fbpx
أمراض الحمل والولادة

ألم الضلوع للحامل | إليكِ أسبابه وأعراضه وطرق العلاج الفعالة للتخلص منه

تمر السيدات الحوامل بآلام عديدة بمختلف أعضاء الجسم، ولكن موضوعنا اليوم يخص ألم الضلوع للحامل، فهو من أكثر الآلام التي أجمعن عليه بالشكوى، حيث وصفوها بالآلام المزعجة، خاصةً في الفترة الأخيرة من الحمل مع زيادة وزن الجنين وضغطه على الضلوع؛ لذلك تعرفي معنا على أسباب هذه الآلام، وكيفية التغلب عليها بطرق طبيعية.

ألم الضلوع للحامل

يحدث ألم الضلوع للحامل في الشهر السادس أو السابع من الحمل، سواء كانت الضلوع الخاصة بالقفص الصدري أو الموجودة بالظهر، بينما يحدث قبل ذلك في بعض الحالات، ويظهر في هيئة ألم أسفل الثدي مباشرةً، ويزداد مع الجلوس، ويأتي معه الشعور بـ ضيق في التنفس عند الحامل نتيجة توسع الرحم لحمل الجنين، فيتم الضغط على القفص الصدري والحجاب الحاجز و على الكتفين أيضاً، فالحجاب الحاجز مرتبط بالكتفين، كما أن زيادة الضغط على القفص الصدري يؤثر بالتالي على المعدة، فيسبب عسر هضم.

أسباب ألم الضلوع عند الحامل

دعينا نتعرف على أسباب ألم الضلوع في الحمل، والتي تبلغ شدتها في منتصفه، وتقل مع نزول الطفل لوضعية الولادة في الشهور الأخيرة، ويكون السبب الرئيسي في ذلك هو ضغط وزن الجنين على ضلوع القفص الصدري، بالإضافة إلى زيادة وزنه ووجوده بجانبه بدايةً من الشهر الخامس تقريباً، ومع زيادة حركته في هذه الفترة يجعل الآلام غير محتملة، وفي حال تفاقم الوضع فيصل بكِ الحال إلى ضيق التنفس؛ سوف نستفيض في الحديث عن أسباب ألم الضلوع للحامل فيما يلي.

الشعور بحرقة في المعدة

يفرز الجسم هرمون يُرخي العضلات خلال فترة الحمل ولكنه يسبب الشعور بحرقة في المعدة، فمهمته الأساسية هو إرخاء العضلات الموجودة بين المعدة والمريء، فتتحرك الأحماض إلى أعلى بشكل أكبر، فينتج عنه شعوركِ بألم في القفص الصدري والضلوع.

تمدد الرحم

تمدد الرحم من أسباب ألم الضلوع للحامل

هل تعلمين أنه كلما زاد حجم الجنين كلما كان تمدد الرحم لاستيعابه أكبر؟، أجل فهي من الأشياء التلقائية التي يقوم بها الجسم بالداخل لكي يتحمل زيادة حجمه مع تقدمكِ في مراحل الحمل، فيكون تمدد الرحم من الأسباب التي تسبب ألم الضلوع للحامل، كما أن وضع الجنين يساهم في زيادة أو قلة ألم الضلوع لديكِ، فإذا كان متمركزاً في الأعلى فيشكل ضغط على عضلات البطن والضلوع.

تمدد الأنسجة الليفية

هي المتواجدة في المنطقة الواصلة بين الرحم والفخذين، فمع تمددها وكبر حجم الرحم معها، يسبب ألم في الضلوع اليسرى للحامل، وتزداد مع الحركة أو عند تغيير وضع النوم على الفراش، وأيضاً عند القيام بمجهود.

الإصابة بحصى في المرارة

تكونين معرضة إلى الإصابة بحصى في المرارة خلال فترة الحمل، ويكون الألم مزعج فيكون مؤثراً على الضلوع، فتشعرين بألم أسفل الثديين مباشرةً، ويختفي هذا الألم عند إزالة هذه الحصى ولكن بعد الولادة بالطبع.

التغيرات الهرمونية

لاشك أن زيادة هرمون البروجيسترون في الجسم خلال فترة الحمل، يسبب آلام في الضلوع، فهي تكون ضعيفة للغاية، فتتأثر بشكل سريع، كما أن هذه التغيرات الهرمونية تسبب التهاب البول للحامل تكرار التبول خاصةً مع ازدياد حجم الجنين، ويمتد هذا الالتهاب ليصل إلى الكلى فيسبب وجع في الضلوع.

الإصابة بتسمم الحمل

تسبب مقدمات الارتعاج الخاصة بالحمل ارتفاع ضغط الدم للحامل،وتكون من ضمن مضاعفاته هو شعوركِ بألم في الضلوع اليمنى، فيكون في جهة الكبد بالأكثر، فعند الشعور بها مع حرقان البول وغثيان لابد من استشارة الطبيب لتجنب حدوث تسمم الحمل.

ألم الضلوع للحامل في الشهر الثامن

تعاني بشكل أكبر من ازدياد الآلام في الشهر الثامن، فيكون ذلك نتيجة وضع جنينكِ وحجمه، فيكون وضع رأسه بالأعلى وهي الأثقل حجماً، ورجله إلى الأسفل، ويقل تدريجياً إحساس الألم عندما يتخذ الجنين وضع الولادة فينزل إلى أسفل، ومع استخدام وسادة والجلوس بشكل صحيح ومستقيم، دون الانحناء إلى الأمام، كما يمكن عمل تدليك للضلوع بـ الأعشاب الطبيعية المفيدة للحامل وهي طريقة سنتطرق إلى الحديث عنها في الفقرة التالية.

أعراض ألم الضلوع

يتم تشخيص سبب ألم الضلوع من خلال عمل فحص طبي سريري، بالإضافة إلى عمل اشعة رنين مغناطيسي، لرؤية القفص الصدري بأكمله، والأنسجة للتأكد من عدم وجود كدمات أو كسر في الأضلاع، نتيجة إصابتهم بالضعف خلال الحمل، فهذه الطرق تساعد في معرفة السبب واتخاذ طرق العلاج السليمة، فإذا كان السبب هو كدمة فيمكن عمل كمادات باردة على المكان لتقليل الورم والألم، وفيما يلي أعراض ألم الضلوع:-

أعراض ألم الضلوع

  • ضيق التنفس.
  • عدم القدرة على لمس الجلد المتواجد حول القفص الصدري.
  • آلام في مناطق متفرقة في الظهر والصدر.
  • تشنجات وتقلصات بأضلاع القفص الصدري.
  • الإصابة بالسعال المصاحب بالبلغم.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

ما هو سبب وجود ألم في الضلوع اليسرى للحامل؟

هل زادت شكواكِ خلال الحمل من ألم ضلوعكِ اليسرى؟، فعند تناولكِ للأطعمة المليئة بالدهون تسبب عسر هضم، فتعانين من آلام بالضلوع يصاحبها الشعور بحرقة فيهما، ومع اتساع القفص الصدري لتحمل الجنين يتم الضغط عليهما؛ كما يعد إصابتكِ بعدوى بالصدر من أسباب حدوث التهابات بالضلوع كما أن حجم الثديين وكبرهما استعداداً لإدرار الحليب يؤثر عليهما، وفي حالة معاناتكِ من الربو قبل الحمل يُزيد من هذه الآلام.

علاج ألم الضلوع للحامل

توجد طرق عديدة وفعالة في علاج هذه الآلام المزعجة، فأنتِ خلال رحلة الحمل قد لا يكون في استطاعتكِ تناول المسكنات بشكل متكرر، ولكن يمكنكِ التغلب عليها من خلال طرق طبيعية أخرى، وهي تغيير وضعكِ كل نصف ساعة، فإذا كنتِ جالسة عليكِ بالاستلقاء، أو النوم حتى تجدين وضع مريح يخفف من ضغط الجنين على الضلوع؛ كما يمكنكِ ارتداء حمالة صدر طبية وهي متوفرة بأنواع متعددة، ويمكن أخذ رأى طبيبكِ في اختيار النوع المناسب منهم، وفيما يلي طرق علاج ألم الضلوع للحامل:-

  • ممارسة التمارين الرياضة للحامل التي تزيد من حركتكِ خلال اليوم.
  • استخدمي وسائد أو دعامات أثناء النوم والجلوس.
  • قومي بعمل حمام ماء ساخن للتخلص من تيبس العضلات والضلوع.
  • دلكي ضلوع الصدر والظهر بالزيوت الطبيعية التي تسكن الآلام.
  • تناولي جرعة المسكن الآمن خلال الحمل باستشارة الطبيب.

طرق تخفيف ألم ضلوع الظهر

يمكن تخفيف ألم الضلوع للحامل من خلال اتباع نصائح هامة تخص تحركاتكِ، فالوقوف لفترات طويلة يُزيد منها، كما يجب اهتمامك بإسناد ضلوع الظهر والكتفين بشكل صحيح، والوقوف باستقامة، مع ضرورة أخذ وضع القرفصاء أثناء الانحناء نحو الأرض، كما يجب عدم المشي لفترات طويلة أثناء حمل أشياء ثقيلة، وارتدي أحذية مسطحة، ويُفضل النوم على أحد الجانبين فيكون ضغط الجنين بعيداً عن الظهر، وللحصول على وضع أفضل أثناء النوم  ضعي وسائد أسفل البطن وبين الركبتين.

كيفية علاج ألم الضلوع بالأعشاب

يمكن استخدام الأعشاب الطبيعية لعلاج ألم الضلوع للحامل، فهي من الأساليب المستخدمة منذ القدم نظراً لقلة آثارها الجانبية على الجسم مقارنةً بالمسكنات، نعتمد هنا على استخدام أعشاب تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات من بينها الكركم، والثوم، بالإضافة إلى الكركديه والريحان؛ سنبدأ حديثنا عن وصفة الثوم لعلاج ألم الضلوع في السطور التالية، فتابعينا.

وصفة الثوم

تم استخدامه في الطب البديل لاحتوائه على فيتامينات ومعادن هامة، مثل الحديد، الكالسيوم، وفيتامين C، فهو من المواد المساعدة في التخلص من أمراض السعال والربو والبلغم، والتي تزيد من ألم الضلوع؛ تتعدد طرق استخدام الثوم للحامل فيمكن ابتلاع كل يوم فص على الريق، أو عمل منه عصير وإضافته إلى كوب ماء وملعقتين من العسل، أو استخدامه كالآتي:-

  • اطحني فصوص ثوم واخلطيها مع كمية قليلة من الدقيق ودلكي موضع الألم.
  • أضيفي نصف كوب من زيت المستردة إلى فصوص ثوم مطحونة وضعيها على الضلوع الملتهبة.
  • تناولي كوب حليب دافئ مضاف إليه قطرات عصير الثوم.

وصفة الكركم

استخدم لعلاج آلام الصدر والكدمات فهو يحتوي على مواد مضادة للفطريات والالتهابات، بالإضافة إلى كونه علاج قوي لأمراض القلب، وفعاليته في تقليل نسبة الكولسترول في الدم، وفيما يلي طرق استخدام الكركم للحامل لعلاج ألم الضلوع.

الطريقة

  • أضيفي نصف ملعقة من الكركم إلى كوب حليب ساخن وتناوليه وهو دافئ.
  • أو اخلطي ملعقتين من الكركم مع ملعقتين من خل التفاح إلى كوب ماء مغلي.

وصفة الريحان

يحتوي الريحان على مواد مضادة للبكتيريا، والالتهابات فيمكن مضغ أوراق الريحان بعد غسلها بشكل جيد عند الشعور بالألم، أو عصر أوراقه بضربها في الخلاط الكهربائي وأضيفي إليه ملعقة من عسل النحل، أو تناولي مغلي أوراق الريحان بوضع الأوراق في ماء مغلي مع نصف ملعقة من الزنجبيل.

جذور العرقسوس

هي تدخل في صناعة الأدوية المعالجة لآلام الصدر، والمعدة، والسعال، كذلك أدوية علاج حرقة المعدة، كما تقلل من التوتر العصبي الملازم لكِ خلال الحمل والذي يُزيد من آلامك، لذلك فهي علاج فعال للتخلص من حموضة المعدة وإزالة آلام القفص الصدري، وفيما يلي طريقة استخدامه.

الطريقة

  • اغلي جذور العرق سوس في الماء واتركيهم لمدة دقيقتين.
  • ارفعيهما عن النار واتركيهم لمدة خمس دقائق.
  • قومي بتصفية الخليط وتناوليه دافئاً.

وصفة زيت الأوريجانو

يتم استخراجه من عشبة تحمل نفس اسمه، فهو من الزيوت العطرية التي تحمل مواد مضادة للبكتريا والفطريات، ويستخدم كمسكن طبيعي للآلام، فهو يعالج آلام الصدر، والضلوع، فيمكن استخدامه لعلاج ألم الضلوع للحامل من خلال طريقتين وهما:-

وصفة زيت الأوريجانو لعلاج ألم الضلوع للحامل

  • الطريقة الأولى هي وضع قطرات الزيت في كوب ماء وتناوله.
  • الطريقة الثانية استنشاق بخار غلي الماء مع الزيت.

هل هناك زيوت طبيعية تسكن ألم الضلوع؟

يمكن التخلص من ألم الضلوع للحامل من خلال عمل تدليك لموضع الألم بزيوت طبيعية تحمل خصائص مضادة للالتهابات، مثل زيت النعناع، وزيت الزنجبيل وذلك على سبيل المثال وليس الحصر، ويتم استخدامهم من خلال:

  • عمل حمام دافيء أولاً لفك تيبس الضلوع ثم قومي بعمل خليط مخفف من هذه الزيوت من خلال إضافة قطرات منها إلى الماء.
  • استخدميها على موضع الألم، ومن هذه الزيوت (زيت الليمون، اللافندر، إكليل الجبل، الريحان، البابونج، الزيتون و الكافور).
  • لابد  من عمل اختبار لهذه الزيوت أولاً بوضع كمية قليلة على مساحة من البشرة لمنع تعرضكِ للحساسية التي تظهر أعراضها في هيئة تهيج واحمرار للجلد.
  • كما يجب أن يتم تدليك المنطقة الملتهبة بحركات خفيفة حتى يمتص الجلد كمية الزيت الموضوعة عليه.

الخاتمة

في ختام الحديث عن ألم الضلوع للحامل وجب علينا تنبيهكِ بضرورة استشارة طبيبكِ في حالة استمرارها لفترات طويلة، فيتم عمل فحص للبدن بالكامل، ومعرفة السبب وأخذ علاج مناسب، لأن زيادة الالتهابات بها تجعل الألم غير محتمل، خاصةً إذا كان السبب وراء ذلك هو مشكلة صحية كما ذكرنا، ففي النهاية صحتكِ بالحمل هي من أولويات اهتماماتكِ للوصول إلى نهاية المطاف واحتضان الجنين بسلام.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي 

هيلث لاين

مايو كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى