الإجهاض

إجهاض الجنين في الشهر الثالث من الحمل | الأسباب والعلاج والوقاية

الإجهاض من أصعب الأمور التي تمر بها المرأة، فهي تفقد حلم الأمومة مع خروج الجنين من رحمها، ونسبة إجهاض الجنين في الشهر الثالث مرتفعة مقارنة بالشهور ا   لمتقدمة من الحمل، مما يثير الفضول لدى كل سيدة للبحث عن أسباب الإجهاض في الشهر الثالث ، وكيفية تجنب حدوثه والمضاعفات التي يمكن أن تحدث نتيجة للإجهاض، وكيفية علاجها، لذلك جمعنا لكم إجابات كل هذه الأسئلة وأكثر من خلال موضوعنا هذا.

إجهاض الجنين في الشهر الثالث من الحمل

تزداد احتمالية تعرض المرأة لـ الإجهاض بنسبة كبيرة في الشهور الأولى من الحمل، وهو فقدان الجنين في الفترة ما بين الأسبوع الأول من غياب الدورة الشهرية حتى الثالث عشر، ووجد أن 80% من حالات الإجهاض تتم خلال الشهر الثالث من الحمل، فإذا ظهرت عليك أعراض الإجهاض ولابد من تنزيل الجنين، ارجعي لطبيبك لفحصك بجهاز الموجات الفوق صوتية، وتحديد عمر الحمل وتحديد طريقة الإجهاض المناسبة.

أنواع الإجهاض 

  • الإجهاض الكامل: وهو خروج الأنسجة كلها من الرحم دون أن يتبقى شيء فيه، ولا يحتاج إلى علاج فيما بعد.
  • الإجهاض غير المكتمل: حيث تظل بعض الأنسجة الجنينية داخل الرحم حتى بعد الإجهاض، ويحتاج إلى علاج للتنظيف. 
  • الإجهاض المفقود: في حالة موت الجنين داخل الرحم دون ان تشعر الأم. 
  • الإجهاض المنذِر: في حالة الإصابة بالتقلصات والنزيف دون فتح عنق الرحم، ما يعطيك إشارة أن هناك إجهاض محتمل. 
  • الإجهاض الحتمي: الإصابة بالتقلصات والنزيف مع فتح عنق الرحم، أي أن الإجهاض يحدث بالفعل، وليس هناك فرصة للحفاظ على الجنين.
  • الإجهاض المتكرر: وهو التعرض للإجهاض ثلاث مرات متتالية او أكثر. 
  • الإجهاض الإنتانّي: ناتج عن عدوى الرحم. 

التعرض للإجهاض ليس مؤشرًا على أنك ستتعرضين لفقدان جنينك كل مرة، فهناك ملايين السيدات اللاتي أجهضن، وأكتمل حملهن الذي تلاه بخير وسلام، ولكن عليك استشارة الطبيب واتباع تعليماته بدقة للحصول على أفضل النتائج مستقبلاً.

أعراض الإجهاض في الشهر الثالث

أعراض الإجهاض في الشهر الثالث

من أشهر أعراض إجهاض الجنين في الشهر الثالث، والتي يجب عليك الذهاب إلى الطبيب فورًا إذا ظهر عليك علامة واحدة منها أو أكثر لاتخاذ الإجراءات اللازمة، فربما مازال هناك فرصة للاحتفاظ بالجنين هي ما يلي:  

  • نزيف حاد وقد يبدأ بكميات قليلة وتزداد مع الوقت، فكلما كان الحمل أطول، كلما كان النزيف أكثر، ويقل تدريجيا على مدى 1-4 أسابيع من الإجهاض.
  • تقلصات برحم الحامل وما حولها. 
  • إفرازات شديدة شفافة تعرف بالسائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين داخل الرحم.
  • الإصابة بدوخة وضعف عام بالجسم
  • غثيان وقيء بشكل متواصل.
  • قد يكون الإسهال عند الحامل من أبرز علامات إجهاض الجنين في الثالث.
  • آلام أسفل الظهر. 
  • إفرازات نسيجية من المهبل.

تشخيص الإجهاض في الشهر الثالث

من خلال الموجات فوق الصوتية أو الفحوصات الطبية يستطيع الطبيب معرفة إذا كانت تلك الأعراض هي إجهاض بالفعل، أم أنها مجرد علامات، ويجب عليك الراحة التامة لفترة من الزمن مع تناول مثبتات الحمل وأدوية لتخفيف الأعراض، وفي بعض الحالات يطلب الطبيب تحليل هرمون الحمل ليطمئن على الحالة بصفة عامة.

أسباب إجهاض الجنين في الشهر الثالث

في أغلب الأوقات أسباب الإجهاض في الشهر الثالث تكون غير واضحة، ولكن هناك بعض الأسباب التي ثبت صحتها، وهي ما تعرضك لفقدان الجنين، ومنها:

  • وجود خلل في كروموسومات الجنين: الكروموسومات هي التي تحمل الصفات الوراثية للجنين، فمعظم حالات الإجهاض تكون بسبب عدم نمو الجنين بشكل سليم.
  • انفصال المشيمة الكلي أو الجزئي وبالتالي تتسبب في صعوبة وصول الدم للجنين.
  • عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الأم.
  • ضعف عضلات عنق الرحم.
  • التعرض للإشعاع أو أحد الكوارث البيئية.
  • عيوب الرحم والتهاب الرحم الذي يجعل الجنين في خطر.
  •  تكيسات المبايض: والتي تحدث خلل في توازن الهرمونات. 
  • الإصابة بسوء التغذية مثل النحافة الحادة أو السمنة المفرطة.
  • العادات الصحية الخاطئة مثل التدخين والإكثار من الكافيين والمنبهات.
  • العمل الشاق وبذل مجهود كبير وحمل أشياء ثقيلة. 
  • ممارسة الرياضات الشاقة غير المناسبة للحامل، والتي تحتاج إلى مجهود كبير وحركات عنيفة.
  • الحمل في عمر كبير، أي فوق 40 سنة.
  • معاناة الأم من بعض أمراض المناعة. 
  • إصابة الأم ببعض الأمراض منها أمراض القلب، أمراض الكلى، سكر الحمل، الغدة الدرقية.
  • تناول أدوية لها تأثير سلبي على الجنين، وقد تؤدي إلى فقدانه.

لمعرفة سبب الإجهاض وتجنبه مستقبلاً، يجب وضع النسيج الجنيني عند خروجه في وعاء نظيف ليفحصه الطبيب.

ماذا بعد الإجهاض؟

ربما تصاب الأم بنوبات غضب وحزن على فقدان طفلها، وتفكر أن تحمل مرة أخرى لتأتي بغيره، لكن يجب توخي الحذر والتريث وعدم الاستعجال في الحمل لمرة أخرى، لتعطي جسمك فترة للراحة حتى يتم الحمل التالي بخير دون مشاكل.

نصائح بعد الإجهاض

  • بعد الإجهاض يعمل الطبيب على تنظيف الرحم وإخراج الدم كاملاً منه، وعليك المتابعة وتناول الأدوية التي يطلبها منك الطبيب بانتظام حتى لا تحتاجي إلى عملية تنظيف وتوسيع وكحت الرحم.
  • الراحة التامة وعدم الخروج من المنزل حتى تتحسن حالتك الصحية والتعافي التام من الإجهاض.
  • استخدام كمادات دافئة مع تدليك البطن للتخفيف من التشنجات.
  • تناول الكثير من الماء لتعويض السوائل التي يفقدها جسمك خصوصا إذا كنتي تعانين من القيء والإسهال.
  • يفضل عدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدة أسبوعين بعد الإجهاض حتى لا يحدث عدوى. 
  • يمكن أن تفكري في الحمل بعد أن يعود جسمك لحالته الطبيعية، ولكن أولا لابد من عمل الفحوصات الطبية اللازمة حتى لا تتعرضي للإجهاض مرة أخرى.

طرق إجهاض الجنين في الثلث الأول من الحمل 

تختلف طرق الإجهاض باختلاف مدة الحمل ووضعه الصحي، هل هو في الرحم أم خارجه، ويمكن معرفة ذلك من خلال التصويرٍ بالموجات فوق الصّوتيّة.

في حالة الضرورة، وبناءً على الحالة سيتم استخدام إحدى طرق الإجهاض الآتية:

الإجهاض باستخدام الأدوية

الإجهاض باستخدام الأدوية

ممكن أن يتم الإجهاض من خلال تناول بعض الأدوية، إما عن طريق الفم أو المهبل إذا كان حملك خلال التسعة أسابيع الأولى، حيث يعمل الدواء على فتح الرحم مما يؤدي إلى نزول الجنين على شكل نزيف حمل، مصاحبًا ألم في البطن، واضطرابات في المعدة، وإسهال متواصل، قد يستغرق الأمر من 10-15 ساعة، ويمكن أكثر من ذلك حتى يخرج الجنين.

التدخل الجراحي 

يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لإخراج الجنين من الرحم، وتكون نوعان: 

الشفط الهوائيّ اليدوي (Manual Vacuum Aspiration)

في الغالب تُستخدم هذه الطريقة في وقت مبكر من الحمل أي قبل الأسبوع الثاني عشر، ولا بد من استخدام مخدر موضعيّ على عنق الرحم والمهبل لتخفيف الألم على الأم، حيث يقوم الطبيب بإدخال منظارٍ متصلاً به أنبوب طويل ومحقنةٍ طبيّةٍ عبر المهبل إلى داخل الرحم، لشفط الأنسجة من الرّحم، مما تتسبب في انقباض الرّحم، ولكنها تنتهي بمجرد سحب الأنبوب.

الكحت (Aspiration)

يلجأ الطبيب إلى عملية الكحت إذا كان الحمل في مرحلة متقدمة، أي في الفترة ما بين الأسبوع الثاني عشر حتى الأسبوع السادس عشر من الحمل، وتحتاج هنا أيضًا وضع مخدر موضعي لعنق الرّحم مع استخدام أدوات جراحية لتثبيت عنق الرّحم وتوسيعه.

عند الوصول للاتساع المطلوب، يُدخل الطبيب أنبوب بلاستيكي طويل متصل به أداة شفط لداخل الرحم لسحب الجنين والمشيمة إلى الخارج.

علاج إجهاض الجنين في الشهر الثالث

إذا كان الإجهاض تام ويخرج من جسمك جميع انسجة الحمل، فلن تحتاجي إلى علاج أما إذا كان هناك بقايا للأنسجة داخل الرحم، فعليك استشارة الطبيب، وسيتعين عليه تحديد ما يلي:

  • ترك الأنسجة تخرج من جسمك طبيعيًّا دون أي تدخلٍ جراحي أو طبي.
  • أو وصف بعض الأدوية التي تساعدك في التخلص من أنسجة الحمل المتبقية.
  • او ربما تحتاجين إلى التدخل الجراحي لإزالتها.

مضاعفات الإجهاض في الشهر الثالث من الحمل

قد تتعرض السيدة لبعض المضاعفات الناتجة عن الإجهاض، وذلك في حالة الإهمال وعدم أخذ الأدوية الوقائية التي وصفها الطبيب كالمضادات الحيوية وغيرها ومن أشهر المضاعفات، ما يلي:

  • النزف الحاد (Excessive Bleeding) المتواصل لمدة ساعتين أو أكثر، وفى هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور، لأن الأم سوف تحتاج إلى نقل دم، ولكن لا داعي للقلق، فنسبة الإصابة بنزيف ضئيلة جدًا، حوالي واحد من كل ألف حالة.
  • الحمى وهي ارتفاع حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة، لذلك يجب عليك الذهاب مباشرة إلى المستشفى.
  • الإصابة بألم قوي مستمر لبضعة أيام بعد الإجهاض.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية في اللون أو الملمس أو الرائحة.
  • التهاب الرّحم Womb Infection)) في معظم الحالات لم يحدث التهابات الرحم بعد الإجهاض، ولكن هناك نسبة ضئيلة واحد من كل عشر سيدات قد تصاب بالتهاب الرحم، ومن أعراضه: “الحمى، الرعشة، الإفرازات المهبلية ذات رائحة كريهة”، وبالرغم من ذلك فإن العلاج سهل جدًا، ويكون باستخدام المضادات الحيويّة. 
  • وجود بقايا من الحمل داخل الرحم: نادرًا ما يحدث، ويكون بنسبة واحد إلى عشرين، لذلك عليك بالمداومة على الأدوية حتى تنظيف الرحم تمامًا. 
  • الإضرار في عنق الرحم (Cervix damage) نادر الحدوث فنسبة المصابات واحد من كلّ مئة حالة إجهاضٍ جراحيّ. 
  • الإضرار في الرحم (Womb Damage): يحدث بنسبة واحدٍ من كلّ مائتان وخمسون حالة إجهاضٍ جراحيّ، وبنسبةٍ واحدٍ لكلّ ألف حالة إجهاضٍ دوائيّ. 

تأثير الإجهاض على الخصوبة 

الإجهاض ليس له تأثير سلبي على خصوبة المرأة في المستقبل، وتستطيع السيدة الحمل بعد الإجهاض مباشرة، ولكن عليها الانتظار حتى يأخذ جسمها قسطًا من الراحة أولاً، ولكن إذا حدث التهاب الرحم ولم يتم علاجه فإنه يؤثر بنسبة بسيطة على الحمل في المستقبل، لأن الالتهاب قد ينتقل إلى قناتيّ فالوب والمبيض؛ مما يؤدّي إلى مرض التهاب المهبل الذي قد يتسبب في العقم. 

يرجى التنويه على أنه مع تكرار الإجهاض تزيد احتمالية الولادة المبكّرة في الحمل المستقبلي، أي قبل الأسبوع السابع والثلاثين. 

نصائح للوقاية من الإجهاض

هناك عدة نصائح يجب عليك إتباعها لتقليل خطر الإصابة بالإجهاض ومنها الاَتي:

نصائح للوقاية من الإجهاض

  • تناول غذاء صحي للحامل غني بالفيتامينات والمعادن.
  • الامتناع عن التدخين بشكل نهائي حفاظًا على صحتك وصحة الجنين، وأيضًا تجنب التدخين السلبي.
  • عدم الخضوع للأشعة السينية والمقطعية خصوصًا في الثلث الأول من الحمل.
  • عدم تناول الأدوية إلا باستشارة الطبيب. 
  • تناول الفيتامينات التي ذكرها لك الطبيب بشكل يومي، وأهمها فيتامين B، وفيتامين وأوميغا 3.
  • عمل تحليل بشكل دوري للاطمئنان على صحتك وصحة الجنين وتناول العلاج المناسب لحالتك. 
  • عدم ممارسة الرياضة الشاقة، وحمل الأشياء الثقيلة التي تعرضك للإجهاض.

خاتمة

إجهاض الجنين في الشهر الثالث أمر شائع ولا يوجد منه خطورة على الحمل المستقبلي، ولكن لا بد من معرفة الأسباب التي أدت إلى فقدان الجنين وعلاجها لتجنب حدوث الإجهاض مرة ثانية، وعلاج أي مضاعفات يمكن أن تحدث لتجنب أمراض نحن في غنى عنها.

المصادر:

إنتيشوبن

ويبميد

فاميلي دكتور

زر الذهاب إلى الأعلى