fbpx
الإجهاض

أعراض الإجهاض بالشهر الخامس | الأعراض، الأسباب، نصائح للوقاية من الإجهاض

تقل نسب الإجهاض في الشهر الخامس من الحمل بالمقارنة مع الشهور السابقة له، وبالتحديد الثلث الأول للحمل، ولكن لا يعني ذلك عدم حدوث أعراض الإجهاض بالشهر الخامس لبعض النساء، وغالبًا ما يعزو ذلك لوجود مشاكل تتعلق بالهرمونات أو لها علاقة بالكروموسومات، ويُطلق على هذا الإجهاض بهذه الفترة من الحمل الإجهاض العفوي، فدعونا نتعرف على المزيد حول هذا الموضوع في سياق السطور التالية.

أعراض الإجهاض بالشهر الخامس

يُعد الشهر الخامس من شهور الحمل المستقرة بشكل عام، فتقل معدلات القيء والغثيان وغيرها من الأعراض المرتبطة بالفترة الأولى من الحمل، ولكن قد يحدث إجهاض في هذا الشهر بسبب العديد من العوامل التي سنتعرف عليها لاحقًا بعد استعراض علامات الإجهاض بالشهر الخامس التي تتمثل في:

النزيف والإفرازات المهبلية

من أبرز أعراض الإجهاض في الشهر الخامس النزيف الذي قد يكون خفيف إلى شديد وقد يكون بشكل متقطع، بالإضافة للإفرازات المهبلية التي لها رائحة كريهة، ويجب عند حدوث هذه الأعراض اتخاذ الإجراء الطبي المناسب حتى لا تتعرض حياة الأم للخطر.

التقلصات والتشنج في منطقة أسفل البطن

وهي من الأعراض المرتبطة بالإجهاض في هذا الشهر، حيث تشعر الحامل بألم مماثل لما يحدث في حالة الطلق السابق لعملية الولادة، ولكن تكون مخالفة لها في الشدة، ويكون النزيف بشكل تجلط وليس بالشكل السائل.

الارتفاع الشديد بدرجة الحرارة والضعف العام

في حالة حدوث الإجهاض تشعر المرأة الحامل بارتفاع درجتها بشكل شديد على نحو مخالف للمعتاد، كما تصاب بحالة من الضعف العام والخور في الصحة، وعدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية بشكل طبيعي نتيجة لذلك.

عدم الشعور بأعراض الحمل المعتادة

عادة ما تشعر الحامل ببعض الأعراض الخاصة بالحمل، ومنها استشعار نبض الجنين وحركته، ولكن عند فقدانه في حالة الإجهاض فإنها تفقد هذه العلامات مما يدل على تعرضها للإجهاض.

التعرض للقيء والإسهال

التعرض للقيء والإسهال

المعروف أن غثيان الحمل مرتبط بالشهور الأولى من الحمل، ولكن عند حدوثه في هذا الشهر الخامس فإنه قد يشير إلى التعرض للإجهاض، خاصة لو رافقه الإصابة بالإسهال الشديد على نحو غير طبيعي.

أعراض الإجهاض في الشهر الخامس بدون نزيف

من الصعب أن يحدث الإجهاض في الشهر الخامس بدون حدوث نزيف، وذلك بسبب تمزق الرحم وتضرر جدار المهبل فبالتالي يحدث النزيف، ولكن قد يحدث في حالات بسيطة عدم وجود نزيف، وفي هذه الحالة يمكن ملاحظة الأعراض التالية:

  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • التعرض للقيء بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بآلام بشكل شديد في منطقة الظهر من الأسفل، وفي منطقة الحوض على وجه التحديد.
  • الإفرازات المهبلية.

أسباب الإجهاض في الشهر الخامس

بشكل عام لا يمكن القول أنه يوجد دليل علمي لحدوث الإجهاض في هذا الشهر، فقد ينجم عن الإجهاض جنين يتمتع بصحة جيدة، ولا يعاني من التشوهات التي تُعد من الأسباب الرئيسية لولادة جنين ميت، ولكن يمكن القول أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الإجهاض، ومن ضمنها ما يلي:

  • تعرض المرأة الحامل للعدوى البكتيرية أو الفيروسية التي تنتقل للرحم مما يسبب الإجهاض، ومن أمثلتها عدوى الكلاميديا، المسدمية، العقدية المقيحة، الأنفلونزا.
  • في حالة تعرض المرأة الحامل للتلوث وبشكل خاص التلوث الإشعاعي.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، ومن أهمها مرض الكبد والسكري والقلب وضغط الدم المرتفع.
  • الإصابة بالوهن العام في الجسم.
  • التدخين خلال فترات الحمل.
  • وجود خلل في جهاز المناعة مثل الإصابة بمرض الذئبة.
  • الاضطراب الهرموني الذي يتمثل في الإصابة بمرض الغدة الدرقية، ووجود مشاكل في المبيض أو الاضطراب في هرمونات الحمل.
  • التعرض للتشوهات الخلقية في منطقة الرحم.
  • الحوامل اللواتي يعانين من اضطراب في الحالة النفسية.
  • الإصابة بـ فقر الدم عند الحامل والنحافة الشديدة.
  • الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز.
  • التعرض لخبطة أو ضربة قوية في منطقة الظهر أو البطن أو التعرض للاصطدام.
  • حدوث تشوه في الكروموسومات.
  • زيادة المجهود المبذول مثل ممارسة الرياضات العنيفة أو حمل الأشياء ثقيلة الوزن.
  • عند الحمل في عمر صغير ، أو الحمل في سن أكبر من أربعين عام.
  • وجود عيوب خلقية في الرحم أو بالجهاز التناسلي الخاص بالمرأة الحامل.
  • تعدد حالات الإجهاض، خاصة لو زادت عن 2 من المرات.
  • الإصابة بالمتلازمة التي تسبب تجلط الدم عند الحامل ويطلق عليها اسم متلازمة فوسفوليبيد.
  • تناول العقاقير المسكنة بكميات مفرطة.

أطعمة ترفع من معدلات التعرض للإجهاض بالشهر الخامس

يجب أن تراعي المرأة الحامل الابتعاد عن أنواع معينة من الأطعمة التي قد ترفع من نسب حدوث الإجهاض، ونذكر منها الأطعمة التالية:

الأطعمة البحرية

ولا نقصد جميع الأطعمة البحرية، ولكن هناك مجموعة من الأسماك الممنوعة للحامل يجب الابتعاد عن تناولها والتي تحتوي على معدلات مرتفعة من السمية؛ نتيجة احتوائها على الزئبق الذي له تأثير ضار على أنسجة الجنين وعلى تطور الدماغ، ومنها الماكريل والتونة.

اللحوم المصنعة

ومنها اللحم المعلب واللانشون نتيجة لاحتوائهم على معدلات عالية من الألوان الصناعية والمنكهات، والمواد الحافظة التي لها تأثير سلبي على الحامل في الشهر الخامس مما يؤدي لتعرضها للإجهاض.

الأناناس

تناول الأناناس للحامل وذلك بسبب احتوائه على عنصر البروميلين الذي يؤدي لحدوث انقباض الرحم، وبالتالي التسبب في التعرض لعلامات الإجهاض في الشهر الخامس، لذلك من الأفضل عدم تناوله في هذه الفترة حتى تكتمل مدة الحمل بشكل طبيعي.

الأغذية المحفوظة في العبوات البلاستيكية

وذلك لوجود مادة الفثاليت التي يتم استخدامها عند صناعة المواد المصنوعة من البلاستيك، والتي لها تأُثير سلبي على الحمل فيحدث الإجهاض بالتبعية.

الكافيين

الكافيين

لقد تم الإثبات من خلال الأبحاث المختلفة أنه عند تناول أكثر من 2000 ملجم من مادة الكافيين للحامل بشكل يومي فإنها تعيق تدفق الدم للمشيمة مما يرفع من معدلات حدوث الإجهاض في هذا الشهر، وفي حالة عدم القدرة على الامتناع عنه يُنصح بتناول كوب على الأكثر، كما يُنصح بتجنب تناول الشاي بكميات كبيرة أيضًا.

العوامل التي ترفع من حدوث الإجهاض بالشهر الخامس

يوجد بعض العوامل المساعدة لحدوث الإجهاض بجانب المسببات التي تحدثنا عنها سابقًا ومن ضمنها ما يلي:

  • مشاكل بالرحم: ومنها مشكلة الشذوذ الرحمي، أو ضعف أنسجة عنق الرحم، مما يسبب ارتفاع معدلات الإجهاض في هذه الحالة.
  • الزيادة أو النقص في الوزن بشكل غير طبيعي من الأسباب التي تؤدي لعدم اكتمال الحمل وحدوث الإجهاض.
  • التعرض لبعض الاختبارات خلال هذه الفترة من الحمل، ومنها أخذ عينة من المشيمة وهي من الحالات القليلة التي قد ينتج عنها الإجهاض.

مضاعفات حدوث الإجهاض في الشهر الخامس

ينتج عن الإجهاض ووفاة الجنين بعض العلامات التي تظهر على المرأة الحامل، ومن أهمها ما يلي:

  • التقلصات بمنطقة الرحم.
  • التورم والتكتلات بالثدي.
  • نزيف يكون إما ضعيفًا أو متوسطًا أو شديدًا ويختلف تبعًا لكل حالة.
  • الثقب في الرحم، وينجم عنه التعرض للحمى وارتفاع درجة الحرارة والشعور بالمغص بشكل شديد.
  • الإصابة بالضعف العام والقيء.

إجراءات يجب اتباعها للحد من علامات الإجهاض في الشهر الخامس

يجب على كل سيدة حامل الاهتمام بالمتابعة الدورية مع طبيب النساء المتخصص، والحرص على تنفيذ توجيهاته بشكل كامل حتى تتجنب حدوث الإجهاض، وذلك من خلال اتباع الإجراءات التالية:

  • مزاولة التمارين الرياضية المناسبة للتقدم في شهور الحمل المختلفة، ومنها رياضة اليوجا والمشي.
  • تناول معدلات كبيرة من الخضروات الورقية الداكنة كالسبانخ والملوخية، وتناول الفواكه بكميات معقولة.
  • تناول الوجبات الغذائية بشكل وجبات صغيرة مقسمة على مدار اليوم للحصول على السعرات الحرارية اللازمة للمرأة خلال فترة الحمل.
  • عدم الوقوف لمدة طويلة، والامتناع عن حمل الأشياء ذات الوزن الثقيل.
  • الابتعاد عن الضغوط النفسية والقلق قدر المستطاع.
  • أخذ قسطًا من الراحة لمدة عشرون دقيقة/ الساعة.
  • إجراء تحليل الكروموسومات عند زيادة معدلات الإجهاض لما يزيد عن مرة.
  • الاهتمام بتناول العقاقير الطبية في مواعيدها،  وبالجرعة المحددة خاصة عند الإصابة بالأمراض المزمنة، ومنها مرض السكري وضغط الدم المرتفع.
  • اللجوء للجراحة عند وجود مشاكل في الرحم، أو في عنق الرحم وذلك من خلال الطبيب المتخصص.

الإجهاض المنذر بالشهر الخامس

يُقصد بالإجهاض المنذر هو الشعور بعلامات الإجهاض الخاصة بالشهر الخامس دون حدوثها بشكل فعلي، وهي حالة طبية معترف بها تنذر باحتمالية وفاة الجنين فعليًّا، ولكن في الغالب ما يتم استكمال أشهر الحمل بعد زيارة الطبيب واتخاذ ما يراه من إجراءات طبية مناسبة.

وفي بعض الحالات قد يُنبأ بالإجهاض الفعلي وفي تلك الحالة ايضًا الطبيب هو من يحدد ما يجب اتخاذه من إجراءات للمحافظة على صحة الأم بالدرجة الأولى، وتتضمن تلك الإجراءات ما يلي:

فحص السونار

أو إجراء الأشعة اللازمة للتأكد من استمرار الحمل بعد التعرف على النتيجة من خلال التأكد من نبض الجنين، والكيس الموجود به، وانغلاق عنق الرحم، ويتم عمل تحليل رقمي لهرمون الحمل وعمل إعادة له بعد مرور يومين، ففي حالة ازدياد المعدل الرقمي لهرمون الحمل فذلك إشارة لاستمرار الحمل، وعند حدوث العكس يكون ذلك إشارة على عدم اكتمال الحمل.

عنق الرحم

عنق الرحم

إذا وجد من خلال الفحص بالأشعة انفتاح عنق الرحم مع عدم وجود نبض للجنين، وجاءت نتيجة التحليل الرقمي بشكل متناقص فذلك دليل على حدوث الإجهاض المنذر في الشهر الخامس، ويستلزم ذلك التدخل الجراحي الفوري لتفادي مضاعفات الإجهاض كالنزيف أو حدوث تسمم للجنين بداخل الرحم.

أعراض الإجهاض المنذر في الشهر الخامس 

تتضمن أعراض الإجهاض المنذر ما يلي من أعراض:

  • حدوث نزيف من المهبل مع تقلصات بالبطن.
  • تجلط دموي ونزول أنسجة من خلال المهبل.
  • الشعور بآلام تتراوح من الخفيفة إلى الحادة بمنطقة الظهر من الأسفل.

الفرق بين فقدان الجنين والإجهاض المنذر

يوجد فرق ما بين الإجهاض المعتاد الذي يؤدي لفقد الجنين والإجهاض المنذر الذي ترتفع فرص استمرار الحمل عند حدوثه، ومن أهم هذه الفروقات ما يلي:

  • في حالة الإجهاض المعتاد يكون النزيف بشكل شديد ما تكون آلامه أكثر من آلام الدورة الشهرية.
  • وجود تجلط دموي وأنسجة في حالة الإجهاض المؤدي لفقدان الجنين.
  • حدوث تشنجات وتقلصات مؤلمة عند حدوث الإجهاض.
  • لون النزيف الداكن وهو مخالف للون الدورة الشهرية الذي يكون أفتح من ذلك.

والجدير بالذكر أنه يجب على المرأة الحامل في شهرها الخامس عند حدوث الإجهاض المنذر أن تحاول تعويض الدماء التي تم فقدها حتى لا تتعرض للإصابة بالأنيميا، ففي حالة ضعف الجسم يمكن أن تنتقل العدوى من الأم للجنين بمنتهى البساطة، حتى تتمكن من استمرار فترة الحمل بشكل طبيعي.

نصائح بعد المرور بالإجهاض المنذر

لاشك في أن الحامل سوف تعاني من عدد من المشاكل الطبية بعد حدوث الإجهاض المنذر في الشهر الخامس من الحمل، لذلك يجب عليها أن تنتبه لعدد من النصائح لكي تستكمل فترة الحمل بصحة وسلامة، ومنها ما يلي:

  • في حالة حدوث النزيف يجب على الحامل اللجوء للراحة بشكل تام.
  • عدم استعمال الدش المهبلي، والامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية حتى استقرار الحمل.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة المحتوية على الألياف لعدم حدوث الإمساك، والاهتمام بتناول الأطعمة الصحية المحتوية على كافة العناصر الغذائية اللازمة للحامل لتفادي أعراض الإجهاض المنذر.
  • البعد التام عن الضغوطات النفسية والقلق والتوتر.
  • تناول العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب المعالج للعمل على تثبيت الحمل وعدم التعرض لأعراض الإجهاض المنذر في الشهر الخامس للحمل.

نصائح عامة بعد حدوث الإجهاض في الشهر الخامس

هناك بعض النصائح التي يجب أن تتبعها الحامل بعد الإجهاض في الشهر الخامس للاهتمام بصحتها، وتلافي مضاعفات الإجهاض قدر الإمكان، وتتضمن ما يلي:

  • عدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدة أسبوعين أو أكثر، حتى لا تتعرض المرأة لأي نوع من الالتهاب أو العدوى نتيجة ضعف جسمها في هذه الفترة بشكل خاص.
  • تناول العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب للحد من تجلط الدم، ووقف النزيف بشكل تام.
  • تعزيز الصحة النفسية للمرأة لأنها من أهم العوامل الرئيسية في الشفاء.

يذكر أن مدة الامتناع عن مزاولة العلاقة الحميمية هي لإعطاء الفرصة للتخلص من النزيف الرحمي والتقلصات، وكذلك لمنع انتقال الميكروبات من المهبل للرحم في حالة الإجهاض من خلال التدخل الجراحي.

نصائح للحامل لتجنب علامات الإجهاض في الشهر الخامس

تتضمن نصائح للحامل للحد من التعرض لمشكلة الإجهاض في الشهر الخامس ما يلي:

  • تجنب الأشعة الضارة للشمس خاصة في فترة الظهيرة حتى لا تصاب الحامل بالكلف.
  • اتباع نمط غذائي صحي متوازن يتضمن مزاولة التمارين الرياضية وتناول الأطعمة الصحية.
  • تناول الأغذية المحتوية على الحديد وفيتامين أ للحامل، سي، د، والمحتوية على الكالسيوم بشكل خاص.

عوامل الخطر عند حدوث الإجهاض في الشهر الخامس

يسبب الإجهاض في الشهر الخامس التعرض لعدد من المشاكل الخطيرة وتشتمل على ما يلي:

عوامل الخطر عند حدوث الإجهاض في الشهر الخامس

  • التعرض للنزيف الشديد: وتزيد احتمالية التعرض له في حالة الإجهاض بهذا الشهر مقارنة بالشهور الأولى من الحمل.
  • الولادة المبكرة: وهو الشعور بآلام الولادة المبكرة قبل الوصول للأسبوع 38 من الحمل، وترتفع معدلات الإصابة بها عند وجود التهاب في المسالك البولية.
  • التمزق في الغشاء الأمينوسي نتيجة الانفجار المبكر له عند الإجهاض في الشهر الخامس.
  • حدوث تسمم الحمل، وذلك بسبب ارتفاع ضغط الدم، أو نتيجة لتجمع السوائل بالجسم، أو وجود معلات كبيرة من البروتين بالبول.

الخاتمة

لقد وصلنا لنهاية موضوعنا عن أعراض الإجهاض في الشهر الخامس، ونرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة على مختلف الأسئلة التي لها علاقة بهذا الموضوع حتى تستفيد منها جميع النساء الحوامل في هذه المرحلة، أو من تعرضن لتجربة الإجهاض حتى يمكن تدارك ما يمكن تداركه فيما بعد، وإلى المزيد من المعلومات الأخرى في مواضيع قادمة بإذن الله.

المصادر:

هيلث لاين

ويبميد

كليفن كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى