الحمل، وتتبع حالات ما بعد حدوث الإجهاض.

إلى ماذا يشير ارتفاع هرمون الحمل؟

لا يمثل ارتفاعه خطورة على الحامل بالضرورة فقد يرجع الارتفاع إلى الحمل بأكثر من جنين كما قد يكون تقديرًا خطأ لعمر الجنين في بطن الأم، وهنا يلجأ الطبيب إلى أشعة الموجات فوق الصوتية أو ما تُسمى بأشعة السونار لفحص عدد الأجنة، ولكن قد يشير إلى إصابة الحامل بمشكلة معينة كالتالي:

ورم المشيمة أو الحمل العنقودي

ورم المشيمة أو الحمل العنقودي

إذا زادت نسبته عن 100000 ميكرومول/ مل فهذا يعني أن الحمل غير طبيعي، ويعتبر من أسباب الحمل العنقودي أو ورم المشيمة، وترجع هذه المشكلة إلى وصول البويضة غير القابلة للحياة إلى الرحم وتبدأ في إفراز الهرمون.

ورم الأرومة الغاذية الحملي

قد يشير ارتفاعه إلى الإصابة بهذا المرض ويرجع السبب في الإصابة به إلى نمو الخلايا غير الطبيعية في بطانة الرحم وتكون على شكل أصابع، والمشكلة تكمن في أن يمكن أن تكون هذه الخلايا سرطانية بغض النظر عن أن معظمها خلايا حميدة ولكنها تؤثر على المشيمة التي تمد الجنين بالغذاء والهواء، وهنا يلجأ الطبيب إلى ثلاث خيارات وهم استئصال الخلايا غير الطبيعية، أو استئصال الرحم، أو استخدام العلاج الكيميائي.

تسمم الحمل

أو ما يسمى بمقدمات الارتفاع ومن أعراضه ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ فقد يصل إلى 90/ 140 ملم، والصداع، الغثيان، القيء، الصداع، تشوش الرؤية، نقص كميات البول، ضيق النفس الذي يرجع إلى تراكم السوائل بالرئتين، الشعور بالألم في الجزء العلوي للبطن، وتنقسم أنواع تسمم الحمل بالنسبة لدرجة أمانه لثلاث أنواع كالتالي:

  • تسمم الحمل الخفيف: فيمكن للحامل أن تصبر على علاجه بعد الولادة.
  • تسمم الحمل في الأسبوع 34-37: وفيه لابد التحفيز على الولادة.
  • تسمم الحمل المؤدي لدخول المستشفى: ويعني أنه اشتد لدرجة ملازمة الحامل للمستشفى لتكون تحت الملاحظة وتتناول الأدوية بحيث يتم السيطرة على التشنجات وضبط ضغط الدم.

نتائج فحص هرمون الحمل في الدم

تختلف نسبته من فترة إلى أخرى، ففي بداية الحمل يزداد كل 3 أيام ويستمر في ذلك حتى يصل إلى ذروته في ظل الأسبوع الـ 8 حتى الأسبوع الـ 11، وبعد ذلك تقل نسبته بالتدريج حتى يختفي تمامًا بعد الولادة، ونتائجه كالتالي:

  • حمل إيجابي: إذا كان مستواه أكثر من 25 وحدة/ مل.
  • حمل سلبي: إذا كان مستواه أقل من 5 وحدة/ مل.
  • إعادة الفحص: وذلك إذا كانت النتيجة تتراوح بين 5 – 25 وحدة/ مل.
  • ظهور كيس الحمل: إذا كانت مستواه من 1000 – 2000 وحدة/ مل.
  • الحمل بتوأم: إذا كانت الهرمون مرتفع، فنسبته تفوق الحامل بجنين واحد بنسبة 30-50%.

ماذا يحدث عند انخفاض أو ارتفاع هرمون الحمل؟

إذا ارتفع يؤدي إلى نتائج معينة، وإذا انخفض يؤدي إلى نتائج أخرى كالتالي:

  • إذا انخفض بشكل سريع فهذا يعني أن الأم مُعرضة إلى الإجهاض أو أنه حدث بالفعل، كما يشير إلى أن البويضة تالفة.
  • في بعض الحالات يستمر الحمل حتى إذا كانت نسبة الهرمون منخفضة وهنا يأتي دور فحص الألتراساوند الذي يأتي بنتائج دقيقة.
  • إذا كان أقل من الطبيعي فهذا دليل على أن الحمل حدث خارج الرحم.
  • إذا ارتفع يؤدي إلى الحمل المتعدد، كما قد يؤدي إلى إصابة الحامل بالسرطان كسرطان الثدي أو الكلى أو الرئة.

أعراض ارتفاع هرمون الحمل لغير الحامل

قد تُصاب السيدات غير الحوامل أيضًا بارتفاع هرمون الحمل، وأعراضه كما يلي:

  • سرطان المبيض.
  • الرحى العدارية أو الحمل العنقودي.
  • السرطانة المشيمائية.

مخاطر ارتفاع هرمون الحمل

إذا لاحظتِ الأعراض التالية عليكِ بزيارة الطبيب فورًا ليأخذ الإجراءات اللازمة قبل أن يزداد الأمر سوءًا:

مخاطر ارتفاع هرمون الحمل

  • نزول الوزن بشكل مفاجئ.
  • الشعور بوجود كتلة في الثدي.
  • ألم في الصدر.
  • سعال مستمر.
  • نزيف من المهبل.
  • عدم حدوث الحمل أو صعوبته.
  • ضيق النفس.
  • ملاحظات تغيرات تطرأ على الجلد.
  • تقلصات أو تشنجات في البطن.
  • الشعور بالتغير في حركة الأمعاء.
  • دم في البلغم أو في البول أو في البراز.

ما الفرق بين ارتفاع هرمون الحمل وحدوث الحمل خارج الرحم؟

يمكن استخدام هرمون الحمل لمعرفة إذا حدث حمل خارج تجويف الرحم أم لا، ففي الحمل خارج الرحم تكون معدلات هرمون الحمل منخفضة ولا تزيد بعد 48 ساعة، أما في حدوث الحمل الطبيعي فتكون معدلات الهرمون مرتفعة بعد 48 ساعة من حدوث الحمل، ومن أعراض الحمل خارج الرحم نزول نزيف من المهبل والشعور بألم في البطن أو الحوض.

أسباب عدم ظهور هرمون الحمل في تحليل الدم

قد يعطي التحليل في بعض الأحيان أن النتيجة سلبية على الرغم من أن الحمل حدث بالفعل، ويرجع السبب في ذلك إلى أن  التحليل تم في وقت مبكر أو أن الفحص غير دقيق لدرجة أنه لم يكتشف هرمون الحمل إذا كانت نسبته قليلة.

وعلى النقيض أيضًا قد يُعطي التحليل نتيجة إيجابية أي يؤكد على حدوث الحمل مع أنه لم يحدث، وهذا يرجع إلى تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون الحمل أو الإصابة بسرطان الثدي أو الرئة.

الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل

يطرأ على جسم المرأة العديد من التغيرات الهرمونية، ومن ضمنها هرمون الحمل والمشكلة تكمن في أن انقطاع الدورة الشهرية تعد عرضًا في الاثنين مما يجعل المرأة تعتقد أنها حامل ولا يخطر على بالها أنها مصابة بارتفاع هرمون الحليب، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الأعراض المتشابهة بينهما، وسنتناول أعراض ارتفاع هرمون الحليب والأعراض الدالة على حدوث الحمل في السطور الآتية:

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

يزداد ارتفاعه خلال فترة الحمل استعدادًا لمرحلة الرضاعة، ولكن في بعض الأحيان يرتفع لأسباب أخرى مرضية والسبب في هذه المشكلة يرجع إلى مشاكل بالغدة النخامية التي تُفرز هرمون الحليب مما يتطلب عمل صورة رنين مغناطيسي لها، وأعراض ارتفاعه كالتالي:

  • اضطراب الدورة الشهرية (عدم انتظامها) أو انقطاعها.
  • العقم.
  • انخفاض الرغبة في إقامة العلاقة الزوجية.
  • إفراز الثدي للحليب.
  • جفاف المهبل مما يؤدي إلى الشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.
  • التهابات شديدة في العظام والمفاصل.
  • سوء الحالة المزاجية كالتوتر والقلق والاكتئاب
  • الشعور بالألم في الثديين وتورمهما.
  • نمو الشعر في أماكن غريبة كالذقن والثدي والوجه مع ظهور حب الشباب.

أعراض الحمل

تختلف أعراض الحمل عن أعراض ارتفاع هرمون الحليب كالشعور بالغثيان والقيء وخاصة الغثيان الصباحي، ونزول الإفرازات المهبلية والدوخة والصداع والوحام، والمعاناة من الإمساك الملازم للحامل طوال فترة حملها، والعديد من الأعراض الأخرى التي نسردها بالتفصيل فيما يلي:

انقطاع الدورة الشهرية

تعد من الأعراض الأولى إلى حدوث الحمل، وهذا الحديث ينطبق على السيدات الآتي تنتظم عندهن الدورة الشهرية، أما إذا كانت غير منتظمة فلا يمكن أن نجزم بحدوث الحمل إلى إذا ظهرت الأعراض الأخرى التالية.

الحساسية تجاه الروائح

تجد نفسها أنها غير متقبلة لروائح كانت معتادة عليها ولا تسبب لها أي إزعاج، وهذه الروائح تسبب لها شعور بالغثيان والقيء كرائحة الشاي مثلاً لدى بعض السيدات الحوامل.

الغثيان

الغثيان أحد أهم أعراض الحمل

من أكثر الأعراض الدالة على حدوث الحمل خاصة الغثيان الصباحي، ويبدأ من الأسبوع الثاني أو الثالث ويلازم الحامل حتى انتهاء الثلاث أشهر الأولى، وقد يحدث معه قيء أو استفراغ، والسبب في ذلك إلى إبطاء عمل المعدة الذي يرجع إلى ارتفاع هرمون البروجيسترون أثناء الحمل.

الإفرازات المهبلية

تلاحظ الحامل زيادتها عن ذي قِبل في الأسابيع الأولى للحمل، ويرجع السب في ذلك إلى زيادة سمك جدار المهبل.

التقلبات المزاجية

تتعرض الحامل إلى العديد من التغيرات الهرمونية المفاجئة التي لها تأثير سلبي على المزاج والحالة النفسية بشكل عام، فتجد نفسها متوترة وقلقة وتبكي كثيرًا ومكتئبة.

تغييرات في الثديين

من أوضح أعراض الحمل آلام الثدي وانتفاخه بشكل ملحوظ في الأسابيع الأولى للحمل، وتغير لون المنطقة المحيطة بالحلمة إلى لون بني داكن، وكل هذه الأعراض ستزول بمجرد الولادة.

كثرة التبول

يرتفع هرمون الـ HCG أو هرمون الحمل بنسبة كبيرة في الأسبوع الثاني أو الثالث من الحمل مما يؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى الكليتين، وهذا هو السبب فـ كثرة التبول عند الحامل على مدار اليوم.

النفخة والإمساك

ترتخي عضلات الجهاز الهضمي بسبب ارتفاع هرمون البروجيسترون مما يترتب عليه تراجع عملية الهضم مقارنة بما كانت عليه قبل حدوث الحمل، وذلك يعني بطئ عملية هضم الطعام مما ينتج عنه الإمساك عند الحامل والانتفاخ والغازات.

الصداع

تؤثر هرمونات الحمل على ضغط الدم ونسبة السكر في الدم، وهذا له نتائج سلبية مثل الشعور بـ الصداع عند الحامل والدوخة، كما تشعر الحامل بتشنجات وآلام في أسفل الظهر والبطن.

التعب

تشعر الحامل بالتعب والإرهاق مما يؤدي إلى شدة الحاجة إلى النوم، فقد تصل عدد ساعات النوم إلى 16 ساعة في اليوم، وهذا يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

بعدما علمتِ الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل، سنعرض لكِ السبب في ارتفاعه لكي تتجنبيها، والأسباب كالتالي:

  • الأدوية: تؤدي العديد من الأدوية إلى هذه المشكلة مثل مضادات الذهان والاكتئاب، والأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم.
  • الأفيون: من أحد الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب، والأمر يشمل أيضًا الأدوية التي تحتوي عليه.
  • الأعشاب: ليست مفيدة طوال الوقت فالإفراط فيها يؤدي إلى هذه المشكلة، ومنها الحلبة واليانسون والشمر.
  • حبوب منع الحمل: التي يلجأ إليها بعض السيدات لوقف حدوث الحمل من خلال وقف عملية التبويض.
  • الغدة النخامية: لها دور كبير جدًا في ارتفاع هذا الهرمون.
  • أسباب أخرى: مثل الضغط العصبي المستمر، وتكيس المبايض، والفشل الكلوي.

العلاقة بين ارتفاع هرمون الحليب والعقم

كلما ارتفع هرمون الحليب كلما أدى إلى تثبيط عملية الإباضة التي تكون شرط أساسي لحدوث الحمل كلما قلت فرص الحمل وقد يصل الأمر إلى حد العقم الثانوي، أي أن العلاقة بينهما عكسية، ويؤثر على حدوث الحمل كالتالي:

  • إذا كان مرتفع بنسبة بسيطة يؤخر الدورة الشهرية أو يوقفها تمامًا.
  • يؤدي إلى خفض البروجيسترون وبالتالي عدم قدرة الرحم على زرع الجنين، وهذا يعني عدم ثبات الحمل وإجهاضه.
  • في حالة إذا ارتفع لدرجة كبيرة جدًا يؤدي إلى توقف عملية التبويض ومن ثم الإصابة بالعقم.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

تختلف طريقة العلاج تبعًا لسبب الارتفاع، والأسباب مختلفة ومتعددة كالتالي:

  • قصور الغدة الدرقية: وهنا سيكون العلاج عبارة عن تناول حبوب الغدة الدرقية التي تساعد على رجوع نسبة هرمون الحليب للمستويات الطبيعية.
  • الورم البرولاكتيني: والعلاج هنا عبارة عن تناول أدوية محفزات مستقبلات الدوبامين التي تقلل من إفراز هرمون الحليب، ولها آثار جانبية لذا تبدأ الجرعة قليلة ثم تزيد بالتدريج.

متى يحدث الحمل بعد علاج ارتفاع هرمون الحليب

بما أن ارتفاع هرمون الحليب يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية وبالتالي إيقاف التبويض، فالعلاج هنا سيكون باستخدام مستقبلات الدوبامين التي تقلص الورم البرولاكتيني، وبالتالي عودة هرمون الحليب إلى مستوياته الطبيعية فتنتظم الدورة الشهرية وتعود الخصوبة، ويحدث هذا بعد ثلاث أسابيع من تناول الدواء.

وعند حدوث الحمل لابد من وقف الدواء مباشرة ومتابعة مستوى الهرمون مع الطبيب المختص، ويمكن تناول مستقبلات الدوبامين لعدة سنوات بشكل آمن، فهناك بعض الحالات التي تتناوله حتى بعد حدوث الحمل، فإذا كانت مستويات الهرمون منتظم يتم وقف العلاج أما إذا زادت فيتم الرجوع إليه مرة ثانية لذا فالمتابعة في غاية الأهمية.

أعراض الحمل بعد علاج هرمون الحليب

لا تختلف أعراض الحمل بعد حبوب هرمون الحليب عن أعراض الحمل العادية، فبعد أن تعود الدورة الشهرية لانتظامها ويحدث التبويض يحدث الحمل، ومن أعراضه:

أعراض الحمل بعد علاج هرمون الحليب

  • الغثيان الصباحي والدوار والإمساك واضطرابات الجهاز الهضمي.
  • نزول الإفرازات المهبلية، والتقلبات المزاجية.
  • الحاجة إلى النوم لعدد ساعات كبير، زيادة عدد مرات التبول خلال اليوم.
  • الشعور بالصداع، التعب، الحساسية تجاه الروائح.
  • التغيرات التي تطرأ على الثدي كالتورم أو الانتفاخ.

وصلنا إلى نهاية المقال وتحدثنا فيه عن أعراض ارتفاع هرمون الحمل وأعراضه وأسبابه وطرق علاجه، وتحدثنا عن كل ما يتعلق بارتفاع هرمون الحليب ومضاعفاته التي قد تصل إلى حد العقم، كما بشرناكِ بحدوث الحمل بعد ثلاث أسابيع بعد تناول العلاج الذي يساعد على عودة نسبته إلى النسبة الطبيعية، أهم ما في الأمر هي المتابعة الدورية مع الطبيب في حالة ملاحظة أي تغيرات غريبة تطرأ على جسدك.

المصادر:

مايو كلينك

هالو كليو

هورموني

زر الذهاب إلى الأعلى