أمراض الحمل والولادة

إفرازات الحمل في الشهر الأول | أهم الفروق بينها وبين إفرازات الدورة الشهرية

حالة من الترقب والصمت والخوف تلك التي تسود الأيام التي تتأخر فيها الدورة الشهرية عن موعدها وأنتِ في انتظار تأكيد أو نفي خبر الحمل، فبالتأكيد قد تعرفين أن إفرازات الحمل في الشهر الأول تتشابه مع إفرازات المهبل الأخرى، فتبدأين في الحيرة خاصةً مع أنكِ تنظرين لكل أمر بسيط يطرأ عليكِ على أنه دليل على الحمل أو عدمه، لذا تتساءلين ما الذي يميز إفرازات الحمل عن إفرازات الدورة الشهرية؟ وما هي الإفرازات الطبيعية وغير الطبيعية؟ وكيف تتأكدين من حدوث حمل من خلال الإفرازات المهبلية؟ سنخوض معكِ التجربة بكل تفاصيلها في السطور القادمة لنجيب عن كل ما يجوب خاطرك من تساؤلات.

إفرازات الحمل

“أنتِ حامل” كلمة تسمعينها خفيفة ولكن وقعها ثقيل بقدر أهميتها لكِ وبقدر كل ما يحدث في جسمك من تغيرات، ومن أبرز هذه التغيرات ما يحدث في عنق الرحم ومنطقة المهبل من إفرازات تختلف في قوامها وسمكها وحتى لونها عن الإفرازات المهبلية المعتادة، فالبويضة المخصبة تبدأ في الاستقرار في الرحم، فتفرز البويضات هرمون الإستروجين الذي يعزز من تدفق الدم في منطقة المهبل وعنق الرحم، فيبدأ المهبل في إنتاج إفرازات تعرف باسم الأنسجة المخاطية.

غالبًا ما تبدأ إفرازات بداية الحمل في النزول قبل غياب الدورة الشهرية، تقريبًا تحدث بعد مرور أسبوعين من تخصيب البويضة، والهدف الأساسي منها هو قيام عنق الرحم بإنتاج خلايا جديدة وأنسجة كبديل للخلايا الميتة وتجديد لأنسجة الرحم استقبالًا للجنين، وتختلف في لونها فقد تظهر إفرازات مائية في الشهر الأول من الحمل، وقد تتعرضين لنزول إفرازات بيضاء بداية الحمل أو بنية اللون.

إفرازات الحمل في الشهر الأول

الشهر الأول للحمل يحسب من انتهاء آخر دورة شهرية، حيث يتم تخصيب البويضة في أيام التبويض المعتادة ثم تنغرس في بطانة الرحم، وقد يتم إفراز بعض الإفرازات البنية المائلة إلى بقع داكنة نتيجة انغراس البويضة في الرحم، وهو ما يجعل هذه الإفرازات علامة من علامات الحمل المبكرة قبل إجراء الفحوصات، كما أن معدل الإفرازات المهبلية يبدأ في التزايد تدريجيًا في الشهر الأول من الحمل.

ولكن ليس كل ما تتعرضين له من إفرازات هي علامات على حدوث الحمل، فقد تكون علامة لمشكلة مثل عدوى بكتيرية أو فطرية في منطقة المهبل، وهنا تختلف في صفاتها عن إفرازات بداية الحمل، من حيث اللون فتكون إفرازات صفراء أو خضراء أو رمادية، ومن حيث الرائحة فتصبح ذات رائحة كريهة، بالإضافة إلى ارتباطها بألم في المهبل أو حكة قوية والتهاب.

أسباب نزول إفرازات بيضاء بداية الحمل

هرمون الإستروجين هو هرمون الأنوثة المرتبط به الكثير من الصفات الأنثوية، يزيد إفرازه في الجسم من المبايض أو الغدة الكظرية، يؤدي زيادته في الجسم بعد حدوث إخصاب للبويضة إلى عدد من التغيرات منها زيادة الإفرازات المهبلية في بداية الحمل ، وبالتالي تتعرضين للإفرازات المهبلية في الشهر الأول، والتي تعرف طبيًا باسم الثرَّ الأبيض Leukorrhea لعدة أسباب منها:

أسباب نزول إفرازات بيضاء بداية الحمل

  • زيادة تدفق الدم في المهبل ومنطقة الحوض نتيجة ارتفاع هرمون الإستروجين وهو ما يؤدي إلى زيادة في إنتاج السوائل منها الإفرازات المهبلية.
  • يصبح عنق الرحم أكثر ليونة فيبدأ في إفراز سوائل في جدران المهبل مما يزيد من ظهور إفرازات المهبل.
  • يعزز هرمون البروجسترون على إنتاج الجسم للسوائل ومنها منطقة جدران المهبل وعنق الرحم مسببة إفراز كميات أكبر من السائل المخاطي اللزج.

فوائد إفرازات الحمل في الشهر الأول

الحمل وخلق إنسان في حد ذاته هي علامات على قدرة المولى عز وجل، ودائمًا كل ما يحدث من تغيرات في الجسم كأعراض الحمل لحكمة وفائدة كبيرة للحامل وللجنين معًا، لذا فإن نزول الإفرازات البيضاء للحامل في الشهر الأول يكون من أجل:

  • منع دخول أي عدوى إلى الرحم فتسبب أضرار للحمل، حيث تكون ما يعرف باسم سدادة مخاطية في عنق الرحم تسبب انغلاقه تمامًا.
  • منع إصابة منطقة المهبل وعنق الرحم بالالتهاب البكتيري الذي يسبب التهابات مهبلية ذات خطورة على الجنين واستمرار الحمل.
  • موازنة الحمض القاعدي القلوي للمهبل وهو ما يمنع من نمو البكتيريا الضارة والفطريات.
  • تجديد أنسجة خلايا عنق الرحم والمهبل والتخلص من الخلايا الميتة.

كيف يكون شكل إفرازات الحمل في الشهر الأول

يجب عليكِ أن تعرفي أن هناك أكثر من نوع من إفرازات المهبل التي يمكن أن تحدث لكِ ولأسباب عدة، ولكن خصائص نزول الإفرازات البيضاء أثناء الحمل في الشهر الأول تجعلها مميزة عن غيرها من الإفرازات المهبلية والتي تحتاج غالبًا إلى استشارة الطبيب لمعرفة السبب، ومن هذه الخصائص:

  • إفرازات بداية الحمل غالبًا ما تكون نقية بدون شوائب.
  • اللون: يميل لونها إلى اللون الأبيض، ويمكن أن تكون ذات لون وردي أو بني.
  • الرائحة: تكون إفرازات بداية الحمل بدون رائحة.
  • القوام: كريمي شبه متماسك وليست متماسكة تمامًا أو سائلة.

أنواع إفرازات الحمل في الشهر الأول

قد تختلف إفرازات الحمل من سيدة لأخرى في الشكل والقوام واللون، ويرجع ذلك إلى اختلاف فسيولوجي بحت في إفراز هرمونات الحمل، بالإضافة إلى الاختلاف في سبب هذه الإفرازات سواء بسبب الحمل أو حدوث عدوى بكتيرية أو فطرية، ويمكن التمييز بين أنواع الإفرازات المهبلية في بداية الحمل من خلال:

الإفرازات البيضاء الحليبية

يعد نزول إفرازات بيضاء في بداية الحمل أمرًا طبيعيًا، وذلك مع وجود الخصائص التي سبق ذكرها من اللون الأبيض والقوام الكريمي وانعدم الرائحة، حيث يتم إفراز هذه السوائل في المهبل وعنق الرحم نتيجة ليونتهما وتأثير هرمون الإستروجين على إفراز السوائل في الجسم، وتكوين السدة المخاطية لحماية الجنين في الرحم من أي عدوى، وفي هذا الحال عليكِ الاهتمام بنظافة المهبل وتغيير الفوط الصحية باستمرار، والغسل بالماء الفاتر دون استخدام أي أنواع من الغسول المهبلي.

إفرازات بيضاء متكتلة أو عقدية

على الرغم من أنها إفرازات بيضاء اللون لكن قوامها يميل إلى قوام الجبن المتكتل، وهو ما يعرف بالإفرازات المهبلية الناتجة عن عدوى الخميرة، وهي عدوى بكتيرية تصيب المهبل وتتسبب في حدوث خلل في البيئة الحمضية به مما يسبب نمو البكتيريا، مع وجود حكة وألم في منطقة المهبل، بالإضافة إلى الشعور بحرقان أثناء التبول أو العلاقة الزوجية، وهنا لابد أن تستشيري طبيبك على الفور لوصف الأدوية والكريمات والغسول المناسب.

إفرازات صفراء أو خضراء

يمكن أن تلاحظي نزول إفرازات صفراء للحامل في الشهر الأول، وهنا يصبح الأمر مقلقًا، لأن نزول هذه الإفرازات دليل على وجود سبب طبي ومنها:

تسرب السائل الأمينوسي

السائل الأمينوسي هو المياه المحيطة بالجنين في المشيمة، وقد يكون نزول إفرازات صفراء أثناء الحمل في الشهر الأول هو بداية وجود تسرب لهذا السائل من المشيمة، ولكن الإفرازات تكون عبارة عن سائل رقيق بلون أصفر فاتح، وغالبًا تكون بدون رائحة، وبدون ألم، وغالبًا ما تكون أمر طبيعي ولكن عليكِ استشارة الطبيب للتأكد من سلامة كيس الحمل والمشيمة.

التهاب المهبل البكتيري

التهاب المهبل البكتيري

تحدث إلتهابات المهبل للحامل عند حدوث خلل بين البكتيريا الضارة والنافعة في منطقة المهبل، فيزيد معدل تواجد البكتيريا الضارة فتسبب التهاب في جدران المهبل مع إفرازات صفراء سميكة تشبه الجنب ذات رائحة كريهة، مع وجود ألم وحرقة في المهبل عند التبول والجماع، وهنا لابد من علاجها منعًا لانتقالها إلى الرحم حيث تسبب تمزق في أغشية الرحم ومن ثم الإجهاض أو الولادة المبكرة، لذا فإن نزول إفرازات صفراء بداية الحمل يحتاج منكِ الاهتمام بتنظيف منطقة المهبل بالكريمات والغسول الذي يصفه الطبيب لكِ، ومتابعة حالتك باستمرار.

العدوى الفطرية

قد تساعد إفرازات المهبل الكثيرة في بداية الحمل على تكاثر نمو الفطريات فيه مما يؤدي إلى نزول إفرازات صفراء أثناء الحمل في الشهر الأول، ويمكن علاج هذه العدوى بالغسول والمطهرات التي يصفها الطبيب مع غسل منطقة المهبل بالماء الفاتر وأهمية تجفيف هذه المنطقة باستمرار.

عدوى الاتصال الجنسي (STDs)

توجد بعض أنواع العدوى الناتجة عن الاتصال الجنسي مثل داء السيلان وداء المشعرات والكلاميديا التي تتسبب في حدوث الإفرازات الصفراء، وقد تكون هذه الإفرازات خضراء اللون، كما أنها ذات رائحة كريهة ويكون معها الشعور بالألم والحرقة عند التبول والجماع، بالإضافة إلى ألم عند الحركة في أسفل الحوض، وتعتبر هذه الأنواع من العدوى من أخطر الالتهابات على الحمل والجنين، حيث يمكن أن تنتقل إلى الجنين، وأيضًا يمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة إذا لم يتم علاجها.

الإفرازات البنية أو الوردية

هل من الطبيعي نزول إفرازات بنية بداية الحمل أو في الشهر الأول، لاء فنزول مثل هذه الإفرازات من الأمور المقلقة للكثير من السيدات، خاصة بين الربط بينها وبين إفرازات الدورة الشهرية، فعند نزولها قد تعتقدين بأنه موعد الدورة الشهرية وليس علامة لإخصاب البويضة وحدوث الحمل، لذا قد تتساءلين هل من الطبيعي نزول إفرازات بنية في بداية الحمل؟ الإجابة بنعم.

حيث يرتبط نزول إفرازات بنية أثناء الحمل في الشهر الأول بانغراس البويضة المخصبة في باطن الرحم، فيحدث بعض الإفرازات البسيطة للغاية على شكل نقاط بنية فاتحة اللون أو وردية، كما أن التغيرات التي تحدث في عنق الرحم بسبب هرمون الإستروجين يمكن أن تسبب حدوث لنزيف وردي أو بني فاتح اللون.

يمكن أن يكون تخلص الجسم من الدم القديم الموجود بالرحم هو السبب وراء هذه الإفرازات، وقد تكون في بداية الحمل، وقد تظهر في الشهر الأخير كعرض من أعراض المخاض واستعداد الرحم للولادة، ولكن نزول إفرازات بنية داكنة اللون يتطلب استشارة الطبيب، فيمكن أن تكون إنذار بإجهاض يتطلب منكِ الراحة التامة وأدوية تثبيت الحمل التي يصفها الطبيب.

الإفرازات الرمادية

لا يمنع حدوث حمل من نزول إفرازات رمادية اللون في الشهر الأول من الحمل، ولكن هذه الإفرازات غالبًا ما تشير إلى وجود عدوى سواء عدوى الخميرة أو العدوى البكتيرية المهبلية أو التهاب المهبل الجرثومي، وتتسم هذه الإفرازات بأنها سميكة القوام تشبه الجبن، وبرائحة كريهة ممزوجة بألم والتهاب مهبلي، يتطلب فحص الطبيب ووصف الأدوية وطرق العلاج المناسبة.

الإفرازات الحمراء

هنا يصبح الأمر غاية في الخطورة ويتطلب التواصل الفوري مع الطبيب، لأن الإفرازات الحمراء هي عبارة عن نزيف مهبلي وبخاصة إذا كان كثيرًا، قد ينذر بالولادة المبكرة، خاصة مع وجود تقلصات شديدة أسفل البطن والظهر، فقد تكون هذه العلامات من أعراض الإجهاض أو حدوث حمل خارج الرحم لابد من التخلص منه لأنه لا يستمر، وقد تكون هذه الإفرازات أمرًا غير مقلق، ووحده الطبيب هو الشخص المنوط به تحديد درجة خطورة هذه الإفرازات.

الفرق بين إفرازات الحمل في الشهر الأول وإفرازات الدورة الشهرية

قد تجدين صعوبة في التفريق بين أعراض الدورة الشهرية وأعراض الحمل وبخاصة في طبيعة إفرازات المهبل التي تتعرضين لها، وعلى الرغم من أنه يمكن أن تنتظري إجراء اختبار الحمل أو الكشف بالسونار، إلا أن الرغبة القوية في معرفة وجود حمل من عدمه تجعلك تترقبين حدوث أي فرق ملحوظ بين أعراض كلًا منهما.

بوجه عام تختلف إفرازات الحمل عن إفرازات الدورة الشهرية في أن نزول الإفرازات البيضاء أثناء الحمل في الشهر الأول تكون ذات قوام كريمي أو لزج، وبدون رائحة وبلون أبيض، وأيضًا بكميات كبيرة، في حين أن إفرازات الدورة الشهرية يميل لونها إلى اللون الوردي أو بنية اللون، وتكون سميكة القوام، كما أنها تكون بكميات صغيرة وتختفي تمامًا وقت نزول الحيض.

أنواع إفرازات الحمل في الشهر الأول

للاطمئنان أصبح بإمكانك الآن أن تعرفي خصائص إفرازات الحمل الطبيعية وغير الطبيعية، وبين ما يتطلب منكِ القلق وما لا يحتاج، إذ أن هناك فروق واضحة بين كلا النوعين لا بد من معرفتها، الأمر ببساطة يتطلب في التمييز بينهما من خلال:

إفرازات الحمل الطبيعية

إفرازات الحمل الطبيعية

هي الإفرازات الناتجة عن تعزيز ضخ الدم إلى المهبل وعنق الرحم بسبب هرمون الإستروجين، بالإضافة إلى زيادة إفراز الجسم للسوائل ومنها بطانة المهبل وعنقه، وهذه الإفرازات تكون شفافة اللون، كريمية أو رقيقة القوام، وبدون رائحة أو برائحة خفيفة، وتبدأ هذه الإفرازات بعد أسبوع من حدوث تخصيب البويضة، وتزداد كمية هذه الإفرازات مع الدخول في شهور الحمل، ومن فوائدها للحمل أنها تكون بطانة سميكة تحمي الرحم من دخول أي عدوى، وتجدد خلاياه الميتة.

إفرازات الحمل غير الطبيعية

نزول إفرازات صفراء بداية الحمل أو رمادية أو بقوام سميك، مع ألم في منطقة المهبل عند العلاقة الزوجية وعند الذهاب للتبول، وحرقة وحكة به، وهنا تكون هذه الإفرازات ناتجة عن الإصابة بعدوى كما أشرنا إليها، سواء بسبب التهاب بكتيري أو جرثومي أو فطري، أو بسبب عدوى ناتجة عن الاتصال الجنسي، وتكون الإفرازات غير الطبيعية ذات رائحة كريهة مع تورم واحمرار منطقة المهبل، ويتطلب الأمر علاج السبب لحماية الحمل.

أسباب نزول إفرازات مائية في الشهر الأول من الحمل

نزول إفرازات مائية في الشهر الأول من الحمل من العلامات التي ربما تجعلك تعتقدين بعدم وجود حمل وأن موعد الدورة الشهرية قد اقترب، ولكن هذا خطأ، لأنه من الطبيعي أن يتعرض جسمك لنزول إفرازات مائية في بداية الحمل، وذلك بسبب هرمونات الحمل التي تعزز من تدفق الدم إلى الحوض مما يتسبب في زيادة إفراز السوائل في الطبقة المخاطية المبطنة للمهبل وعنق الرحم.

غالبًا ما يكون نزول إفرازات مائية شفافة اللون وبدون رائحة وبدون ألم هي أعراض مبكرة من أعراض حدوث الحمل، وبعد الأسبوع الرابع والخامس تصبح هذه الإفرازات أكثر سمكًا، ولكن الأهم هو كيفية تعاملك معها حتى لا تتحول إلى إفرازات ضارة بسبب تكاثر البكتيريا أو الفطريات في منطقة الرحم.

كيف أتعامل مع إفرازات الحمل في الشهر الأول؟

الآن أصبح بإمكانك التمييز بين الإفرازات الطبيعية وغير الطبيعية في بداية الحمل، لذا فإن التعامل مع نزول إفرازات بداية الحمل يتوقف على طبيعتها وأسبابها، فإذا كانت إفرازات المهبل غير مؤلمة وبدون رائحة أو حكة والتهاب في المهبل فسيكون الأمر عبارة عن الاهتمام بتغيير الملابس الداخلية باستمرار والحفاظ على جفاف هذه المنطقة، واستخدام فوط صحية من القطن والاستحمام بالماء الفاتر.

ولكن في حالة وجود أي أعراض مقلقة أخرى عليكِ باستشارة الطبيب، مع أهمية الالتزام بخطوات العلاج التي يحددها لكِ، وبالنصائح التالية:

  • ارتداء ملابس داخلية قطنية والابتعاد عن الملابس المصنعة من المواد الصناعية والألياف.
  • تغيير الفوط الصحية القطنية باستمرار.
  • تجنب استخدام المنظفات الكيميائية أو الدش المهبلي أو الصابون العطري، والاكتفاء بالماء الفاتر والصابون العادي غير العطري.
  • اهتمي بتجفيف منطقة المهبل باستمرار.
  • ابتعدي عن الملابس الضيقة وبخاصة السراويل الجينز الضيقة.
  • ارتداء ملابس واسعة تسمح بمرور الهواء إلى منطقة الفرج والمهبل.
  • الاهتمام بالتغذية الصحية الغنية بالألياف.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكريات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك وهي بكتيريا نافعة تساعد على حماية المهبل من العدوى البكتيرية.
  • تجنب غسل المهبل من الداخل والاكتفاء بغسله من الخارج.
  • تنظيف الفرج بعد الذهاب إلى الحمام من الأمام إلى الخلف لمنع انتقال أي جراثيم أو بكتيريا إلى المهبل.
  • تناول الكثير من الماء.
  • تجنب استخدام السدادات القطنية.

كيفية علاج إفرازات الشهر الأول من الحمل

كيفية علاج إفرازات الشهر الأول من الحمل

تختلف طرق العلاج للإفرازات التي تظهر في الشهر الأول للحمل بناءً على سببها، وغالبًا ما يرفض الطبيب إعطاء أي أدوية أو علاجات للإفرازات الطبيعية، بينما يقتصر على وصف أدوية لعلاج الإفرازات غير الطبيعية، بعد تشخيصها ومعرفة السبب والأعراض، فمثلًا يتم وصف الأدوية مضادة للبكتيريا أو الفطريات، أو المضادات الحيوية مع كريمات وغسول معين للمهبل، وفي حالة التشخيص بالسيلان أو داء المشعرات يصف أدوية أخرى للحالة، ولكن كل حالة ولها تشخيصها وعلاجها.

إذًا نزول إفرازات الحمل في الشهر الأول في الغالب ستكون أمرًا غير مقلقًا، وسيتطلب الأمر منكِ بعض الاهتمام الزائد للتعامل مع هذه الإفرازات المزعجة طوال الوقت، ولكن عليكِ بملاحظة أي جديد قد يطرأ من حيث التغيرات في لون وسمك ورائحة هذه الإفرازات وارتباطها بألم أو حرقة أم لا، لأنكِ هنا ستحتاجين إلى طبيبك على الفور لوصف الأدوية المناسبة.

المصادر:

إن سي بي أي

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى