أعراض الحمل

هل اختفاء ألم الثدي من علامات الحمل؟ إليك الإجابة بالتفصيل

إلى هذا الحد أنتِ في شوقٍ لتحقيق حلم الأمومة لديكِ، وتتابعين بدقة شعورك بالألم في مرحلة انتظار أن تغيب دورتك الشهرية، حتى إن غابت ليومٍ واحدٍ فقط وقد انتهى الألم الذي اعتدتِ على وجوده تتسائلين هل اختفاء ألم الثدي من علامات الحمل؟ عزيزتي هدئي من روعك؛ فالحمل لا تدعمه تلك المشاعر المضطربة، بل على العكس تمامًا، يحتاج منك التمتع بالهدوء النفسي قبل كل شيء، ومع ذلك سوف نجيب كل ما يراودك من تساؤلات حتى لا يسيطر عليك القلق بشكلٍ مبالغ فيه.

هل اختفاء ألم الثدي من علامات الحمل

ألم الثدي هو من الآلام المتعارف عليها لدى الكثيرات في فترة الدورة الشهرية وما قبلها، وأيضًا في بداية الحمل وخلال أشهره المختلفة، ومع ذلك فأنتِ في رحلة بحثك عن علامة تسعد قلبك وتبشرك بوجود الحمل قد تخلطين بين الأمرين، ولهذا سوف نتابع معكِ خطوة بخطوة وعليكِ أن تطبقي تلك العلامات على ما تشعرين به حاليًا، وفي النهاية الرأي الأول والنهائي هو رأي السونار والتشخيص الذي تخضعين له بعد أن تغيب دورتك الاعتيادية مدة كافية للتأكد من وجود حملٍ من عدمه.

ألم الثدي في بداية الحمل

متى تكون آلام الثدي واختفائها من علامات الحمل؟ سؤال هام يجول في خاطرك الآن حتمًا، نعم نقدَّر شغفك وانتظارك للحادث السعيد الذي طالما اشتقتِ إليه، من المتعارف عليه وجود بعض الآلام التي تشعر بها المرأة عندما تتم عملية انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم، وتبعًا للتغيرات الهرمونية التي تلازم تلك المرحلة تشعر بآلام تتفاوت حدتها من امرأة إلى أخرى في الثدي، ولكنها في الأصل لا تختفي، بل تأخذ في التزايد كلما مرت أسابيع من الحمل.

ألم الثدي في الدورة الشهرية في النصف الثاني من الشهر الذي من المفترض نزول الدورة فيه يحدث وأن تشعرين ببعض آلام في الثدي، تبدأ منخفضة الوطأة ثم لا تلبث أن تزداد شدتها كلما اقتربت الدورة الشهرية ثم تزول بعد نزولها بالفعل، لذلك لا يمكن التعويل على التساؤل بشأن هل اختفاء ألم الثدي قبل الدورة يدل على الحمل؟ حيث يكون هرموني البروجسترون والاستروجين في تزايد مما يجعل الثدي يتورم وتتكتل بعض الأنسجة بداخله، وقد يساورك القلق حيال ذلك، لكنه من الأمور الطبيعية، واختفائها فعلًا إشارة إلى الدورة وليس إلى الحمل.

من هنا تكون الإجابة أن اختفاء آلام الثدي لا تعبر عن حدوث حمل، بل على العكس فإشارتها أكبر إلى بدء تدفق دماء الدورة الشهرية، وعليكِ أن تتابعي مع طبيبك الخاص فترة الإباضة التي تكون الفرصة سانحة أمام الحيوان المنوي للتلقيح، وتزيد فيها نسبة حدوث حمل، طالما كانت لديك الرغبة في ذلك.

ألم الثدي في الدورة الشهرية

في النصف الثاني من الشهر الذي من المفترض نزول الدورة فيه يحدث وأن تشعرين ببعض آلام في الثدي، تبدأ منخفضة الوطأة ثم لا تلبث أن تزداد شدتها كلما اقتربت الدورة الشهرية ثم تزول بعد نزولها بالفعل، لذلك لا يمكن التعويل على التساؤل بشأن هل اختفاء ألم الثدي قبل الدورة يدل على الحمل؟ حيث يكون هرموني البروجسترون والاستروجين في تزايد مما يجعل الثدي يتورم وتتكتل بعض الأنسجة بداخله، وقد يساورك القلق حيال ذلك، لكنه من الأمور الطبيعية، واختفائها فعلًا إشارة إلى الدورة وليس إلى الحمل.

هل اختفاء ألم الثدي قبل الدورة يدل على الحمل

يمكننا اعتباره على نفس شاكلة السؤال الأول، ويحمل إجابة شافية هذه المرة؛ عزيزتي المرأة سوف تمرين حتمًا بتلك التغيرات في مستوى إفراز هرمون الاستروجين والبروجيسترون كلما اقترب موعد الدورة الشهرية، وهو المعروف باضطراب الهرمونات، وهو ما يسبب آلام مثل هذه في مناطق عدة في الجسم، فإذا اعتدتِ تلك الآلام وفجأة وجدتيها لم تعد تلازمك في مرحلة الدورة، يراودك الشك في وجود حمل.

في الحقيقة لا يوجد ما يؤكد هذا الزعم، فهناك نساء كثيرات تتغير طبيعة أجسامهن مع مرور السن، حيث تختفي لديهن آلام كانت معتادة وتحل محلها آلام أخرى أو لا تحل، كل هذه أمور طبيعية جدًا، لذلك نسرد لك بشيء من التوضيح الآن؛ ما هي علامات الحمل التي تظهر على الثدي، كي تكونين على دراية بتغيرات جسمك إذا ما حدث ما كنتِ تنتظرينه.

تغيرات الثدي التي تدل على الحمل

لن نتركك في حيرتك كثيرًا يا عزيزتي، فإن تساؤلك هل اختفاء ألم الثدي من علامات الحمل، ليس هو السؤال الصحيح، بل الأفضل أن تتعرفين على تلك العلامات التي تبدو جلية على الثديين إذا كان هناك حمل، وهي كالآتي:

تغيرات الثدي التي تدل على الحمل

  • منذ الأسبوع الثاني في الحمل وهو بالطبع قبل أن يحين موعد الدورة المعتادة يبدأ الثدي في الاحتقان، ويكون مزعج قليلًا.
  • تزداد شدة الألم فيما بعد مع ظهور بعض التورم بسبب استعداد الثدي لمرحلة الحمل والرضاعة فيما بعد.
  • يتغير لون الحلمة ليصبح قاتمًا، بسبب وجود الغدد المفرزة للدهون التي تثبط من عمل الميكروبات والبكتيريا.
  • تشعرين بوخز في الثدي عندما تشرعين في ملامسته.
  • جلد الثدي يصبح جافًا مما يجعله يتشقق بسبب التمددات التي تصيبه.
  • كتل صغيرة منتشرة فيه تسبب بعض القلق لدى السيدات، ولكنها حال تأكدها من الحمل تطمئن لكونها حميدة ولا داعي للانزعاج.

كانت هذه بعض العلامات التي تؤكد أن وجود ألم الثدي علامة على الحمل، والآن متى تختفي تلك الآلام، أم أنها مستمرة؟ في الواقع هناك بعض الحوامل اللاتي تختفي لديهن آلام الثدي بسبب انتظام إفراز هرموني الاستروجين والبروجسترون، ولكن هذا لا يحدث سوى في بداية الثلث الثاني من فترة الحمل على كل حال.

عزيزتي؛ أرجو منك عدم الانسياق خلف أسئلة لا طائل منها، فعندما يراودك الشك هل اختفاء ألم الثدي من علامات الحمل؛ يمكنك الذهاب إلى الطبيب أو الإتيان باختبار الحمل المنزلي، وسوف تتأكدين بنفسك إذا حان الوقت لذلك.

المصادر:

هيلث لاين

فيري ويل فاميلي

بيرانتس 

زر الذهاب إلى الأعلى