أمراض الحمل والولادة

أعراض سكر الحمل في الشهر السادس أهم طرق الوقاية والعلاج

الكثير من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس سنتعرف عليها بهذا المقال، كما سنتعرف على طرق الوقاية منه، وأسباب ظهوره، ومدى تأثيره على الجنين، لمحاولة تفاديها والحد منها بشكل كبير، فسكر الحمل من أكبر المشكلات التي تواجه الكثير من السيدات خاصةً بنهاية الثلث الثاني منه، وهو من الأمور التي يمكنكِ التحكم بها وتحسينها لضمان سلامتك وجنينك بالكثير من الطرق الطبيعية، لذا سنقوم بطرح كل ما يتعلق بهذا الشأن لذا فضلا تابعينا لنهاية المقال.

ما هو سكر الحمل؟

تشتد حاجة المرأة الحامل للمزيد من الأنسولين خلال فترة الحمل، للاهتمام بنفسها والجنين، حيث يقوم البنكرياس بالأوضاع الطبيعية بإفرازه لتنظيم السكر بالدم، وهو ما يكسب الطاقة والسعرات الحرارية اللازمة لجميع الأنشطة اليومية، والاحتفاظ بالفائض منه، ولأسباب متنوعة يصبح الأنسولين بالدم فترة الحمل غير كافٍ، وهو ما يعيق حرق السكريات الفائضة عن حاجة الجسم، وبهذه الطريقة تزداد مستوياته بالدم، وهو ما يعرف طبياً باسم سكر الحمل، والذي تتعرض له نحو 4% من الحوامل.

وفي الغالب لا تظهر أعراض سكر الحمل بشكل واضح إلا بوقت متأخر من الحمل، الجدير بالذكر أن سكر الحمل قد تعاني منه الحامل أكثر من مرة، مع تكرار الحمل والشفاء بعد الولادة تماماً، خاصةً بالثلث الثاني منه، كما ينقسم إلى قسمين أحدهما يمكن تحسينه والسيطرة عليه بالأنظمة الغذائية المناسبة، والآخر يستدعي الاستعانة بحقن الأنسولين.

كيف يمكن التفريق بين سكر الحمل والسكر العادي؟

يعتبر وقت التشخيص من الأمور الهامة التي يمكن التفريق فيها بين نوعي السكر، إذ من الضروري إجراء الكشف عن وجوده بالأسبوع 24 إلى 28 عادةً، لتطوره مع شهور الحمل، مما يجعلنا متأكدين من وجود مرض السكر (من النوع الثاني) بالدم إذا كانت معدلاته مرتفعةً جداً بالشهور الأولى، ولم يشخص قبلاً ولم تكوني على دراية بوجوده، وهو ما يؤكده بالغالب نسبة السكر التراكمي خلال الثمانية أسابيع الأولى.

من ناحيةٍ أخرى يمكننا تقرير وجود السكر المرضي إذا استمرت معدلات السكر مرتفعة بالدم بعد فترة من الولادة، حيث يختفي سكر الحمل بشكل تلقائي بعد الولادة، حيث يتوقع عودة معدلات السكر الطبيعية بالدم بعد الأسبوع السادس إلى الثاني عشر من الولادة، الجدير بالذكر أن الإصابة بسكر الحمل يجب أن يجعلنا حذرين وعلى دراية تامة بنسبه والتأكد من كونها طبيعية، لذا ينصح بإجراء التحاليل اللازمة كل فترة تتراوح من سنة إلى ثلاث سنوات.

أسباب الإصابة بأعراض سكر الحمل في الشهر السادس

لكثير من العوامل قد تتسبب في ظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس، والزيادة من نسبة التعرض له، فـ الوراثة، والوزن، والسن، وبعض الأمراض، كلها عوامل للإصابة بسكر الحمل، كما أن هناك الكثير من الأطعمة أيضاً، من هنا كان علينا ذكر أهم أسباب التعرض له بالنقاط التالية:

أسباب الإصابة بأعراض سكر الحمل في الشهر السادس

العامل الوراثي

تأتي الوراثة على أول قائمة أسباب الإصابة بسكر الحمل، حيث تصبح الحامل أكثر عرضةً عند وجود تاريخ للسكر أو سكر الحمل بالعائلة، خاصةً النوع الثاني، الأم أو الأخوات، وهو ما يرفع من نسب تعرضها له، أو إصابتها سابقاً بالسكر قبل الحمل.

التغيرات الهرمونية بالحمل

يعد ارتفاع نسب السكر بالدم عن المعتاد نتيجة للكثير من التغيرات بالحمل أبرزها التغيرات الهرمونية، حيث تفرز مشيمة الجنين الكثير من الهرمونات المعطلة للأنسولين الذي يفرزه البنكرياس، وهي من الهرمونات عالية التأثير عليه حيث تضطره لإفراز المزيد من الأنسولين بكمية تصل لثلاث أضعاف، وهو من الأمور التي يتحملها بأغلب الأحيان، فيظهر بذلك السكر الزائد بالجسم ( سكر الحمل)، وهي من الأمور التي تجب مراعاتها وضبطها طبياً كي لا تؤثر بالسلب على حجم الجنين، وتلجأ إلى الولادة القيصرية، أو تعرض الحامل لخطر التسمم.

وبالحديث عن الهرمونات ينبغي أن نشير إلى أهمية الهرمون المشيمي البشري المحفز للألبان (وهو مشابه لهرمون النمو بشكل كبير) كونه من أهم الهرمونات المساعدة على التمثيل الغذائي، ومعالجة الكربوهيدرات والدهون المقلل لـ حساسية الخلايا للأنسولين، مما يعمل على ارتفاع السكر بالدم.

زيادة الوزن

بالرغم من عدم الوصول إلى الأسباب الحقيقية الأكيدة لظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس، إلا أن أصابع الاتهام تشير للكثير من العوامل، من أهمها زيادة الوزن، حيث تشير الكثير من الدراسات إلى أن من أهم ما يُتخذ فترة الانتظار للحمل هو التقليل من الوزن الزائد، لعدم التعرض لسكر الحمل، وتشير الدراسات إلى الصلة القوية بين زيادة الوزن وسكر الحمل، خاصةً عند من لم يكن وزنهن زائد عن الطبيعي قبل الحمل من الأساس.

حيث تؤكد الدراسات أن النساء اللاتي زاد الوزن لديهن من 2.3 على 10 كيلو جرام بالعام، هن أكثر عرضة للإصابة بنسبة تصل لـ 25 مرة بالمقارنة مع ذوات الحمل المستقر والوزن المعتدل، وتشير الدراسة إلى أن الزيادة بالوزن بالخمس سنوات السابقة للحمل هي من أكثر ما يعرض لخطر الإصابة بسكر الحمل، كنتيجة أكيدة لكل الدراسات والتجارب.

 التدخين

يتسبب التدخين السلبي في الإصابة بـ أعراض سكر الحمل في الشهر السادس خاصةً مع زيادة الوزن والسمنة، كما تتعرض له السيدات المدخنات بنسبٍ كبيرة عبر الدراسات التي أجريت عليهن، مقارنة بالنساء غير المدخنات، أو المقلعات عن التدخين، فقد وصل نسبته بين المدخنات إلى 4.4% منهن، بينما كانت النسبة لغير المدخنات إلى 1.8%، بينما سجلت المقلعات عن التدخين نسبة متراوحة بين 1.9 إلى 2.5 %.

كما صرح الباحثون بأن ارتباط التدخين وظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس وثيقاً للغاية وهو ارتباط سببي، بحيث يظهر عند 47% من المدخنات، و10% فقط من غير المدخنات الآتي أقيمت عليهن الدراسة، كما يعد من أهم أسباب التقليل من نسب الإصابة لديهن، أو لدى المقلعات هو الابتعاد عن ملوثات الجو والتدخين السلبي.

الحمل المتأخر

يعتبر الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين من أهم العوامل المسببة لسكر الحمل، وزيادة خطورته، لذا ينصح بالحذر الشديد إذا تم الحمل بسن متأخر، كما ينبغي مراعاة المتابعة الطبية المنتظمة، لضمان ضبط مستوياته وضمان سلامة الجنين.

تكيس المبايض

تعد متلازمة تكيسات المبايض ذات ارتباط وثيق بسكر الحمل من النوع الثاني، من خلال مقاومة الجسم للأنسولين، وهو ما يرفع معدلات السكر ( الجلوكوز) بالدم، الجدير بالذكر أن أهم ما يخفف من أعراضها والتقليل من نسبة التعرض للسكر هو التمارين الرياضية، والتغذية السليمة، والتخلص من الوزن الزائد.

عوامل أخرى مساعدة على الإصابة بسكر الحمل

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي أثبتت دورها في التسبب بظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس، وزيادة نسبة التعرض للإصابة به، وهي من العوامل التي تضاف إلى ما ذكرنا سابقاً، نوجزها لكِ عبر السطور القليلة القادمة:

عوامل أخرى مساعدة على الإصابة بسكر الحمل

  • تكرار الإجهاض للأم أكثر من مرة.
  • التعرض لسكر الحمل خلال ولادات سابقة.
  • زيادة السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين.
  • إنجاب طفل زائد الوزن عن 4.5 كيلو جرام بالسابق.
  • وجود مضاعفات بالحمل قبل ذلك.
  • الإصابة بالاستسقاء السلوى، وهي من الحالات التي تتسبب بزيادة السوائل حول الجنين.
  • بعض الأسباب العرقية مثل كون الأم أمريكية، أو أمريكية من أصول إسبانية أو إفريقية، أو جنوب شرق آسيا، أو جزر المحيط الهادئ، كما تثبت الكثير من الدراسات.
  • الارتفاع بمستوى ضغط الدم.
  • الحمل بأكثر من جنين، مثل الحمل بتوأم.
  • قلة الحركة والنشاط وملازمة الفراش طوال شهور الحمل.
  • الحمل المتكرر بلا فاصل زمني مناسب.
  • تعاطي بعض الأدوية مثل أدوية الربو، والمناعة الذاتية، وارتفاع ضغط الدم ومنظمات ضربات القلب، والأدوية المضادة للذهان والأمراض النفسية.

أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

من الوارد عدم ظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس لدى الكثير من السيدات، كما يعد وارداً أن تكون أعراض طفيفةً غير ظاهرة بشكل كبير، و بالغالب تتشابه الأعراض مع أعراض السكر العادي، وبشكل عام قد تمر بعض الأعراض وتفسر على أنها من أعراض الحمل، ولا يثبت وجوده سوى التشخيص الطبي وإجراء التحاليل، فهناك الكثير من الفحوصات السهلة والروتينية التي يتم إجراءها بالأسبوع الثامن والعشرين، والتي توضح وجود سكر الحمل من عدمه، غير أن الكثير من السيدات قد يعانين من بعض الأعراض المنتشرة بالحمل، ومن أهمها ما يلي:

  • الشعور بالغثيان، وتشوش بالرؤية والصورة الضبابية.
  • زيادة الشعور بالجوع والعطش.
  • زيادة كبيرة بالوزن عن المعتاد.
  • جفاف بالفم، مع كثرة التبول عند الحامل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الذي يصعب تمييزه عن تعب الحمل العادي.
  • ظهور نسب عالية من السكر بالبول.
  • تكرار عدوى المثانة والمهبل والجلد.

النسب الطبيعية للسكر بالدم أثناء الحمل

الكثير من الأعراض قد تبدو مشابهة لأعراض سكر الحمل في الشهر السادس، وهي من الأعراض التي يمكن السيطرة عليها بالكثير من الأحيان سواء بالأنظمة الغذائية، أو ببعض النصائح الهامة والمحسنة من مستوياته بالدم، غير أن هناك بعض الزيادات بدرجة المعاناة من الأعراض لبعض الحالات، وهو ما يستدعي الاستشارة الطبية العاجلة، كما أنه من المهم جداً المتابعة الطبية المنتظمة، وعلى فترات متقاربة، لضمان سلامتك وجنينك من التعرض من أي آثار أو مخاطر وأعراض لسكر الحمل في الشهر السادس، ولكن يسوقنا الحديث حول النسب الطبيعية وهي على النحو التالي:.

  1. بالصيام يكون من الطبيعي والآمن أن تكون نسب السكر الطبيعي أقل من 96.
  2. يجب ألا تتجاوز نسبة السكر بالدم بعد ساعة من تناول الطعام المعتدل بالسكريات، عن 140.
  3. ينبغي ألا تزيد نسبة السكر بالدم بعد مرور ساعتين على تناول الطعام عن 120.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأعراض سكر الحمل

يعتبر سكر الحمل من الأمراض غير المحدد أسبابها إلى الآن، إلا أن الكثير من الدراسات تشير إلى بعض الفئات الأكثر عرضةً للإصابة به، إضافة إلى العوامل الوراثية ذات العامل الأساسي بالكثير من الأحيان، إضافةً إلى الفئات التالية:

  1. المصابات بالوزن الزائد.
  2. الحامل بعد سن الثلاثين.
  3. المعاناة السابقة من السكر سابقاً.
  4. تكيس المبايض.

تأثير سكر الحمل على الأم

لسكر الحمل الكثير من التأثيرات السلبية على الحامل، إضافةً إلى الأعراض التي تبدو ظاهرياً مشابهة لأعراض الحمل مثل الدوار والتعب من أقل مجهود، والغثيان، ولسكر الحمل بعض الأضرار الأخرى على الأم وهي:

  1. نزيف ما بعد الولادة، بسبب كبر حجم المولود.
  2. التهابات بالمسالك البولية.
  3. ارتفاع بمعدلات ضغط الدم، وهو ما يؤثر بشكل كبير على نمو الجنين عن طريق تأثيره على المشيمة.
  4. التشنجات والاختلاجات.

تأثير سكر الحمل على الجنين

بدايةً لا داعي للقلق، فالكثير من السيدات المصابات بسكر الحمل يلدن أطفالاً سليمة وبصحة جيدة ولا يعانون من أي من المشكلات الصحية، إذ أن الكثير منهن ينجح بالسيطرة على أعراض سكر الحمل في الشهر السادس  بتنظيم الطعام، واتباع النظم الصحية التي يوصي بها الطبيب، والتي تحمي الجنين بشكل كبير، ومن أهم ما تتحكم به هذه الأنظمة كمية السعرات الحرارية والسكريات التي تحصل عليها الحامل بشكل يومي، كما أن البعض الآخر يلجأن بالنهاية للخيار الطبي الآخر وهو حقن الأنسولين التي تساعد بشكل كبير على ضبط السكر بالدم وعدم تعريض الجنين للخطر، غير أن هناك الكثير من الحالات غير المعالجة والتي بدورها تؤثر على الأم والجنين وتتسبب بالكثير من المخاطر منها ما يلي:

الوزن الزائد

الوزن الزائد للحامل يعرضها للإصابة بسكر الحمل

ببعض الأحيان ومع استمرار ارتفاع نسب السكر بالدم لدى الأم فإن ذلك بدوره ينتقل إلى دم الجنين، حيث ترتفع نسبة السكر بدمه ويزيد الضغط على البنكرياس لضخ المزيد من الأنسولين مع تراكم السكر على هيئة دهون بالجسم، مما يرفع من وزن الجنين الذي قد يصل ببعض الحالات إلى ما يزيد عن أربعة كيلو جرام، وهو ما يسمى “عملقة الجنين”  وهو ما يسبب الكثير من الآلام والمتاعب للأم أيضاً، خاصةً بالشهور الأولى من الحمل، كما قد يتسبب بتلف بأعصاب الجنين بالولادة الطبيعية التي لا تتاح غالباً نظراً للحجم الكبير، ويعتبر زيادة حجم الجنين من أهم أسباب الولادة القيصرية على ما بها من مخاطرة مع وجود السكر المرتفع بالدم.

الولادة المبكرة

بالكثير من الأحيان ومع الاستمرار بارتفاع معدلات السكر بالدم، تتعرض الأم للولادة المبكرة، نظراً لكبر حجم الجنين، والذي قد يتسبب بالكثير من المشكلات للجنين مثل الضائقة التنفسية (وهي متلازمة تصيب الأجنة مع الولادة المبكرة وتتسبب بالصعوبة بالتنفس)، وتستدعي اللجوء لأجهزة التنفس إلى أن يتم الاكتمال التام للرئة.

كما قد تعرض الولادة المبكرة الجنين للإصابة باليرقان، وهو ما يعرف بين الكثير منا بـ ( الصفراء)، وهي التي تكسب الجلد وبياض العين اللون الأصفر، الجدير بالذكر أن هذه المشكلة على وجه التحديد من المشكلات الشائعة والمنتشرة بشكل كبير للأطفال حديثي الولادة على العموم.

الانخفاض بمعدلات السكر

ببعض الحالات قد يصاب أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل بانخفاض مستويات السكر بالدم، يظهر ذلك بنوبات من التشنج، فـ ارتفاع نسب الجلوكوز عند الأم لفترات طويلة يرفع من نسب الأنسولين بجسم الجنين محاولةً منه لحرق الكميات الكبيرة من السكريات التي تصل إليه عبر دم الأم، مما يتسب بالانخفاض الملحوظ بالسكر بدمه بعد الولادة واستمرار إفراز جسمه لنفس نسب الأنسولين، حيث لم يعد يصل إليه الكثير من السكريات السابقة أثناء الحمل، لذا فمن الضروري المتابعة المنتظمة والدقيقة لمستوى سكر دم الوليد ومراقبة ما إذا كانت أي من العلامات التي تشير إلى خلل بمستواها.

السمنة والسكري من النوع الثاني

من الممكن تعرض أطفال الأمهات المصابات بأعراض سكر الحمل في الشهر السادس بالسكر من النوع الثاني، كما قد يتعرض الكثير منهم لخطر الإصابة بالسمنة بوقت لاحقٍ من العمر، لذا يعتبر من الضروري المحافظة على العادات والنظم الصحية بالغذاء لجميع أفراد العائلة لتعويد الأطفال عليها، للحد من خطر تعرضهم للسكر، وهذه أهم النصائح التي ينبغي تعويد الطفل عليها منذ الصغر بنظام الغذاء:

  1. الحصول على وجبات صحية مغذية وذلك عن طريق إتباع نفس النظم والعادات الغذائية المتبعة بوقت الحمل، كما يمكن تعويد الطفل على المساعدة بتحضير الطعام المعد له لتزيد رغبته بالتناول بمجرد إتمام التجهيز.
  2. ممارسة الطفل للتمارين الرياضية حيث تعد مهمةً جداً بمراحل نموه المختلفة للتخلص من الوزن الزائد، والتخلص الطبيعي من السعرات الحرارية.
  3. الحفاظ على الوزن المثالي الصحي وهذا ما تضمنه لكِ المتابعة مع الطبيب، والذي يخبرك دائماً بمناسبة كتلة الجسم للطفل والمؤشرات الطبيعية المناسبة لطوله وعمره.

تشوه الأجنة

يعرف تشوه الأجنة بأنها مشكلات بالنمو قد يعاني منها الطفل بمجرد خروجه للحياة، وهي مرتبطة بشكل كبير بإصابة الأم بسكر الحمل ومعاناة الطفل من ارتفاع نسب السكر بالدم من خلالها، والتي تقل بشكل كبير لدى الأطفال المولودين من أمهات لم يتعرضن للإصابة بسكر الحمل.

اضطراب الكهارل

وهي اضطرابات قد يعانى منها الوليد لأم مصابة بسكر الحمل في بعض العناصر المهمة للجسم مثل الكالسيوم، والمغنسيوم، والتي قد يصاحبها إصابة الطفل بالهلع، وبعض النوبات التشنجية، كما قد يعاني الطفل من التأخر بتصنيع هرمونات بعض الغدد مثل الغدة الدرقية.

موت الأجنة

من الوارد ببعض الحالات النادرة تعرض الجنين للوفاة سواء ببطن الأم أو بعد الولادة بوقت قصير، وهي من المضاعفات النادرة لإصابة الأم بسكر الحمل، حيث ينضبط مستوياته بالغالب بالأنظمة الغذائية والمتابعة الطبية الدقيقة بالحمل.

نصائح للحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

من السهل التحكم بسكر الحمل عن طريق إتباع الكثير من النصائح الهامة، التي تساعدك على تخطي هذه المرحلة من الحمل بأمان وعدم تعريضك أو جنينك للخطر، لذا كان علينا أن نعرض لكِ أهم التعليمات التي عليك القيام بها للحد من نسبة السكر بـ الحمل وتفادي أضراره، ومن أهمها ما يلي:

نصائح للحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

  • الحرص على تناول الفطور بشكل يومي، على أن تكون كمية قليلة لا تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات.
  • احتواء الفطور على كوب من اللبن، وملعقتين من مصل اللبن وملعقة من زبدة البندق، فهي مكونات مغذية و خافضة للسكر.
  • المحافظة على تناول الطعام كل ساعتين أو ثلاثة، بكميات قليلة لتجنب الشعور بالجوع الشديد المؤدي لانخفاض السكر و التناول المفرط للطعام.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالبروتين لعدم تكسير الكربوهيدرات بالدم.
  • المحافظة على الوزن المثالي، وخسارة الزائد عن طريق إتباع الأنظمة الغذائية الصحية المتابعة طبياً من طبيبك المتابع للحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضة للحامل بشكل يومي لما لها من أثر كبير على توزيع الجلوكوز للخلايا، وتنشيط الجسم و إمداده بالمزيد من الطاقة.
  • ممارسة الرياضة لها دور كبير في تقوية العضلات لتجنب التشنجات، كما تعمل على علاج الإمساك والكثير من الفوائد الأخرى.
  • تناول الأدوية التي تعمل على تنظيم السكر بالدم بنطاق ضيق وتحت الإشراف الطبي.
  • تقليل تناول السكريات، وتدوين نسبة اليومية لمتابعة أي تغيرات طارئة، والحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس.

مثال للنظام الغذائي المناسب لضبط السكر

إليكِ الآن مثال للنظام الغذائي الصحي الذي يجب عليكٍ إتباعه عند المعاناة من سكر الحمل، ذلك للحد من مستوياته وعدم الإضرار بصحتك وبالجنين، حيث يجب أن تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة بوجبة واحدة منه باليوم، يصاحبها البعض من الخضراوات والبروتين والدهون الصحية، مع عدم إهمال أيٍ من الوجبات الثلاث، واحتوائها على الكثير من الألياف الطبيعية.

الفطور

  • بيضتين مع طبق من رقائق الذرة، والقليل من قطع الأفوكادو الطازج والصلصة.
  • خبز من الحب الكامل مع أي نوع من البروتينات المذكورة سابقاً، والخضروات والبصل، والطماطم، والأفوكادو.

وجبة الغداء

  • نصف كوب من النوع المفصل للبقوليات، مع طبق كبير من السلطة، وشريحة توست أسمر.
  • خبز من الحب الكامل، وبروتين من نوع واحد، وبعض الخضراوات والبصل والأفوكادو والطماطم.

العشاء

يجب أن يتكون العشاء من البروتين كاللحوم الحمراء، أو الدجاج المشوي، والخضراوات غير النشوية، مثل السبانخ، والبروكلي، والجزر، والبقوليات، والمشروم، والبصل.

الوقاية من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

من المفيد جداً وقايتك لنفسك من التعرض لسكر الحمل، خاصةً إذا كان هناك تاريخ لمرض السكر بالعائلة، فمن المفيد جداً تغيير نمط الحياة واتباع النظام الغذائي الصحي المتزن بنسب الكربوهيدرات والدهون والسكريات بشكلٍ خاص، كما يلزم خسارة الوزن الزائد بالطرق الطبيعية، وإجراء تحليل للبول بشكل منتظم للتأكد من أن نسب السكر في المعدل الطبيعي.

كما تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم من أهم طرق الوقاية من سكر الحمل، ومن أهمها المشي، وتمارين المقاومة، والتمارين الهوائية، والكثير من التمارين متوسطة المجهود والتي لها الكثير من الفوائد لكلٍ من الأم والجنين، كما يعتبر الإشراف الطبي فور وجود الحمل لتنظيم الطعام والمكملات الغذائية والالتزام بكافة النصائح التي يمليها عليكِ الطبيب من الأمور الهامة جداً للوقاية من الإصابة.

كيفية الوقاية من سكر الحمل لمرضى السكر

إذا كنت من المصابات بالسكر قبل الحمل، أو سبق لكِ التعرض لسكر الحمل بمرة سابقة، أو عند تناول أدوية وحبوب السكر سواء الحبوب أو الكبسولات فيجب عليكٍ أخذ هذه التعليمات بعين الاعتبار، لعدم معاناتك بسكر الحمل مرةً أخرى أو مضاعفة أعراض السكر الموجود بالفعل وهي كالتالي:

كيفية الوقاية من سكر الحمل لمرضى السكر

  1. المتابعة الطبية المنتظمة لضبط ومتابعة نسب السكر وتغيير الأدوية الأنسب إن لزم الأمر.
  2. سيخبرك الطبيب بأنك جاهزة لاستقبال حمل آمن جديد بعد الضبط التام لمستويات السكر بالدم.
  3. المتابعة الطبية الدقيقة فور حدوث الحمل، بفترات زمنية متقاربة جداً.
  4. اتباع نظام غذاء للحامل والمناسب والمشرف عليه طبياً.
  5. ممارسة الرياضة بانتظام وخاصةً المشي، لتقليل السكر بالدم وتحفيز إفراز الجسم للأنسولين.
  6. الالتزام بتناول حمض الفوليك الموصوف من الطبيب بنسبة 0.5 مليجرام يومياً بالغالب، لحماية الجنين من تشوهات الأجنة المتسبب به سكر الحمل.

أطعمة لتقليل أعراض سكر الحمل

من أهم ما يساعدك على ضبط مستوى سكر الحمل بالدم تناول الحامل للأطعمة المفيدة والمغذية والمتزنة بالعناصر المختلفة كما ذكرنا، ومن أهم الأطعمة المفيدة للحامل التي تساعدك على ذلك بعض الأطعمة التالية:

الكربوهيدرات المعقدة

تحتوي الكربوهيدرات المعقدة على الكثير من الألياف التي تتحكم بمعدلات السكر بالدم، كما تعتبر من أهم عناصر الأنظمة الغذائية الموصي بها لتقليل السكر بالدم على أن تكون الوجبات متباعدة وبكميات معتدلة، فالكثير من أنواع الكربوهيدرات المعقدة قد تساعدك مثل الحبوب الكاملة، وبعض الفواكه مثل التفاح، والجريب فروت، والبرتقال، والدراق، والإجاص، والأرز البني، والحمص والفاصوليا، والعدس، وبعض الخضراوات المفيدة للحامل مثل البروكلي والبازلاء والجزر.

البروتين قليل الدهن

يحتاج الجسم لتعويض القدر الذي تم حجبه من الكربوهيدرات، لذلك تشتد حاجته للبروتين والأطعمة الغنية به بكميات أكبر، للتحكم بمستويات السكر، ومن أهم المصادر الدجاج، والسمك، والبيض، والمكسرات، والفاصوليا، والبذور، والكينوا.

الدهون غير المشبعة

يحتاج الجسم لـ مصادر للطاقة إلى جانب البروتين والكربوهيدرات، هنا تأتي أهمية الدهون للإمداد بالطاقة اللازمة لتكوين الوجبة المتكاملة، وهي من الدهون غير المسببة لرفع مستوى السكر بالدم، والمساعدة على امتصاص الجسم للفيتامينات والعناصر الغذائية، مثل فيتامين ( أ _ هـ_ د) كما أن لها دوراً كبيرا في نمو الجهاز العصبي ونمو خلايا الدماغ، ومن أهم الأطعمة الغنية بها زيت الأفوكادو، وزيت الزيتون، وزيت بذور الشيا، وزيت السالمون، وزيت التونة، وزيت الفول السوداني.

أطعمة أخرى للحد من أعراض سكر الحمل

هناك الكثير من الأطعمة القادرة على الحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس بشكل ملحوظ، والحد من مستوياته، لذا فمن المفيد جداً إدراجها بالأنظمة الغذائية المستخدمة للحامل في طريقها للسيطرة على نسب سكر الحمل بالدم، لتجنب الأضرار الناتجة عنه لها وللجنين، ومن أهمها وأشهرها ما يلي:

  • اللحوم المنزوعة من الدهون مثل الدجاج والسمك الآمن فترة الحمل( وغير المحتوية على الزئبق)، للإمداد بالأوميجا 3.
  • تناول الفاكهة المختلفة خاصةً المحتوية على نسب عالية من الماء مثل البطيخ، والكنتالوب، و الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز.
  • يحد تناول لحوم البقر، وبياض البيض من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس بدرجات ملحوظة.
  • تناول الدجاج المشوي مع الخضروات السوتيه، فهي من الأكلات الغنية بالعناصر الغذائية وبلا دهون.
  • الثمار ذات النسب الضئيلة من السكر مثل التوت البري والفراولة.
  • الكثير من أنواع الخضراوات مثل الخس، والقرنبيط، والبروكلي، والكوسا، والسبانخ، فهي من مصادر الحديد والألياف الطبيعية الهامة جداً بالحمل.
  • الدهون الصحية المتواجدة بالأفوكادو، والمكسرات، وزيت الزيتون، والبذور وجوز الهند، على سبيل المثال.
  • شرب الماء بالكميات المناسبة والكافية، والتي تصل لثلاث لترات باليوم، مع تجنب المياه الغازية لما تحتوي عليه من الكثير من السكريات والسعرات الحرارية.

أطعمة ممنوعة مع سكر الحمل

الكثير من الأطعمة قد تكون مضرةً جداً بفترات الحمل، حيث تعمل على رفع مستويات السكر بالدم، لذا ينبغي تجنبها خاصةً المصابات بسكر الحمل، لذا ينبغي تجنبها والحد منها للسيطرة عليه بشكل طبيعي وهي كالتالي:

السكريات

السكريات من الأطعمة الممنوعة للحامل المصابة بسكر الحمل

تعد السكريات أو الأطعمة الغنية به هي الأطعمة التي يجب عليكِ تجنبها خلال فترة الحمل، خاصةً عند المعاناة من سكر الحمل، أو الاشتباه به لوجود تاريخ مرضي للسكر بالعائلة، فهي من أعلى الأطعمة الغنية بالسكريات المكررة، ومن أمثلتها الفواكه الغنية بالسكر، الكيك بأنواعه، جميع أنواع الحلويات، وجميع أنواع البسكوت.

النشويات

تحتوي النشويات على كميات كبيرة جداً من الكربوهيدرات، مما يجعلها مضرةً للغاية للمصابات بأعراض سكر الحمل في الشهر السادس، حيث تعد من أعلى الأطعمة بعد السكريات في رفع نسبة السكر بالدم، لذلك وجب تجنبها والحد منها للسيطرة على النسب الطبيعية منه، ومن أشهر هذه الأطعمة البطاطا، والأرز الأبيض، والخبز الأبيض، والمكرونة.

الوجبات السريعة والمعالجة

تعد الوجبات السريعة من أعلى الأطعمة احتواءً على الكربوهيدرات والسكريات المكررة، والكثير من المواد المساعدة على رفع مستويات السكر بالدم، ومن أهم هذه الوجبات البيتزا، والبرجر، والكثير من الوجبات الأخرى.

مشروبات للحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

كما أن هناك الكثير من الأطعمة التي تساعد على الحد من نسب السكر بالدم، فهناك الكثير من المشروبات التي تساعدك بهذا الشأن، مثل الحليب، والشاي سواءً الأخضر أو الأسود، والشرب لكميات كبيرة من الماء، كما تعتبر المشروبات العشبية المتنوعة ذات دور كبير في الحد من نسبة السكر بالدم.

علاج أعراض سكر الحمل في الشهر السادس بالأعشاب

الكثير من الأعشاب المفيدة للحامل قد تساعد كثيراً في خفض مستوى السكر بالدم للحامل، إضافةً للأدوية الموصي بها من الطبيب المتابع، حيث يعمل الكثير منها على تعزيز الامتصاص للجلوكوز بالخلايا، مع مراعاة الاستشارة الطبية قبل تناول أيٍ منها، ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

الصبار

لا تنتهي فوائد الصبار في الكثير من المجالات الطبية والجمالية، فهو من أكثر النباتات استخداماً منذ آلاف السنين، لما له من قدرة علاجية و شفائية للكثير من الأمراض والمشكلات الصحية، كما تشير الدراسات على فاعليته الشديدة في الحد من مستويات السكر بالدم لدي مرضي السكر من النوع الثاني، فـ استخدام العصارة المجففة من أشهر الطرق لعلاج السكر بشبه الجزيرة العربية.

القرفة

للقرفة أثر السحر على مستوى السكر بالدم، حيث يمكن لنصف ملعقة منها يومياً أن تحد من مستوى السكر بالدم، كما أن لها تأثيراً كبيراً على نسب الكوليسترول، والدهون الثلاثية، لذا فمن المفيد جداً الاعتماد عليها لمرضى السكر من النوع الثاني، ولكن احترسي لأنها تسبب انقباضات الرحم وحدوث الإجهاض.

الحنظل

يستخدم الحنظل بشكل شائع ومنتشر بالمطبخ الآسيوي والطب الصيني الشعبي، لما يعرف عنه من محاربته العطش، والإرهاق، وهما أشهر أعراض السكر من النوع الثاني، كما أن له قدرةً كبيرة في تقليل نسبة السكر بالدم، لذا فهو من الأعشاب المفيدة جداً للحد من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس.

السلبين المريمي ( شوك الحليب)

تعرف عشبة شوك الحليب بأنها عشبة مزهرة موجودة بالبحر الأبيض المتوسط، وهي من الأعشاب المستخدمة منذ آلاف السنين، لما لها من فوائد علاجية فريدة، منها قدرتها على تعزيز إفراز الأنسولين الطبيعي بالجسم، خاصةً لمرضى النوع الثاني المعانين من مشاكل الكبد.

الحلبة

تستخدم الحلبة بنطاق واسع بالشرق الأوسط والجزيرة العربية منذ القدم، وهي من البذور المستخدمة كدواء وتوابل بنفس الوقت، وقد أثبتت فعاليتها بكل التجارب التي أجريت على الإنسان والحيوان، حيث أثبتت فعاليتها العالية في الحد من ارتفاع نسب السكر بالدم.

أعشاب الجيمنيما

تعرف هذه العشبة بكونها عشبةً هندية، ومعنى اسمها الحرفي هو “المدمرة للسكر”، وتؤكد الكثير من الدراسات دورها الكبير في الحد من مستوى السكر بالدم بدرجة كبيرة، كما أن لها دوراً كبيراً في رفع مستوى الأنسولين بالجسم.

الزنجبيل

من فوائد الزنجبيل للحامل من أكثر الأعشاب استخدام بحل الكثير من المشكلات الصحية والأوجاع، وهو مشهور جداً بالطب الشعبي التقليدي، وقد اشتهر بالكثير من نتائج التجارب التي أجريت حديثاً لإثبات مدة فاعليته في الحد من مستويات السكر بالدم، دون التأثير على نسبة الأنسولين بالجسم، مما يجعل منه علاجاً فعالاً للحد من مستويات سكر الحمل، والسكر المرضى خاصةً من النوع الثاني.

الكركم

لـ الكركم للحامل الكثير من الفوائد للجسم والبشرة وبه العديد من الاستخدامات العلاجية، غير أنه تعدى كل توقعات النجاح بالسيطرة على أعراض سكر الحمل في الشهر السادس والتنظيم لمستوياته بالدم، لما يحتوي عليه من مركبات الكركمين، لذا فهو من الأعشاب المفيدة جداً لمرضى سكر الحمل.

الجينسينج

الجينسينج من الأعشاب التي تعالج أعراض سكر الحمل في الشهر السادس

يعد الجينسينج من أشهر الأعشاب الصينية، لما له من قدرة عالية في تعزيز المناعة، ومقاومة الأمراض، كما يبطئ الجينسينج من القدرة على امتصاص الكربوهيدرات، ويزيد من قدرة الجسم على إفراز الأنسولين الطبيعي، مما يرفع من قدرة الخلايا على استخدام الجلوكوز، والحد من مستوياته، ومن المفضل التناول له طازجاً، رغم كونه متوفر على هيئة أقراص.

الميرمية

من فوائد الميرمية للحامل قدرة فائقة في تعزيز الأنسولين بالجسم لمريض السكر، وهي من الأعشاب التي تشرب على هيئة شاي بالصباح للحصول على أفضل النتائج، ذلك عن طريق النقع لملعقة كبيرة من أوراقها بكوب من الماء المغلي مع التغطية لدقائق قبل الشرب.

مسحوق بذور الكتان

وهي من أهم الطرق في الحد من السكر بالدم للحامل، لما تحتوي عليه من نسبة كبيرة من الألياف الطبيعية، والدهون الصحية ( الأوميجا3)، والأحماض الأمينية الهامة جداً للحامل والجنين، وتستخدم مطحونةً للإضافة للأطعمة المختلفة أو للعجن مع المخبوزات.

الإستراجالوس

تعتبر هذه العشبة من الأنواع الآمنة جداً بالحمل خاصةً بالشهور الأخيرة، حيث تثبت الكثير من الدراسات فاعليتها في الوقاية من التعرض لظهور أعراض سكر الحمل في الشهر السادس، وسهولة السيطرة على مستوياته، غير أنه ككل الأعشاب يستخدم تحت الإشراف الطبي رغم شهرتها بالطب الشعبي للحد من مستويات السكر.

ختاماً فقد حاولنا أن نعرفكٍ بالكثير من أعراض سكر الحمل في الشهر السادس وكل ما يتعلق به من أمور هامة يجب عليكِ التعرف عليها للحد من نسبته بالدم، كما تعرضنا لأسباب ظهوره وطرق كثيرة للحد منه سواء بالأطعمة أو الأعشاب، وكل ما نؤكد عليه الآن هو المتابعة الطبية المنتظمة والدقيقة لمستويات السكر طوال فترة الحمل، لعدم إلحاق الضرر بكِ وبالجنين، إلى أن يخرج إلى أحضانك سليماً معافاً من كل سوء.

المصادر:

ويبميد

ميديسين نت

مايو كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى