أعراض الحمل

أعراض الحمل بعد الدورة الشهرية | ما الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة

من المؤكد أنكِ الآن تنتظرين بفارغ الصبر خبر حدوث الحمل، وأن يبشرك طبيب التحاليل بإيجابية نتيجة اختبار الحمل، ولكن هل ينتهي المطاف بخبر الحمل؟،بالطبع لا فهناك أعراض الحمل بعد الدورة يجب أن تتعرفي عليها جيداً، وهذا ما سنتعرف عليه معاً الآن، خاصةً إذا كنت أماً لأول مرة.

من الطبيعي أن تتلخبط مشاعركِ الآن ما بين الفرحة والقلق والتوتر، ولكن ما يشغل بال الكثير من السيدات حول حدوث الحمل هو أعراض الحمل بعد الدورة الشهرية، والفرق بينها وبين الأعراض التي تتعرضين لها قبيل مجيء الدورة الشهرية، عليكِ بقراءة هذا المقال بالتفصيل للحصول على جميع الإجابات التي تدور في ذهنك الآن.

الحمل بعد الدورة

نادراً ما تظهر أعراض الحمل واضحة قبل مرور موعد الدورة الشهرية، وذلك لقلة تركيز هرمون البروجسترون الموجود في الدم، فمن الطبيعي أن يكون قليل، فإنه لم يمر على عمر جنينك الآن أسبوعين، وبالتالي حتى تتأكدي من أن الأعراض التي تعانين منها هي أعراض الحمل وليست أعراض الدورة الشهرية، إذ تتشابه كثير من الأعراض بينهما، ويصعب عليك تحديد على ماذا تدل هذه الأعراض.

أعراض الحمل بعد الدورة

أعراض الحمل في الأسبوع الأول من الدورة الشهرية، والتي قد تواجهينها بعد توقف الدورة مباشرة، لابد وأن تعلمي جيداً أن أعراض الحمل في هذه الفترة غالباً ما تحاكي وتتشابه بشكل كبير مع تلك الأعراض التي تحدث لكي قبل نزول الدورة الشهرية.

معظم الأطباء يقومون بحساب مدة الحمل على أساس أول يوم بدأت فيه الدورة الشهرية الأخيرة، حيث أنه من الصعب تحديد اليوم الذي حدثت فيه الإباضة بالتحديد، ولكن اليوم الأول للدورة الشهرية بالطبع معروف لدى كل امرأة، حيث يتم احتساب أول الحمل بعد مرور سبعة أيام من أول يوم نزلت فيه الدورة الشهرية.

أعراض الحمل بعد الدورة بيوم

من الجدير بالذكر أن الأعراض الواضحة لتأكيد الحمل لا تكون واضحة بعد مرور يوم واحد على ميعاد الدورة، ولذلك من الأخرى الانتظار حتى يمر أسبوع على الأقل على ميعاد الدورة الشهرية، حينها تبدأ أعراض الحمل في التجلي.

علامات الحمل بعد الدورة الشهرية بأسبوع

بالطبع هناك العديد من الأعراض التي تستطيعي بواستطها معرفة الحمل، أو تتنبأي بأنكِ حامل، وكما ذكرنا أنه من الممكن أن تتشابه بعض الأعراض مع نفس أعراض نزول الدورة الشهرية، ولكن منها ما هو مختلف، وهو ما سنقوم بعرضه الآن لكِ سيدتي، وكيف تستطيعي التفريق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية، ومن أهم أعراض الحمل بعد الدورة الشهرية بأسبوع هو مايلي:

المغص

المغص

مغض الحمل هو عبارة عن ألم يشيه ألم الدورة الشهرية، هو أيضاً من أعراض الحمل، ويحدث هذا نتيجة لتمدد وكبر حجم الرحم، وهذا من الأعراض الطبيعية جداً خلال مراحل الحمل المختلفة، ولكن عند زيادته بالقدر الذي لا تستطيع المرأة تحمله، حينها من الواجب استشارة الطبيب، حيث أن هذا ينذر بوجود مشكلة توجب التدخل.

تأخر وغياب الدورة الشهرية

يعتبر من العلامات الأكيدة للحمل وبالطبع عند تأخر الدورة وعمل التحاليل اللازمة لإثبات وجود الحمل قد تأكدتي الآن أنك حامل، وأنك أصبحتي الآن في بداية فترة جديدة من حياتك، وتبدأي في هذه اللحظة في البحث عن أعراض الحمل المختلفة في مراحل الحمل المتغيرة، وذلك حتى تعلمي إذا ما أنت تمرين به هو طبيعي أم لا.

الإفرازات البيضاء

ما لا تعرفه الكثير من النساء أنه عند حدوث الحمل يسد عنق الرحم بما يسمى سدادة الرحم، هذه السدادة عبارة عن بعض الإفرازات البيضاء للحامل الكثيفة، هذه الإفرازات تستطيعي ملاحظتها في الأيام الاولى من الحمل خاصةً، وتقل تدريجيًا مع التقدم في الحمل.

الإفرازات البنية

تعتبر من العلامات المبكرة جدا لحدوث الحمل، ومن الممكن أن تظهر قبل أسبوع من ميعاد نزول الدورة الشهرية، وتكون على شكل خيط بني لزج، وهذه الإفرازات تأتي نتيجة لانغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، مما ينتج عنه نزيف قليل، ومن الجدير بالذكر أن كمية الدم تكون قليلة للغاية، ولا تتخطى مدة نزولها اليوم الواحد، كما أنها تكون بنية اللون، إذا لاحظتي أي تغير عن هذه العلامات يجب عليكِ استشارة الطبيب فوراً، فهذا ينبأ بوجود مشكلة ما.

كثرة التبول

مع بداية الحمل وبعد مرور الأسبوعين الأولين من بداية الحمل تبدأ بملاحظة كثرة التبول عند الحامل وذلك بسبب تمدد الرحم وكبر حجمه، ويزداد هذا الشعور تدريجياً مع التقدم في الحمل، ولكن من الجدير بالذكر أن كثرة التبول ليست دليلاً فقط على الحمل ، ولكن من الممكن أن يكون هذا دلالةً على وجود التهابات في المسالك البولية.

الشعور بالتعب والإعياء

من الطبيعي ومع وجود أي تغير في هرمونات الجسم، أن تشعري ببعض من التعب والإعياء وكثرة الحاجة للنوم والاسترخاء، وهذا بسبب ارتفاع الهرمون الخاص بالحمل وهو هرمون البروجسترون، ولكن مع التقدم في مراحل الحمل يقل لديكِ الشعور بهذا التعب والإعياء، يجب عليكِ في هذه الفترة أن تسترخي قدر الإمكان، وكلما شعرتي بالحاجة للنوم أن تنامي، حتى يعتاد جسمك على التغييرات التي حدثت له، وحتى يتأقلم مع الوضع الجديد.

الاضطرابات المعوية

من الممكن أن تشعري ببعض من الإمساك لفترة محددة، وذلك بسبب تمدد الرحم وضغطه على الأمعاء، مما يؤثر على الحركة السليمة لها.

التغيرات المزاجية

هي بعض التقلبات التي تحدث للمرأة في بداية فترة الحمل، والتي في الغالب تكون بسبب تغير الهرمونات وزيادة هرمون البروجسترون، ومن الجدير بالذكر أن هذه التغيرات تزيد أيضاً في فترة الدورة الشهرية.

الشعور بانتفاخ الثدي

من الأعراض التي تحدث في بداية فترة الحمل، حيث تشعر المرأة بامتلاء في الثديين وانتفاخهما، ولكن هذا العرض من الأعراض التي تحدث أيضًا عند قرب موعد الدورة الشهرية، وعادة هذا الشعور يختفي تدريجياً مع اعتياد الجسم على المستويات العالية من الهرمون الجديد في الدم.

الشعور بالغثيان

الشعور بـ غثيان الحمل من أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة، والتي تحدث في بداية فترة الحمل غالباً وتزداد في الشهور الثلاثة الأولى، وتبدأ في الاختفاء تدريجياً مع اعتياد الجسم على التغيرات الهرمونية الجديدة، وعلى الرغم من أن هذا الاحساس يصاحبه تقيؤ في بعض الأحيان قد يحدث ويزداد في فترة الصباح، إلا أنه وارد جدًا أن يحدث على مدار اليوم، وبعد تناول الوجبات الثقيلة أو غير المرغوب فيها.

احتقان الأنف

بعد فوات ميعاد الدورة الشهرية قد تشكين بأنكِ حامل، في هذه الفترة قد يحدث لكِ نوع من الانسداد الأنفي، يوحي وكأنك تعانين من وجود التهابات في الجيوب الأنفية، ولكنها في الحقيقة ليست كذلك، فإن احتقان الأنف وشعورك بالعطس الذي لا يحدث ما هو إلا نتيجة للتغيرات التي تحدث في جسمك، نتيجة لوجود حمل، وهذا الشعور يستمر مدة لا تزيد عن الثلاثة أشهر.

آلام الظهر

في بداية الحمل قد تشعرين بلم بسيط في الظهر يأتي ويختفي، مثل الذي يحدث في فترة الدورة الشهرية، ولابد عليك أن تلاحظي جيداً آلا يكون هذا الألم زائدً عن الحد الطبيعي، فإن ألم الظهر الخفيف من الأعراض الحميدة للحمل، بينما الألم الشديد يدل على مشكلة خطيرة، قد تصل إلى الإجهاض، فعليكِ عزيزتي أن تستشعري جيداً مدى درجة الألم الذي تشعرين به.

الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

في الحقيقة يتلاقى كلاً من الحمل والدورة الشهرية في كثير من الأعراض، وكثير من السيدات لا تستطيع التفرقة بينهما، ففي كلا الحالتين تشعر المرأة بامتلاء الثديين، وآلام الظهر، والإفرازات المهبلية، والتغيرات المزاجية، والمغص أيضاً، ولكن يبقى العرض الأكيد للتفرقة بينهم هو غياب الدورة الشهرية، وبعدها يتم عمل الفحوصات اللازمة للتأكد من وجود الحمل.

فحوصات للتأكد من الحمل

عادة ما تلجأ السيدات التي تأخرت دورتهن الشهرية إلى اختبارات الحمل على اعتبار أنها السبب الأكثر شيوعا لتأخر الدورة الشهرية، وخاصةً بعد ظهور الأعراض التي ذكرناها من قبل ومن أهم هذه الفحوصات التي تؤكد أو تنفي وجود حمل هي مايلي:

اختبارات الحمل المنزلية

اختبارات الحمل المنزلية

هي اختبارات يتم عملها في البيت دون الحاجة للذهاب إلى المختبرات، وهي عبارة عن شريط يتم وضع بعض قطرات البول عليه، ويفضل أن يتم عمل هذا الاختبار في الصباح الباكر، حيث أن تركيز الهرمون الخاص بالحمل البروجسترون يكون في قمته في الصباح، ويقل تدريجياً مع اليوم، لذلك يفضل دائماً عمله مع البول الأول صباحاً.

اختبارات الدم

وهو إختبار يتم عمله في المعمل بواسطة طبيب التحاليل المختص، حيث يتم أخذ عينة من الدم وتحليلها وقياس نسبة هرمون الحمل فيها، فإذا وجد بنسبة تزيد عن خمسة ملجرام يكون الحمل إيجابي، وحينها يجب الذهاب للطبيب للتأكد من أن كل الأمور تسير بشكل سليم، ومن الجدير بالذكر أن تحليل الحمل بالدم نوعان:

  • تحليل الحمل الرقمي: هو تحليل يظهر التعداد الرقمي لتركيز هرمون الحمل في الدم، كما أنه يظهر عمر الحمل بالتحديد.
  • تحليل الدم النوعي: المقصود به ذلك التحليل الذي يثبت إيجابية وجود هرمون البروجسترون في الدم من عدم وجوده.

بعد ظهور الأعراض السابقة التي ذكرناها عليك متابعة الطبيب المختص حتى تتأكدي من إيجابية الحمل، والسير وفق التعليمات التي سيقرها عليك الطبيب.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

ميديسن نت

سيتى أوف ميد وافري

زر الذهاب إلى الأعلى