الرضاعة

إمساك الرضع أمر مؤرق لكل أم، كيف يمكن التعامل معه؟

من أكثر المشاكل الشائعة التي تواجه كثير من الأمهات إمساك الرضع، ويكون الأمر أكثر صعوبة إذا كان الطفل في الشهور الأولى من عمره، لذلك تصاب الأم بالحيرة والارتباك، ولهذا ينبغي أن تعرف السلوك الصحيح التي تتبعه في هذه الحالة، فهل هناك بعض الطرق العلاجية التي يمكن أن تمارسها الأم للتخفيف من آلام الإمساك عند الرضع؟ هذا ما سنتناوله من خلال موضوعنا الحالي.

أعراض الإمساك عند حديثي الولادة

من الشائع خلال الأشهر الأولى من حياة الرضيع تعرضه لبعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي والتي قد تؤدي إلى إصابته بالإمساك، خاصةً الرضع الذين يتناولون الحليب الصناعي بجانب حليب الثدي أو بديل تام له، لذلك يفضل اتباع الطرق السليمة لعلاج مثل هذه الحالة، وذلك بعد التعرف على أعراضه التي من أهمها:

  • عدم الانتظام في عملية التبرز بالإضافة لكونه صلباً، وذلك بعد التوقف عن الإخراج لعدة أيام.
  • إذا كان البراز يشبه الطين في السمك والقوام.
  • امتناع الرضيع عن تناول الطعام رغم مرور وقت طويل على آخر رضعة له، وفقدانه للشهية.
  • إذا كان الطفل يضغط على نفسه ويبكي قبل عملية الإخراج.
  • تحجر بطن الطفل وانتفاخها نتيجة تراكم الغازات والبراز بداخلها.
  • وجود آثار دم في براز الرضيع يدل على محاولته بقوة لإخراج الفضلات، مما تسبب في بعض الجروح للشرج.
  • بكاء الرضيع عند كل مرة لا يتمكن من التبرز فيها.
  • انخفاض عدد الحفاضات التي يتم استخدامها للرضيع بشكلٍ ملحوظ دليل أولى على إصابة الطفل بالإمساك.

أسباب إمساك الرضع

غالباً ما يعاني الأطفال الرضع من الإمساك بسبب عدم انتظام حركة الأمعاء لديهم، نتيجة عدم تناول الألياف خاصةً الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الصناعية، فهم أكثر عرضة للإصابة بهذا الأمر، لذلك يفضل إعداد بعض الوجبات الخاصة بالطفل التي تساعده في حل هذه المشكلة، وذلك بعد أن يتم التعرف على أسباب الإمساك التي من بينها:

أسباب إمساك الرضع

  • من أولى أسباب الإمساك عند الرضع نقص كمية الألياف في الغذاء المقدم للطفل.
  • عدم شرب كميات كافية من المياه والسوائل.
  • عند الانتقال من تقديم الحليب إلى الأطعمة الصلبة للطفل.
  • وجود بعض الأحداث والتغيرات التي تتسبب في إصابة الرضيع بالإمساك مثل السفر أو الانتقال لمكان آخر.
  • إصابة الرضيع ببعض أمراض الأمعاء خاصةً التي تصيب عضلات الأعصاب.
  • هناك بعض الأدوية التي قد تتسبب في إصابة الرضيع به.

علاج الإمساك عند الرضع

ينصح الخبراء باستشارة طبيب الأطفال عند إصابة الرضيع بالإمساك والأخذ برأيه في هذه الحالة واتباع العلاج الذي يصفه للطفل، مع ضرورة تجنب الخلطات المنزلية التي يمكن أن تؤذي الرضيع وتسبب له بعض المشاكل الصحية، كما يمكن اتباع بعض النصائح التالية حتى يتم علاج الإمساك عند الأطفال الرضع التي من أهمها:

تغيير نوع الغذاء

يعتمد علاج الإمساك عند الطفل الرضيع بشكلٍ كبير على الغذاء الذي يتناوله، لذلك من بين الطرق التي ينصح باتباعها في هذه الحالة تغيير نوعية الطعام وكميته، إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية وتنصح الأم بعدم تناول مشتقات الألبان، أما إذا كان يعتمد على الحليب الصناعي في هذه الحالة، يتم تغيير نوع الحليب لنوعٍ آخر قريب منه في التركيب والمحتوى، وينصح باستشارة الطبيب في هذا الأمر.

أما إذا كان الرضيع يعتمد في غذائه على الأطعمة الصلبة، فيجب إدخال الأطعمة الغنية بالألياف والتي تُسهل حركة الأمعاء و تحسن أيضاً من صحة الجهاز الهضمي، ومن بينها دقيق الشوفان، الكمثرى، التفاح، البروكلي والخوخ بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والبازلاء.

إدخال عصائر الفاكهة للرضع

عادةً ما ينصح بإدخال العصائر الطازجة للنظام الغذائي الخاص بالرضع الذين يبلغون من العمر خمسة أشهر فما فوق، حيث يمكن للأم تقديم عصير التفاح أو الخوخ للرضيع بكميات متفاوتة على حسب عمره، فالأطفال بين أربعة أشهر وثمانية أشهر يستحب أن تكون كمية العصير المقدمة لهم حوالي 100 مللي لتر يومياً، ويفضل أن لا تتجاوز المدة الزمنية لتناول الرضع للعصير أسبوعين لما له من تأثير سلبي على صحة الطفل ونموه.

عمل حمام دافئ للرضيع

من بين الطرق التي ينصح باتباعها في علاج الإمساك عند الرضع إخضاعهم لحمام دافئ مع تدليك منطقة البطن بلطف، لما لذلك من دورٍ كبير في ارتخاء عضلات البطن، كما أنه يقلل من شد هذه العضلات ويخفف من الآلام المصاحبة للإمساك، بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين الخفيفة ووضعه على الظهر مع تحريك قدميه كقيادة الدراجة، كل ذلك يعمل على تعزيز حركة الأمعاء.

استخدام ميزان الحرارة الشرجية

استخدام ميزان الحرارة الشرجية

يعمل إدخال ميزان الحرارة في مستقيم الطفل الرضيع على تسهيل خروج البراز، لكن يجب أن يكون الميزان نظيفاً ويفضل عدم تكرار هذه الطريقة كثيراً لكي لا ترتبط بزيادة الإمساك أو تعويد الطفل عليها، مما يجعله يحتاج إلى المساعدة في كل مرة، كما ينصح بالتحدث إلى الطبيب المعالج إذا لم تفلح هذه الطرق.

العلاجات الدوائية

إذا لم تنجح الطرق السابقة في التخلص من مشكلة الإمساك للرضع، يتم وصف بعض أنواع من الأدوية التى تساعد فى علاجها والتخلص منها، من أهمها الملينات وتحاميل الجرسلين التي تسهل حركة البراز، وتساعد على خروجه من الأمعاء، لكن ينصح بعدم استخدامها إلا بعد استشارة الطبيب إذا كان عمر الرضيع لا يتعدى السنتين، كما أنه يفضل عدم استخدام الزيوت المعدنية والحقن الشرجية أو المسهلات المنشطة إلا إذا تم وصفها من قبل الطبيب في الحالات الحرجة.

علاج إمساك الرضع بزيت الزيتون

في بعض الحالات يمكن أن يكون لزيت الزيتون تأثير إيجابي على عملية التبرز للطفل المصاب بالإمساك، خاصةً إذا كان يتناول الأطعمة الصلبة، حيث أن إضافته عند طهي الطعام أو للحساء المخصص لتغذية الرضيع تساعد بشكل كبير في تخفيف أعراض الإمساك لديه بجانب حصوله على الفوائد الصحية التي توجد به، لكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه كملين لتفادي أي أثر غير مرغوب به.

علاج إمساك الرضع بالتدليك بزيت الزيتون

التدليك بزيت الزيتون يساعد بشكلٍ كبير في تخفيف آلام الإمساك و تسهيل عملية الإخراج، فرغم أن هناك الكثير من الزيوت والكريمات التي تستخدم في التدليك إلا أن زيت الزيتون يعتبر الخيار الأفضل لتدليك الرضع، فهو منتج غذائي طبيعي ليس له أي أعراض جانبية على الطفل، لكي يتم استخدامه في تخفيف الإمساك يتم تدفئة القليل منه على اليدين وفرك بطن الطفل بحركات دائرية في اتجاه عقارب الساعة مع قليل من الضغط اللطيف.

نصائح للوقاية من إمساك الرضع

جديرٌ بالذكر أن الرضيع مثل الكبار يتأثر جداً بالأجواء المحيطة به، حيث أن تعرضه لبعض الضغوطات العصبية أو الحركة الزائدة يؤدي إلى إصابته بالإمساك، لذلك يجب توفير جو هادئ ومناخ ملئ بالحب والحنان حتى تستقر صحته، وهناك أيضاً بعض النصائح التى يفضل اتباعها لحمايه الطفل الرضيع من الإصابة بالإمساك من أهمها:

  • إذا كان الرضيع بلغ 6 أشهر، يفضل أن يكون الطعام المقدم له يحتوي على الألياف والتي توجد في الفواكه والخضروات.
  • يفضل إرضاع الطفل قبل تقديم الأطعمة الصلبة له.
  • تقديم قدر كافٍ من السوائل للطفل.
  • الحركة تساعد في عمليه الهضم وتقلل من الانتفاخ، لذلك حاولي تحريك الطفل باستمرار.
  • تجنب استخدام الزيوت والملينات القوية إلا إذا تم وصفها من قبل الطبيب.
  • قد يكون هناك حساسية من أحد الأطعمة التي يتناولها الطفل أو من الحليب الصناعي تسبب له الإمساك، فحاولي معرفتها لتجنبها.

متى يجب استشارة الطبيب؟

متى يجب استشارة الطبيب؟

ينبغي أخذ استشارة الطبيب بشكل فوري إذا لم يطرأ أي تحسن على حالة الرضيع رغم المحاولات الكثيرة التي تم اتباعها لحل هذه المشكلة، أو إذا مر أكثر من ثلاثة أيام دون قيام الطفل بعملية التبرز مع وجود تقيؤ وبكاء مستمر، كما أنه يجب الاتصال بالطبيب فوراً إذا تمت ملاحظة آثار دم في البراز، حيث يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تناسب حالة الرضيع مثل الملينات.

من أصعب الأمور التي تسبب الكثير من الأرق للوالدين حدوث إمساك الرضع، لذلك يجب أن تكون الأم على قدر كبير من الوعي بهذا الأمر ومعرفة أعراض الإصابة به وأسبابه، والطرق المناسبة لعلاجة، وهذا ماتناولناه بالشرح والتفصيل من خلال هذا الموضوع.

المصادر:

مايو كلينك

فيري ويل هيلث

هيلث لينك

زر الذهاب إلى الأعلى