اختبارات الحمل

اختبار الحمل بالكلور | طريقة تنفيذه ورأي الأطباء في مدى دقته

هل تحلمين بالأمومة؟ ولا تطقين صبراً حتى تحصلي على اختبار حمل منزلي أو تذهبي إلى المعمل كي تتأكدي مما إذا كنتِ حاملًا أم لا، ها قد أتينا إليك بطريقة سهلة وبسيطة لعمل اختبار الحمل بالكلور في المنزل، قد تتفاجئي في بداية الأمر إلا أن هذه الطريقة معتمدة لدى العديد من النساء، حيث أن تحليل الحمل المنزلي تكون باستخدام مواد متوفرة لدى الجميع، بعضها آمن كالملح ومعجون الأسنان، والأخر يشكل خطورة مثل الكلور؛ وذلك لأنه عندما يتفاعل مع البول تنتج غازات سامة تسبب ضيق تنفس عند استنشاقها، فمن الأفضل إجرائه في مكان جيد التهوية، لذا دعينا نتعرف سويًا على كل تفاصيل فحص الحمل بالكلور.

نوع الكلور المستخدم في فحص الحمل

إن الكلور مادة كيميائية متوافرة في كل منزل، حيث تستخدم بشكل أساسي في جميع أعمال التنظيف والتعقيم وإزالة الاتساخات الشديدة، بالإضافة إلى هذا فإن هناك استخدام آخر له وهو الكشف عن وجود هرمون الحمل بالبول، فالكلور المستخدم في التنظيف المنزلي هو نفسه المستخدم في فحص الحمل، و لكن يفضل استخدام الأنواع التي لا تحتوي على أي روائح عطرية إضافية، أو استخدام الكلور الموجود على هيئة مسحوق، وذلك لإعطاء نتيجة أكثر دقة عند اختبار الحمل.

كيف اعرف أني حامل بالكلور؟

تعتمد جميع أنواع اختبارات الحمل المنزلية على تقنية واحدة وهي الكشف عن هرمون الحمل بالبول (HCG)، حيث أن جسم المرأة يفرزه بمجرد حدوث الإخصاب وانغراس البويضة بجدار الرحم فيظهر بالدم والبول، وكلما تقدم الحمل كلما زاد تركيز الهرمون بهما، كذلك الحال في تحليل الحمل بالكلور؛ فهو يتفاعل مع هذا الهرمون وينتج رغوة وفقاعات، وتتمثل خطوات طريقة عمل تحليل الحمل بالكلور فيما يلي:

  1. أحضري 2 كوب زجاجي شفاف معقم وجاف.
  2. خذي عينة حوالي نصف كوب من بول الصباح في أحد الكوبين.
  3. ضعي في الكوب الآخر كلور حتى المنتصف.
  4. ابدئي في صب البول على الكلور بشكل تدريجي، ولاحظي ما يحدث.

النتيجة الإيجابية

إذا كان هناك بالفعل وجود لهرمون الحمل بالبول، فإنه يتفاعل مع الكلور محدثًا رغوة تشبه رغوة المسحوق، مصحوبة بفقاعات ورائحة نفاذة قليلاً مع تغير لون البول ليشبه الديتول، وذلك في غضون ثواني قليلة من إضافته وتستمر إلى بضع دقائق وقد يصل الأمر إلی ساعتين.

النتيجة السلبية

أما عند عدم وجود الهرمون بالبول فلا يحدث تفاعل، وتكون النتيجة كإضافة ماء إلى ماء دون وجود أي رغوة أو تغير باللون خلال الثواني الأولى.

اختبار الحمل بالكلور قبل الدورة

العديد من النساء تشعر بـ أعراض الحمل من قبل أن يأتي ميعاد الدورة الشهرية وتتخلف عنه خاصةً من سبق لهن الإنجاب، وبعضهن لا يتحلين بالصبر الكافي حتى تقوم بفحص الحمل بالطرق الطبية، وتلجأ إلى اختبار الحمل بالكلور قبل الدورة باعتباره أحد الطرق المتعارف عليها بين النساء.

اختبار الحمل بالكلور قبل الدورة

هنا يجب أن تعلمي أن تركيز هرمون الحمل بالبول قبل ميعاد الدورة يكون بسيطًا وغير واضح بالقدر الكافي، مما يجعل هذا الاختبار غير دقيق ونتائجه لا يعتمد عليها، وكذلك هو الحال مع جميع تحاليل الحمل المنزلية، فالاختبار الوحيد الذي من شأنه فحص الحمل قبل الدورة هو اختبار الدم الرقمي، جدير بالذكر أنه إذا كانت السيدة تتناول أقراص منع الحمل، فإن تحليل الحمل بالكلور لا يجدي نفعاً في هذه الحالة؛ فنتائجه غير صحيحة ولا ننصحك بالاعتماد عليه بمفرده.

رأى الأطباء في تحليل الحمل بالكلور

عندما تم سؤال الأطباء “هل اختبار الحمل بالكلور دقيق؟” كانت الإجابة أنه لم تجرى دراسات متخصصة لمعرفة دقة هذا النوع من فحوصات الحمل والوقوف على مدى مميزاته وعيوبه، إلا أن ما أجمعوا عليه هو أن مادة هيبوكلوريد الصوديوم الموجودة في الكلور من الممكن أن تتفاعل مع البول وإعطاء نتيجة فوارة إذا كانت عينة البول تحتوي على نسبة عالية من الأمونيا.

لهذا فإنهم يشككون في مدى صحة هذه الطريقة المنزلية في اختبار الحمل، حتى أن بعضهم أفاد بأنه إذا تم عمل هذا الاختبار بعينة من بول امرأة حامل وبول رجل فمن الممكن إعطاء نتيجة واحدة، وهذا بالطبع لا يعني أن الرجل حامل، بل هو دليل على عدم دقة هذه الطريقة في كل الحالات.

إلا أن العديد من السيدات تؤكدن أنهن استخدمن هذه الطريقة لفحص الحمل، وعندما لجأن إلى فحص الحمل بالطريقة العلمية سواء كان اختبار الحمل المنزلي الذي يتم شراؤه من الصيدلية أو اختبار الحمل بالدم التي تكشف عن نسبه هرمون الحمل بالدم، فإن النتيجة أتت مطابقة بنسبة تصل إلى 70% مما يجعله أحد طرق اختبار الحمل المنزلية الأكثر شيوعاً بين السيدات.

نصائح لإجراء اختبار الحمل بالكلور بنجاح

هناك بعض النصائح والإجراءات التي يجب عليك أخذها بعين الاعتبار عندما تقررين فحص الحمل بالكلور، وذلك حتى تحصلي على نتيجة صحيحة قدر الإمكان، هذه النصائح تتمثل في الآتي:

  •  يفضل أخذ عينة البول من البول الصباحي؛ حتى يكون تركيز هرمون الحمل بها عالي.
  • عندما تقررين إجراء اختبار الحمل بالكلور، فيفضل أن تمتنعي عن أي مشروبات سواء ماء أو عصائر قبل إجرائه بـ 12 ساعة.
  • استخدمي أكواب شفافة في هذا الاختبار، لكي تتمكني من رؤي’ التفاعل الحادث بوضوح.
  • عقمي الأكواب التي سوف تستخدمها؛ حتى لا يكن بها أي عوالق قد تؤثر على نتيجة التحليل.
  • لا تقومي به في مكان ليس به تهوية كالحمام؛ ولكن نفذيه في مكان مفتوح؛ فتفاعل البول والكلور ينتج غازات سامة ذات رائحة قوية.
  • استخدمي نوع كلور ذي فاعلية عالية في التنظيف، ولا يحتوي على أي روائح عطرية أو إضافات.

هل اختبار الحمل بالكلور دقيق؟

لا، ليس دقيقًا بالقدر الكافي للاعتماد عليه بمفرده، حيث أن نتائجه قد تتأثر بالعديد من العوامل، كوجود دم أو نسبة عالية من البروتين بالبول، كذلك فإن الكلور من الممكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية مثل الأسبرين وموانع الحمل الهرمونية، بالإضافة إلى أن تركيز الأمونيا بالبول قد يحدث تفاعل فوار يشبه الحادث في حالة وجود هرمون الحمل، مما يؤثر بشكل سلبي على صحة النتائج ويجعلها غير معتمدة.

أضرار استخدام تحليل الحمل بالكلور

ربما لم يتم دراسة فحص الحمل بالكلور بشكل طبي سليم، إلا أن هناك بعض المخاطر التي قد تتعرضين ليها عند إجرائه وكنت حاملًا بالفعل، حيث أن الكلور مادة كيميائية قد تعرضك إلى ما يلي:

  • خطر الإجهاض نتيجة استنشاق الغازات المنبعثة أثناء التفاعل.
  • تشوه الأجنة، ولاسيما في هذا الوقت المبكر من الحمل.
  • التأثير السلبي على نمو الجنين.

مميزات اختبار الحمل بالكلور

على الرغم من عيوب هذا التحليل، إلا أن له وجه أخر يجعله مرغوب لدى العديد من السيدات، ويرجع ذلك إلى بعض الأسباب منها:

مميزات اختبار الحمل بالكلور

  • زهيد التكلفة مقارنة مع اختبارات الحمل الأخرى، فنصف كوب من الكلور قد لا يتخطى ثمنه 1 جنيه.
  • متوفر في جميع البيوت فلا أحد يستغني عنه في التنظيف، مما يجعله في متناول مَن تريد التأكد من الحمل وقتما تشاء.
  • السرعة في إعطاء النتائج فلا تحتاجين إلى الانتظار سوى ثوانٍ معدودة، وبمجرد إضافة البول إلى الكلور تعرفي النتيجة.

تجربتي مع تحليل الحمل بالكلور

على الرغم من الشهرة الكبيرة لهذا الاختبار بين النساء، إلا أن هناك تضارب كبير في الآراء بينهن، فالبعض يحكي تجربة تؤكد صحة هذا التحليل والبعض الآخر يجزم أن لا أساس من الدقة أبدا له، وعندما قمت بنفسي بتجربته للوقوف على مدى صحته كانت النتائج كالآتي.

لقد كنت تخليت عن اللولب وأرغب في الحمل مرة أخرى، وقبل موعد الدورة الشهرية بأيام شعرت ببعض أعراض الحمل من غثيان و فقدان للشهية، وقمت بإجراء اختبار الحمل بالكلور مع مراعاة جميع الإجراءات والنصائح سالفة الذكر، ولكني أخذت أيضًا عينة من بول زوجي وأجريت لها الاختبار.

وجاءت النتيجة مثيرة للدهشة؛ فالاختباران نتيجتهما إيجابية! وعندما تأخرت الدورة يومين قمت بشراء اختبار حمل من الصيدلية، وتأكدت من صحة حملي بفضل الله، فكان استنتاجي لهذه التجربة أن نسبة دقة هذا الاختبار تتوقف على العديد من العوامل أهمها نسبة الأمونيا بالبول.

أخيراً نتمنى لكِ عزيزتي الحصول على ما تشتهي نفسك وترغب، وأن يمن الله على كل امرأة بتحقيق حلمها بالأمومة والخلف الصالح، ولكن ننصحك بعدم الانسياق وراء عواطفك، واكتفي الاعتماد على طرق طبية أكثر دقة من اختبار الحمل بالكلور للتأكد من وجود الحمل من عدمه؛ كي لا تصدمي أو تحزني بعد أن تمني نفسك.

المصادر:

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى