الإجهاض

أعراض الإجهاض بالشهر الثالث | أسباب وأنواع الإجهاض بالشهر الثالث

رُبما أنتِ قلقة بشأن الجنين، ووصولَكِ إلى هذا المقال يوضح مدى رغبتكِ في التعرف على أعراض الإجهاض بالشهر الثالث من الحمل، اسمحي لي أولاً أن أعبر عن مدى إعجابي بكِ لاهتمامك بحياة جنينكِ وحبكِ له الذي ظهر عليكِ قبل أن تحتضنيه بين ذراعيكِ، لذلك سوف أصطحبكِ في رحلةٍ صغيرةٍ لمعرفة علامات الإجهاض بالشهر الثالث، تابعي معنا.

ما المقصود بالإجهاض؟

يُطلق على الإجهاض مُسمى آخر وهو الإجهاض التلقائي، وهو يُعني إنهاء تلقائي للحمل، ومن المرجح أن يحدث الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أي قبل 20 أسبوعًا من الحمل، ولكن هذا لا يؤكد على عدم حدوث إجهاض بعد هذه الفترة، بل إنه هناك نسبة تصل إلى 1٪ فقط من حالات الإجهاض التي قد تحدث بعد 20 أسبوعًا من الحمل، والتي يُطلق عليها حالات الإجهاض المتأخرة.

بالتالي لا يعني الإجهاض بالضرورة أنه يوجد لديكِ مشكلة في الخصوبة، لأنه يمكن أن تحدث حالات الإجهاض لأسباب طبية بحتة، والعديد منها لا يكون تحت سيطرة الشخص، لكن معرفة عوامل الخطر التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض والأسباب وعلامات الإجهاض بالشهر الثالث سوف يُساعدكِ كثيراً على تجنب الإجهاض، وهذا الذي سنتعرف عليه في هذه المقالة.

أعراض الإجهاض بالشهر الثالث من الحمل

تشمل علامات الإجهاض في الشهر الثالث ما يلي:-

  • النزيف الذي يتطور من خفيف إلى شديد.
  • نزول السائل الأمينوسي، ويكون على شكل سائل شفاف.
  • الشعور بـ آلام أسفل الظهر عند الحامل ما بين خفيفة إلى شديدة.
  • الإحساس بتخدير الثدي.
  • خروج دم متجلط من منطقة المهبل.
  • حدوث تقلصات قوية برحم الحامل ينتج عنها وجع حاد في منطقة البطن.
  • الشعور بالغثيان الذي يؤدي إلى القيء.
  • زيادة حرارة الجسم عن الحد الطبيعي.
  • الإحساس بألم في الجزء السفلي.
  • الإسهال عند الحامل بشكل مستمر.
  • الإحساس بالدوار والدوخة.
  • ضعف الجسم بشكل عام.
  • حدوث تشنجات.

علامات الإجهاض بالشهر الثالث بدون نزيف

عادةً ما يعتبر النزيف من أعراض الإجهاض بالشهر بالثالث، ولكن هناك بعض حالات الإجهاض التي تحدث بدون ويكون لها علامات أخرى تتمثل في الآتي:-

علامات الإجهاض بالشهر الثالث بدون نزيف

  • الشعور بالاستفراغ بشكل مُفاجئ.
  • الشعور بآلام في الظهر.
  • خروج بعض السوائل من منطقة المهبل.
  • ضعف الجسم بشكل عام.
  • الإحساس بالألم الشديد عند الحوض.
  • الإحساس بـ ألم شديد أسفل البطن عند الحامل.
  • حدوث الإسهال بشكل مستمر.

إذا كنتِ تعانين من الأعراض المذكورة أعلاه، فعليكِ باستشارة طبيبك على الفور، لكي ينصحكِ بما يجب عليكِ فعله.

أسباب حدوث الإجهاض بالشهر الثالث

كما ذكرنا سابقاً أنه يوجد أسباب طبية متنوعة وراء حدوث الإجهاض، وتشتمل هذه الأسباب على الآتي:-

الخلل الجيني (الكروموسومات)

هناك إحصائية توضح أن نسبة حالات الإجهاض التي تحدث خلال الفصل الأول من الحمل تصل إلى 70%، ويكون السبب وراء هذه النسبة الكبيرة هو الخلل الجيني، والذي يُقصد به حدوث خلل أو تشوهات في الكروموسومات الحاملة للصفات الوراثية لجنينك والمكونة له، ولكن ليس كل خلل جيني ينتج عنه إجهاض، فهناك حالات ينتج عنها تشوهات للجنين، أو إصابة طفلكِ بمتلازمة داون، وأكثر النساء عُرضة لحالات الإجهاض التي تحدث بسبب الخلل الجيني، هن اللاتي يزيد عمرهن عن عمر ال 35.

خلل الهرمونات

في بعض الأحيان لا يتمكن جسد المرأة من إفراز هرمون البروجيسترون بمقدار مناسب للحمل، حيث أن وظيفة هذا الهرمون تتمثل في دعم الجنين عن طريق دعم بطانة الرحم التي يستقر بها، وكذلك تقوية المشيمة، ولكن الخلل الهرموني يُعد حالة نادرة بين النساء وليس من الأسباب الأكثر شيوعاً الذي يؤدي لحدوث الإجهاض في الشهر الثالث، ولكن إذا كنتِ تعانين من الإجهاض المتكرر عليكِ بفحص نسبة هذا الهرمون لديكِ من خلال اختبار قياس نسبة الهرمونات.

اضطرابات الغدة الدرقية

تتمثل اضطرابات الغدة الدرقية في تحديد مدى نشاط الغدة، فتتعرض الغدة في بعض الأحيان إلى الضعف وأحياناً أخرى يزداد نشاطُها، وبالتالي ينتج عن هذه الاضطرابات حدوث الإجهاض المُتكرر، أو خفض معدلات الخصوبة.

في حالة ضعف الغدة الدرقية أي (قصورها)، يعمل الجسم على تعويض هذا الضعف عن طريق إفراز عدة هرمونات، وتعمل هذه الهرمونات على تثبيط التبويض، بينما في حالة زيادة نشاط الغدة عن الحد الطبيعي فإنه يحدث تداخل وانسجام بينها وبين هرمون الإستروجين الذي يؤدي في النهاية إلى حدوث نزيف الرحم الذي يكون من ضمن علامات الإجهاض بالشهر الثالث، وبالتالي عدم ثبات الحمل.

اضطرابات الجهاز المناعي

تعرض الجهاز المناعي عند الحامل لبعض المشاكل يؤدي إلى الإجهاض المُتكرر، حيث قد تكون الحامل مُصابة بمرض الذئبة المناعي الذي يزيد من معدلات حدوث الإجهاض، هذا بجانب وجود مجموعة من الأجسام المضادة التي تُسبب الإجهاض، لذلك إذا حدث معكِ إجهاض مُتكرر، فعليكِ بإجراء اختبار يُسمى “متلازمة مضادات الفوسفوليبيد”، والذي من خلاله يتم تحديد الدواء المناسب لكِ.

العدوى الفيروسية (البكتيرية)

تعرض الحامل للعدوى الفيروسية (البكتيرية) من علامات الإجهاض بالشهر الثالث، وهناك أنواع كثير من العدوى التي قد تتعرض لها الأم أثناء الحمل، وهي كالتالي:-

عدوى الحصبة الألمانية:-

يُمكن الشفاء من هذه العدوى لأنها خفيفة، ولكن هذا لا يُعني أنه لا ينتج عنها آثار سلبية، بل توجد آثار ولكن لن تكون طويلة الأجل، ورغم ذلك قد تُسبب عدوى الحصبة الألمانية ظهور أعراض الإجهاض بالشهر الثالث والتي ينتج عنها الإجهاض المبكر، أو ولادة الجنين بتشوهات خلقية، أو موت الجنين.

بكتيريا التهاب المهبل:-

في حالة زيادة تكوين البكتيريا التي تستقر في منطقة المهبل، فإن المهبل يتعرض للالتهاب والذي ينتج عنه إصابة الحامل بالإجهاض.

داء السكري

داء السكري

قد يُسبب تعرض الأم لداء سكر الحمل الذي يصعب علاجه نهائياً إلى الإجهاض المُبكر، وليس هذا فحسب بل أيضاً قد يحدث تشوهات للجنين، وبالتالي لتجنب حدوث ما سبق عليكِ بمتابعة الطبيب المختص بشكل مستمر للحافظ على سكركِ وجعله يبدو طبيعياً.

حمى الضنك:-

حتى وقتنا الحالي لن يتم معرفة العلاقة بين حمى الضنك وحالات الإجهاض، ولكن الشائع أنه إذا تعرضت الحامل للإصابة بحمى الضنك، فسوف يحدث إجهاض للجنين، وتتمثل أعراض حمى الضنك في شعور الحامل ببعض الألم والطفح الجلدي والحمى التي تكون أيضاً من علامات الإجهاض بالشهر الثالث.

أسباب أخرى لحدوث الإجهاض في الشهر الثالث

  • التعرض للمخاطر الناتجة عن البيئة أو مكان العمل مثل المستويات العالية من الإشعاع أو العوامل السامة.
  • الاستعانة ببعض الأدوية التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض أثناء الحمل.
  • معاناة الأب والأم من حدوث مشاكل في الهرمونات لديهم.
  • زرع البويضة الملقحة في بطانة الرحم بشكل غير صحيح.
  • تعرض رحم الأم (عنق الرحم) إلى الخلل.
  • تناول الغذاء الغير صحي، وسوء التغذية بشكل عام.
  • الأمراض الحادة التي توجد في الكلى.
  • تعاطي الكحولات والمخدرات والتدخين.
  • وجود قصور في عنق الرحم.
  • مرض القلب الخلقي.
  • تشوهات الرحم.
  • ممارسة جهد قوي.
  • كبر عمر الأم.
  • حمل أشياء ثقيلة.

طرق تشخيص الإجهاض في الشهر الثالث

هناك مجموعة من الطُرق التي يُمكن عن طريقها تشخيص الإجهاض في الشهر الثالث، ومن أبرز هذه الطُرق إجراء فحص الموجات الصوتية، أو عمل بعض الفحوصات الطبية التي سوف يطلُبها منكِ طبيبك، وبعد صدور تلك النتائج سوف يُقرر طبيبك هل فعلاً سوف تتعرضين للإجهاض، أم هي مجرد علامات الإجهاض بالشهر الثالث.

إذا قال لكِ الطبيب أنكِ تعانين من أعراض الإجهاض بالشهر الثالث سوف يعطيكِ الطبيب في هذه الحالة مثبتات للحمل أو علاج لتقليل التقلصات، وينصحكِ بالراحة التامة، كما إنه سوف يطلب منكِ إجراء تحليل هرمون الحمل للاطمئنان على حالتك بشكل عام.

كيفية التعامل مع فترة ما بعد الإجهاض في الشهر الثالث

بعد تعرضكِ للإجهاض وفقدان جنينكِ قد تُسيطر عليكِ حالة من الحزن التي تستغرق معكِ بعض الوقت، وهذا أمرُ طبيعي لأنكِ فقدتي جزء منكِ، ولكن عزيزتي هذا ليس نهاية المطاف، رُبما تكون هذه التجربة سوف تُفيدك لاحقاً في كيفية رعاية جنينكِ بدءاً من الشهر الأول حتى نهاية الحمل، وللتعامل مع الإجهاض عليكِ بالآتي:-

كيفية التعامل مع فترة ما بعد الإجهاض في الشهر الثالث

  • بعد تعرضكِ للإجهاض أخرجي من ذهنك فكرة الحمل المباشر، وذلك من أجل منح جسدكِ الراحة الكافية لاستقبال جنين آخر.
  • يهتم طبيبكِ بإخراج جميع محتويات الرحم بشكل كامل وهي عملية تنظيف الرحم.
  • المتابعة المستمرة مع طبيبكِ للتجنب إجراء عملية الكحت وأخذ المضادات الحيوية.
  • لتجنب العدوى يُنصح بعدم ممارس العلاقة الحميمة لمدة خمسة عشر يوماً بعد حدوث الإجهاض.
  • في حالة رجوعك إلى حالتكِ الطبيعية قومي بإجراء فحوصات طبية، وبعدها يمكنكِ الحمل ثانيةً.

نصائح هامة للوقاية من الإجهاض في الشهر الثالث

لاستكمال رحلتك في الحمل بدون التعرض إلى علامات الإجهاض بالشهر الثالث أو الإجهاض بشكل عام، فعليكِ باتباع الآتي:-

  • عدم المُكوث في الأماكن التي يتواجد بها أفراد يحملون مرض معدي.
  • اجعلِ نفسك في راحة تامة، وابتعدِ عن كل ما يسبب لكِ مشاكل نفسية.
  • الذهاب للطبيب ومشاركته العلامات التي تظهر عليكِ، ومستجدات الحمل.
  • قومي بتمديد جسدك في منتصف اليوم من أجل راحتكِ وراحة جنينكِ.
  • عدم رفع الأشياء الثقيلة واتركيها لأحد آخر يحملُها عنكِ.
  • تجنب ممارسة الرياضة العنيفة ويلزم الراحة التامة.
  • اتباع النظام السليم في الغذاء وتجنب سوء التغذية.
  • تجنب التدخين أو الأماكن التي بها مُدخنين.
  • ضعي حمض الفوليك داخل نظامكِ الغذائي.
  • عدم ممارسة أي مجهود قوي أو كبير.
  • يمكنكِ ممارسة رياضة المشي في الشهر الثالث.
  • تجنب تناول الكحولات.

أنواع الإجهاض في الشهر الثالث

يوجد أنواع عديدة من الإجهاض، وهم كالآتي:-

  1. إجهاض حمل خارج الرحم:- يحدث هذا النوع بسبب نمو جنينكِ خارج تجويف منطقة الرحم.
  2. الإجهاض الفائت:- هذا النوع من الإجهاض يتعرض فيه الجنين للموت، حيث أثناء فحص الطبيب لكِ لا يتم سماع دقات الجنين، هذا بجانب عدم تخلص الرحم من محتوياته.
  3. الإجهاض المُهدد:- هذا النوع من الإجهاض يحدث خلال الفصل الأول من الحمل، ولكن هذا النوع لن يدعُ للقلق لأنه بمجرد توعية الحامل بما هو مطلوب منها فعله، سوف تتمكن من الحفاظ على جنينها وعدم فقدانه.
  4. الإجهاض الناقص:-  هذا النوع من الإجهاض عكس الإجهاض الفائت، لأن الرحم فيه يتمكن من التخلص من بعض محتويات الجنين، وفي هذه الحالة يتم استخدام الكشط لتنظيف وتفريع الرحم.
  5. الإجهاض الإنتائي:- السبب الرئيسي الذي يقع وراء هذا النوع من الإجهاض هو تعرض الحامل للعدوى الفيروسية (البكتيرية).
  6. الإجهاض الكامل:- عند حدوث هذا النوع من الإجهاض يتم طرد كافة الأنسجة الخاصة بالجنين خارج الرحم.
  7. الإجهاض الحتمي:– إذا تعرضت الحامل للنزيف الذي يكون من أعراض الإجهاض بالشهر الثالث، أو حدث لها بعض التقلصات، فإن عنق الرحم في هذه الحالة يتم فتحه، والذي يؤكد على أنه لا مفر من حدوث الإجهاض.
  8. الإجهاض المتكرر:- يحدث هذا النوع 3 مرات أو أكثر خلال الفصل الأول من الحمل (الثلاثة أشهر الأولى).

تنظيف الرحم بعد حدوث الإجهاض

عادة ما يقوم الجسم بنفسه في الشهر الثالث بطرد النسيج الجنيني، ورغم ذلك يقوم طبيبك بإجراء مجموعة من الفحوصات تتمثل في الكشف المهبلي أو السونار للتحقق من وجود بقايا مشيمية أو أنسجة جنينية أخرى داخل بطانة الرحم، كما إنه في بعض الأوقات قد يستعين بالآتي:-

  • إعطائك مجموعة من الأدوية التي تُساهم في تنظيف الرحم والتخلص من الأنسجة الجنينية العالقة بداخله.
  • اللجوء إلى عملية الكحت (التوسيع) التي تعتمد على جذب النسيج الجنيني وطرده خارج الرحم.
  • الترقب والانتظار لفترة محددة من أجل لفظ النسيج الجنيني إلى الخارج بصورة طبيعية.

طريقة إجراء عملية الكحت بعد الإجهاض

يلجأ الطبيب إلى عملية الكحت في بعض حالات الإجهاض التي ما زال النسيج الجنيني عالقاً في الرحم، وأيضاً من أجل توسيع عنق الرحم، وفي هذا العملية يعتمد الطبيب المُعالج على استخدام آلة رفيعة لإزالة جزء صغير من بطانة الرحم، فيقوم الطبيب بإدخال الآلة من عنق الرحم وصولاً إلى تجويف الرحم، ويبدأ بعد ذلك بكحت جدار الرحم من أجل طرد النسيج الجنيني للخارج، وبعد الانتهاء من العملية يصف لكِ الطبيب بعض الأدوية التي تحد من حدوث النزيف.

المضاعفات التي تحدث بعد عملية الإجهاض

قد تنتج بعض المضاعفات الخفيفة بعد حدوث عملية الإجهاض، حيث يتمثل السبب الرئيسي خلف هذه المضاعفات إهمال الطبيب المُعالج، ومن هذه المضاعفات ما يلي:-

  • خروج إفرازات من منطقة المهبل ذات رائحة كريهة.
  • الإحساس بألم قوي في القسم السفلي من منطقة البطن.
  • الشعور بالرعشة.
  • الشعور بالحمى.

معتقدات خاطئة عن الإجهاض

هناك بعض الأمور الخاطئة التي يظن البعض أنها تُزيد من نسبة الإجهاض، وهي تتمثل في الآتي:-

معتقدات خاطئة عن الإجهاض

  • الحالة العاطفية التي تُسيطر على الحامل مثل شعورها بالاكتئاب في بعض الأحيان أو التوتر والضغط النفسي.
  • اللجوء إلى دواء منع الحمل قبل أن تأخذي خطوة الحمل الحالي.
  • ممارسة العلاقة الحميمية أثناء الحمل.
  • الذهاب إلى العمل خلال فترة الحمل.
  • تعرض الحامل لصدمة مثل رؤيتها لحادث مُرعب.
  • السفر عن طريق الطيران.
  • تناول كلاُ من الأكلات المُتبلة والحارة.
  • غثيان الصباح.
  • الركض وركوب الدراجات.

المصادر:

هيلث لاين

ويبميد

بلانييدبيرانتهود

زر الذهاب إلى الأعلى