fbpx
أعراض الحمل

أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية | متى تظهر مع نصائح لضمان نجاح الحقن

تلجأ بعض السيدات إلى الإبرة التفجيرية عندما يواجهن مشاكل في حدوث الحمل، وبعد استخدامها يتساءلن عن ما هي أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية حيث أن هناك بعض الأعراض التي تأكد حدوث الحمل بالفعل، وتلجأ إليها السيدات عندما تكون البويضات ضعيفة ويصعب تلقيحها فتأتي الإبرة التفجيرية لتحل هذه المشكلة ومن ثم تصبح عملية التلقيح والإنجاب سهلة.

ما هي الإبرة التفجيرية

قبل أن نعرض علامات الحمل بعد الإبرة التفجيرية علينا أن نعرض ما هي الإبرة التفجيرية أولاً، فهي وسيلة من أنجح الوسائل التي تساعد على عملية الإنجاب والتلقيح لدى السيدات، والسبب في عدم نجاح عملية التلقيح هو ضعف عملية التبويض الذي ينتج عنه قلة فرص الحمل، فتأتي الإبرة التفجيرية لتنشيط عملية التبويض وتحفيزها وتهيئة البويضات للتلقيح الناجح.

أسباب اللجوء إلى الإبرة التفجيرية

توجد عدة أسباب ينتج عنها لجوء السيدات إلى الحقن بالإبرة التفجيرية، وهي:

العقم

يلجأ الزوجان إلى طبيب النساء والتوليد بعد محاولات الحمل الطبيعي، وهنا يعرض عليهما الطبيب العديد من الخيارات حتى يتم التمكن من عملية الإنجاب، ومن هذه الخيارات الأدوية والجراحات وعملية التلقيح الصناعي والعديد من الخيارات الأخرى التي من بينها الحقن بالإبرة التفجيرية.

التلقيح الصناعي

يلجأ نسبة بسيطة من الأزواج تقدر بـ 5% إلى عملية التلقيح الصناعي، وهي عبارة عن أخذ بويضة من المرأة وحيوان منوي نشط من الرجل وتلقيح البويضة به ولكن تتم هذه العملية خارج جسم المرأة، وبعد التلقيح يتم استعادة البويضة المخصبة إلى رحم الأم، ولكن مع ذلك لا يحدث حمل، مما يؤدي إلى اللجوء للإبرة التفجيرية التي تؤدي وظيفتها داخل جسم المرأة بنجاح.

أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية

أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية

بعد استخدام الإبرة التفجيرية تظهر عدة أعراض أو علامات تؤكد حدوث الحمل، ولكن على السيدة التي استخدمت الإبرة التفجيرية أن تجري اختبار حمل بعد فوات أسبوعين من استخدامها، والأعراض كالتالي:

  • الشعور بـ ألم أسفل البطن للحامل أو نزول نزيف بسيط، وذلك نتيجة التصاق البويضة بجدار الرحم بعد أن تم تلقيحها.
  • تغيير الهرمونات في الجسم مما يؤدي إلى حدوث انتفاخات في الثدي، مع الشعور بوخز بسيط واسمرار حول الحلمتين.
  • الشعور بالوهن والتعب الناتج عن هرمون البروجيسترون الذي يزيد إنتاجه في فترة الحمل بشكل ملحوظ، وهذا العرض من أكثر أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية وضوحًا.
  • الشعور بـ غثيان الحمل أو القيء لاسيما القيء الصباحي الناتج عن تغيير الهرمونات، ولكن الأمر متفاوت من امرأة لأخرى فهناك من تعاني من الغثيان وأخرى لا، كما يحدث ارتفاع في درجة الحرارة ولكن بشكل بسيط.
  • زيادة الرغبة في تناول الطعام بكميات كبيرة، وهذا ما يسمى “بالوحام” ويعني حاجة الحامل لتناول أطعمة غريبة بعض الشيء أو غير معتادة على تناولها من قبل.
  • انقطاع الدورة الشهرية، ولكن ليس كل انقطاع يعني حدوث حمل، فقد يرجع إلى التغيرات الهرمونية الناتجة عن التوتر أو أسباب أخرى، كثرة التبول، ويعد من أقوى علامات الحمل بعد الإبرة التفجيرية ظهورًا.
  • المعاناة من الإمساك الناتج عن زيادة إفراز هرمون البروجسترون.
  • الحالة النفسية السيئة كالقلق والتوتر وربما الاكتئاب الناتج عن التغير الهرموني الذي يطرأ على جسم الحامل.
  • الصداع والأرق وألم بمنطقة الظهر، والتعرض لانخفاض مستوى السكر وضغط الدم مما ينتج عنه الدوار أو الإغماء.

الآثار الجانبية للإبرة التفجيرية

بعد أن تحدثنا عن أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية سنعرض العديد من الآثار الجانبية التي تظهر بعد استخدامها، كالتالي:

  • تعرض البشرة لحب الشباب.
  • نمو شعر الجسم وخصوصًا في الوجه بشكل ملحوظ.
  • اضطرابات في المعدة وتعب.
  • التهاب مكان الحقن في بعض الأحيان.

الآثار الجانبية التي تحتاج إلى استشارة الطبيب

قد تشاهد السيدة أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية ولكن مصحوبة بأعراض أو آثار جانبية شديدة الضرر مما يستدعي استشارة الطبيب فورًا، كالتالي:

  • التعرض لتورم أو طفح جلدي على اللسان أو في الوجه أو الفم.
  • ضيق التنفس، وانتفاخ البطن.
  • ألم في الحوض، وزيادة الحاجة إلى التبول أو نقصانه بشكل غير طبيعي.
  • الاستمرار في الغثيان.

شكل الإبرة التفجيرية

يوجد منها شكلان، الشكل الأول عبارة عن سائل مع مسحوق ويتم مزجهما واستخدامها بواسطة السرنجة وحقن السيدة بها، والشكل الثاني عبارة عن إبرة معدة سابقًا أو إبر جاهزة على الاستخدام مباشرةً، ولكن إذا تغير لون السائل فلابد من التوقف عن استعماله تمامًا حتى لا يتسبب في الإصابة بمشاكل خطيرة.

محاذير الإبرة التفجيرية

هناك عدة محاذير على المرأة أن تضعها في اعتبارها عند استخدام الإبرة التفجيرية كالتالي:

  • قد تؤدي إلى إصابة السيدة بجلطات دموية بسبب المفعول الذي ينتج عنه زيادة إفراز الهرمونات التناسلية، ومن أعراض الجلطات الشعور بالتنميل والشك في الساق أو الذراع.
  • زيادة في نشاط المنطقة المهبلية.
  • قد ينتج عنها الحمل بأكثر من جنين، وهذا يشكل خطرًا على الحامل والجنين معًا.
  • إذا كانت السيدة لديها قدرة على الحمل الطبيعي فلما تلجأ للإبرة التفجيرية؟ أي الابتعاد عنها تمامًا فهي مخصصة لمن تعاني من عدم القدرة على الإنجاب أو قلة فرص الإنجاب.
  • الإصابة بالسرطان سواء في الغدة النخامية أو منطقة المهاد في الدماغ.
  • التعرض لنزيف مهبلي، وإذا كانت السيدة حامل بالفعل.
  • مرض الصرع، الصداع النصفي، الربو، وأمراض القلب.

متى يحدث التبويض بعد الحقن بالإبرة التفجيرية

تتفاوت عملية التبويض بعد الإبرة التفجيرية من امرأة لأخرى، فقد تحدث بعد 24 ساعة، وقد تحدث بعد 36، كما قد تحدث بعد 48 ساعة، مما جعل أطباء النساء والتوليد ينصحون بإقامة العلاقة الحميمة بين الزوجين مباشرة بعد الحقن بالإبرة التفجيرية، ويجري الطبيب أشعة سونار حتى يتبين له موعد التبويض ليضمن نجاح عمل الإبرة التفجيرية.

نسبة حدوث الحمل بعد الإبرة التفجيرية

نسبة النجاح متوسطة، ولكن تتوقف على عدة عوامل تتسبب في النجاح أو الفشل أو تأخر النتيجة، كالتالي:

  • عمر السيدة، فإذا كان سن السيدة صغير زادت نسبة حدوث الحمل.
  • تقل نسبة حدوث الحمل إذا كانت السيدة تعاني من الورم أو التليف مما يعيق الإبرة التفجيرية عن ممارسة عملها.
  • تسبب مشكلة بطانة الرحم المهاجرة تأخر ظهور نتيجة الإبرة التفيجرية.
  • يوجد دور كبير للحيوانات المنوية عند الرجل، فإذا كانت سريعة وعددها كبير زادت فرص الحمل والعكس صحيح.

نصائح عند استخدام الإبرة التفجيرية

نصائح عند استخدام الإبرة التفجيرية

توجد عدة نصائح على كل من تخضع إلى الحقن بالإبرة التفجيرية اتباعها حتى تضمن نجاحها وتشاهد أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية.

  • لابد من التأكد من حجم البويضة قبل الحقن بالإبرة التفجيرية، وذلك باستخدام المنظار الرحمي، فإذا كان حجم البويضات أصغر من 18 أو زيادة عن 24 فإن إجراء الحقن في هذه الحالة خطأ لأن البويضة سيتم تحويلها إلى كيس.
  • استشارة الطبيب أولاً إذا كانت مناسبة مع حالة السيدة أم لا، ومعرفة الآثار السلبية والإيجابية الناتجة عنها.
  • الابتعاد عن كل ما يتسبب في حالة نفسية سيئة، لأن التوتر والقلق والاكتئاب يؤثر على نجاح عملية التلقيح وممارسة الإبرة التفجيرية لمفعولها.
  • على السيدة أن تتأكد من أن البويضة لم تخرج من جرابها قبل الحقن.
  • يُفضل عمل اختبار الحمل سواء عن طريق اختبار البول أو الدم بعد فوات أسبوعين من عملية الحقن.
  • ممارسة العلاقة الزوجية بعد الحقن مباشرةً وبشكل مستمر لمدة 4 أيام لضمان ظهور أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية.
  • عمل تحليل البول الإيجابي أو تحليل الدم الإيجابي أيضًا بعد مرور أسبوعين على عملية الحقن.

تحدثنا عن كل ما يخص الإبرة التفجيرية فتحدثنا عن ما هي الإبرة التفجيرية، وكيف تعمل، ومتى يتم اللجوء إليها، وأشكالها، ومتى يتم التأكد من الحمل أو إجراء اختبار الحمل، وما هي أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبرة التفجيرية، أو أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بشكل عام، ومحاذير استخدامها، ونصائح عند استخدامها لضمان عملية نجاحها وحدوث الحمل.

المصادر:

هيلثي وا

بيتر هيلث

ميد إسبيس

زر الذهاب إلى الأعلى