أعراض الحمل

أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الثامن وكيفية تخفيفها

تعرفي على أعراض الحمل في الأسبوع الثامن وهو الفترة الأخيرة من الشهر الثاني للحمل، والتي يكون فيها الجنين في بداية مرحلة التكوين، فمن المعروف أن الجنين يتكون من خلال جسد أمه بواسطة المشيمة أو الحبل السري، لذلك تشعرين بتلك الأعراض المزعجة الناتجة عن مراحل تطور الجنين، فتعرفي معنا على أشهر العلامات في الأسبوع الثامن من الحمل وكيفية تخفيفها بواسطة بعض التمارين والأطعمة مع بعض النصائح الهامة للأسبوع الثامن من الحمل والتي سنذكرها لكِ بالتفصيل.

أعراض الحمل

هي بعض التغيرات التي تحدث في جسدك بمجرد الحمل؛ فهي ناتجة عن حصول الجنين على جميع غذائه ومراحل تكوينه من خلال جسدك، وتتغير تلك الأعراض طوال فترة الحمل، حيث أنها تشتد في الفترة الأولى من الحمل وتشمل هذه الفترة (الثلاثة أشهر الأولى)؛ باعتبار أن هذه الفترة هي التي يبدأ فيها الجنين بالتكوين، ثم تختفي هذه الأعراض بالتدريج مع مرور شهور الحمل وحتى موعد الولادة.

الأن إليكِ بعض الأمثلة عن تلك الأعراض التي تتغير من جسد امرأة إلى أخرى وذلك حسب الحالة الصحية أو التغيرات الهرمونية وهي: الغثيان أو القيء، الإعياء والتعب، الإمساك، كثرة التبول، الدوار، وغيرهم من الأعراض التي سنذكرها لكِ فيما بعد بالتفصيل.

الحمل في الأسبوع الثامن

بمجرد وصولك إلى الأسبوع الثامن من الحمل يعني ذلك بأنكِ على وشك إكمال ثلثي الفترة الأولى من الحمل، وعلى الرغم من وصولك إلى هذه المدة إلا أنه لا يمكنك التباهي بطفلك في هذه الفترة واعتقادك بأنه أصبح طفلًا كاملًا؛ لأنه مازال في فترة التكوين والتي يحتاج فيها إلى المتابعة مع الطبيب الخاص بحالتك؛ لمراقبه أوضاعه وهل مراحل تكوينه تتم بشكل سليم وصحي أم لا؟، وهل نبضات قلب الجنين سليمة أم لا؟ وذلك من خلال إجراء بعض الفحوصات بواسطة الموجات فوق الصوتية، لتجنب خطورة إجهاض الطفل.

نمو الجنين في الأسبوع الثامن

بدأ نمو جنينك منذ الأسبوع السابع بالفعل حيث أنه:

  • ينمو بمعدل 1 ملم يوميًا، فبدأت تتكون الأمعاء والحبل الشوكي والعظام أيضًا مع احتمالية تطور لون شبكية العين.
  • ظهور جسد الطفل بوضوح فيمكنك رؤية أطرافه.
  • وبحلول الأسبوع الثامن تبدأ أن تظهر النتوء في الجذع أو العمود الفقري.
  • ومع مرور الأسابيع ستبدأ مرحلة تطوير الجفون، والشفتين، والأنف.
  • نبضات قلب الطفل خلال هذه الفترة ستتراوح بين 150 لـ 170 ضربة في الدقيقة الواحدة.

حجم الجنين في الأسبوع الثامن

وصولك للأسبوع الثامن من الحمل يعني أن طول جنينك وصل إلى 2 سنتيمتر تقريبًا، ويزال هذا الحجم صغيرًا جدًا، لكن يحدث النمو السريع والتطور يوميًا حيث تبدأ تتشكل الأجهزة الخارجية والداخلية للجنين، ويزال جلد الجنين خلال تلك الفترة شفافًا جدًا.

تغيرات الجسم في الأسبوع الثامن

قد تلاحظين بعض التغيرات طوال فترة الحمل حتى الولادة مثل:

تغيرات الجسم في الأسبوع الثامن

  • نمو ثدييك استعدادًا للرضاعة.
  • نمو الرحم؛ مما ينتج عنه الضغط على المثانة ويسبب التبول بكثرة عند الحامل.
  • يمكن أن يسبب نمو الرحم حدوث التقلصات والتشنج بمنطقة البطن.
  • ينتج عن زيادة تدفق الدم بصدرك ظهور الدوالي.
  • قد تصبح الهالة لونها غامق عن المعتاد؛ بسبب هرمونات البروجستيرون والاستروجين التي تعمل على تصبغ البشرة.
  • بروز الحلمات، ويمكن أن تفرز الحليب.

علامات الحمل في الأسبوع الثامن

يحدث الحمل لكثير من السيدات دون أن يدركون بأنهم حامل على الرغم من مرور الشهر الأول والثاني أيضًا للحمل، فهناك بعض العلامات التي تُنبهكِ بأنكِ حامل ويجب عليكِ اتباع جميع الخطوات لحماية هذا الحمل، ومن أشهر تلك العلامات التي تدل على إنكِ حامل هي:

انقطاع الطمث أو تأخر الدورة الشهرية عن معادها المتوقع، فتعتبر هذه العلامات دلالة كبيرة على الحمل، لكن يختلف هذا الأمر إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة، وستحتاجين حينها إلى إجراء بعض الاختبارات والفحوصات التي تخبرك إذا كنتي حامل أم لا بعد تأخر الدورة.

أعراض الحمل في الأسبوع الثامن

ستشعرين ببعض الأعراض الناتجة عن الحمل وتطو الجنين كما ذكرنا لكِ سابقًا، فإليكِ أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الثامن وهي كالتالي:

ارتفاع حاسة الشم

قد تلاحظين أن حاسة الشم لديكِ أصبحت قوية عن المعتاد؛ وذلك بسبب تزايد الدم المتواجد أو المتجه إلى دماغك والتي يجعل جميع حواسك أكثر حدة، فيمكن أن تسبب لكِ بعض الروائح إزعاجًا أو قد تسبب القيء على الرغم من تقبُلك لشمها مسبقًا.

الشعور باعتلال الصباح أو الغثيان

الشعور باعتلال غثيان الحمل يعتبر من أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الثامن باعتباره الفترة الأخيرة من الشهر الثاني من الحمل، والتي لا يزال فيها الجنين بمراحل تكوينه والتي يستخلصها من جسدك، ويتسبب ارتفاع معدل الاستروجين بالجسم إلى حدوث تلك الأعراض، إضافة إلى تعرضك للإجهاد والتوتر أو لحساسية المعدة يساعد على حدوث ذلك القيء بشكل كبير.

تقرح الثدي

خلال فترة الحمل حتى الولادة ستشعرين بترقق وتقرح في ثدييك؛ وينتج عنهم كبر حجمهما لاستعدادهما للرضاعة الطبيعية.

الإمساك

الإصابة إمساك عند الحامل من أعراض الحمل في الأسبوع الثامن الشائعة للغاية؛ وذلك بسبب هرمون البروجسترون الذي يعمل على تبطيء عملية الهضم مما يصعب من حركة الأمعاء، لذلك عليكِ تناول كميات وفيرة من السوائل لتجنب حدوث الإمساك والذي يعد من أخطر الأضرار الي يمكن أن تصيبك أنتِ جنينك.

الشعور بالتعب

شعورك بالتعب خلال فترة الحمل يعد أمرًا طبيعيًا جدًا؛ وذلك بسبب ما ذكرناه سابقًا أن نمو الجنين ومراحل تطوره يعد السبب الرئيسي لهذا التعب، وشعوك بالتعب يعد من الأمور المطمئنة لكِ بأن الجنين ينمو بشكل سليم وصحي داخل الرحم.

تقلصات وتشنجات بمنطقة الرحم

ظهور التقلصات بالرحم عند الحامل خلال الأسبوع الثامن من الحمل؛ لتوسع عضلات الرحم والبطن، ويعد هذا من الأمور الطبيعية؛ لأنه كلما ازداد حجم الجنين كلما نتج عن ذلك زيادة حجم الرحم والبطن، ويعد أيضًا من الأمور المطمئنة لكِ بأن جنينك ينمو بشكل طبيعي وصحي.

حجم البطن في الأسبوع الثامن

يعتبر أيضًا حجم البطن من أعراض الحمل في الأسبوع الثامن حيث أن حجم البطن يزداد عند وصولك لأواخر الأسبوع الثامن من الحمل، أي أنكِ في أواخر الشهر الثاني بالفعل والتي تبدأ فيه البطن بالظهور، ويختلف حجم البطن في الأسبوع الثامن حسب حال الحمل.

إذا كنتي حامل بتوأم ستلاحظين أن حجم بطنك يزداد مبكرًا وبشكل ملحوظ، ذلك على عكس إذا كنتي حاملًا بطفل واحد فقد تظهر البطن أو انتفاخها بشكل بسيط، ويمكن أن ينعدم تمامًا وذلك حسب الحالة الجسدية لديكِ، ومن المتوقع أنكِ تكتسبين من أول فترة في الحمل نصف رطل تقريبًا (0.2 كيلو غرام) أسبوعيًا، ويعني هذا أنك بنهاية الأسبوع الثامن قد تكونين قد اكتسبتِ من 4_6 أرطال أي (1.8_ 2.7 كيلوغرام).

فحص الجنين في الأسبوع الثامن

فحص الجنين في الأسبوع الثامن

يمكن أن يوصيك الطبيب بإجراء بعض الفحوصات على جنينك بمجرد وصولك إلى الأسبوع الثامن من الحمل، حيث أن أول فحص يقوم به الجنين هو الفحص بواسطة الموجات فوق الصوتية، ومن خلاله يمكنك رؤية جنينك لأول مرة، لكنه لا يزال صغيرًا جدًا ويصعب رؤيته بوضوح، وعلى الرغم من صعوبة رؤيته إلا أنكِ يمكنك سماع نبضات جنينك من خلال هذه الموجات فوق الصوتية.

هل يمكن تحديد نوع الجنين في الأسبوع الثامن؟

نُدرك تمامًا اشتياقك لـ معرفة نوع جنينك خاصةً إذا كانت تجربتك الأولى للحمل، لكن ذكرنا سابقًا أن الجنين يزال صغيرًا جدًا في هذه الفترة وهي أواخر الشهر الثاني من الحمل، حتى بعد وصول طوله لـ 2.5 سنتيمتر كما ذكرنا سابقًا، فلا يمكن سوى سماع ضربات قلب الجنين، ورؤيته بصورة مشوشة قليلًا من خلال اجراء الطبيب للفحص بواسطة الموجات فوق الصوتية؛ لأنه مازال شفافًا جدًا ويصعب رؤيته بوضوح.

هل يمكن معرفة إذا كان الحمل بتوأم في الأسبوع الثامن؟

إجراء الفحوصات من خلال أشعة السونار أو بواسطة الموجات فوق صوتية يمكنها أن تحدد لكِ نوع جنين، وهل أنتِ حامل بتوأم أم بطفل واحد فقط، لكن هذه الفترة التي تحتاجين فيها معرفة ذلك لا تزال مبكرة جدًا؛ وذلك لأن الطفل مازال في الشهر الثاني من الحمل وهي بداية تكوينه، فلا يمكنك سوى سماع نبضاته جيدًا، ولا يمكن رؤيته بصورة واضحة وتحديد إذا كان طفل واحد أم توأم.

لكن يمكنك معرفة إذا كنتِ حامل بتوأم أم لا من خلال ملاحظتك لأعراض الحمل، هل هي طبيعية أم أنها متزايدة عن المعتاد، ويمكنك أيضًا استشارة أحد الأمهات الحامل بتوأم عن تلك الأعراض، أو ما هي علامات الحمل بتوأم.

الحمية الغذائية المُتبعة في الأسبوع الثامن

يجب عليكِ اتباع حمية غذائية معينة عند وصول إلى الأسبوع الثامن من الحمل وحتى الولادة وهي كالتالي:

  • يجب أن تتضمن حميتك الغذائية من 3_5 حصص من الخضروات والفواكه الطازجة يوميًا؛ وذلك لاحتوائهم على نسب وفيرة من الألياف والتي تساعد على الحد من الإمساك الضار.
  • ضرورة إضافة الحبوب الغذائية وحبوب الإفطار إلى نظامك الغذائي، إضافة إلى ضم بعض الأطعمة التي تحتوي على النشويات المفيدة مثل: الأرز؛ وذلك لتوفيره الطاقة اللازمة لكِ ولنمو طفلك.
  • ضرورة ضم بعض الأطعمة التي تحتوي على نسب وفيرة من البروتينات مثل: البيض، الأسماك، اللحوم، الدجاج؛ وذلك لأنها ضرورية وأساسية لنمو جنينك، وإذا كنتي من النوع الذي لا يفضل تلك الأطعمة، يمكنك تناول البقوليات بشكل يومي للحصول على نفس القدر من البروتينات اللازمة.

أهم الأطعمة في الأسبوع الثامن

تحتاجين خلال هذه الفترة وهي الفترة الأولى من الحمل أن تمدي جسمك بالعديد من الأطعمة المفيدة التي تساعد على نمو جنينك بشكل صحي، وحمايته من أي أمراض يمكن أن تؤدي إلى إجهاضه، وهي كالتالي:

الرمان

أكدت بعض الدراسات أن تناول الرمان للحامل من الأطعمة التي تساعد في نمو الجنين بشكل صحي، كما أنها تحميه من الأمراض؛ وذلك لاحتوائه على فيتامين C، وفيتامين K، والحديد، والألياف التي تساعد على رفع مستويات الهيموغلوبين بالدم خاصوً بجسم الحامل.

المكسرات

تمد جميع المكسرات الحامل مثل: الفستق، والفول السوداني، والجوز، والكاجو، واللوز، وغيرهم من المكسرات التي تحتوي على المعادن، والفيتامينات، والألياف، والبروتينات، والدهون اللازمة لجسم الحامل؛ والتي تقيها من الولادة المبكرة.

الزبيب الأسود

سيساعدك الزبيب الأسود على التخلص من مشاكل الهضم التي يمكن أن تتعرضين لها خلال فترة الحمل؛ وذلك لأنها تزيد من مستوى الهيموغلوبين بالدم، لذلك ننصحك بتناوله من خلال نقع كمية مناسبة منه في كمية وفيرة من المياه طوال الليل وتناوليه في الصباح ومعدتك فارغة.

البنجر

يتميز البنجر أو ما يطلق عليه (الشمندر) أيضًا بفوائده المتعددة خاصةً للحوامل، فيعمل على تعزيز مستوى الحديد في جسدك والذي يحتاجه طفلك بشكل كبير في مراحل تكوينه، كما أنه يحميكِ من الإصابة بفقر الدم والذي يعود بالسلب على الجنين، ويساعدك بشكل كبير على تنظيم عملية الأيض بواسطة تحسين وتنظيم عملية الهضم.

التمر

يعتبر التمر من أفضل المصادر الحاوية على الحديد اللازم لجسمك، والذي يحتاجه جنينك بشكل كبير، كما أنه يمدك بالألياف اللازمة التي تقيكي من الإصابة بالإمساك.

الموز

يوفر الموز للحامل نسبة وفيرة من البوتاسيوم الهام للتخلص من التشنجات التي تصيبها خلال فترة حملها ويساعد الموز أيضًا على التخفيف من أعراض الحمل المزعجة مثل الدوار والغثيان وغيرهما، وذلك من خلال تناوله يوميًا.

البرتقال

يعتبر البرتقال من أشهر الفواكه الحاوية على فيتامين C، إضافة على احتوائه على نسبة كبيرة من المياه بنسبة 90% والتي يحتاج إليها جسدك بشكل كبير؛ لإبقائه رطب طوال فترة حملك، ويساعد البرتقال على تخفيف الشعور بالقيء والغثيان، والذي يعتبران من أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الثامن.

التين المجفف

يحتاج جنينك إلى كميات مناسبة من الحديد؛ لأنه يعتبر من أهم العوامل التي تساعد على نمو المشيمة التي تُكون الجنين بشكل صحي، ونمو أنسجته، وهذا ما يوفره لك التين المجفف.

سمك السلمون

يعتبر سمك السلمون من أفضل المأكولات البحرية الحاوية على أوميجا 3، ويعتبر من العناصر الغذائية الهامة للجنين؛ لأنها تساعده على تكوين مخه وعينيه بشكل سليم.

البيض

يوفر البيض للحامل على عنصر (الكولين) الهام للجنين؛ لأنه يساعد على تعزيز صحة مخ الجنين داخل الرحم، إضافة إلى احتوائه على الأحماض الأمينية والبروتينات، والدهون الصحية اللازمة لنمو الجنين.

الزبادي

الزبادي

تناول الزبادي يوميًا بمعدل كوب واحد يساعد على نمو الجنين بشكل سليم؛ وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من الكالسيوم والبروتينات وحمض الفوليك الهام لصحة الجنين.

الخضروات الورقية والبروكلي

عليكِ تناول الخضروات الورقية والبروكلي الحاويين على نسبة وفيرة من حمض الفوليك الهام؛ لتجنب أي تشوهات يمكن أن تحدث للجنين في المخ أو بالعمود الفقري.

العدس

يساعد تناول العدس للحامل على نمو الجهاز العصبي ودماغ الجنين خاصةً في الفترة الأولى من الحمل؛ وذلك لاحتوائه على فيتامين B6، والبروتينات، والحديد اللازم لنمو الجنين.

الفلفل الحلو

يعزز الفلفل الحلو نمو الجنين؛ وذلك لاحتواء الثمرة الواحدة على فيتامين C بكميات مضاعفة 3 مرات عن البرتقال، كما أنه يحتوي على فيتامين B6، وبيتا كاروتين المر والذي يعزز أيضًا نمو الجنين.

الأفوكادو

ينصح معظم الأطباء الحوامل بتناول حمض الفوليك؛ لأنه من الأحماض الهامة والضرورية لنمو الجنين بشكل سليم داخل الرحم، وهذا ما ستجديه خلال تناولك لثمرة الأفوكادو الغنية بذلك الحمض، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من الألياف الغذائية الهامة وكمية مناسبة من الحديد اللازم لنمو أجزاء جنينك بشكل صحي.

اللحوم الحمراء

تناول اللحوم الحمراء للحامل بشرط أن تكون خالية الدهون؛ لأنها من المصادر الجيدة والغنية بالبروتينات التي تساعد على نمو الجنين داخل الرحم بشكل صحي، إضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من الحديد الذي يساعد على وصول الأكسجين بشكل جيد إلى مخ الجنين.

التوت بأنواعه

التوت من النباتات الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية جدًا لكِ وللجنين؛ حيث أن حمض (الأليجيك) المتواجد بالتوت يحتوي على خصائص مضادة للسرطان، إضافة إلى احتوائه على فيتامين C المعزز لجهازك المناعي.

البطاطا الحلوة

تحتوي البطاطا على كميات وفيرة من (البيتا كاروتين) والتي تتحول بمجرد دخولها لجسمك إلى فيتامين A الهام، وتحتوي أيضًا على كمية وفيرة من الألياف المحسنة للهضم، وضبط مستوى السكر بالدم.

المانجو

تعتبر ثمرة المانجو من الأطعمة المحببة لكثير من السيدات، وتحتوي هذه الثمرة على العديد من الفوائد خاصةً للحوامل؛ وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من الماغنسيوم الذي يساعد على تخفيف تقلصات عضلات البطن، والتي تعد من أعراض الحمل في الأسبوع الثامن.

الماء

كثرة شرب الماء للحامل طوال فترة الحمل؛ لتجنب خطر الإصابة بالخفاف الضار الذي يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، لذلك تناولي ما يقارب 8 أكواب من الماء النقي يوميًا.

تمارين لتخفيف أعراض الحمل في الأسبوع الثامن

يعتقد البعض أن ممارسة الأم الحامل للتمارين يعد أمرًا خاطئًا وخطيرًا لكن ذلك الاعتقاد غير صحيح، حيث أن ممارستك لبعض التمارين الرياضية سيساعدك على تحسين حالتك المزاجية، إضافة إلى التخلص من المشاكل والأعراض الناتجة عن الحمل مثل: صعوبة النوم، وتورم الكاحل، وآلام الظهر، وزيادة الوزن، وغيرها من الأعراض الناجمة عن الحمل، لذلك إليكِ أفضل التمارين التي ستساعدك على تخفيف أعراض الحمل في الأسبوع الثامن ومتى تتوقفين عن ممارستها وهي كالتالي:

أولاً: التمارين

المشي

يساعد تمارين المشي للحامل في الشهر الثاني على تنشيط الأوعية الدموية وتنظيم ضربات القلب، خصوصًا أنكِ تحتاجين خلال هذه الفترة أن يكون نشاط الدم بحالة جيدة؛ لضمان وصوله إلى الجنين بشكل سليم، وميزة هذا التمرين أنه لا يحتاج إلى مكان معين أو طريقة معينة للقيام به، بل يمكنك ممارسة هذا التمرين من خلال المشي حول بيتك أو داخل منزلك في أي وقت.

السباحة

وتعتبر التمارين المائية من أفضل التمارين التي يمكنك ممارستها؛ وذلك لأنها لا تتطلب مجهود بل أنكِ ستشعرين براحة نفسية وراحة جسدية عظيمة، فالطفو في الماء يساعد على تقليل وزن جسدك الزائد نتيجة نمو الطفل بداخلك والذي ينتج عنه زيادة الضغط على العمود الفقري، لذلك عليكِ القيام بممارسة السباحة أو الطفو فقط في المياه لتخفيف ذلك الوزن الذي يرهقك طوال فترة الحمل.

اليوجا

ستساعد تمارين اليوجا الحامل على استرخاء أعصابك طوال فترة الحمل، إضافة إلى إرخاء المفاصل وجعلها أكثر مرونة، كما ستساعدك على تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات، ويساعد كل ذلك على ضبط مستويات الدم في جسدك خلال طوال فترة الجمل، والتقليل من الإصابة بالدوار.

الدراجة الثابتة

تساعد الدراجة الثابتة في حصول الجسم على العديد من الفوائد مثل: تنشيط وتقوية العضلات بالجسم، خاصةً جسم المرأة الحامل؛ لانها تخفف من تورم القدمين التي يمكن تُعانين منها وتستمر معكِ طوال فترة الحمل حتى الولادة، لذلك عليكِ ممارسة هذا التمرين مرتين بالأسبوع لمدة 15 دقيقة.

ثانيًا: متى يجب عليكِ التوقف عن تلك التمارين؟

يجب عليكِ التوقف عن ممارسة تلك التمارين إذا ظهرت عليكِ الأعراض التالية:

  • نزول السوائل، أو النزيف المهبلي.
  • شعورك بالصعوبة في التنفس.
  • زيادة ضربات قلبك عن المعتاد.
  • الإغماء، أو الدوخة.
  • تورم القدمين، أو الكاحلين.
  • شعورك بانخفاض حركة الجنين.
  • اضطرابات الرؤية.
  • ألم شديد في البطن.

نصائح هامة للأسبوع الثامن من الحمل

تحتاجين هذه الفترة أن تكوني حذرة بشأن صحتك؛ لتتجنبي حدوث أي ضرر يمكن أن يصيب جنينك، فإليك ما عليكِ اتباعه خلال الأسبوع الثامن من الحمل حتى الولادة:

نصائح هامة للأسبوع الثامن من الحمل

  • تناولي المواد المتكررة والخفيفة؛ لأن ذلك سيساعدك على تجنب الغثيان بشكل كبير.
  • حافظِ على شرب السوائل؛ لأنكِ بحاجة إلى إبقاء جسدك رطب طوال فترة الحمل.
  • تناولي الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، وذكرنا أمثلة منها سابقًا.
  • ابتعدي عن الأكلات الغنية بالأملاح؛ لأنها أكثر خطورة على الكلى.
  • تجنبي الأطعمة الغنية بالدهون؛ لتجنب انسداد المشيمة التي يحصل منها الجنين على غذائه.
  • تجنبي تناول تلك الخضروات والفاكهة المعبأة أو المحفوظة؛ لاحتوائها على نسب عالية من الأملاح والسكريات والتي قد تضر بصحتك وصحة جنينك.
  • ونوصيكِ بتجنب الحبوب المتكررة وتناولِ الحبوب الكاملة.
  • الابتعاد التام عن الأطعمة التي يمكن أن تسبب لكِ حساسية أثناء الحمل.
  • ابتعدي عن الأطعمة الحارة.
  • تجنبي تناول القرفة خاصًة في الفترة الأولى من الحمل.

الخاتمة

تعرفتي معنا بهذا المقال عن أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الثامن، وكيفية تخفيف تلك الأعراض، وما يمكن فعله للحفاظ على هذا الحمل، فما عليكِ إلا اتباع ما ذكرناه لكِ بالتفصيل لاكتمال حملك بشكل سليم وصحي، وتجنب الولادة المبكرة التي يمكن أن ينتج عنها طفل مشوه أو مولود غير كامل واحتمالية وفاته، لذلك ننصحك بمتابعة حملك مع الطبيب الخاص بكِ شهريًا واتباع جميع ارشاداته الطبية الهامة لكِ ولجنينك.

المصادر:

هيلث لاين 

ميديكال نيوز توداي

بامبرز

زر الذهاب إلى الأعلى