أعراض الحمل

أعراض الحمل الضعيف | أسبابه وكيفية تشخيصه وتجنبه مستقبلاً

ترغب كثير من السيدات في الحمل والشعور بإحساس الأمومة، فماذا لو كان الحمل ضعيف، تعالي معنا لنتعرف على أعراض الحمل الضعيف وكيف تحمي نفسك منه؛ لا تفقدي الأمل في حملك هذا الشهر، فسوف أقدم لكِ بعض الأعراض والعلامات الخاصة بالحمل الضعيف، لتتأكدي من أنك حامل أم لا، وفي حالة وجود الحمل ينبغي الاهتمام بصحتك، حتى لا تفقدين حملك، ولا تقلقي ولا تحزني، فالله يرزق من يشاء بغير حساب.

ما هو الحمل الضعيف؟

أشهر المشكلات التي تتعرض لها السيدة الحامل خلال فترة حملها الأولى، وقد تتسبب هذه المشكلة في فقدان الأم لجنينها في أول أيام حملها، ويرجع ضعف الحمل لعدم ثبات كيس الحمل داخل الرحم، لذا تحتاج الأم إلى عناية من نوع خاص، حتى لا تتعرض للإجهاض وتفقد حملها.

أعراض الحمل الضعيف خلال الشهر الأول

الحمل الضعيف، غير الثابت أو المستقر والذي تبدأ علاماته في الظهور في بداية الشهر الأول من الحمل، فيجب الاهتمام به، حتى لا تتعرضين لـ الإجهاض، وإذا واجهتي أي من هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب على الفور، وإليكِ علامات الحمل الضعيف كالتالي:

  • نزول نزيف على السيدة الحامل بشكل تدريجي من الخفيف إلى الثقيل.
  • حدوث تشنجات شديدة داخل الرحم.
  • الشعور بـ ألم أسفل البطن للحامل، وأسفل الظهر، يشبه آلام الدورة الشهرية.
  • ضعف عام في كل أجزاء جسدك، مع الإحساس بالكسل ورغبة في النوم وخمول وعدم الحاجة إلى الحركة حيث تفضل الجلوس باستمرار.
  • آلام فعلية كأنه إجهاض.
  • عند عمل موجات صوتية على الجنين يختفي نبضه، حيث أنه ضعيف ولا يظهر من ضعفه.
  • حمى شديدة مصاحبة لأي عرض من هذه الأعراض السابقة.
  • نزول الدم على شكل بقع أو خيوط بشكل متقطع أو بشكل مستمر، وذلك حسب حالة الأم.

علاقة النزيف والحمل الضعيف

أشهر أعراض الحمل الضعيف وأكثرها انتشاراً هي التعرض لنزول نزيف الحمل خلال أيام حملها الأولى، ويجب استشارة الطبيب عند حدوث نزيف، خلال الاستشارة ينبغي تحديد كمية دماء النزف ولونها، لأن الحمل الضعيف يشتهر بكثرة نزول النزيف، حيث أنه يبدأ خفيفاً، ثم بالتدريج إلى أن يصبح أثقل، ويتم توسيع عنق الرحم حتى يتم تفريغ هذا النزيف.

علاقة النزيف والحمل الضعيف

يتدرج لون هذا الدم من الوردي إلى الأحمر، ثم إلى اللون البني، واللون الأحمر يشير إلى دم جديد، بينما البني إلى أن الدم موجود منذ فترة داخل الرحم، ويشبه هذا الدم لون القهوة إلى أن يتقارب إلى اللون الأسود.

أسباب حدوث الحمل الضعيف

يُعد الحمل الضعيف من أخطر المشاكل التي تتعرض لها المرأة خلال حملها، ويرجع هذا الضعف لعدة أسباب، حيث أن معظم هذه الأسباب متعلقة بصحة الأم العامة، وهذه الأسباب هي:

  • ضعف البطانة الخاصة بالرحم وعدم قدرتها على تحمل الحنين، ويرجع هذا الضعف نتيجة لنقص نسبة هرمون البروجيسترون عن معدله الطبيعي داخل الجسم.
  • الخلل المناعي الذي يمنع تدفق الدم من الأم إلى الجنين، وبالتالي يسقط الجنين.
  • وجود بعض التكيسات على أحد المبايض، أو وجود ورم ليفي داخل جدار رحم الأم.
  • ضعف عنق الرحم، أو ضيقه، فيتسبب في اختناق البويضة، ثم سقوطها أو اجهاضها، فلا يكتمل الحمل.
  • الإصابة ببعض المشاكل التي تتعرض لها المرأة خلال فترة حملها مثل الضغط والأنيميا والنحافة، والكثير من المشكلات التي تُعرض الحمل للسقوط.
  • قد تنتقل العدوي إلى الرحم أو المهبل فتصيبهما، مسببه نزيفاً ثم إجهاض في حالة عدم التدخل السريع والقضاء على العدوي.
  • قد تكون الأم مشيمتها من النوع الضيق أو المفتوح، أو أن الرحم من الأساس من النوع المفتوح.
  • في حالة أن السيدة الحامل تعرضت للإجهاض قبل ذلك، فإنها أكثر عرضه للحمل الضعيف الذي لا يكتمل ويسقط في الأيام الأولي.
  • عدم اكتمال النمو الطبيعي للبويضة، فلا تنضج أو كونها ضعيفة من الأساس، أو تم تخصيبها بحيوان منوي ضعيف أو مشوه.
  • وجود بعض العيوب الخلقية في الكروموسومات الوراثية.
  • التاريخ المرضي للسيدة الحامل مع مرض السكر، أو أحد أمراض الغدة الدرقية.
  • اضطرابات ومشاكل في بعض الهرمونات.
  • الاستجابات التي يقوم بها الجهاز المناعي عند إصابة الجسم بالعدوي.
  • تناول الأم لتناول اللحوم أو تربيتها لحيوان أليف يعرضها للإصابة بأمراض مثل مرض التيسكوبلازما، الذي يتسبب في حدوث الحمل الضعيف.
  • عدم أخذ قسطاً وفيراً من الراحة أثناء العمل، فيتعرض الجسم للإرهاق والإجهاد فيسقط الحمل.

الحالات المعرضة للإصابة بالحمل الضعيف

هناك مجموعة من السيدات الأكثر تعرضاً للحمل الضعيف خلال الشهور الأولى عن غيرها من السيدات الأخرى، والحالات كالتالي:

  • المرأة التي تجاوزت سن 35 سنة.
  • النساء التي يعانون من بعض الأمراض مثل السكر والضغط، أو مشاكل لإفراز الدرقية.
  • التي تعرضت للإجهاض أكثر من ثلاث مرات على الأقل.
  • السيدة التي تعاني من قصور أو ضعف في عنق الرحم.

الحمل الضعيف وكيفية تشخيصه

يتم التعرف على الحمل الصحيح وتشخصيه من قبل الطبيب، وذلك من خلال مجموعة من الفحوصات كالتالي:

الحمل الضعيف وكيفية تشخيصه

  • فحص الموجات فوق الصوتية ويتضمن هذا الفحص وضع أحد المناظير الصغيرة داخل مهبل الأم لسماع نبض الجنين
  • والتأكد من وجودها، وبعض النساء تختار الفحص للبطن عوضاً عن المهبل.
  • فحص الدم الكامل، يتم القيام باختبارات الدم لتحديد نسبة هرمون الحمل، وذلك للتعرف على التطور الفعلي للحمل الضعيف.
  • الفحص عن طريق الحوض، وذلك للكشف عن عنق الرحم، والتأكد من خلوه من بعض المشاكل أو القصور.

كيفية التخلص من الحمل لو كان ضعيفًا، وطرق لتجنب حدوثه مستقبلًا

عند ظهور أعراض الحمل الضعيف، فإن الحمل غالباً ما ينزل ويتم فقدان الجنين بشكل كامل، ثم بعدها يصبح الرحم فارغاً، لذا لا يتطلب الأمر المزيد من العلاج، ولهذا يحدث ما يلي:

  • أحياناً قد لا يكون الرحم فارغاً بشكل كامل، لذا يتم العلاج عن طريق عملية جراحية يتم فيها توسيع العنق الخاص بالرحم.
  •  إزالة كل الأنسجة المتبقية الموجودة في الرحم سواء أنسجة مشيمية أو جينية، وبدلاً من ذلك يمكن تناول بعض الأدوية التي تعمل على طرد كل ما بالرحم، وهذا الخيار مناسب لمن لا يرغبون في الجراحة.
  • في حالة عدم استقرار الحمل يتم إغلاق عنق الرحم، حتى يستقر الحمل.
  • إذا كان سبب الحمل الضعيف هو فصيلة الدم السالبة، يتم تناول أحد العقاقير التي تمنع تكوين الأجسام المضادة التي من الممكن أن تسبب ضرراً للجنين في الحمل الحالي، وكذلك حالات الحمل مستقبلاً.
  • عمل بعض الاختبارات الجنينة وتحاليل الدم والأدوية اللازمة التي تمنع الإجهاض.

بعض النصائح للوقاية من التعرض للحمل الضعيف

إذا تعرضت السيدة الحامل لحمل ضعيف قبل ذلك، فقبل ظهور أعراض الحمل الضعيف، تستطيع وقاية نفسها بحيث لا تتعرض للحمل الضعيف مرة أخرى، وذلك عن طريق مجموعة من التعليمات والإرشادات كالتالي:

  • اتباع أنظمة غذائية صحية، بحيث يتم الحصول على تغذية سليمة من خلال تناول أطعمة غنية بالفاكهة وكل أنواع الخضروات المفيدة للحامل.
  • شرب الماء بكميات كبيرة يومياً، مع ضرورة الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على دهون أو سكريات.
  • ضرورة الالتزام بتعليمات وإرشادات الطبيب، وذلك عن طريق عدم حمل الأشياء ثقيلة الوزن، وتناول قسطاً كافياً من النوم والراحة بشكل تام.
  • الابتعاد عن كل الأدية إلا بعد استشارة الطبيب، حتى لا تتسبب في فقدان الجنين.
  • ينبغي الإقلاع عن التدخين، مع البعد عن تناول كل أنواع الكحول، وضرورة التقليل من الكافيين.
  • محاولة ضبط مستوي السكر والضغط وضرورة الحفاظ على مستواها الطبيعي في الجسم، مع تناول الأدوية التي يكتبها الطبيب في ميعادها المحدد.
  • الحفاظ على وزن الجسم وممارسة التمارين والأنشطة الرياضية باستمرار.
  • البعد عن الأشخاص الذين يعانون من أي نوع من الالتهابات أو الأمراض المعدية.
  • عدم التعرض للضغوطات النفسية، والبعد عن القلق والتوتر.
  • تناول أقراص أو حقن التثبيت الخاصة بالحمل، والمواظبة عليها في الميعاد، لعدم التعرض للإجهاض.
  • لا ينبغي إهمال تناول حمض الفوليك أو المكملات الغذائية لمنع التعرض لـ تشوهات الجنين.

استشارة الطبيب عند ظهور أعراض الحمل الضعيف

يجب على المرأة متابعة حالتها الصحية أثناء حملها، وعند ملاحظة أي أعراض غريبة عليها استشارة الطبيب في الفور، ولو ظهرت الأعراض التالية ينبغي الاستشارة، وهذه الأعراض هي:

استشارة الطبيب عند ظهور أعراض الحمل الضعيف

  • نزول النزيف المهبلي بكثرة، وصورة زائدة عن الحد.
  • حدوث تشنجات لا تُحتمل في منطقة الحوض، أو الظهر أو أسفل البطن.
  • ضعف عام وشديد في الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة مع أي عرض من هذه الأعراض.

نصائح هامة لمن ترغب في حدوث حمل

الحمل بيد الله وله وقت، ولكن هناك مجموعة من النصائح التي تساعد على حدوث الحمل بشكل أسرع، وهذه النصائح هي:

  • ضرورة إجراء بعض الفحوصات للتأكد من صحة الأم وسلامتها لاستقبال حمل جديد.
  • التعرف على أوقات الدورة الشهرية، وكذلك فترات الخصوبة التي تزيد فيها فرص الحمل، وذلك للاستعداد للحمل في هذه الفترة.
  • التعرف على العلامات الخاصة بالإباضة، وذلك لمعرفة الحمل وطبيعته، حتى يتم تجنب الحمل الضعيف.
  • عدم النظر إلى إشاعات وخرافات الحمل، حتى لا تُصاب المرأة بالقلق أو التوتر.
  • عدم ممارسة الجنس بطريقة زائدة عن المعدل الطبيعي خصوصاً في أيام التبويض، لأن ذلك لا يزيد من فرص الحمل كما يعتقد الكثيرون.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية للحصول على جسم صحي ومثالي.
  • ضرورة الاستلقاء عند ممارسة الجنس، وذلك لزيادة الفرص المحتملة لحدوث الحمل.

ختاماً لكل ما ذكرنا، فعندما تظهر عليكِ أعراض الحمل الضعيف ينبغي اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حتى لا تتعرض حياتك للخطر بسبب بعض الصعوبات التي تعانين منها خلال فترة حملك، فلا هناك أهم من صحتك أنتِ وطفلك، مع ضرورة استشارة الطبيب في حالة حدوث أو ملاحظة أي أعراض غريبة عليكِ.

المصادر:

مايو كلينك 

كابيتال ومنز كير 

ميديسين نيوزتوداي

زر الذهاب إلى الأعلى