أعراض الحمل

أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية | تعرفي عليها الآن

من الأمور المبهجة هو نجاح الإبرة التفجيرية في أداء دورها والشعور ببعض أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية والتي تعتبر إحدى الوسائل المتطورة وذات فاعلية في إيجاد حلول لبعض المشكلات المرتبطة بالإنجاب، لذا سوف نتطرق إلى أهم هذه الأعراض بجانب الأسباب المؤدية إلى اللجوء لهذه الحقنة وأهم النصائح عند استخدامها. 

أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية 

قبل اقترب موعد نزول دم الحيض، تبدأ بعض علامات الحمل في الظهور والتي تتضمن آلام حادة أسفل البطن للحامل والظهر، نزول بعض البقع الدموية بسبب انغراس البويضة في بطانة الرحم، الرغبة الدائمة في النوم ناتجة عن الإرهاق والتعب الشديد، لذا من الضروري الانتظار حوالي 15 يوم للتحقق من وجود حمل، بسبب مدى تأثير الحقنة التفجيرية على هرمون الحمل HCG والتي يمكن رؤيتها في اختبارات الحمل، لذا تعرفي معنا على أبرز أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية وهي كالتالي: 

  • زيادة التعرق وتلاحظ المرأة ذلك في منطقة الإبطين. 
  • الإحساس بالحكة المزعجة في مناطق كثيرة من الجسم. 
  • تغير لون حلمة الثدي مع بروزها إلى الأمام. 
  • تورم في الجفون والعين. 
  • الإصابة بـ اكتئاب الحمل.
  • تخزين السوائل في الجسم الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ كلًا من القدمين واليدين. 
  • الصداع والإرهاق الجسدي. 
  • من أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية كثرة الإفرازات المهبلية بسبب تلقيح البويضة مما تؤدى في بعض الأوقات إلى الشعور بالحكة المزعجة في منطقة المهبل. 
  • ظهور تجاعيد في الجلد. 

إذا تيقنت المرأة من حدوث حمل بنجاح، فينبغي إبلاغ الطبيب في الحال للتحقق من انغراس البويضة في بطانة الرحم ووصف مجموعة من العقاقير التي تساهم في تثبيت واستقرار الحمل لمنع الإصابة بـ الإجهاض لا قدر الله. 

ماذا تعرف عن الإبرة التفجيرية 

مع اقتراب موعد الطمث، قد تتأثر العديد من النساء باضطرابات في بعض الهرمونات، مما يعمل على تأخر الحمل، ومن ثم يتم استخدام الإبرة التفجيرية أثناء التبويض، حيث يمكن لهرمون HCG أن يجعل الجسم ينشط هرمون الحليب، ويعمل على توفير بيئة طبيعية لنمو الجنين وتكوين المشيمة، بينما ينتج الجسم هرمونات FSH و LH، والتي يمكن أن تدمر الغشاء الخارجي للبويضة، ومن ثم تأتي  الإبرة المتفجرة ويتم تدعيم هذه الهرمونات، حتى يجعلها تقوم بعملها وتفجر جراب البويضة، وتسهل عملية الإخصاب، وتهيئ بطانة الرحم حتى تكون قادرة على استقبال الجنين، ومن ثم تبدأ أعراض الحمل بعد 15 يومًا من الإبرة التفجيرية في الظهور. 

أما إذا وجد الطبيب أن البويضة صغيرة في الحجم أو ليست ناضجة، فقد تؤدي إلى زيادة حجمها بالتدريج  بمقدار 2 مم، لأن الحجم الطبيعي لها هو 18 مم، ويتم أخذ بعض الأدوية الأخرى لكي تكون البويضة أقوى وأكثر نضجًا وزيادة أعداد البويضات. 

كيفية حدوث الحمل باستخدام الإبر التفجيرية

يوجد بعض الخطوات التي يتبعها الطبيب قبل البدء في استخدام الإبرة التفجيرية ومعرفة مدى نسبة نجاحها في حدوث الحمل، وهذه بعض خطوات المرحلة العلاجية التي تمر بها المرأة وهي كالآتي:

  • يعمل الطبيب المعالج جاهدًا لمعرفة الأسباب المؤدية إلى عدم الإنجاب وتلقيح البويضة وذلك قبل البدء في حقن الإبرة التفجيرية. 
  • يجهز الطبيب المرأة إلى خوض مرحلة علاجية عن طريق المتابعة الدورية لأوقات نزول دم الحيض وتحديد أيام التبويض قرابة ثلاثة أشهر من خلال خضوع المريضة لجرعات مكثفة من العقاقير التي تتضمن مادة “الكلوميفين”  ثم يراقب المختص نزول البويضات كل 12 ساعة للتحقق من حدوث عملية الإباضة بشكل سليم، مستخدمًا في ذلك السونار. 
  • إبقاء المريضة لبعض الوقت ويتابعها الطبيب لحين التحقق من اختراق الحيوان المنوي للبويضة. 
  • ثم تأتى المرحلة الأخيرة من العلاج وهي حقن الإبرة التفجيرية، ثم الانتظار قرابة يوم كامل لمتابعة التفجير، في هذا الوقت بالتحديد من الأفضل إقامة العلاقة الحميمة بين الزوجين حتى تساعد الحيوانات المنوية في استقبال البويضات. 

متى يلجأ الطبيب إلى وصف الإبرة التفجيرية 

في حالة ظهور بعض المشكلات الخاصة بالإنجاب كضعف التبويض وتأخر الحمل، يُوصي الطبيب المختص باستخدام الحقنة التفجيرية التي تساعد في تقوية البويضات، لتنشيط المبيض على إفراز عدد كبير من البويضات، إلى جانب المساهمة في كبر حجم البويضات أيضًا للوصول إلى الحجم الملائم للحمل، وهو الحجم الذي يقدر بنحو 18 و 20 ملليمتر، يصف الطبيب للمريض الحقنة التفجيرية لتقوم بأداء دورها في عمل ثقب في الغلاف الذي يحيط بها لتخرج البويضة في وضع الاستعداد للإباضة.

موعد أخذ الحقنة التفجيرية 

قد تحقق إبر التفجير نسبة نجاح 60٪، ومن الأفضل توخي الحذر عند استخدامها، وهناك طريقتان لأخذ الحقن التفجيرية وهما الحقن العضلي أو تحت الجلد، أما بالنسبة للموعد فهو كالتالي:

  • يتم إعطاء الحقنة عند ظهور غلاف البويضة ويتم ذلك من خلال فحص الموجات فوق الصوتية في يوم الإباضة.
  • حيث تعمل الإبرة على أن تخرج البويضة من الجراب الموجودة بها، مما يسهل عملية الإخصاب.
  • يحدث تأثير الإبرة بعد يوم ونصف من الحقن، ومن ثم تبدأ أعراض الحمل بعد 15 يومًا من الإبرة التفجيرية في حالة نجاحها في إخصاب البويضة، كما أن الطبيب المتابع للحالة هو من يحدد الوقت المناسب للحقن، وحدوث الإخصاب. 

علامات تلقيح البويضة بعد الإبرة التفجيرية 

التبول كثيرًا 

التبول كثيرًا 

كثرة التبول عند الحامل من العلامات المزعجة التي تعاني منها أول فترة في الحمل وأخر فترة، كما أنه يؤثر أيضًا على الجهاز الهضمي مما قد تعاني من إسهال أو إمساك بدون سبب واضح

تأخر الدورة الشهرية 

قد تتأخر الدورة الشهرية عن الموعد الطبيعي وقد لا تكون علامة أكيدة على الحمل، لأن التغيرات الهرمونية قد تكون ناجمة عن تأخيرات ناتجة عن اضطرابات نفسية، لذا لابد من إجراء اختبارات حمل معملية أو منزلية لكي تتأكد من أن هناك حمل أم لا. 

نزيف انغراس البويضة

هي عبارة عن نزول قطرات الدم وهذا أمر طبيعي الحدوث، لأن البويضة المخصبة تنغرس في الرحم مما يؤدي إلى ذلك، وهذه أول أعراض الحمل بعد 15 يومًا من الإبرة التفجيرية وقد تكون مصحوبة بتقلصات بسيطة أو بإفرازات بيضاء سميكة.

تغييرات في حجم الثدي 

سوف تغير الإبرة المتفجرة هرمونات الجسم وقد تؤدي إلى تورم الثدي، لأن هذا الهرمون يمكن أن يسبب بعض التنميل بالثدي، وتجد النساء أن التغيرات في الحلمة تكون شكلها غامق عن المعتاد، وهذه العلامة تظهر في غضون أسبوع بعد الحقن. 

الشعور بالتعب والوهن

في الأسبوع الأول من الحمل، قد تشعر المرأة بالإرهاق والتعب، لأن هرمون البروجسترون يكون مرتفعًا في الجسم، بالإضافة إلى  تدفق نسبة كبيرة من الدم لوصول الغذاء إلى الجنين، مما يؤدي إلى انخفاض معدل السكر في الدم وضغط الدم قد يكون مرتفعا، وهذا عرض شائع من ضمن أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية 

الميل للتقيؤ

يعتبر من أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية الأكثر شيوعًا، وفي الغالب يكون في فترة الصباح، ولكن لم يصل العلماء إلى أسبابًا علمية لذلك، ترغب الحامل في الميول إلى العديد من الأطعمة التي لم تكن تحبها، وهذه الأعراض تظل إلى نهاية الشهر الثالث وقد تظل طوال فترة  الحمل. 

اضطراب المزاج 

نظرًا لاختلاف كل الهرمونات في جسم الحامل، فإن الحالة المزاجية لها ستخضع لتقلبات عديدة وقد تكون متواصلة في الأشهر القليلة الأولى من الحمل وتختفي تدريجيًا مع نهاية الأسبوع السادس عشر.

الإمساك 

يعتبر الإمساك عند الحامل من أبرز أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية والتي ينتاب المرأة بسبب زيادة معدل هرمون البروجسترون الذي من شأنه عرقلة حركة مرور الطعام في الأمعاء، ويمكن التقليل من هذا العرض عن طريق الإفراط في شرب الماء ما لا يقل عن 2 لتر بشكل يومي، وتناول المأكولات المشبعة بالألياف الغذائية التي من دورها تجنب الشعور بالإمساك والتقليل من خلل وظائف الجهاز الهضمي. 

متى يمكن إجراء اختبار الحمل بعد الإبرة التفجيرية 

عند إتمام عملية الحقن، يجب الانتظار قرابة 16 يوم بعد استخدام الإبرة التفجيرية لإجراء فحص الحمل، لاحتواء الإبرة التفجيرية على هرمون يماثل تمامًا هرمون الحمل، وفي حالة إجراء اختبار الحمل قبل الموعد أي قبل مرور ستة عشر يومًا، فستكون النتيجة وجود حمل، لذا من الأفضل الانتظار لحين اختفاء تلك الهرمون الذي يتضمن الحقنة التفجيرية والذي يضاهي هرمون الحمل، ويمكنك معرفة وجود حمل من عدمه من خلال مراقبة بعض أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية 

استخدامات الإبرة التفجيرية 

هناك استخدامات عديدة لهذه الإبر ومنها:

  • تستخدم هذه الحقن لدعم نمو البويضة لدى السيدات اللاتي يرغبن في الحمل. 
  • يمكن للرجل استخدامها لزيادة الحيوانات المنوية وزيادة الإخصاب. 
  • في حالة عدم نزول الخصية “الخصية المعلقة” عند الطفل، يتم حقنه بها في الطفل حتى تنزل إلى كيس الصفن وترجع لوضعها الطبيعي. 
  • يمكن أن تعالج هذه الحقن العقم عند النساء.
  • تعمل الإبرة التفجيرية على المساهمة في عملية التبويض عند المرأة.

ما هي موانع استخدام الإبرة التفجيرية 

توجد حالات معينة لا يُوصي باستخدام الإبرة التفجيرية معهم، بسبب احتوائها على هرمون HCC الذي قد لا يتوافق مع حالة المريض، لذا لا بد من التأكد من حالة المريض الصحية ومراجعة تاريخه المرضى، ومعرفة ما إذا كان لديه حساسية من هذه الحقنة، وذلك لتجنب حدوث أي مخاطر، وهذه بعض الحالات التي لا يفضل استخدام الإبرة التفجيرية فيها وهي كالتالي: 

  • إذا كانت المريضة تعاني من بعض الأمراض القلبية. 
  • الربو.
  • مشاكل في الكلى. 
  • خلل في الغدة الدرقية والكظرية. 
  • الورم السرطان المتعلق بالهرمونات مثل:
    • سرطان البروستاتا. 
    • سرطان الثدي. 

هل تناسب الإبرة التفجيرية كافة النساء؟ 

يجب الحرص على عدم استخدام الإبرة التفجيرية لهذه الحالات: 

  • إذا تخطت المرأة عمر الثلاثون عامًا. 
  • في حالة تعرض المرأة لـ الإجهاض
  • إذا كانت تعاني من النزيف بشكل دائم. 
  •  إصابة المرأة ببعض مشكلات في الرحم مثل الإصابة بالأورام الليفية أو الخبيثة. 
  • في حال كانت المرأة تعاني من بطانة الرحم المهاجرة. 

الآثار الجانبية للإبر التفجيرية

كما تعرفنا على بعض أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية يتحتم علينا ذكر بعض المضاعفات التي قد لا تتحملها المرأة، وقد تتضاعف هذه المخاطر وتؤدي في نهاية المطاف إلى مضاعفات لا يمكن السيطرة عليها، فهناك بعض الحالات الذين خضعوا للإبر ة التفجيرية وأصيبوا بظاهرة يُطلق عليها متلازمة فرط المبيض، وهي ظاهرة قد تُودي بحياة المرأة، ومن بعض العلامات التي تشير إليها ما يلي: 

في حالة ظهور أي من هذه المخاطر، يُرجى الذهاب إلى الطبيب المعالج في الحال. 

نصائح هامة عند الحقن بالابرة التفجيرية 

عزيزتي الحمل أنت في هذا الوقت تمرين بمرحلة هامة للغاية من حياتك وتنتظرين خبر حملك وأن يمن الله عليك بهذه النعمة العظيمة ألا وهي الحمل الميمون، لذا لتيسير هذا الأمر قم باتباع هذه الإشارات وهي كما يلي: 

نصائح هامة عند الحقن بالابرة التفجيرية 

  • المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج. 
  • الابتعاد كل البعد عن المثيرات المسببة للقلق وتجنب الوقوع تحت ضغط نفسي، لما لهذه العوامل أثر كبير في عملية التلقيح والإنجاب. 
  • عدم الخضوع للإبر التفجيرية إذا كنت تعانين من فرط التبويض، وذلك لعدم نفاذ مخزن المبيض، كذلك منع التكيسات والتي قد ينتج عنها سماكة البويضة والمبيض.

إن أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية قد تظهر بشكل مفاجئ لكثير من السيدات اللائي يردن تنشيط الإباضة لديهم، إلى جانب هذه الأعراض يجب التأكد من وجود الحمل من خلال الفحص المعملي أو المنزلي بسبب هرمون HCG الذي يوجد بالحقنة، ومن الأفضل بعد التأكد من حدوث الحمل التوجه إلى الطبيب لمتابعة الحالة. 

المصادر:

هيلث لاين 

توميز

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى