fbpx
أمراض الحمل والولادة

أعراض مرض القلب أثناء الحمل وطرق العلاج الصحيحة

تحتاج الحامل إلى معرفة أعراض مرض القلب أثناء الحمل وتلك المعرفة ستمكنها من التأكد إن كانت مصابه به أم لا، لاسيما وأن الإصابة بهذا المرض يتسبب بظهور عدة أعراض على الحامل لا تختلف كثيرًا عن أعراض الحمل الطبيعية، وهذا ما يجعل الحامل لا تكون مدركة أنها مصابة بالقلب، ومن خلال مقال اليوم سنكشف لكِ عن جميع الأعراض الخاصة بهذا المرض وأيضًا أنواعه وطرق العلاج الصحيحة.

الحمل وأمراض القلب

الحمل وأمراض القلب

خلال فترة الحمل يحدث ضغط كبير على قلب الحامل والأوعية الدموية أيضًا، لاسيما وأن تدفق الدم يزيد بنسبة عالية، وهذا الأمر من أجل مد الجنين بالتغذية التي يحتاج إليها، وذلك بخلاف عملية الولادة التي تشكل ضغطاً كبيرًا على القلب، مما يجعل الأم تصاب بالمرض دون أن تشعر على الرغم من ظهور العديد من الأعراض عليها، وذلك بسبب التفسير الخاطئ الذي فسرت به الأعراض واعتقدت أنها ضمن أعراض الحمل الشائعة، ولكن إن تمكنت من اكتشاف الأعراض مبكرًا  فإن فرص العلاج ستكون أكبر بكثير.

أعراض مرض القلب أثناء الحمل

إن الإصابة بمرض القلب ستتسبب بظهور عدة أعراض عليكِ، فمنها ما يكون الحديث والغير متعارف عليه ومنها ما يتشابه مع أعراض الحمل الرئيسية بعض الشيء، وهنا سيتحتم عليكِ أن تميزين بينهم أو القيام بإجراء الفحوصات الطبية من حين لآخر وبشكلٍ دوري كي تطمئني على سلامتك، ومن أبرز أعراض مرض القلب أثناء الحمل التي حددها الأطباء هي:-

الشعور بالتعب والإجهاد

من أبرز أعراض مرض القلب أثناء الحمل التي تظهر بصورة كبيرة للغاية، ألا وهي الشعور بالتعب والإجهاد، فعلى الرغم من أن هذا العرض ينتمي إلى أعراض الحمل الرئيسية إلا أنه يتزايد عن الحد إذا كانت الحامل قد أصيبت بمرض القلب، وحينها تكون غير قادرة على القيام بأي نشاط حتى وإن كان خفيف.

غثيان ودوار

عند استيقاظ الحامل في الصباح تشعر بالغثيان وهذا الأمر شائع تمامًا، ولكن بمرور الوقت قد يتقلص الغثيان تدريجيًا، ولكن إن كانت أصيبت بمرض القلب، فإن الدوخة عند الحامل لن تتوقف على مدار اليوم إلا بأوقات قليلة للغاية، وتظل الحامل غير قادرة على تحمله، والمؤسف هنا هو أن الكثير من الحوامل يجهلن هذا الأمر ويفسرون ذلك العرض بكونه ضمن أعراض الحمل الطبيعية.

ضيق بالتنفس

يحدث ضيق تنفس عند الحامل عندما تتجة للسرير وتبدأ في الإستلقاء علي ظهرها، وهذا الأمر قد يكون طبيعي بسبب أن هناك نموًا يحدث للرحم مما يتسبب بتشكيل ضغطاً على الرئتين، ولكن في حالة تزايد ضيق التنفس بشكلٍ زائد عن الحد وارتفاع الشعور بالاختناق فإن هذا الأمر علامة على الإصابة بمرض القلب، مما يظهر العديد من أعراض مرض القلب أثناء الحمل الأخرى.

وجود بعض الآلام بالصدر

من أبرز الأعراض التي تشعر بها الحامل عند إصابتها بمرض القلب، ألا وهي الشعور بألم كبير بالصدر، وذلك الأمر يكون بسبب أن أمراض القلب بشكلٍ عام تتسبب بحدوث تضييق بالشرايين، وأيضًا تتسبب بالحد من تدفق الدم، وذلك ما يجعل الأم تشعر بوجود شيء كبير على صدرها يتسبب بهذا الألم.

حدوث احتباس في السوائل بالجسم

عند بدء مرحلة الحمل من المؤكد أن هناك عدة تغييرات هرمونية تطرأ على الحامل، وتتسبب تلك التغيرات بزيادة الوزن وأيضًا حدوث احتساب بالسوائل، وهذا الأمر قد يكون طبيعي للغاية، ولكن في حالة إن حدث هذا الاحتباس وهو يرافق الأعراض السابقة؛ فهذا الأمر يكون دليلاً قاطعًا على إصابة الحامل بمرض القلب.

تسارع نبضات القلب

تشعر الحامل بحدوث تسارع في نبضات القلب بصورة كبيرة للغاية، بالإضافة إلى وجود اضطرار يؤدي إلى حدوث الخفقان أيضًا، وقد يكون هذا العرض طبيعي لدى الحوامل بسبب أنه يحدث نتيجة ارتفاع بالحجاب الحاجز إلى أعلى، وذلك الأمر يعود إلى الضغط الناجم من الرحم، ولكن لا يكون طبيعي مطلقًا إن صاحبته جميع أعراض مرض القلب أثناء الحمل التي تحدثنا عنها سلفًا.

كثرة التبول

من الأعراض التي تكون واضحة للغاية هي كثرة التبول عند الحامل، ومن الممكن ألا يمضي وقتً طويلاً على أخر مرة تبولت بها الحامل إلا أنها ترغب بالتبول مرة أخرى، وتبدأ ذروة هذا العرض تحديدًا في فترة المساء، ومن الممكن أن تستيقظ الحامل مرارًا وتكرًارا من نومها بسبب حدوثه.

أنواع مرض القلب عند الحامل

أنواع مرض القلب عند الحامل

أمراض القلب عديدة ومختلفة، ولكل نوع منهم أسباب أدت إلى حدوثه وأيضًا طرق علاجية تتناسب معه، فإن كان لديكِ تاريخ مرضي مع أيًا من أمراض القلب، فيجب عليكِ أن تكوني على تواصل دائم مع طبيبك المتخصص، من أجل متابعة حالتك ومدك بالإرشادات التي تحتاجين إليها كي يتم التعامل مع هذا المرض بالشكل الصحيح طوال فترة الحمل، والذي يضمن لكِ سلامتك وسلامة الجنين أيضًا، ومن أبرز أنواع مرض القلب عند الحامل هي:-

أمراض القلب الخلقية

من أمراض القلب الشائعة التي تولد بها النساء، وعادة ما يكون العيب الخلقي في الأوعية الدموية، ولكن على الرغم من إصابة المرأة بهذا المرض إلا أنه ليس من الشرط أن تنجب أطفالاً مصابين به بل من الممكن أن يكونوا متعافين في حالات وفي حالات أخرى مصابين بعيوب خلقية بالقلب أيضًا، وينصح الأطباء النساء المصابين بهذا المرض أن يتجهون إلى الأطباء المتخصصين قبل بدء الحمل، وذلك كي يقوم الطبيب بتقييم المرأة ومعرفة العيب الخلقي الذي لديها وأيضًا إجراء الفحوصات اللازمة بهدف معرفة المخاطر التي من الممكن أن تحدث لها أثناء الحمل وأيضًا معدل ضربات القلب في الطبيعي وخلافه، بالإضافة إلى أن بعد بدء الحمل يتحتم على الأم أن تتابع مع طبيب أمراض القلب للأطفال كي يقوم بالكشف عن جنينك ومعرفة حالة القلب لديه.

ضيق الصمام الأورطي

أحد أمراض القلب الخطيرة التي من الممكن أن تكون مصابه بها الحامل، ويتم وصف هذا المرض من قبل الأطباء بكونه حالة خطيرة تتسبب بعدم دخول الدم الذي يقوم القلب بضخه إلى الشريان الأورطي، وهذا المرض بسبب خطورته قد يتسبب إما بوفاة الأم أو وفاة الجنين.

ارتفاع الضغط الرئوي

من أكثر أمراض القلب خطورة، والتي ينصح الأطباء بألا تحمل الأم إن كانت مصابة بهذا المرض، وذلك لكونه يتسبب بحدوث ارتفاع كبير للغاية للضغط داخل الأوعية الدموية التي تتواجد بالرئة، وهذا ما يشكل خطرًا كبيرًا على المرأة في حالة الحمل، فمن الممكن أن يتسبب هذا المرض بوفاتها.

ضيق الشريان الأورطي

من أمراض القلب النادرة ولكن تصاب بها بعض النساء، ويتسبب هذا المرض بحدوث ضيق في أحد مناطق الشريان، ومن خلال الإصابة به ينخفض معدل الإمداد الدموي إلى الجزء الأسفل من الجسم، وفي حالة إذا تم التغافل عن هذا المرض وعدم البدء في علاجه بطريقة صحيحة، فإنه يشكل خطرًا على حياة الأم وعلى حياة الجنين أيضًا.

أمراض القلب الروماتيزمية

من أمراض القلب التي تحدث نسبة إلى انتقال عدوى بالبكيتريا العقدية إلى الحامل، وبحسب رأي الأطباء أن الإصابة بهذا المرض يؤدي إلى حدوث تليف في أحد صمامات القلب، كما يؤدي إلى عدم فتح وغلق الصمامات بالصورة الطبيعية لها، وبذلك لن يتدفق الدم، وفي حالة إن كانت المرأة مصابة بهذا المرض وهي حامل، فيجب عليها أن تتابع بصورة دورية مع الأطباء من أجل متابعة حالتها، وعليها أيضًا الاطمئنان، فإذا تمت الرعاية الصحية السليمة فلن يكون هناك خطرًا على سلامتها هي والجنين.

أمراض القلب الزرقية

هو من أمراض القلب التي تصاب بها الحامل، ويعد من أعراض مرض القلب أثناء الحمل هنا تغير في لون الجلد من الشكل الطبيعي إلى لون يميل إلى الأزرق بعض الشيء، ويحدث هذا التغير بسبب حدوث زيادة في الهيموجلوبين المحروم من الأكسجين بالدم، ولكن من الممكن أن يتم علاج هذا المرض، وعقب ذلك يمكن للمرأة أن تحمل بصورة طبيعية دون الشعور بأي قلق.

أسباب وجع القلب عند الحامل

أسباب وجع القلب عند الحامل

في إحدى فترات الحمل تعاني بعض الحوامل بآلام وأوجاع غير مسبوقة وغير محتملة في منطقة القلب، وفي حالة إن كانت الحامل خالية تمامًا من أي أمراض تتعلق بالقلب وبحالة صحية جيدة، فمن الممكن أن يعود هذا الأمر إلى العديد من الأسباب الأخرى، ومن أبرز هذه الأسباب وأكثرهم شيوعًا هي:-

الخوف

إن الشعور بالخوف والقلق بصورة كبيرة من الأسباب الرئيسية لشعور الحامل بوجع وآلم كبير بالقلب، لاسيما وأن هذا الخوف يؤثر بصورة كبيرة على الحامل، لذلك ينصح بأن تتفادى أي أمرًا قد يؤثر على حالتها النفسية ويجعلها بهذه الحالة، وبالتالي سوف تظهر أعراض مرض القلب أثناء الحمل عليها.

آثار جانبية للأدوية

من الأسباب التي تؤدي إلي حدوث آلام كبيرة وأوجاع بالقلب، هي أن تكون الحامل قد واظبت على تناول العديد من الأدوية، ومن الممكن أن تكون الآثار الجانبية لتلك الأدوية هي السبب في حدوث هذا الألم.

تناول الكافيين

في حالة تناول مشروبات المحتوية علي الكافيين للحامل بصورة مستمرة، فإن هذه المشروبات ستؤدي إلى الشعور بوجود نغز في القلب وبعض الآلام، وذلك لما يترتب على تناولها من أثار سلبية على القلب، لذا يجب التقليل منها بقدر الإمكان حتى لا تظهر أعراض مرض القلب أثناء الحمل.

تسمم الحمل

يعتبر تسمم الحمل من الحالات التي تصاب بها الحامل في الشهور الأخيرة، ويعتبر من الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى علاج سريع أيضًا كي لا تؤثر على سلامة الحامل وجنينها، وضمن أعراض الإصابة بهذه الحالة هي وجود بعض الآلام في القلب.

احتياجات الجنين

خلال فترة الحمل يقوم القلب بضخ الدم إلى الجنين، وهذا ما يجعل العبء يتزايد عليه بصورة كبيرة للغاية، وفي حالة إن كانت الأم مصابة بأحد أمراض القلب فإن المجهود سيكون كبيرًا على القلب.

القيام بمجهود كبير

في حالة قيام الحامل ببذل العديد من الجهود المختلفة على مدار اليوم فإنها ستشعر بآلام كبيرة عقب الانتهاء منها، وذلك بسبب الضغط الكبير الذي شكلته الجهود الفائقة على القلب.

انفعال زائد

في حالة إن تعرضت الحامل لموقف تسبب بحدوث انفعال زائد من جانبها، فإن هذا الأمر يؤثر بالسلب بشكلٍ كبير عليها، فيجعلها تعاني من بعض أعراض مرض القلب أثناء الحمل، وأيضًا حدوث نغز من حين لآخر، لذا يجب تجنب تلك المواقف تمامًا وعلى الحامل أن تكون هادئة طوال الوقت.

عدم التغذية السليمة

يقول الأطباء أن عدم الاهتمام بـ غذاء الحامل يؤدي إلى حدوث نقص كبير في العناصر الغذائية التي يحتاج الجسم إليها، وهذا ما يتسبب بوجود خفقان بالقلب وأيضًا ظهور نغزات قوية قد لا تكون الحامل قادرة على تحملها بسبب آلامها.

كهرباء القلب والحمل

كهرباء القلب والحمل

وصف الأطباء حالة كهرباء القلب بكونها حالة قد حدثت نسبة إلى وجود بعض المشكلات بمعدل ضربات القلب، مما تسبب بعدم انتظامها، ومن خلال تلك الحالة تعاني الحامل من عدم الاستقرار تمامًا، لاسيما وأن ضربات القلب إما أن تتسارع بصورة عالية للغاية ومخيفة أو أن تكون بطيئة للغاية، ولكن من الممكن أن تتعرف الحامل إن كانت مصابة بهذه الحالة أم لا من خلال ظهور بعض الأعراض عليها، حيث أن حالة كهرباء القلب تؤدي إلى ظهور أعراض جديدة على الحامل، وحيثما تظهر عليها، يجب أن تتابع سريعًا مع طبيب متخصص من أجل إجراء اللازم، ومن أشهر تلك الأعراض هي:-

  • الغثيان والدوخة من أكثر الأعراض التي تصاحب هذه الحالة، ويمكن التمييز بينه وبين غثيان الحمل الطبيعي، بسبب أنه يكون زائد عن الحد.
  • كما أن الحامل قد تشعر بخفقان كبير بضربات القلب.
  • بالإضافة إلى حدوث مشكلة في التنفس، فتشعر الحامل دائمًا بالضيق وعدم التنفس بالصورة الطبيعية.
  • وجود بعض الآلام في منطقة الصدر مما يؤدي إلى عدم الشعور بالراحة.
  • كما أن الحامل يظهر عليها بعض أعراض الإجهاد والتعب على الرغم من عدم قيامها بأي نشاطٍ قد يؤدي لحدوث ذلك.

زيادة ضربات القلب عند الحامل في الشهر الثامن

من الممكن أن يشهد الشهر الثامن من الحمل حدوث زيادة في معدل ضربات القلب لدى الحمل، وهذا الأمر يعود إلى العديد من الأسباب المختلفة، وبحسب السبب يتم تشخيص الحالة، فمن الممكن أن يكون السبب طبيعي للغاية وغير مقلق إن كانت الأم ذات صحة سليمة وغير مصابة بأي مرض يتعلق بالقلب، كما من الممكن أن يكون الأمر مقلق في حالة حدوث العكس، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ظهور أعراض مرض القلب أثناء الحمل في كلا الحالتين هي:-

  • في حالة استلقاء الحامل لفترات طويلة على الظهر، فهذا الأمر قد يتسبب بضغط الجنين على الشريان الذي يصل للقلب بهدف توصيل الدم إليه، فهذا الأمر قد يؤدي إلى حدوث ارتفاع بضربات القلب.
  • خلال هذه الفترة تحتاج الحامل إلى الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على نسب الكافيين، وذلك لأنها قد تتسبب بارتفاع ضربات القلب لديها، وهذا بخلاف الآلام والنغز.
  • يقول الأطباء أن تناول الحامل خلال تلك الفترة للعديد من الأدوية قد يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب عن الشكل الطبيعي.
  • كما أن التدخين يتسبب بحدوث نفس الأمر أيضًا.

ألم مرض القلب للحامل

إن كانت الحامل مصابة بأحد أنواع أمراض القلب التي ذكرناها من قبل، فإنها تعاني من بعض أعراض مرض القلب أثناء الحمل التي تكون غير محتملة وتجعل حالتها الصحية تسوء بصورة كبيرة إن لم يحدث أي تدخل علاجي، لاسيما وأن الأعراض التي ستظهر عليها ستجعلها لا تشعر بالراحة وستكون مؤلمة بشكلٍ غير محتمل، ومن أبرز الآلام التي ستعاني منها هي:-

  • ستشعر الحامل بتعب شديد للغاية وعدم القدرة على القيام بأي جهود حتى وإن كانت طفيفة.
  • ذلك بخلاف الإرهاق الذي من الممكن أن يتسبب بعدم قدرتها على مغادرة السرير.
  • بالإضافة إلى الآلام التي ستحدث لها في منطقة الصدر، حيث أن الحامل ستشعر وكأن أحدهم قام بوضع حجرًا كبيرًا على صدرها تسبب لها بوجود تلك الآلام وعدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.
  • ناهيك عن الدوار الذي سيحدث لها، والذي في الكثير من الأحيان سيكون كبيرًا للغاية ويؤدي إلى فقدان الوعي.
  • وإن لم يتم المتابعة مع طبيب في حالة ظهور تلك الأعراض والشعور بالآلام فإن العواقب قد تكون وخيمة للغاية وتصل إلى نحو سيء.
  • لذا يجب أن تحصل الحامل على الرعاية الطبية الكاملة خلال تلك المرحلة كي تتمكن من تخطيها بالصورة المطلوبة.

علاج أمراض القلب أثناء الحمل

علاج أمراض القلب أثناء الحمل

على الرغم من صعوبة آلام أمراض القلب أثناء الحمل وعدم القدرة على تحملها، إلا أن هناك طرق للعلاج وأيضًا طرق وقائية تقي الحامل من ظهور أعراض مرض القلب أثناء الحمل؛ والتي قد يحدث لها بسبب الإصابة بإحدى أمراض القلب المعروفة، بالإضافة إلى أنها تتسبب بخفض الآلام وتقليل الأعراض التي تظهر على الحامل، لذلك يجب الحرص على إتباعها كاملة وعدم الاستماع إلا لتوجيهات الطبيب فقط، ومن أبرز ما ينصح به الأطباء هو:-

عدم تناول بعض الأدوية

ينصح الأطباء بعدم تناول الحامل لأي أدوية تؤدي إلى حدوث أثار سلبية على القلب، وفي حالة إن كانت هذه الأدوية لازمة فمن الممكن أن يتم استبدالها بأدوية أخرى لا تسبب نفس التأثير السلبي وتفي بالغرض المطلوب.

الفحوصات الدورية

كما يجب على الحامل أن تكون مواظبة على التوجه إلى طبيب متخصص من أجل إجراء الفحوصات بشكلٍ دوري وتقديم الرعاية الصحية التي تحتاج إليها خلال فترة الحمل؛ كي لا تحدث أي مضاعفات أو مخاطر عليها وعلى الجنين، ولتخفيف أعراض مرض القلب أثناء الحمل.

الحصول على أدوية من الطبيب

بالإضافة إلى أن الأطباء سيقدمون لكِ بعض الأدوية التي لن تشكل أي خطرًا عليكِ، بل أنها ستعمل على تقليل الأعراض الناتجة عن أمراض القلب، ويجب الحرص بعدم تناول أي أدوية سوى من الطبيب فقط.

الحرص على الوزن

يجب على الحامل المصابة بأمراض القلب أن تكون حريصة كل الحرص تجاه مراقبة وزنها، فيجب أن لا يزداد وزنها بصورة كبيرة كي لا يحدث أي إجهاد للقلب، وهذا ما يجعلها بحاجة إلى نظام غذائي يمدها بالعناصر اللازمة والمطلوبة للجسم وأيضًا لا تتسبب بزيادة الوزن لديها.

الراحة

الراحة التامة للحامل المصابة بإحدى أمراض القلب تقلل من الأعراض المصاحبة للمرض وتجعلها بحالة صحية أفضل بعض الشيء، والمطلوب هنا هو ألا تقوم الحامل ببذل أي جهود، كما يتحتم عليها أن ترافق الفراش.

الابتعاد عن الضغوط

كما يجب على الحامل أن تبتعد كل البعد عن الأمور التي تشكل ضغطٍ عصبي ونفسي عليها، فلا تعرض نفسها للانفعال بسبب أي شيء، وأيضًا لا تكون خائفة، فكل هذه الأمور تؤثر بالسلب على القلب، وتستدعيه لظهور أعراض مرض القلب أثناء الحمل.

الابتعاد عن المخاطر

المقصود بالمخاطر هنا هو المشروبات التي تؤثر على القلب بصورة مباشرة، مثل الابتعاد عن التدخين للحامل تمامًا، وأيضًا التقليل من مشروبات الكافيين ويفضل عدم تناولها مطلقًا خلال تلك المرحلة، بالإضافة إلى المشروبات الكحولية.

هل يسبب الحمل ألم في القلب؟

من الأسئلة التي تحتاج الحامل إلى معرفتها كي تطمئن على الحالة الصحية لديها، والإجابة هنا هي أنه من الممكن أن يتسبب الحمل بوجود بعض الآلام في القلب وأيضًا ظهور بعض النغزات من حين لآخر، وذلك الأمر يعود إلى عدة أسباب مختلفة، من أبرزها الشعور بالخوف بشكلٍ زائد عن الحد، أو تناول الكثير من الأدوية مما يتسبب بظهور آثار سلبية وآلام في القلب، أو لأنه في إحدى فترات الحمل يبدأ القلب بضخ الدم بشكلٍ مباشر إلى الجنين مما يجعله يقوم ببذل العديد من الجهود والتي ينتج عنها هذا الألم أيضًا.

هل خفقان القلب يؤثر على الحمل؟

حالة خفقان الحمل من الحالات التي تظهر على الكثير من الحوامل خلال مراحل مختلفة من فترة الحمل، مما يجعل الحامل قلقة بصورة كبيرة وتعتقد أن هناك مشكلة صحية تلاحقها وتسببت بحدوث هذا الأمر، وفي الواقع حالة الخفقان تعتبر حالة طبيعية وشائعة للغاية بين جميع الحوامل ولا تدعو للقلق، وتحدث عادة بسبب زيادة حجم الدم داخل الجسم أو بسبب بعض التغييرات الهرمونية التي تطرأ على الحامل بسبب الحمل، ولكن في حالة ارتفاع أعراض الخفقان بشكلٍ زائد عن الحد وأصبحت الأعراض غير محتملة، فمن الممكن أن يكون بالفعل هناك مشكلة صحية للحامل، والتأكد منها يتم من خلال الطبيب الذي تتابع معه.

ما هي علامات مرض القلب عند النساء؟

لا يجب على الحامل أن تخلط بين أعراض الحمل التي تظهر عليها وبين أعراض مرض القلب أثناء الحمل، لاسيما وأن هناك الكثير من الحوامل يعتقدون أن الأعراض التي تظهر عليهم ما هي إلا أعراض تدل على إصابتهم بإحدى أمراض القلب، ولكن قد يكون هذا المفهوم خاطئ تمامًا في حالة عدم توافر علامات الإصابة بأمراض القلب، أما إذا توافرت جميع العلامات التي حددها الأطباء، فإنها بالفعل تكون مصابة بأحد أمراض القلب ومن أهم هذه العلامات هي:-

  • الشعور بآلام كبيرة في منطقة الصدر، وظهور بعض النوبات التي تستمر لعدة دقائق.
  • تشعر الحامل بالإرهاق بصورة مبالغ فيها ولم تعد محتملة على الإطلاق، وتتزايد الشكوك لديها نظرًا لأنها لم تبذل أي جهد يتسبب بهذا التعب.
  • تعاني الحامل المصابة بأمراض القلب من صعوبة بالغة في التنفس.
  • كما أن الشعور بآلام كبيرة ناحية الجزء العلوي من الجسم قد يكون علامة على إصابة الحامل بأحد أمراض القلب.
  • كما أن التعرق بصورة كبيرة دون وجود سبب ملموس لهذا الأمر قد يكون علامة على حدوث مشكلة بالقلب.

هل يؤثر ضعف عضلة القلب على الحمل؟

في الواقع تختلف الإجابة على هذا السؤال من حالة لأخرى، فالإجابة تكون نسبية بحسب أعراض مرض القلب أثناء الحمل الظاهرة عليها، فبحسب رأي الأطباء أن ضعف عضلة القلب لا يؤثر على الحامل في حالة إن كان هذا الضعف بسيط أو كان هناك ضيق بسيط في الصمام، أما في حالة إن كان الضعف أكبر من هذا القدر فهنا تحتاج الحامل إلى أن يتم حجزها في المستشفى عند بدء الشهر السابع من الحمل، وذلك الأمر كي يتم مدها بالأدوية المناسبة لحالتها والتي تعمل تخفيف الحمل على عضلة القلب، وهذا ما يجعلها بأمانٍ تام وبحالة صحية جيدة أيضًا.

 

هل يؤثر خفقان القلب على الولادة القيصرية 

قد تعتقد الحامل أن خفقان القلب الذي يحدث لها طوال فترة الحمل سيؤثر عليها بالسلب ولن يجعلها تتمكن من إجراء عملية الولادة القيصرية، وفي الواقع هذا المفهوم خاطئ تمامًا، لاسيما وأنه على الرغم من أن هذا الخفقان قد يكون مزعج بعض الشيء، إلا أنه لن يؤثر مطلقًا على سلامة الجنين وعلى سلامتك أنت أيضًا، ولن يتسبب بعدم إجراء عملية الولادة القيصرية، وذلك لكونه أمرًا شائعًا وطبيعيًا للغاية، وذلك بحسب رأي الأطباء في مثل هذه الحالات.

لذا عليكِ الاطمئنان، والتأكد من طبيبك أن ظهور أعراض مرض القلب أثناء الحمل موجودة لديكِِ أم لا؛ حتى تأخذي كافة إجراءات الأمان والسلامة لكِ ولطفلك.

زر الذهاب إلى الأعلى