أمراض الحمل والولادة

ألم الضرس للحامل والطرق الصحيحة المتبعة لعلاجه

لا شك أن ألم الضرس للحامل من الآلام الغير محتملة على الإطلاق، لاسيما وأنه يسبب أوجاع غير مسبوقة ويجعل الحامل بحالة يرثى لها، وتحتاج هذه الفترة إلى التعامل مع هذا الألم بصورة صحيحة كي تتمكن من التخلص منه تدريجيًا حنى يزول مطلقًا، لذلك ومن خلال مقال اليوم سنتحدث عن ألم الضرس وكيفية التغلب عليه من جانب الحامل.

ألم الضرس للحامل

قد تعاني العامل خلال إحدى فترات الحمل من ظهور بعض الآلام والأوجاع بالضرس والتي تجعلها غير قادرة على تناول الأطعمة، وأيضًا تشعر بالانزعاج بصورة كبيرة، ولا تعرف ما هو الحل الصحيح للتغلب على مثل هذه الآلام وتفاديها مطلقًا، على الرغم من وجود الكثير من الحلول التي يمكن الاعتماد عليها دون أن تترك أي أثرًا سلبيًا عليها، مما يجعلها تتعافى وتتخلص من تلك الأوجاع بكل سهولة، وهذا ما سنعرفه سوياً.

علاج الضرس للحامل في الشهور الأولى

مع بداية الحمل إن تعرضت الحامل لأي مشكلة بشأن الضرس وتتسبب لها بالشعور ببعض الآلام، فإنها تخشى من التوجه إلى الطبيب وذلك لخوفها من أن يتعرض الجنين إلى أي مشكلة أو يؤثر هذا الأمر عليه بشكلٍ سلبي، وفي الواقع هذا الأمر خاطئ على الإطلاق، وذلك لعدم وجود أي دلائل تدل على حدوث ضرر للجنين من خلال التوجه إلى طبيب الأسنان، ولكن يجب أيضًا أن لا تتجه له الحامل إلى من أجل الضرورة مثل وجود مشكلة غير محتملة في الضرس، والابتعاد تمامًا عن الأمور الأخرى الخاصة بتجميل الأسنان، وذلك لكونها تشكل بعض المخاطر على النساء الحوامل؛ نظرًا لأن الحامل تستلقي لفترة طويلة.

بالإضافة إلى إمكانية العودة إلى طبيب النساء الذي تتم عملية متابعة الحمل معه من البداية لمعرفة إن كان يمكنك التوجه إلى طبيب أسنان أم لا،  وما هي الإرشادات التي يمكنك إتباعها في حالة الذهاب، وهذا ما يضمن لكِ علاجًا آمن.

أسباب الم الضرس للحامل في الشهر التاسع

أسباب الم الضرس للحامل في الشهر التاسع

من المؤكد أن ألم الضرس لا تكون بدايته محضً للصدفة، بل أن هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي أدت إلى تعرض الحامل لهذا الألم الذي من الصعب تحمله، وعليه فإن كان الألم لازال في بدايته، فعلى الحامل أن تتعرف على تلك الأسباب وتبدأ بالاحتراز منها كي لا يزيد الألم عليها وتتخلص منه تدريجيًا، ومن أبرز هذه الأسباب هي:-

التسوس

من الأسباب الرئيسي في حدوث ألم الضرس للحامل والشائعة بين الكثير من الحوامل هي حدوث تسوس في الأسنان المحيطة بالضرس، مما يتسبب بوجود ألام غير محتملة.

الالتهابات

كما أن أحد الأسباب التي تؤدي إلى نفس الألم هو وجود التهاب موضعي في منطقة ما بين اللثة والأسنان، مما يتسبب بآلام كبيرة للغاية.

إصابة خارجية

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ألم الضرس ويجعل الحامل تعاني من وجع بالغ وغير مسبوق، هو التعرض لإصابة خارجية، والمقصود هنا هو أن تتلقى الحامل ضربة جسدية في الأسنان، أو التعرض للاصطدام بأي شيءً في هذه المنطقة.

الخراج

كما من الممكن أن يكون السبب القاطع في هذا الألم هو أن تكون الحامل قد تعرضت للإصابة بخراج، حيث أن الالتهاب يبدأ من السن الذي يتواجد به، وعقب ذلك ينتشر ويسود في العظم المحيط بالسن وأيضًا بالجذر مما يتسبب بالشعور بآلام متعددة وغير محتملة.

علاج الأسنان

في بعض الأحيان يكون السبب الرئيسي في شعور الحامل بآلام الضرس هي علاج الأسنان، فإن كانت قد قامت بإجراء علاج على أسنانها لأي سببًا ما، وعقب فترة قصيرة شعرت بوجود آلم في الضرس، فذلك الأمر قد يكون بسبب ذلك العلاج.

التهاب في الجيوب الأنفية

أما في حالة ظهور ألم في ضرس الحامل خلال الشهر التاسع دون حدوث أيًا من الأسباب السابقة، فإن هذا الأمر قد يكون بسبب حدوث التهاب في الجيوب الأنفية، وذلك لأن الضروس العلوية تكون على مقربة كبيرًا من تجاويف الجيوب العلوية، مما ينشأ السبب الرئيسي في ظهور هذا الألم.

عدم تنظيف الضروس

تتواجد ضروس العقل في أماكن مطمورة بعض الشيء، مما يجعل تنظيفها مهمة صعبة للغاية، وعدم التنظيف هذا قد يتسبب بوجود تسوس في تلك الضروس، مما يؤدي إلى حدوث الألم لدى الحامل.

عدم الحصول على الكالسيوم

خلال هذه الفترة تحتاج الحامل إلى تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والتي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين (د)، وفي حالة الإهمال في هذا الأمر فمن المؤكد أن الضروس والأسنان بشكلٍ عام تتعرض للألم، لذا يجب الحرص على تناول تلك العناصر الغذائية.

علاج ألم الضرس للحامل في الشهر التاسع

علاج ألم الضرس للحامل في الشهر التاسع

على الرغم من أن ألم الضرس للحامل خلال فترة الحمل وبالأخص في الشهر التاسع يكون غير محتمل على الإطلاق، إلا أن هذا الأمر لا يمنع من وجود علاجًا له، فهناك الكثير من النصائح والطرق التي يمكن الاعتماد عليها بهدف التعافي من هذا الألم والتخلص منه تمامًا، ومن أبرز الطرق التي يجب استخدامها هي:-

محلول الماء

يعتبر محلول الماء من الحلول الفعالة التي تساهم بنسبة كبيرة في القضاء على ألم الضرس للحامل، فكل ما في الأمر أن تقوم الحامل بتدفئة كوب من المياه، وعقب ذلك تضع بداخله معلقة واحدة من الملح، وتبدأ باستخدام هذا الغسول كمطهر للفم ولقتل البكتيريا التي تتسبب بوجود الآلام في الضرس وبمختلف الأسنان، وهذا ما يضمن للحامل أن تتخلص من الألم دون أي أثارًا جانبية.

أوراق السبانخ

من الممكن أن تكون أوراق السبانخ بمثابة الحل السحري للتخلص من الألم أو على أقل تقدير تسكينه لفترات طويلة، فكل ما نحتاجه أن تقوم الحامل بوضع أوراق السبانخ الخضراء النظيفة على المكان الذي تشعر بالألم من خلاله، وتتركها بعض الوقت، وبعد مرور فترة قصيرة ستشعر أن الألم قد زال، وذلك ما يتسبب بتقليص الألم.

شرائح البصل

بحسب طريقة أخرى أثبتت فاعليتها لدى الكثير ممن يعانون من مشكلة تتعلق بآلام في الضرس، فيمكن الاعتماد على شرائح البصل الطازج لتخفيف الألم، فما عليك إلا بتقطيع البصل والحصول على شريحة يتم تنظيفها جيدًا، ومن ثم وضعها على الضرس الذي يؤلمك، وعقب فترة قصيرة ستشعري أن الألم تلاشى بعض الشيء، وذلك لكون البصل يحتوي على مواد وعناصر تجعله يتصدى للالتهابات الفطرية والبكتيرية التي عادة ما تكون في الأسنان.

القرنفل

يعتبر القرنفل من أكثر العناصر الفعالة للحد من ألام الضروس والأسنان بشكلٍ عام، وذلك لكونه يحتوي على مواد تجعله يعالج الالتهابات المتواجدة بمنطقة الأسنان، دون أن يترك أي أثارُا سلبيًا على الجنين، فكل ما عليكِ هو أن تقومي بإحضار القرنفل وإما أن تقومين بمضغه أو أن تضعينه على الضرس الذي يؤلمك.

القرنفل المطحون

كما يمكن استخدام القرنفل في التنظيف الكامل، فقط قومي بطحن القرنفل، ومن ثم البدء بوضعه على فرشاة الأسنان الخاصة بكِ وعقب ذلك يمكن تنظيف الأسنان به والتركيز على الضرس الذي يتسبب لكِ بالألم، وبدور القرنفل سيقضي تمامًا على البكتيريا.

استشارة الطبيب المتخصص

الطرق السابقة فعالة للغاية، ولكن في حالة عدم الحصول على أي نتيجة إيجابية من خلالها وازداد الألم عن الحد الطبيعي، فهنا لا يجب على الحامل أن تتناول الأدوية بشكلٍ عشوائي، بل كل ما ستقوم به هو التوجه للطبيب المتخصص الذي ستتابع معه وإخباره بما تتعرض له من ألم، وبدوره سيوفر لها الخطة العلاجية التي تتناسب معها والتي لن تضرها هي والجنين على الإطلاق.

حشو العصب أثناء الحمل

حشو العصب أثناء الحمل

ألم الضرس للحامل قد لا ينتهي على الرغم من إتباع العديد من النصائح والطرق، وأصبح الأمر لا يمكن التخلص منه سوى بالحشو، ولكن تخشى الحامل من الإقبال على هذه الخطوة نظرًا لأنه من المؤكد أنها أثناء البدء بها ستحتاج إلى تخدير الأسنان أو مسكنات، وذلك ما قد يترتب عليه حدوث مشكلة للجنين، ولكن يجب عليكِ الاطمئنان، فإن عملية الحشو لا تسبب أي مشكلة على الإطلاق، ولكن يجب إتباع بعض الإرشادات التالية كي تضمني سلامتك وسلامة الجنين:-

الفترة المناسبة لإجراء هذا الحشو عادة ما تبدأ من الثلث الثاني من الحمل، وذلك لأن الثلث الأول قد يشهد مراحل تكون الجنين، والثلث الثالث يكون وزن الحامل قد زاد بصورة كبيرة مما يجعلها غير قادرة على أن تتحمل الوقت الذي ستمكث به خلال هذا الإجراء، والحل هو بدء الحشو في الثلث الثاني.

كما يمكن الاعتماد على مسكنات الألم التي لا تشكل أي ضررًا على الجنين والحمل، والتي يمكن الحصول عليها ومعرفتها من خلال الطبيب المتخصص، وإذا طلب منكِ الطبيب القيام بإجراء أشعة سينية، فعليكِ ارتداء الملابس الواقية، وعليكِ ألا تقلقي بشأنها، فهي لا تشكر أي خطرًا على الجنين.

التهاب الضرس للحامل

يعد التهاب الضرس للحامل من أكثر المشكلات التي تتسبب لها بالألم، لاسيما وأنه يجعلها غير قادرة على تناول الأطعمة والمأكولات وأيضًا شرب الماء، فحينما تقوم بذلك تشعر بألمً كبيرًا، ناهيك عن أنه يتسبب بعدم الخلود إلى النوم والأرق، وذلك بسبب الألم الذي يلاحق الحامل طوال اليوم، وينقسم هذا الالتهاب عادة إلى نوعين؛ النوع الأول يكون قابل للإصلاح ويتم علاجه بواسطة عمل حشوات للأسنان المتسوسة وعادة ما يكون هذا الالتهاب غير مؤلم بصورة كبيرة مقارنة بالالتهاب الغير قابل للإصلاح، والذي يتسبب بعدم قدرة الحامل على تناول الأطعمة والمشروبات، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الالتهابات هي:-

  • حدوث تسوس في الأسنان يتسبب بحدوث التهابات في الضرس، لاسيما وأن البكتيريا التي تنشأ من هذا التسوس تؤدي إلى ذلك الاتهاب.
  • بالإضافة إلى أن أمراض اللثة أو وجود بقايا عالقة من الأطعمة التي تناولتها الحامل قد تؤدي إلى نفس الالتهاب.
  • كما أن تعرض الضرس لدرجة عالية ومرتفعة من الحرارة قد تتسبب بذلك الالتهاب.

التهاب ضرس العقل للحامل

دون أدنى مبالغة يعتبر التهاب ضرس العقل للحامل من أكثر الالتهابات التي تكون مؤلمة للحوامل أو للجميع بشكلٍ عام، ويعد هذا الضرس هو الأخير في الأسنان ولا يظهر في الفم بوضوح، ووجوده في هذا النطاق يجعله أكثر عرضة عن غيره بأن تتعلق بقايا الطعام به، وبمرور الوقت وبتراكم هذا الأمر وعدم القدرة على تنظيفه وتسوسه بشكلٍ كبيرًا، قد يتزايد الألم بصورة كبيرة للغاية لا تحتمل، وهنا تحتاج الحامل إلى أن تتبع الطرق الصحيحة والسليمة التي تضمن لها التخلص من هذا الألم دون أن يحدث أي أثرًا سلبيًا على حملها وعلى الجنين.

علاج ألم ضرس العقل للحامل

كما ذكرنا سلفًا أن التهاب ضرس العقل يؤدي إلى حدوث أوجاعًا عديدة وألام غير محتملة بتاتًا، ولكن هذا لا يمنع أن هناك العديد من الخطوات والتدابير التي يمكن أن تتبعها الحامل بهدف التخلص من هذا الألم والالتهاب كاملاً في فترة وجيزة دون الحاجة إلى الحصول على أي أدوية قد يترتب عليها بعض الأثار الجانبية أو مشكلات على الحمل دون أن تعي الحامل ذلك، ومن أبرز الطرق العلاجية والتدابير الوقائية هي:-

المضمضة

كلما زاد شعورك بوجود التهاب ووجع بضرس العقل، فعليكِ استخدام محلول المياه الدافئة والملح، والبدء بتناوله ومضمضته وبذلك سيتم التخلص من الوجع بعض الشيء وأيضًا إن كان هناك انتفاخ والتهاب سينتهي.

الكمادات

بطريقة أخرى يمكنك التخلص من ألم الضرس للحامل بواسطة استخدام الكمادات الباردة، والتي يتم وضعها على الخد من الناحية التي يتواجد بها وجع الضرس، وتتسبب تلك البرودة في خفض الوجع وتقليص الالتهاب.

الامتناع عن بعض الأطعمة

هناك الكثير من الأطعمة التي تزيد من الالتهاب والوجع، وعليكِ أن تتفادينها تمامًا ولا تتناولينها طوال فترة الألم، ويمكنك معرفة تلك الأطعمة عند الشعور بأي وجع عقب تناول أي وجبة، ناهيك عن تجنب المشروبات شديدة البرودة.

طبيب الأسنان

أما إن كان الوجع يحتاج إلى تدخل طبي فمن الممكن أن يتم عمل حشوات للضرس، أو من الممكن أن يقوم الطبيب بعمل تنظيف شامل بهدف إزالة البكتيريا، كما أن المضادات الحيوية قد يكون لها دور في التخلص من الألم، ولكن يجب عدم تناولها سوى باتباع الطبيب المتخصص فقط.

تخفيف ألم الضرس للحامل

تخفيف ألم الضرس للحامل

إن كنتِ تشعرين أن الألم يزيد يومًا عن الأخر وأصبح الأمر لا يحتمل، فهناك عدة طرق يمكنك الاعتماد عليها في التخفيف من ألم الضرس والحد من الالتهاب الذي يكون قد أصابه وتسبب بكل هذه الأوجاع، ولقت هذه الطرق إقبالاً كبيرًا وتأييداً أكبر من قبل الحوامل الذين أتبعوها وأكدوا بمدى فاعليتها، وتتلخص تلك الطرق في النحو التالي:-

الثوم المهروس

من الطرق التي أثبتت فاعليتها بشكلٍ كبيرًا في تخفيف ألم الضرس للحامل حتى لا يتم الشعور به مطلقًا، فكل ما في الأمر هو القيام بهرس فصوص الثوم جيدًا، ومن ثم البدء بوضعها على الضرس الذي يؤلمك، وعقب برهة ستلاحظين أن الألم قد اختفى بصورة كبيرة.

مس الأسنان

يمكنك الحصول على مس الأسنان من الصيدلية بسهولة، ويتم وصفه بكونه مادة مطهرة تقوم بتنظيف الأسنان وتطهيرها من البكتيريا التي تتسبب بالكثير من الآلام المختلفة، وعقب ذلك ستبدئين بوضع المس على فرشاة الأسنان والبدء بتنظيف أسنانك.

الزنجبيل

أثبت الزنجبيل فاعليته بصورة كبيرة في القضاء على آلام الأسنان والضروس، فكل ما عليكِ هو الحصول على قطع الزنجبيل والبدء بوضع قطع صغيرة منها على الضرس الذي ينتج عنه تلك الآلام، وعقب فترة وجيزة ستجدين أن الألم تلاشى.

تدليك الخد

تدليك الخد باليد من الطرق التي تحقق نفس الغرض في تخفيف ألم الضرس، فكل ما ستحتاجين إليه هو قطعة من الثلج تقومين بوضعها على الخد الذي ينتج عنه ألم الضرس، ومن ثم البدء بتدليك هذه الناحية قليلاً، وعقب ذلك ستجدين الألم قد تقلص.

تهدئة ألم الضرس للحامل

في الكثير من الأحيان قد يزيد ألم الضرس للحامل عليها بشكلٍ غير مسبوق، مما يجعلها تعاني من التعب وعدم القدرة على النوم وأيضًا صعوبة بالغة في تناول الطعام، وتلك المشكلات مع أمراض الحمل قد تسبب أثارًا سلبية كبيرة على الحامل، والحل هنا هو العمل على تهدئة هذا الألم بطرق بسيطة وفعالة لا ينتج عنها أي أضرارًا أو أثارًا جانبية، ومن أبرز هذه الطرق الموصي بها هي:-

  • عليكِ الاهتمام بصحة أسنانك وضروسك جيدًا، كي تتمكني من تهدئة الألم قبل حدوثه، وذلك ما يتم بواسطة تنظيف الأسنان وغسلها جيدًا بصورة يومية.
  • بالإضافة إلى استخدام الخيوط الطبية لتنظيف الأسنان والتخلص من بقايا الطعام التي تكون عالقة بين الأسنان والضروس.
  • يجب عدم المبالغة في تناول الحلويات والمأكولات التي تحتوي على نسب عالية من السكر، وذلك لأنها قد تزيد من تهيج الضرس وترفع من الألم بطريقة تكون غير محتملة.
  • كما أن استخدام الكمادات الباردة ووضعها على الخد من ناحية الضرس الذي يؤلم الحامل أثبتت فاعليتها في تهدئة الألم.
  • مضغ رؤوس القرنفل أمرًا ناجحًا في تهدئة ألم الضرس للحامل.
  • يمكن تهدئة الألم بواسطة بعض الأدوية، ولكن ينصح ألا يتم استخدامها سوى بمعرفة الطبيب.

علاج ورم الضرس للحامل

مشكلة ورم الضرس من المشكلات التي تواجه الكثير من الحوامل خلال فترة الحمل، وعلى الرغم من الآلام التي يتسبب بها هذا الورم، إلا أنه لا يستدعي التوجه إلى طبيب أسنان من أجل بدء إحدى الطرق العلاجية، بل يمكن التخلص منه بسهولة ومن خلال المنزل أيضًا، وذلك بواسطة بعض الإرشادات والنصائح التي يوصي بها الأطباء والتي أثبتت فاعليتها لدى جميع من اتبعوها، ومن أبرز هذه الطرق هي:-

الكمادات الباردة والدافئة

من الطرق الرائعة للحد من ورم الضرس، فكل ما في الأمر أن تقوم الحامل بوضع قطعة من القماش في الماء الدافئ، وعقب ذلك يتم عصرها جيدًا ووضعها على الضرس الذي تورم من ناحية الخد لمدة تصل إلى خمسة دقائق فقط، وعقب ذلك يتم إحضار قطعة قماش أخرى ويتم وضع قطعة من الثلج داخلها ومن ثم وضعها على ناحية الخد لنفس المدة السابقة، ويتم إجراء هذه الخطوة ثلاثة مرات باليوم الواحد على أقل تقدير، وكذلك يمكن اتباع طريقة محلول الملح.

غسول الفم

إذا لم يزول الألم والنورم عقب إتباع الطرق الماضية فيمكنك إتباع طريقة أخرى، ألا وهي استخدام غسول الفم المعقم والذي من خلاله ستتخلصين من اللويحة السنية المتوافرة بالضرس والتي تحتوي على البكتيريا التي قد تكون هي السبب الرئيسي في التورم وألم الضرس للحامل.

تنظيف الأسنان يوميًا

تنظيف الأسنان والضروس بشكلٍ يومي، هو الخيار الصائب للوقاية من الألم والتورم، لاسيما وأن ذلك التنظيف سيقضي على البكتيريا التي تتوافر بالأسنان والتي تتسبب بحدوث هذه الآلام، لذا يجب المواظبة على التنظيف والغسل العميق.

خلع الضرس للحامل 

خلع الضرس للحامل 

هناك مفهوم خاطئ وشائع بصورة كبيرة، ألا وهو أن ذهاب الحامل إلى طبيب الأسنان بغرض خلع إحدى الضروس قد يشكل خطرًا كبيرًا على الحامل وعلى الجنين أيضًا، وهذا ما قد يجعل الحامل تتحمل آلامًا من الممكن أن تتخلص منها، ولكن يجب أيضًا أن يتم اختيار التوقيت الصحيح لخلع الضروس، فلا يجب أن تكون في الشهور الأخيرة والتي تشهد زيادة ملحوظة في وزن الحامل وتجعلها غير قادرة على أن تستلقي لوقتٍ طويلاً لدى الطبيب من أجل بدء عملية الخلع، بل يجب أن يكون الوقت هو الثلث الثاني من الحمل، أما عن التخدير الموضعي؛ فبحسب بيانًا قد تم إصداره من جانب المركز الوطني لصحة الأم والطفل أن التخدير الموضعي آمن تمامًا للحامل ولا يتسبب لها بأي أثارًا جانبية أو ضررًا على الجنين.

هل حشو الضرس يضر الحامل؟

في حالة تزايد التسوس بشكلٍ كبيرًا في أسنانك وأصبح الألم لا يحتمل وقمتِ بالتوجه إلى طبيب أسنان متخصص من أجل معرفة اللازم وإخبارك بإجراء عمل الحشو العادي أو حشو العصب، فلا تقلقي تمامًا، نظرًا لأن الحشو لن يتسبب لكِ بأي ضررًا، فعلى الرغم من أنه قبل بدء الحشو سيتم استخدام المخدر الموضعي على اللثة ومن الممكن أن يتم عمل أشعة سينية على الأسنان، إلا أن هذا الأمر ليس له أي أثر سلبي أو أثارًا جانبية عليكِ أو على الجنين والحمل.

 

هل حشو العصب يضر الحامل؟

من الأسئلة التي يتم طرحها من جانب الحامل التي لديها مشكلة تتعلق بشأن الضروس والأسنان، فمن الممكن أن يتم حل هذه المشكلة والتخلص من الألم بواسطة حشو العصب، ولكن على الرغم من ذلك إلا أنها تخشى من يتأثر حملها بشكلٍ سلبي بسبب حدوث هذا الحشو، والصواب هو أن هذا الحشو لا يترك أي أثرًا سلبيًا على الحامل، بل يجعلها تتخلص من الألم إن تطلب ذلك، أما عن المخدر الذي يتم استخدامه فيكون موضعي وغير ضار على الإطلاق، لذا إن كانت لديكِ مشكلة بشأن الضروس فلا تترددي ببدء الطرق الصحيحة للعلاج.

زر الذهاب إلى الأعلى