أعراض الحمل

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور؟ وكيفية تشخيص حدوثه والعلاج منه

يعد سؤال متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور من أكثر الأسئلة التي تراود الكثير من النساء في الشهور الأولى من الحمل بسبب خطورة تلك الحالة في بعض الأوقات، كما أن تلك الحالة على الرغم من ندرة حدوثها إلا أنها عندما تحدث فإنها تؤدي إلى حدوث مخاطر كبيرة بإمكانها أن تؤثر على حياة الأم بدرجة كبيرة لذلك يجب أن تحذري وتُجري الفحوصات اللازمة لها.

موعد ظهور أعراض الحمل خارج الرحم

تعرف الحالات التي يحدث فيها الحمل خارج الرحم، والتي قد تحدث في فترة مبكرة من بدء الحمل وبالأخص في الفترة التي تقع فيما بين 4:12 أسبوع من بداية حدوثه، بينما في بعض الحالات الأخرى من الممكن ألا تظهر دلالات تشير إلى حدوث الحمل خارج الرحم وهي التي قد تظهر في وقت متأخر كما أن الحمل يحدث فيها بعيدًا عن قناتي فالوب في أي منطقة أخرى دونًا عن الجهاز التناسلي الأنثوي.

أعراض الحمل خارج الرحم

يعد التساؤل الخاص بـ متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور يتضح بصورة جلية في الجسم تبعًا للمكان الذي انغرس فيه الجنين عند استقراره في مكان خارج الرحم، بينما في بعض الحالات الأخرى قد يحدث تمزق خطير في قناة فالوب وذلك؛ بسبب احتضانها للجنين في أغلب الحالات ويبدأ في الانغراس داخل أي مكان من جدرانه الداخلية، ولكن في تلك الحالات من اللازم أن يتم التعامل مع تلك الحالات بصورة سريعة وفورية.

الأعراض المبكرة للحمل خارج الرحم

الأعراض الظاهرة في بدايات حدوث الحمل والتي تختلف حدتها فيما بين الطفيف وبين المتوسط من حدوث الحمل خارج الرحم، وتختلف فيما بين:

  • حدوث التنقيط أو النزيف المهبلي بدرجة بسيطة ويظهر جليًا من خلال تكراره ولكن بصورة متقطعة، بالإضافة إلى أنه يكون في بعض الحالات ذو درجة كبيرة من السيولة ويظهر بلون بني.
  • الشعور ببعض آلام البطن والتشنجات الحادة وفي أغلب الحالات تحدث تلك التشنجات في جانب واحد من الجسم، كما أن تلك التشنجات قد تبدأ في الوضوح سواء بصورة متدرجة أو بصورة مفاجئة.
  • ظهور بعض الآلام في عدد من الأماكن المختلفة من الجسم مثل: الكتف أو العنق أو الشرج.
  • مواجهة بعض الصعوبات أثناء القيام بعمليات الإخراج والتبول.
  • الشعور بـ غثيان يشبه غثيان الحمل والدوار والتقيؤ في بعض الأحيان.

الأعراض الطارئة للحمل خارج الرحم

الأعراض الطارئة للحمل خارج الرحم
  • الشعور بتواجد ألم في منطقة الشرج، أو الحاجة الشديدة إلى القيام بإخراج الفضلات مع عدم تواجد فضلات لإخراجها.
  • الشعور بآلام حادة ومفاجئة والتي قد يصاحبها شعورًا بالدوار أو بفقدان الوعي.
  • تواجد بعض الآلام والمفاجئة التي قد تنجم عن حدوث تجمعات للدم عقب انفجار قناة فالوب بالقرب من المريء وذلك؛ لأنها المنطقة التي تمر فيها الأعصاب وتصل إلى الكتف.
  • ملاحظة شحوب في الوجه.
  • حدوث نزيف داخلي والذي ينتج على أثره ظهور بعض الأعراض مثل: انخفاض ضغط الدم والغثيان والضعف بصورة عامة.

أسباب الحمل خارج الرحم

لنأخذ جولة في معرفة الأسباب التي يمكن على أثرها التنبو بمعرفة متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور لدى المرأة، ومن أسباب الحمل خارج الرحم ما يلى 

  • حدوث حمل سابق خارج الرحم.
  • إصابة الأم بأيًا من الأمراض الآتية: الانتباذ البطاني الرحمي ومرض الحوض الالتهابي.
  • وجود عقم أو تدني في مستويات الخصوبة لدى الأم أو الأب.
  • تواجد ندوب أو أنسجة مختلفة في إحدى قناتي فالوب والتي قد نتجت عن إجراء عملية جراحية سابقة فيها.
  • أن تكون المرأة مدخنة أحد الأسباب المؤدية لذلك أيضًا.
  • استعمالها بعض وسائل منع الحمل الهرمونية.

كيفية تشخيص حدوثه والعلاج منه؟

تتسائل بعض النساء عن متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور والتي يمكن معرفتها من خلال إجراء فحوصات في بدايات الحمل للتأكد إلا أن تلك النتائج قد لا تظهر بوضوح ما إذا كان قد حدث الحمل خارج الرحم أو لا وسوف يحتاج ذلك إلى عدة أسابيع أخرى لكي يظهر بصورة واضحة أكثر.

كيفية العلاج في الحالات غير الطارئة

  • يمكن أن يتم إجراء عمليات جراحية من أجل استئصال قناة فالوب أو استئصال جزءًا منها.
  • تستطيع المرأة أن تحصل على بعض العلاجات والتي تقوم بدورها في إجهاض الجنين بصورة آمنة دون حاجتها إلى قيام الطبيب بعملية جراحية.
  • بإمكان المرأة أن تنتظر كذلك دون الحاجة إلى إجراء أي عمليات إجهاض، وذلك يرجع إلى حدوث الكثير من عمليات الإجهاض في حالات الحمل خارج الرحم دون القيام بأي مجهودات لذلك.

كيفية العلاج في الحالات الطارئة؟

تعني حدوث تمزق أو انفجار في قناة فالوب والذي يؤدي إلى وجود نزيف حاد، وتبعًا لهذا فإنه من اللازم إخبار الطبيب في أسرع وقت من أجل أن يقوم بإجراء جراحة سريعة يقوم فيها باستئصال قناة فالوب، بالإضافة إلى محاولة إيقاف حدوث النزيف الداخلي في أسرع وقت.

التصنيفات الخاصة بحالات الحمل خارج الرحم

حالات الحمل الأنبوبي

تتكون في أغلب الأحوال في قناة فالوب وقد يتواجد انغراس للحمل ونمو في عدة أماكن داخل قناة فالوب وتصل نسبة نمو الأجنة عند قناة فالوب إلى حوالي 50 بالمائة، بينما تصل في بعض الحالات الأخرى أن ينمو الجنين عند الجزء القربي أو الخلالي بنسبة تصل إلى 2 بالمائة، ولكن في أغلب الحالات، فإن حالات الوفاة تحدث خارج الرحم وذلك في حالة الحمل الأنبوبي، ولكن في الجزء الخلالي والتي يتكون فيها الحمل بداخل الرحم، ولكن يتكون بعيدًا عن التجويف الرحمي أو عند منطقة البرزخ.

حالات الحمل غير الأنبوبي

الحالات النادرة الحادثة بنسبة يصل مقدارها إلى 2 بالمائة من حالات الحمل المنتبذ، ومن الممكن أن يتم الكشف عنها من خلال استعمال بعض أشعة الموجات فوق الصوتية أو يمكن الكشف عن طريق استعمال معايير التمييز، وعلى الرغم من ندرة حدوث تلك الحالات إلا أنها تعد ناجحة في بعض الحالات المتواجدة عند منطقة التجويف البطني وتلك التي تتيح للجنين إمكانية حصوله على كل ما يحتاجه من المشيمة أثناء تواجده عند تجويف أعضاء البطن، وعند الوفاة فإنها ناتجة عن إزالة المشيمة من الأعضاء التي تلتصق بها وقد يؤدي ذلك لحدوث نزيف لا يمكن السيطرة عليه وعندها تتم إزالة المشيمة بالعضو التي تلتصف فيه ولكن نسب نجاح هذا غير كبيرة.

حالات الحمل المزدوج

حالات الحمل المزدوج

حالة نادرة كذلك تحدث من خلال تواجد بويضتين مخصبتين إحداها خارج الرحم والأخرى تتواجد خارجه، ومن الممكن ألا يتم الكشف عن الحمل المتواجد داخل الرحم ويكشف على الرحم الخارج فقط وتصل نسبة نجاح الحمل الداخلي الى 70 بالمائة عقب إزالة الحمل الخارجي.

نصائح للوقاية من الحمل خارج الرحم

  • يجب أن تبتعد المرأة عن التدخين أثناء فترة الحمل.
  • استشارة الطبيب المختص قبل البدء في حدوث أي مسببات للحمل.
  • من اللازم المتابعة والمداومة على إتمام الأشعة والتحاليل المعملية؛ لكي تمنع حدوث حالة الحمل خارج الرحم.
  • علاج أية التهابات تتواجد في المنطقة مثل: الكلاميديا أو السيلان وغيرها، كما يجب علاج أية عدوى تؤدي إلى حدوث انسداد في قناة فالوب.
  • أهمية المداومة على متابعة فحوصات المبايض.

الخاتمة

بهذا القدر يا عزيزتي يمكنك أن تتمكني من معرفة جميع المسببات ونكون قد أجبنا على تساؤلاتك الخاصة بـ متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور وكيفية الوقاية منها ولذلك فإنه يجب اتباع التعليمات لكي يكون الحمل كاملًا وتامًا ولا يحدث أية أخطار على حياتك او حياة جنينك.

المصادر:

مايو كلينك 

ميديسن 

إيبوتك

زر الذهاب إلى الأعلى