أعراض الحمل

هل ألم الأسنان من علامات الحمل بولد؟ وكيفية علاجها والوقايه منه

يوجد سؤال شهير يدور في أذهان جميع النساء الحوامل، وهو هل ألم الأسنان من علامات الحمل بولد حيث إن هذا العرض يمكنه أن يؤثر على أجزاء أخرى من الجسم، من الممكن أن يؤثر على الرأس وأيضًا ارتفاع في درجة الحرارة، ومن أخطر ما يسببه ألم الأسنان هو التهاب اللثة، ونعم إن ألم الأسنان من أهم أعراض الحمل بذكر.

علامات الحمل بولد

توجد دلائل وعلامات للحمل بولد حيث يمكن تحديد جنس الجنين بواسطة بعض الأعراض بدلًا من الذهاب إلى الطبيب:-

  • غثيان الحمل: قد أجريت بعض الأبحاث والدراسات في أعراض الحمل بولد فأثبت أن غثيان الحمل ليس من العلامات المؤكدة للحمل في ولد.
  • ضربات قلب الجنين: عند الحمل بولد تكون ضربات قلب الجنين يكون معدلها 140 نبضة في الدقيقة ولكن إن قلت نبض الجنين عن 140 نبضة يكون الجنين أنثى.
  • حب الشباب: عند الحمل بولد يزداد هرمون التستوسترين في جسم المرأة الحامل أكثر مما تكون حامل ببنت فيحفز هذا الهرمون على ظهور حب الشاب.
  • وحم الموالح: من أهم أعراض الحمل بولد هو وحم الموالح حيث تكون المرأة لها قابلية أكثر لتناول الطعام المالح
  • شكل البطن: يوحي شكل البطن على معرفة نوع الجنين فإذا كانت البطن متجهه لأسفل يكون الجنين ولد وإذ كانت البطن متجهه لأعلى فيكون الجنين أنثى
  • تقلب المزاج: عندما تكون الحامل جنينها ولد فتميل المرأة إلى الانعزال والانطوائية وتكون أكثر عصبية عن أي وقت مضى فيكون تقلب المزاج علامة تدل على أن نوع الجنين ولد
  • زيادة الوزن: يزداد وزن جسم المرأة الحامل أثناء حملها في ولد حيث تكون شهية المرأة على غير عادتها ولكن تكون زيادة جسدها متمركزة في حيز البطن.

هل ألم الأسنان من علامات الحمل بولد

هناك العديد من الخرافات المتعلقة بأن ألم الأسنان من علامات الحمل بولد ، لكن لا يوجد دليل علمي أو بحث يثبت أن ألم الأسنان علامة على الحمل وهي حالة قد تشعر فيها معظم الحوامل بعدم الراحة لسبب ما ولا يمكن ربطها بجنس الجنين؛ لأن هذه ليست حقيقة ولا يمكن اعتبارها حقيقة علمية حيث لا توجد الإثباتات الكافية على تأييد هذ العرض.

أسباب ألم الأسنان

بشكل عام هناك أسباب كثيرة لألم الأسنان مثل تسوس الأسنان، والتهاب الأسنان، وكسر الأسنان، وأمراض اللثة وضرس العقل، وهناك بعض العوامل التي تزيد من حدوث آلام الأسنان لدى النساء الحوامل لذلك من المهم فهم هذه الأسباب؛ لأنها تحدد طرق علاج آلام أسنان المرأة الحامل، وفيما يلي الأسباب والعوامل المذكورة:

أسباب ألم الأسنان

  • التغيرات الهرمونية: يمكن أن تؤثر الهرمونات المرتفعة أثناء الحمل على اللثة مما يؤدي إلى تورم ونزيف اللثة.
  • غثيان الحمل الصباحى: أحد أكثر المشاكل شيوعًا التي تعاني منها المرأة الحامل هو القيء حيث ينتقل حمض المعدة إلى الفم ويتسبب حمض المعدة في تآكل طبقة المينا لحماية الأسنان وتتغير الأسنان وتكون أكثر حساسية وأكثر عرضة للهلاك.
  •  تغيرات في الشهية:قد تتغير عادات الأكل لدى النساء الحوامل، وقد يزيد محتوى السكر والكربوهيدرات في وجباتهن مما قد يزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان.
  • نقص العناية بالأسنان: قد تشعر المرأة الحامل بالتعب أو التوتر، لذلك ستكون كسولة عند تنظيف أسنانها بالفرشاة  خاصة قبل النوم.

علاج ألم الأسنان للحامل

يعتبر ألم الأسنان من علامات الحمل بولد حيث يختلف علاج وجع الأسنان عند المرأة الحامل باختلاف سبب الألم ويجب عدم تجاهل وجع الأسنان، حيث إن لم يتم علاج اللثة المصابة في وقتها قد تعرض الفكين للالتهاب ومن الأفضل عادة تأجيل علاج الأسنان حتى الثلث الثالث من الحمل وفي هذه الفقرة نذكر أهم طرق علاج آلام الأسنان عند المرأة الحامل:

زيارة الطبيب:

استشيري طبيبك عندما تشعرين بألم ويفضل أن يكون ذلك كل ثلاثة أشهر أثناء الحمل حتى نهاية فترة الرضاعة قد يحتاج الأطباء إلى إجراء فحوصات بالأشعة السينية للأسنان التي تكون آمنة أثناء الحمل لاكتشاف المشاكل ويمكن للأطباء القضاء على تسوس الأسنان إن وجدت، وإلا فقد يضطر إلى إزالة الأسنان تمامًا.

تنظيف الأسنان:

يجب تنظيف الأسنان في عيادة طبيب الأسنان والغرض من هذا التنظيف هو إزالة طبقة البلاك التي تعد أحد أسباب حساسية الأسنان واللثة، وقد يوصي الطبيب المرأة الحامل بتنظيف أسنانها كل ثلاثة أشهر بدلاً من تنظيفها مرة كل ستة أشهر.

مسكنات الألم:

مسكنات الألم أثناء الحمل غير مقبولة حيث تشكل المسكنات خطرًا على صحة الجنين ويجب استشارة الطبيب الخاص بكِ قبل استخدام أي مسكنات.

تخفيف الالتهاب:

يمكن استخدام كمادات بماء مثلج على الخد المصاب لتخفيف الالتهابات وأيضًا مضمضة الماء المالح من أهم مسكنات الألم.

الوقاية من ألم الأسنان

  • عادة ما يضعف الحمل العظام وخاصة الأسنان؛ لأن الجنين يمتص الكالسيوم من الأم أثناء عملية تكوين العظام وبالنسبة للفتيات والنساء، من المهم الاهتمام بمحتوى الكالسيوم والفوسفور وقوة العظام والصحة والأسنان قبل الزواج والحمل، حيث إن عند الوصول إلى مرحلة الحمل حتى يكون الحمل بشكل صحي.
  • أثناء الحمل  يجب الانتباه جيدًا إلى مستوى الكالسيوم في الدم ومضاعفة كمية الحليب والزبادي والبيض وما إلى ذلك التي تتناولها المرأة، واتباع تعليمات الطبيب بدقة وإذ أعطاكِ فيتامينات أو أدوية للحفاظ على سلامة البيبي يجب أن تتبعي تعليمات الطبيب.
  • إذا تجاهلت كل هذه التعليمات فلن تشعر الأم بألم الأسنان فحسب بل ستشعر أيضًا بضعف العظام.
  •  في بعض الأحيان في الأشهر القليلة الأولى من الحمل، فتتأثر الأسنان بالتقيؤ المستمر لذلك يجب أن تقومي بغسل الأسنان أكثر من مرة على فترات متتالية  حيث تساعد في مقاومة القيء وتشعر بعض النساء بعكس ذلك في بعض الأحيان، فعلى الأقل يشطفن بغسول الفم ويفرك أسنانهن بأصابعهن على الأقل.
  • يجب أن تذهب الأمهات إلى طبيب الأسنان فور الحمل والتأكد من سلامة الأسنان، والحصول على التعليمات الدقيقة لحماية الأسنان

تنويهات لحماية أسنانك

  •  يجب أن تقوم المرأة الحامل بزيارة طبيب الأسنان على فترات متتالية للمتابعة والحفاظ على سلامة أسنانها.
  •  في حالة إصابة اللثة أو النزيف يجب زيارة طبيب الأسنان.
  • يجب تناول أغذية صحية تحافظ على سلامة الفم والأسنان والابتعاد عن الطعام السريع والمثلجات.

أفضل وقت للحمل

بسبب الاستخدام الواسع النطاق لوسائل منع الحمل والتكنولوجيا الإنجابية المساعدة، يتمتع الأزواج اليوم بمزيد من التحكم في وقت الولادة؛ لأن الخصوبة ستنخفض بشكل طبيعي مع تقدم العمر، وقد يؤدي تأخر الولادة إلى زيادة مخاطر كثير من مضاعفات الحمل.

تعتبر النساء دون سن العشرين الأكثر خصوبة؛ لأن المبايض لديهن تحتوي على أكبر عدد من البويضات عالية الجودة وتبدأ خصوبتهن في الانخفاض تدريجيًا حول سن 32 عامًا، ومن ثم تبلغ احتمالية الحمل لدى النساء البالغات من العمر 35 عامًا وينخفض ​​بشكل حاد بعد التقدم في العمر ويكون معدل التجربة لمدة ثلاث أشهر هو 12٪ فقط.

معرفة جنس الجنين بالطرق التقليدية

هناك العديد من الأساليب القديمة يدعي البعض أنها يمكنها أن تحدد جنس الجنين ومعظم هذه الأساليب تعتمد على نظرية تحديد جنس الجنين التي اقترحها Landrum Shettles يعتمد تحديد جنس الجنين على المبدأ القائل بأن الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسوم الجنس Y أسهل في تحملها من الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم الجنسي X، والحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم الجنسي X تكون أكبر وأخف وزناً من الأجنة الذكور ومع ذلك فهو أقل تحملاً من الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم الجنسي X، مما قد يؤدي إلى حمل جنين أنثى ولكن لا يوجد في هذه الطرق أساليب علمية واقعية لحدوثها وفيما يلي شرح لبعض هذه الأساليب:

معرفة جنس الجنين بالطرق التقليدية

اختيار موعد الجماع نظرًا لموعد الإباضة: يزعم بعض الناس أن ممارسة الجنس قبل الإباضة وبعدها يزيد من فرصة إخصاب البويضة بالحيوان المنوي بالكروموسوم Y الجنسي ويتسبب الأسرع والأخف في حمل الجنين الذكر، والجماع في وقت متأخر عن موعد الإباضة، فيؤدي إلى حمل الجنين الأنثوي وتجدر الإشارة إلى حقيقة أن الحيوانات المنوية التي تحتوي على كروموسومات X تكون أبطأ وتعيش لفترة أطول بعد ممارسة الجنس وتجدر الإشارة إلى أن الابتعاد عن موعد الإباضة عادة ما يقلل من فرص الحمل.

  • بيئة المهبل: تعتمد هذه الطريقة على حقيقة أن غسل المهبل بالماء والخل يمكن أن يزيد من حموضة المهبل ويزيد من فرصة الحمل بالجنين الأنثوي، بينما يؤدي الغسل بالماء وصودا الخبز إلى زيادة قلوية المهبل يمكن أن يزيد من فرصة حمل الأم بولد.
  • وضعيات جماع معينة: يزيد الجماع الأكثر عمقًا في فرصة الحمل.
  • نظام غذائي: إن تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم يمكنه أن يزيد من فرصة الحمل لدى الأجنة الذكور، وفي الواقع وجدت دراسة أن العلاقة بين اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم وإنجاب أجنة من الذكور، ولكن الأدلة العلمية لهذه الدراسة ومعدل نجاحها ضعيف للغاية.

في نهاية المقال نحب أن نكون قد ألممنا بكل ما يتعلق بسؤال شهير يدور في أذهان جميع النساء الحوامل وهو هل ألم الاسنان من علامات الحمل بولد ؟ لكي تكون الأم على دراية كاملة بكل الأعراض التي ستشعر بها.

المصادر:

هيلث لاين

بيتر هيلث

مارس أوف ديمز

زر الذهاب إلى الأعلى