أعراض الحمل

أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام | متى ينجح التبويض بعد الإبرة التفجيرية؟

تعرفي معنا على أشهر أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام مع ذكر بعض المعلومات الهامة التي يجب أن تكوني على دراية بها قبل اتخاذك لخطوة الإبرة التفجيرية مثل: نسبة نجاح هذه الإبرة وحدوث الحمل، ومتى يتم تخصيب البويضة بعد هذه الإبرة؟، إضافة إلى التعرف على مميزات وعيوب أو مخاطر تلك الإبرة عليكِ، وما الحالات التي يجب أن تؤخذ فيها هذه الإبرة؟، وبعض النصائح الهامة عند إجرائك للإبرة التفجيرية، كل ذلك ستجدينه بالتفصيل في هذه المقالة.

ما هي الإبرة التفجيرية؟

تحلم الكثير من النساء بالأمومة، إلا أن البعض منهم قد يصابون بالعديد من المشاكل في البويضات التي تمنع حدوث الحمل في هذه الحالة، لذلك يلجئون إلى الوسائل المساعدة التي تعمل على حدوث الحمل ومنها (الإبرة التفجيرية)، أو ما تُعرف أيضًا بـ هرمون الحمل (HCG): وهي من الوسائل الآمنة التي تساعد على حدوث الحمل بشكل طبيعي كالحمل العادي، وذلك من خلال تنشيطها ودعمها للبويضات، ومساعدتها في إتمام عملية التخصيب بشكلها الطبيعي، وتتعدد أنواعها؛ وذلك لكونها مكونة من عدة مواد وهي كالتالي:

  • إبرة هرمون FSH.
  • إبرة الجونادوتروبين.

أسباب استخدام الإبرة التفجيرية

هناك العديد من الأسباب التي تجعل بعض النساء يلجئون لاستخدام الإبرة التفجيرية، إلا أن أكثر هذه الأسباب:

العقم

بعد المحاولات الطبيعية التي يقوم بها الشريكين لحدوث الحمل، إلا أنها تفشل بشكل كبير إذا كانت المرأة تعاني من بعض المشاكل الصحية خاصةً بمنطقة الرحم وأسفل الحوض واللذان يؤثران على الحمل بشكل كبير، لذلك يلجأ معظم الأزواج إلى خيارات أخرى للإنجاب مثل: اللجوء لبعض الأدوية التي تساعد على التخصيب، أو إجراء بعض العمليات الجراحية، أو القيام بالتلقيح الصناعي إذا تم إصابة أحد الزوجين بالعقم، ويعود أسبابه إلى:

  1. قلة عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل، مما يصعب حدوث عملية التخصيب وتواجد الحمل.
  2. عدم قدر السائل المنوي على حمل قدر كبير من أعداد الحيوانات المنوية.
  3. يمكن أن يكون ناتج عن عدوى الخصية، أو الجراحة، أو السرطان.
  4. تواجد مشاكل عديد بالخصية.
  5. اضطرابات بالقذف، حيث يمكن أن يكون نشاطها متزايد عن الحد الطبيعي، أو اقل من الحد الطبيعي اللازم لعملية التخصيب.
  6. تواجد خلل كبير بالهرمونات.
  7. اتجاه القذف للوراء؛ الناتج عن سريان السائل المنوي في المثانة بطريقة خاطئة.
  8. تعرض أنابيب القناة لديكِ للانسداد.
  9. أو تواجد مشاكل كبيرة بالرحم لديك.

التلقيح الاصطناعي

التلقيح الاصطناعي

قد يلجأ بعض الأزواج لإجراء عملية التلقيح الصناعي كما ذكرنا سابقًا، وهي عملية يتم من خلالها دمج الحيوانات المنوية للرجل ببويضات المرأة خارج جسدها، أي القيام بتلك العملية في معامل الاختبار، فقد يضطر الشريكين للجوء إلى تلك العملية بعد فشل جميع محاولتهما الطبيعية، والعلاجية في حدوث الحمل، إلا أنه قد تفشل هذه العملية أيضًا.

لذلك تساعد الإبرة التفجيرية على معالجة العقم لدى النساء، مع دعمها في زيادة عدد ونشاط الحيوانات المنوية عند الرجل، فتعتبر الوسيلة الأخيرة التي يلجأ لها الزوجين لحدوث الحمل، إلا أنه من الجيد نجاح تلك العملية أغلب الأوقات، لذلك نبشرك أن نسبة حدوث حملك بعد أخذك للإبرة التفجيرية كبيرة جدًا، إذا كنتِ لا تعاني من أي مشاكل صحية، أو أي أعراض أخرى تمنع ذلك والتي سنذكرها لكِ فيما بعد.

أسباب أخرى لاستخدام الإبرة التفجيرية

هناك أساب أخرى تدعو للجوء إلى استخدام الإبرة التفجيرية، ومنها:

  • تكيس المبايض: وهو عبارة كميات وفيرة من الدهون المختزنة حول المبايض؛ مما ينتج عن ذلك عدم القدرة على إنتاج البويضات شهريًا بشكل سليم.
  • ضعف التبويض: ويعتبر من أكتر الأمراض المنتشرة بين السيدات والفتيات أيضًا؛ وذلك ناتج عن تناول الأطعمة غير الصحية، أو سوء التغذية.

علامات الإبرة التفجيرية المؤكدة على الحمل

هناك بعض العلامات التي تؤكد على أنكِ حامل بعد أخذك للإبرة التفجيرية، وتتمثل تلك العلامات في التالي:

  • علامة القيء أو الغثيان من العلامات الشهيرة والمؤكدة على الحمل، وتسمي غثيان الحمل لذلك إذا تعرضتِ لإحداهما وحالتك الصحية جيدة، فيبشرك ذلك على أنكِ حامل بنسبة كبيرة، ذلك على عكس إذا تعرضتِ لإحداهما وأنتِ بصحة غير جيدة فيشير ذلك على المرض فقط.
  • شعورك الدائم بالتعب والخمول، حيث يصعب عليكِ القيام بمهامك اليومية.
  • توقف الدورة الشهرية لديكِ بعد الإبرة التفجيرية، يبشرك بنسبة 98% بأنكِ حامل.
  • تغير ملحوظ جدًا في تفاوت درجات حرارة جسدك كما ذكرنا سابقًا، قد يكون بشارة على تواجد حمل.
  • إجرائك لـ تحليل الحمل عن الطريق البول بعد الإبرة التفجيرية، وكانت النتيجة إيجابية يدل ذلك على نجاح الإبرة في تخصيب البويضات وحدوث الحمل، وينطبق ذلك على تحليل الدم أيضًا.
  • شعورك ببعض التقلصات الخفيفة، والتي تشير على تواجد الحمل بشكل كبير.
  • شعورك بتغير ملحوظ بالثديين، ويحدث ذلك بمجرد الحمل، مما يبشرك على نجاح الحمل بشكل كبير.
  • تعرضك للصداع لفترات طويلة.
  • مع إمكانية اشتهائك لبعض الأطعمة، بعد مرور أسبوعان على الإبرة.
  • الدوار المتكرر، وتشوش الرؤية أيضًا من علامات الحمل الشهيرة.
  • التشنج، واكتئاب الحمل.
  • نزول بعض من قطرات الدماء.
  • تعرضك لبعض الاضطرابات الهضمية.

والجدير بالذكر أن كل هذه الأعراض أو العلامات التي تشير على الحمل، تختلف من امرأة لأخرى حسب طبيعة جسدها، وحالتها الصحية ومدى نجاح تلك الإبرة في تخصيب البويضات لديها، فلا يشترط أن تتعرضين لكل هذه العلامات والأعراض السابقة، بل يمكن ان تتعرضين لعرض أو لعلامة واحدة فقط، وهذا أمرًا لا يدعو للقلق، بل يختلف ذلك حسب حالتك الصحية والجسدية كما ذكرنا.

أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام

إليكِ أشهر الأعراض التي ستشعرين بها بعد أخذك للإبرة التفجيرية، والتي قد تشير إلى نجاح الإبرة في مساعدة البويضات في عملية التخصيب، وتتمثل تلك الأعراض كالتالي:

  • قد تشعرين ببعض علامات الحمل الطبيعي مثل: الإرهاق والتعب، وعدم قدرتك على ممارسة مهامك اليومية كالمعتاد.
  • تعرضك للقيء والغثيان بشكل كبير، خاصة في الفترة الأولى من الحمل وتمتد لثلاثة أشهر.
  • تعرضك في بعض الأحيان للتعرق في بعض الأماكن الحساسة كالإبطين.
  • شعورك بالحاجة للتبول بكثرة وتعتبر من علامات الحمل الشهيرة، ويبشرك ذلك على نجاح تلك الإبرة.
  • تلاحظين زيادة كبيرة في الإفرازات المهبلية عن الحد المعتاد.
  • كثرة تعرضك للتقلبات المزاجية، وشعورك بالتوتر والقلق المستمر دون داعيٍ.
  • تعرضك للحكة ببعض المناطق في الجسم، خاصًة في فترة الصباح.
  • زيادة ملحوظة في نمو الشعر بجسدك.
  • ملاحظة بعض التورم بمنطقة الجفون، أو تحت العينين.
  • إمكانية إصابة يديكِ باحمرار.
  • ملاحظة بعض التغيرات في حالتك النفسية.
  • بروز علامات عنكبوتية.

علامات الحمل بعد الإبرة التفجيرية بـ 10 أيام

هناك بعض العلامات التي تؤكد على نجاح حدوث الحمل بعد الإبرة التفجيرية بعد مرور عشرة أيام أو أكثر، وتتمثل تلك الأعراض في التالي:

علامات الحمل بعد الإبرة التفجيرية بـ 10 أيام

  • قلة تناولك للطعام وبشكل ملحوظ عن المعتاد.
  • تكرار التبول بكثرة على مدار اليوم، حيث يتراوح من 6_10 مرات باليوم.
  • تغير ملحوظ في درجات حرارة جسدك، حيث يمكن ان تشعرين بارتفاع درجة حرارة جسدك حتى لو بالشتاء، ثم انخفاضها جدًا لدرجة البرودة حتى لو كنتِ بفصل الصيف.
  • تعرضك لألآم البطن لفترات طويلة.
  • شعورك بالغثيان والقيء غير المتوقع لفترات طويلة على مدار اليوم.
  • نزول بعض قطرات الدم البسيطة، التي تشير إلى نجاح غرس البويضات بالرحم.
  • تصبحين أكثر عرضة للتعرض لنزلات الأنفلونزا والبرد.

أنسب وقت للجماع بعد الحقنة التفجيرية

ينصح الأطباء بممارسة الجماع بشكل منتظم بعد مرور 24 ساعة من أخذ الحقنة التفجيرية؛ لأن ذلك يساعد على مساعدة وتحفيز تخصيب البويضات بشكل سريع، مما ينتج عنها حدوث الحمل بسرعة، وأن نسبة نجاحة مرتفعة جدًا بأمر اللهز

الأداء الوظيفي للإبرة التفجيرية

إليك ما الذي تقوم به الإبرة التفجيرية بجسدك لمساعدته على حدوث الحمل، وتتمثل في الآتي:

  1. تساعد الإبرة التفجيرية على تجهيز بطانة الرحم قبل زرع البويضة المخصبة.
  2. كما تساعد على نضج الجريبات بشكل كامل داخل الرحم.
  3. قيامها بإطلاق البويضات بواسطة الجويصلات الجانبية.
  4. تعمل على تنشيط الأداء الوظيفي للحيوانات المنوية لدى الرجل؛ لاحتوائها على الكلوميفين.
  5. تساعد على إنتاج عدد كبير من البويضات، مع ضبط حجمها حتى تتناسب تمامًا أثناء القيام بعملية التخصيب.

نسبة نجاح الحمل بعد الإبرة التفجيرية

هناك بعض الأمور التي يمكن أن تعرقل نجاح الإبرة التفجيرية في حدوث الحمل، وذلك تبعًا لعدة عوامل وأسباب تؤثر في ذلك، وتتمثل هذه الأمور في الآتي:

  • نسبة نجاح الإبرة التفجيرية لحدوث الحمل تكون ضئيلة جدًا إذا كان عُمرك كبير؛ وذلك لأن نشاط الخلايا الجسدية والهرمونات لديكِ لم يعد بنفس مستوى النشاط عما كنتِ من قبل.
  • نسبة الحمل ستكون ضئيلة جدًا إذا كنتِ تُعانين من بعض المشاكل بالرحم، حتى إذا أخذتِ الإبرة التفجيرية.
  • يمكن أن لا يتم الحمل حتى بعد أخذك للإبرة التفجيرية؛ فقد يكون ذلك بسبب أن الحيوانات المنوية قليلة، أو أن سرعة القذف لدى الرجل ضعيفة،  فيؤثر ذلك على حدوث الحمل.

متى ينجح التبويض بعد الإبرة التفجيرية؟

عادة يحدث التبويض بعد أخذك للإبرة التفجيرية لما يقارب نحو 36 ساعة، أو قد ينجح التبويض بعد 24 ساعة فقط من أخذك لتلك الإبرة، وفي بعض الأحيان يحدث بعد 48 ساعة، وذلك التفاوت دلالة على اختلاف الهرمونات الجسدية ومدى قابليتها لتلك الإبرة، فكما ذكرنا سابقًا أن نجاح هذه التجربة تختلف من امرأة لأخرى، حسب حالتها الصحية والجسدية ومدى تقبل جسدها وبويضاتها لهذه الإبرة.

فإذا أخذتِ الإبرة التفجيرية ومرت جميع الفترات سابقة الذكر، ولم تشعري بأي أعراض من الأعراض سابقة الذكر التي تدل على الحمل، فتحتاجين في هذه الحالة اللجوء إلى الطبيب وإجرار بعض الاختبارات والفحوصات؛ التي من خلالها ستدركين إذا نجحت الإبرة في التخصيب أم لا؟، ومعرفة ما المعوقات المانعة لحدوث الحمل وسرعة علاجها إذا لم تنجح تلك الإبرة.

موانع استخدام الحقنة التفجيرية

هناك بعض الحالات التي لا يجوز فيها استخدام الإبرة التفجيرية؛ وذلك لما لها من خطورة شديدة على حياتك، أو على مستقبلك في الأمومة، وتتمثل هذه الموانع في التالي:

  • إذا كنتِ بسن البلوغ، أي أن عمرك كبير لا يسمح بأخذك لتلك الحقنة؛ لما لها من مُضاعفات خطيرة عليكِ.
  • أو كنتِ مصابة بسرطان الرحم، أو المبيض، أو ورم الثدي.
  • تعرضتِ لبعض أنواع خراجات المبيض.
  • إذا كنتِ مصابة بالغدة الكظرية، أو أن الغدة الدرقية لديكِ ضعيفة.
  • في حالة لو كنتِ مريضة بورم أو سرطان في المخ، والغدة النخامية، والمهاد.
  • تعرضتِ لنزيف بمنطقة المهبل بدون سبب.
  • أو كنتِ حامل في الأصل.
  • إصابتك بمرض القلب، أو الربو، أو الصرع، أو الصداع النصفي.

في حالة كنتِ تعانين من أحد هذه الأعراض، عليك تجنب أخذ هذه الإبرة تمامًا، أو أخذها بجرعات معينة أو بطرق خاصة، وذلك من خلال استشارة الطبيب أولًا، وتحديده لكيفية أخذها.

الآثار الجانبية للإبرة التفجيرية

إذا أخذتِ الحقنة التفجيرية وشعرتي بأحد الأعراض التالية، عليكِ اللجوء واستشارة الطبيب فورًا؛ لتجنب حدوث أي مُضاعفات يمكن أن تُصيب الرحم وتعرقل حدوث الحمل فيما بعد، وتتمثل تلك الآثار كالآتي:

  • تعرضك لصعوبة التنفس.
  • تورم وانتفاخ وجهك.
  • تورم في الساقين، واليدين، والثديين.
  • آلام شديدة بمنطقة الحوض.
  • آلام شديدة بالمعدة عن الحد الطبيعي.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ جدًا عن المعتاد.
  • تعرضك للإسهال المزمن بشكل متكرر.
  • قلة التبول أو انقطاعه، ويعد من أخطر الآثار الجانبية التي يمكن أت تتعرضين لها.
  • احمرار شديد في أجزاء الجسم، قد يشير على تعرضك للحساسية بشكل كبير.
  • القيء أو الغثيان أو الدوخة الشديدة عن الحد الطبيعي.
  • الصداع الشديد والمزمن.
  • تعرضك للعصبية الشديدة، واحتمالية حدوث الاكتئاب.
  • تعرضك لاحتباس بعض السوائل بالجسم.
  • مشكلة عسر الهضم.

متى يفشل التبويض بعد الحقنة التفجيرية؟متى يفشل التبويض بعد الحقنة التفجيرية؟

تنجح الإبرة التفجيرية في أغلب الأوقات في حدوث الحمل، إلا أنه في بعض الأوقات قد تفشل هذه الإبرة في جعلك حامل؛ وذلك بسبب حالتك الصحية ومدى تقبُل جسدك لتلك الإبرة، والذي يعد من أهم العوامل الرئيسية المؤثرة في نجاحها، ومن علامات فشل تلك الإبرة:

  • بداية انخفاض مستوى الاستروجين والبروجسترون بالدم، مما يتسبب في جعل الرحم أكثر رطوبة، ومساعدة انتظام وسقوط الدورة الشهرية، مما يشير على أنكِ لستِ حامل؛ لنزول الدورة الشهرية بشكلها الطبيعي.
  • الشعور بالانقباض بعضلات الرحم، مع فرز الرحم للبروستاجلاندين وهو شبيه بالأحماض الأمينية.
  • كما أنكِ ستشعرين ببعض الانتفاخات بمنطقة البطن، وقد يصاحبها أعراض التشنجات.
  • ومن أكثر العلامات الشهيرة التي تدل على فشل تلك الإبرة هو: تصلب الثديين.
  • تورم ملحوظ بالقدمين واليدين.
  • شعور بآلام شديدة بعضلات جسدك.
  • فقد قدرتك على التركيز أغلب الأوقات.

نصائح هامة قبل إجراء الإبرة التفجيرية

هناك العديد من النصائح التي يجب أن تقومين بها قبل أخذك للإبرة التفجيرية؛ لضمان نجاح تلك الإبرة وحدوث الحمل بنسبة كبيرة بأمر الله، ومن أهم تلك النصائح:

  • أولًا قبل إجرائك للإبرة التفجيرية عليكِ بإجراء فحص بالمنظار على الرحم؛ للتأكد من حجم وسلامة البويضة لضمان نجاح الإبرة.
  • إذا وجدتِ حجم البويضة لديكِ أكبر من 24 أو أقل من 18، فلا ننصحك بإجراء الإبرة التفجيرية؛ لعدم تحول تلك البويضات إلى كيس قد يسبب لكِ عُقم فيما بعد، لذلك يفضل علاجها أو استخدام وسائل أخرى غير الإبرة.
  • تجنبي قدر الإمكان شعورك بالقلق والتوتر؛ الناتج عن انتظار نتيجة تلك الإبرة، لأن ذلك سيؤثر بشكل كبير على الأداء الوظيفي للإبرة مع البويضات.
  • يُفضل إجراء فحص للبويضة قبل إجرائك للإبرة؛ للتأكد من عدم خروجها من الجراب أو البطانة الخاصة بها.
  • لا تقومي بإجراء فحوصات الحمل بعد الإبرة التفجيرية مباشرة، بل انتظري ما يقارب 14 يوم بعد أخذك للإبرة؛ لضمان ظهور النتيجة المؤكدة، حتى وإن ظهرت عليكِ بعض الأعراض سابقة الذكر الدالة على الحمل حتى لا تتعرضين لخيبة الأمل إذا كانت النتيجة سلبية، وذلك لقيامك بالكشف مبكرًا.
  • احفظي الحقنة التفجيرية بدرجة حرارة الغرفة، وذلك قبل دمجها مع بعضها، أما إذا كانت مندمجة أي مجهزة للاستخدام في أي وقت، عليكِ حفظها بالثلاجة لحمايتها من التلف، خصوصًا أنها باهظة الثمن.

الخاتمة

أخيراً، تعرفتِ معنا بهذا الموضوع على أشهر أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام، ذلك مع ذكر أهمية الإبرة التفجيرية في مساعدتها على حدوث الحمل بنسبة كبيرة، وندرك تمامًا  أن مرحلة العقم من أصعب المراحل التي قد تمرين بها بحياتك، وأن إجرائك لعملية الإبرة التفجيرية، أو الوسائل الأخرى مثل التلقيح الاصطناعي يعرضك للعديد من الإجهاد البدني.

إضافة إلى التوتر والقلق الدائم التي تمرين به، لذلك نبشرك بأن هناك احتمال كبير للحمل بعد أخذك للإبرة التفجيرية إذا كنتِ لا تعانين من أي مشاكل صحية، ونذكرك بضرورة تجنب أخذ تلك الإبرة إذا تعرضتِ أو كنتِ مصابة ببعض الأمراض سابقة الذكر، وضرورة المتابعة الدورية مع الطبيب الخاص بحالتك؛ لتجنب حدوث مضاعفات بجسدك أو بالرحم، مما قد يؤثر عليكِ بعد ذلك.

المصادر:

ميديكال نيوز توداى

بيرجانسنى بيرث بيبي

مايو كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى