مشاكل الحمل

أهم أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين ونصائح ذهبية لزيادة الخصوبة

وصلت إلى سن الأربعين وتملكك اليأس والإحباط من خوض مرحلة الأمومة وتخشين من عدم الإنجاب في هذه المرحلة العمرية الحرجة لظروف مررت بها، لا داعي للقلق فهناك الكثير من السيدات اللاتي أنجبن أطفالًا في وقت لاحق من حياتهن؛ بفضل خير الطبيعة وهي استهلاك بعض أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين، لذا دعونا نتطرق إلى أبرزها مع ذكر أفضل الأنماط الحياتية المتبعة لزيادة الخصوبة في هذه السن. 

رأي الطب في الحمل بعد الأربعين 

في الحقيقة، أكد مجموعة من الاختصاصين والأطباء أن الوقت الأمثل لحمل صحي يكون بدايةً من العشرينات حتى سن 35، على الرغم من ذلك، هناك بعض السيدات اللاتي يؤجلن هذا القرار بسبب حياتهن المهنية أو غير مستعدين لخوض مرحلة الأمومة، بصرف النظر عن السن، هناك احتمالية في حدوثه، وذلك يتوقف على بعض العوامل الرئيسية بما في ذلك الصحة العامة وجودة عمل المبايض.

هذا جعلها مسألة نسبية وليست قاطعة، ترتكز أولًا وأخيرًا على هذه العوامل والتي تهيئ بيئة جيدة لحدوث حمل، ليس هذا فقط، بل تساعد على سير فترة الحمل حتى الولادة بشكلٍ صحي وطبيعي دون أي عراقيل، حتى تدركين ما نعنيه من أن تكوني في سن الأربعين وحامل بشكلٍ صحي، تابعي موضوعنا لنطلعك على أبرز الطرق المتبعة والأعشاب الطبيعية التي تجعل حلمك حقيقة وتسمعين كلمة ماما التي طالما تريدين سماعها حتى مع التقدم في العمر.

أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين 

منذ قديم الأزل، استخدمت العديد من الأعشاب التي تساهم بشكلٍ كبير في زيادة الخصوبة بعد الأربعين، وأثبت ذلك من خلال عدد من الدراسات والأبحاث العلمية التي تمت بشأن هذا الصدد، والتي أثبتت فعاليتها في تقوية المبايض ورفع مستويات الخصوبة، ويجب التنويه بعدم تناول أي من الأعشاب التي سنذكرها أدناه إلا بعد استشارة طبيبك الخاص، والتي من بينها ما يلي: 

جذور الموكا 

من أبرز أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين والتي شاع استخدامها في الطب البديل لتعزيز فرص الحمل وزيادة الخصوبة وتحسين جودة البويضات، بل إنها تلعب دور كبير في توازن معدل الهرمونات في الجسم.

عند عزم النية على استهلاكها، لا بد من اختيار الوقت المناسب لذلك، ويفضل أن يكون في الفترة بين التبويض والحيض، باعتبارها من الأعشاب الممنوعة التي لا ينبغي استهلاكها خلال الحمل، مع الوضع في الاعتبار النساء اللاتي يعانين من تكيس المبايض، غير مسموح لهن باستهلاكها؛ لقدرتها على زيادة معدل الأندروجينات، والتي تؤدي إلى تفاقم الأمر. 

القرفة 

أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين تتمتع القرفة بفوائد جمة، والتي يظهر أثرها على السيدات اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، ولها القدرة على ضبط معدلات السكر، بالإضافة إلى مساهمتها في رفع حرارة الجسم الداخلية، وكل ذلك مرتبط ارتباطاً وثيقًا في تحسين الشعور بالرغبة الجنسية التي تنخفض بعد سن الأربعين. 

عشبة كف مريم 

يُطلق على هذه العشبة أيضًا اسم التوت العفيف، وتساهم في ضبط المشاكل والاضطرابات الهرمونية التي تحدث في الجسم وتنظيم الدورة الشهرية، الأمر الذي يعمل على زيادة فرص الحمل. 

عشبة زيت زهرة الربيع المسائية

تُستخلص هذه العشبة من نبات زهرة الربيع المسائية وتندرج ضمن أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين، تعمل على زيادة مخاط عنق الرحم الذي تحتاجه الحيوانات المنوية لاختراق البويضة ومن ثم تلقيحها وحدوث الحمل. 

عشبة عرق السوس 

تتوافر هذه العشبة على هيئة مسحوق ناعم، وهناك طريقة أخرى لاستخدامه في زيادة فرص الحمل بعد سن الأربعين وهي إحضار جذوره وغليها في الماء، ولا تُستخدم إلا بعد استشارة الطبيب ومعرفة الجرعة المحددة لاستهلاكه، تساهم هذه العشبة في تعزيز الخصوبة لبعض الأسباب الرئيسة وهي التخلص من سموم الكبد، تقوية الجهاز المناعي وضبط نظام الغدد الصماء، وبالتالي تحسين الاختلالات الهرمونية التي تعيق حدوث حمل، فضلًا عن دورها الكبير في زيادة إفراز مخاط عنق الرحم، الأمر الذي جعله خيارًا جيدًا لزيادة فرص الإنجاب لدى المرأة.

عشبة القراص 

من ضمن أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين، إذ من دورها تحسين فرص الحمل وزيادة الخصوبة، بجانب قدرتها على تقوية الرحم الذي يتعرض للارتخاء بشكل كبير بعد عمر 35 عامًا، فضلًا عن ما تقوم به هذه العشبة من التقليل من حدة التوتر الذي ينعكس سلبًا على عملية التلقيح الصناعي.

أعشاب أخرى 

ذكرنا أن الحمل بعد سن الأربعين ليس أمرًا صعبًا للغاية، الشيء الضروري هو أن تكون المرأة مهيأة صحيًا لذلك، يمكن أن تستخدم هذه الأعشاب أيضًا لزيادة فرص الإنجاب لديها، وهي كالتالي: أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين

  • بذر الشبت: من الأعشاب التي تزيد من فرص الإنجاب بعد سن الأربعين. 
  • ذنب الخيل: تساعد على إدرار البول والتخلص من أي التهابات مهبلية وتنقي الرحم. 
  • عود الحلبة: يعمل على توازن مستوى الهرمونات في جسم المرأة. 
  • إكليل الجبل: يساعد على التخفيف من آلام الدورة الشهرية وتحسين عمل المبايض. 

نصائح لزيادة الخصوبة بعد الأربعين 

بجانب أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين، قد تحتاجين إلى تغيير نمط الحياة واتباع بعض العادات الحياتية الصحية والتي من شأنها تحفيز التبويض وزيادة الخصوبة في هذه المرحلة العمرية، فقط اتبع هذه النصائح الذهبية التي تساعد على زيادة فرص الحمل، منها ما يلي: 

ممارسة التمارين الرياضية 

من المعروف أن الرياضة بشكلٍ عام لها أهمية فائقة في تحسين الصحة العامة، ولكن هل خطر ببالكِ عزيزتي أن ممارسة التمارين الرياضية تساعد على زيادة فرص الإنجاب؟ إذ أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات أن الكسل من أكثر العادات والأنماط الحياتية المتعلقة بزيادة فرص الإصابة بالعقم، حيث أشارت أيضًا إلى أن ممارسة التمارين الرياضية يوميًا قرابة ساعة تقلل من نسب العقم حوالي 5%، مع مراعاة تجنب أي تمارين رياضية قاسية؛ لعدم التعرض لانخفاض مستويات الخصوبة، بل يمكن أخذ المشي والركض كممارسات بسيطة يومية. 

استهلاك الفيتامينات 

إذا كنتِ تخططين للإنجاب بعد سن الأربعين؛ فحاولي استهلاك المكملات الغذائية المشبعة بالفيتامينات المتعددة وخصوصًا التي تحتوي على حمض الفوليك، فيتامين ب6 وفيتامين هـ؛ إذ أشارت بعض الدراسات إلى أن هذه الفيتامينات تقلل من فرص الإصابة بالعقم لنسبة تصل إلى أربعين بالمائة. 

استهلاك المأكولات المشبعة بمضادات الأكسدة

جميع الأطعمة التي تحتوي على نسب مرتفعة من المركبات المضادة للأكسدة تساهم في زيادة معدلات الخصوبة لدى السيدات، ونخص بالذكر حمض الفوليك وعنصر الزنك، حيث تلعب هذه المضادات دور حيوي في التخلص من الشوارد الحرة التي تدمر البويضات وتتلفها. 

شرب كميات وفيرة من الماء

بعد تخطي عمر 35 عامًا، ينخفض إفراز مخاط عنق الرحم؛ بسبب التغيرات الهرمونية التي تتم في هذا السن، وبالتالي تتعرقل المهمة على الحيوانات المنوية بالاختراق؛ لذا فإن شرب كميات وفيرة من الماء وليكن ثماني أكواب بشكلٍ يومي تسهم في زيادة إفراز مخاط عنق الرحم. شرب كميات وفيرة من الماء

 تناول الأطعمة الغنية بالألياف

إن استهلاك الأطعمة المشبعة بالألياف الطبيعية تعمل على ضبط الهرمونات بجسم المرأة والحفاظ على معدلات السكر، وجدير بالذكر أن استهلاك حوالي عشرة جرامات من الألياف الغذائية بشكلٍ يومي من دوره تقليل احتمالية الإصابة بـ العقم عند النساء اللاتي تجاوزن عمر 35 عامًا.

عزيزتي الحامل، اعلمي جيدًا أن فرص التبويض قد تزداد بعد استهلاك أعشاب تساعد على الحمل بعد سن الأربعين والتي ذكرناها أعلاه، بالإضافة إلى البعد عن العادات الحياتية غير الصحيحة والتي تنعكس بشكلٍ سلبي على الخصوبة وتأخر الإنجاب.

المصادر:

بارنتينج

مام زنكشن

أوفيا هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى