الإجهاض

أعراض الإجهاض في الشهر الأول | ما هي أسباب الإجهاض وكيفية تجنب حدوثه

أعراض الإجهاض في الشهر الأول تجهلها معظم السيدات الحوامل وخصوصاً البكرية، ولهذا فإنها تتعرض للإجهاض خلال أيام حملها الأولى، ومعظم حالات الإجهاض في الشهر الأول سببها أن المرأة لا تعرف من الأساس أنها حامل، وقد تتعرض للإجهاض أيضًا وهي لا تعرف، لذا ذكرنا لكِ في هذا المقال أهم علامات الإجهاض في الشهر الأول، لتتعرفي على هذه الأعراض، وتتجنبي أيضًا فقدان الجنين بعد ذلك، فقط اقرئي وتعرفي على مقالنا.

الإجهاض في الشهر الأول

بمجرد أن يتوقف الجنين عن النمو تبدأ أنسجة الرحم بالتمدد خارجه، مسببة أثناء خروجها نزيف مهبلي وآلاماً في كثير من الحالات، والإجهاض في أول أسابيع الحمل الأولى ظاهرة شائعة الحدوث بين السيدات، ومعظم السيدات يتعرضن لـ الإجهاض دون معرفتهم بالحمل، وغالباً ما يحدث الإجهاض خلال الثلث الأول من الحمل.

أعراض الإجهاض في الشهر الأول

تعاني غالبية النساء من مجموعة من العلامات تسبق عملية الإجهاض، وإليكِ أهم علامات الإجهاض الحمل في الشهر الأول كالتالي:

  • آلام خفيفة أو حادة في الظهر حسب حالة الحامل، فبعض السيدات وصفت الإجهاض أنه أصعب من آلام الحيض، بينما البعض قالوا أنها آلام خفيفة جداً.
  • فقدان واضح في وزن الحامل.
  • نزول المخاط ويكون لونه أبيض يميل إلى اللون الوردي.
  • الشعور بتشنجات قوية وتقلصات مؤلمة وحقيقية جداً جداً، وهذه التقلصات تتشابه مع تقلصات المخاض، حيث يحدث تقريباً كل 5 إلى 20 دقيقة.
  • نزيل نزيف الحمل ويبدأ بالتطور مع مرور الوقت ويكون لونه أحمر، وغالباً ما يصحب هذا النزيف الدموي تشنجات.
  • ينزل الدم المتجلط ويمر مع الأنسجة خلال المهبل.
  • تنخفض علامات الحمل بشكل مفاجئ.
  • ترتفع درجة حرارة الجسم.
  • الإغماء أو الغفقان.

علامات الإجهاض في الشهر الأول بدون نزيف

قد تعاني النساء من نزول نزيف من المهبل خلال فترة حملها، وهذه العلامات هي علامات منذرة لحدوث الإجهاض، وهذه الأعراض كالتالي:

  • آلام شديدة في البطن يتبعها غثيان ودوار وحمي أو قشعريرة، مع الرغبة الدائمة في القيء.
  • تقلصات وآلام شديدة في الحوض وأحياناً التهاب المسالك البولية أو الزائدة الدودية، مع تمزق قناة فالوب.
  • وجود آلام شديدة أسفل الظهر.
  • خروج بعض الأنسجة السائلة من فتحة المهبل.
  • تحليل الحمل تظهر نتيجتها سلبية.
  • غثيان الحمل وقيء وإسهال.

تشخيص الإجهاض في الشهر الأول من الحمل

يتم إجراء مجموعة من الاختبارات التي يتم من خلالها تشخيص الإجهاض، وهذه الاختبارات يتم فحص بها الإجهاض بدايةً من الأسبوع الأول، حتى آخر أيام الحمل، وهذه الاختبارات كالتالي:

تشخيص الإجهاض في الشهر الأول من الحمل

  • يتم استخدام سونار مهبلي صغير للتعرف على نبض الجنين، وفي بعض الحالات يتم اجراء السونار البطني، حتى لا تنزعج المرأة.
  • إجراء اختبار الدم، ليحدد نسبة هرمونات الحمل في الجسم.
  • التشخيص يتم أيضًا من خلال فحوصات الحوض، لكي تحدد هل عنق الرحم فتح أو خف.

مدة النزيف بعد حدوث الإجهاض

تختلف المدة الزمنية لنزول النزيف حسب مجموعة من العوامل منها أي مرحلة حدث النزيف، الحمل كان بولد أو بنت أو توأم، الوقت الذي يحتاج الجسم لطرد أنسجة المشيمة وكذلك أنسجة الجنين، كل ذلك بالإضافة إلى أن المدة تختلف من سيدة إلى أخرى، وغالباً ما ينتهي خلال أسبوعين بعد حدوث الإجهاض، وقد يبدأ النزيف غزيراً ثم تدريجياً يخف حتى يتوقف.

شكل النزيف بعد الإجهاض

تعرض المرأة للإجهاض، وشهدت أعراض الإجهاض في الشهر الأول، وتتساءل عن شكل النزيف بعد الإجهاض، فمن المعروف أن النزيف يشتد وينزل بكثافة مع بداية الإجهاض، كما تصبح التقلصات أشد وأقوي ومستمرة، وفي بعض الأحيان تكون على فترات متقطعة، ويصبحه آلام في الظهر والبطن، ويخرج من الرحم عن طريق المهبل في صورة سائل وردي اللون، وفي بعض الأحيان صافي جداً، أو قد يظهر في صورة تكتلات دموية.

أسباب حدوث الإجهاض في الشهر الأول

غالباً ما تحدث حالات الإجهاض بسبب بعض المشاكل الوراثية التي يعاني منها الجنين وهو في رحم أمه، ولكن هناك بعض العوامل التي تسبب في حدوث الإجهاض منها:

  • مشاكل الكروموسومات أثناء عملية تخصيب البويضة، فلا بد من اجتماع 23 زوج من الكروموسومات، حتى ينمو الجنين بشكل طبيعي، وأي خلل في تركيب هذه الكروموسومات يسبب الإجهاض.
  • مع تقدم عمر المرأة قد تُصاب ببعض أمراض الحمل الشائعة مثل سكر الحمل وأمراض الغدد ومنها الغدة الدرقية، فيضطر الطبيب إلى إجهاض الحمل.
  • خلل في توازن الهرمونات، تمنع تدعيم البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم.
  • وجود بعض الأورام الليفية في رحم الأم، أو وجود تشوه في الرحم.
  • الارتفاع المستمر في درجة حرارة الجسم.
  • حدوث خلل للاستجابة المناعية.
  • أن يكون للمرأة تاريخ مرضي مع الإجهاض وسبق وتعرضت له قبل ذلك.
  • تناول بعض الأطعمة مثل الكبدة، الأناناس، القرفة، البيض النيئ.
  • العدوى التي تُنقل إلى الحامل عبر ممارسة الجنس.
  • التدخين وشرب الكحوليات.
  • تعرض الحامل إلى بعض المواد الضارة مثل المواد الكيميائية والمذيبات.
  • تعرض الجسم إلى الإشعاع.
  • إصابة الحامل بصدمة نفسية حادة.

أنواع الإجهاض خلال شهور الحمل

هناك أنواع كثيرة للإجهاض، وكل هذه الأنواع تختلف حسب الأعراض وخصوصاً أن أعراض الإجهاض في الشهر الأول مختلفة عن الأعراض في الثلث الأخير من الحمل، وكذلك وفقاً لأي مرحلة من الحمل حدث الإجهاض فيها، وغالباً ما يحدث الإجهاض خلال الثلاث شهور الأولى من الحمل، بحيث يكون الخطر من أول أسبوع إلى الأسبوع السادس، ومن بعدها يقل خطر حدوث الإجهاض، وأهم الأنواع كالتالي:

  • إجهاض كامل، وفيه يتم طرد كافة أنسجة الحمل من الجسم بشكل كامل.
  • الإجهاض غير الكامل، وفيه تخرج بعض الأنسجة من الجسم أو بعض المواد من المشيمة ولكن يظل بعضها في الرحم داخل الجسم.
  • المفقود، وهذا النوع من الإجهاض يموت الطفل في بطن الأم ولا تعلم، ويحدث هذا النوع قبل موعد الولادة.
  • النوع المهدد وهو علامة لحدوث إجهاض، بحيث يحدث فيه بعض التشنجات مع نزول نزيف.
  • الحتمي وفيه يتمدد عنق الرحم وينزل نزيف وتحدث كثير من التقلصات، وهذا دليل لحدوث الإجهاض الحتمي.
  • الإجهاض الإنتاني ويحدث هذا النوع من الإجهاض نتيجة لدخول عدوى إلى داخل الرحم.

متى يصبح الرحم نظيفاً بعد حدوث الإجهاض

متى يصبح الرحم نظيفاً بعد حدوث الإجهاض

كمؤشر طبيعي للإجهاض هو نزول النزيف وهو من أهم أعراض الإجهاض في الشهر الأول، وطالما أن النزيف مازال مستمر في النزول معناها أن الرحم لا يُصبح نظيفاً حتى الآن، حيث أن بعض حالات الإجهاض يكون فيها الإجهاض غير مكتمل، فيستمر النزيف في النزول يتبعه بعض التقلصات أو التشنجات، وفي ذلك الوقت يمكنكِ استشارة طبيبك، وبإمكانه تحديد لكِ وقت توقف النزيف، وأن الرحم أصبح نظيفاً بشكل نهائي، وتقريباً ما يتوقف النزيف ويصبح الرحم نظيفاً بعد أسبوعين من الإجهاض.

أمراض تزيد من فرص المرأة للإجهاض

هناك مجموعة من الأمراض الصحية التي تُصاب بها المرأة تعرضها لفقدان جنينها، ومعظم هذه الأمراض هي أمراض مزمنة، وهي كالتالي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • الاضطرابات الهضمية.
  • الفشل الكلوي.
  • مرض الذئبة.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • فيروسات المناعة البشرية.
  • الملاريا.
  • الحصبة الألمانية.
  • الزهري.
  • السيلان.
  • زيادة الوزن.
  • فقدان الوزن.

بعض العادات التي تحفز الإجهاض

حتى لا تتعرضي للإجهاض في الشهر الأول، عليكِ عدم اتباع هذه العادات، حيث أنها تحفز حدوث الإجهاض خصوصاً في الأيام الأولى، وهذه العادات هي:

  • التمارين الرياضية الشديدة مثل الجري السريع، السباحة، ركوب الخيل.
  • الجنس والعلاقة الحميمية.
  • التعرض للإشعاع أو العمل في مراكز الأشعة.

الحماية من التعرض للإجهاض في الشهر الأول

بعدما ظهرت عليكِ أعراض الإجهاض في الشهر الأول، توترتِ وبدئت تشعرين على بعض الطرق التي تحميك من التعرض للإجهاض؟ بالطبع لا توجد أي شيء يمكن فعله لمنع حدوث الإجهاش، ولكن هناك مجموعة من النصائح التي ينبغي اتباعها للاعتناء بنفسك وبجنينك خلال فترة حملك، وهذه النصائح كالتالي:

  • التعرف على طرق الرعاية للأم والجنين قبل الولادة، واتباع هذه الطرق بانتظام.
  • الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات، مع الابتعاد النهائي عن المدخنين، وعدم تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، حيث أن هذه الأمور من أهم العوامل التي تسبب إجهاض.
  • ضرورة تناول حمض الفوليك، وكذلك الأدوية التي تحتوي على فيتامينات والتي بها مكملات غذائية يومياً باستمرار، وذلك باستشارة الطبيب المسؤول عن حالتك.
  • الابتعاد بشكل نهائي عن تناول الكافيين مثل الشاي والقهوة والنسكافيه.
  • ينبغي المحافظة على وزنك قبل التفكير في الحمل وأثناء الحمل.
  • اغسلي جسمك ويديك جيداً وبصفة مستمرة، مع ضرورة البعد عن الأشخاص المصابون بعدوى، حتى لا تنتقل إليكِ.
  • اتباع نظام صحي، بحيث تتناولين طعاماً صحياً متوازناً يحتوي على المزيد من الفواكه والخضروات، مع الاكثار من شرب الماء بكمية كبيرة جداً.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة مثل رياضة المشي، مع تجنب الرياضات القوية.
  • عدم حمل أشياء ثقيلة أو الوقوف لساعات طويلة.
  • البعد عن التوتر والضغوطات النفسية.
  • الحصول على قسط مناسب من النوم والراحة خلال الشهر الأول من الحمل.
  • لا تخافي من تناول الطعام صباحاً، لمنع حدوث القيء الصباحي، حتى لا تمتنعي وبشكل نهائي عن تناول الطعام.

الكحت بعد حدوث الإجهاض

عملية الكحت هي عملية يتم فيها توسيع لعنق الرحم، حيث يقوم الطبيب بإزالة جزء ما من بطانة الرحم، لكي يقوم بتنظيفه بعد حدوث الإجهاض، وفي بعض الحالات يقوم الطبيب باستخدام بعض الأدوية والعقاقير كبديل لعملية الكحت، وذلك حسب التشخيص الطبي للمرأة، وحسب حالتها، حيث تتُخذ كل هذه الإجراءات لمنع حدوث مضاعفات للمرأة أو أنها تتعرض للضعف بشكل عام، وسواء في حالة الكحت أو في حالة الأدوية يقوم الطبيب بمنح المرأة بعض المضادات الحيوية.

إمكانية حدوث الحمل بعد الإجهاض

بالطبع تستطيع السيدة أن تحمل مرة أخرى بعدما فقدت جنينها وتعرضت للإجهاض، حيث نسبة 85% من السيدات تعرضت لحمل جديد بعد الإجهاض وبولادات طبيعية أيضًا، حيث أن الإجهاض لا يعني امتناع الحمل مرة أخرى أو أن السيدة تعاني من مشاكل في الخصوبة، بل أنه حدثت مجموعة من العوامل وسقط الحمل، ولكن مع التكرار المستمر للإجهاض ينبغي استشارة الطبيب واتخاذ الإجراء اللازم.

التعافي بعد حدوث الإجهاض

غالباً بعد نزول الجنين ومشاهدة المرأة أعراض الإجهاض في الشهر الأول، وكذلك الإجهاض الفعلي، فإنها بالفعل قد تحتاج إلى دعم نفسي وجسمي، لبدء حياتها من جديد، وهناك مجموعة من الأطعمة والأعشاب، وكذلك بعض النصائح العامة التي تساعدها على ممارسة حياتها من جديد، وهي كالتالي:

التعافي بعد حدوث الإجهاض

  • ينبغي الحصول على قسط كافي من النوم والراحة بعد حدوث الإجهاض.
  • طلب الدعم من الزوج والأهل وكل الأصدقاء من حولك.
  • الانتظار لمدة لا تقل عن 6 شهور قبل التفكير مرة أخرى في الحمل.
  • تناول بعض الوصفات والأعشاب التي تساعد على تنظيف وتطهير الرحم مثل الزنجبيل، نبات الاذريون، عشبة ذب الأسد، التوت البري، فكل هذه الأعشاب تساعد الرحم على العودة لحالته الطبيعية من جديد.
  • شرب سوائل سخنة وذات نكهات متنوعة خلال اليوم.
  • البعد عن تناول القهوة والشاي والنسكافيه.
  • يفُضل تناول مجموعة من الأغذية والأطعمة التي تحفز الرحم على العودة لحالته الطبيعية من جديد وهذه الأطعمة مثل البيض، اللحوم، الأسماك، الدواجن، الأرز، الطحين، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالحديد والفيتامينات، مع ضرورة شرب الماء بكميات كبيرة جداً.

أصبح الآن بإمكانك التعرف على أعراض الإجهاض في الشهر الأول، ومن ثم اتخاذ بعض الإجراءات الوقاية للحفاظ على صحتك وجنينك، وقد ذكرنا لكِ كل ما يتعلق بالإجهاض وأسبابه وأنواعه وطرق الوقاية والتعافي منه، كما ذكرنا لكِ في النهاية مجموعة من الأعشاب والأطعمة التي تساعدك عل تنظيف رحمك، وتهيئته لحدوث حمل من جديد، لهذا اتبعي النصائح، حتى لا تتعرضين للإجهاض.

المصادر:

إن إتش إس

مايو كلينك

كليفن كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى