أعراض الحمل

اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني الأسباب والأعراض وعلام يدل

أنتِ الآن في الشهر الثاني من الحمل، لقد تخطيتِ الشهر الأول بسلام، وعلمتِ أن هناك شخص جديد سيأتي إلى حياتكِ، ولكن هناك بعض الأمور التي قد تقلل من الشعور بهذه الفرحة، وهو: الوحام؛ فهو من أصعب الأشياء التي قد تمر عليكِ أثناء فترة الحمل، ولكن على الرغم من كل الآلام والمتاعب التي تمرين بها، إلا أنه المؤشر الأول على سلامة الحمل، وسريانه بشكل سليم، وقد تشعرين بالقلق عند اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني؛ فهو من أكثر الشهور التي يزداد فيها أعراض الوحم تدريجيًا، فهل اختفائها فجأة يعد مؤشرًا خطيرًا؟ هذا ما سنتعرف عليه في موضوعنا هذا.

متى يبدأ الوحام في الحمل؟

بعض النساء يبدأ لديهن الوحام منذ الفترة الأولى لانغراس الجنين في الرحم، وبعضهن يتأخر قليلًا إلى بداية الشهر الثاني أو حتى منتصفه، ومن النساء من لا يحدث لهن وحام مطلقًا، ويمر عليهن كضيف خفيف عابر؛ فهذا الأمر لا يُحدّد بناءً على قواعد محددة، بينما هو أمر نسبي الحدوث؛ لذلك فإن اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني لا تكون في الغالب خطيرة، فمعظم النساء لم تظهر لديهن الأعراض بعد.

اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني

كما ذكرنا عزيزتي الحامل، أن الشهر الثاني من الشهور التي تبدأ فيه أعراض الوحام في الزيادة وصولًا إلى الشهر الثالث، وانتهائها مع الدخول في الشهر الرابع، ولكن ماذا يحدث عند انقطاع الوحم فجأة في الشهر الثاني؟ فهل هذا الشيء يعد مؤشرًا على أن الحمل مهدد، أو في حالة خطيرة، ويتوجب عليكِ استشارة الطبيب؟ أم أن هذا أمر طبيعي، ولا يوجد فيه ما يدعو للقلق؟ لكن قبل أن نتعرف على أسباب انقطاع الوحم فجأة في الشهر الثاني في هذا الشأن يجب أن نفرق بين أمرين، وهما:

أولًا: عدم وجود أعراض الوحام منذ بداية الحمل

هذا الأمر لا يوجد فيه قلق، ولكن شرط أن تتابعي مع الطبيب كل فترة دورية؛ للتأكد من سلامة الحمل، وسريانه بشكل سليم؛ فهذا من شأنه أن يطمئنكِ على صحة جنينكِ، وعليكِ أن تتابعي إن خف الوحم في الشهر الثاني بشكل مفاجئ، وفي هذه الحالة يجب عمل تحليل الحمل الرقمي، فإن كان يزيد بشكل متضاعف فهذا يعني أن الحمل يسير بطريقة سليمة، وإن كانت النسبة لا تتزايد أو تقل فهذا يعني أن الحمل مهدد.

ثانيًا: انقطاع الوحم فجأة في الشهر الثاني

بالنظر إلى الأمر الأول نجد أنه لا يوجد أي قلق في حالة أنه لم تظهر أي أعراض منذ بداية الحمل، تزامنًا بالطبع مع الزيارات الدورية للطبيب للتأكد من سلامة الحمل، ولكن انتقالًا إلى اختفاء الوحم في الشهر الثاني فجأة، فهذا الأمر له أبعاد أخرى لا بد وأن نضعها في عين الاعتبار، فإنه ليس من الطبيعي تمامًا إن توقف الوحام في الشهر الثاني فجأة.

أعراض الحمل الشائعة في الشهر الثاني من الحمل

قد تشعرين ببعض الأعراض لأول مرة في هذا الشهر من الحمل، فهناك بعض الأعراض التي تبدأ معكٍ في بداية الحمل، ومنذ اليوم الأول لانغراس البويضة، ومنها ما يظهر بتطور الحمل، فكلما تطورت الهرمونات وتغيرت داخل الجسم، بدأت أعراض جديدة في الظهور، وأما عن أهم أعراض الحمل في الشهر الثاني هي ما يلي:

أعراض الحمل الشائعة في الشهر الثاني من الحمل
  • غثيان الحمل الصباح من أشهر الأعراض التي تظهر مع بداية الحمل، ويبدأ غالبًا من بداية الأسبوع الرابع وحتى الأسبوع التاسع من الحمل، ولكن من المعتقدات الخاطئة أنه يأتي فقط في الصباح؛ فهو يأتي في أي وقت خلال اليوم.
  • التغيرات المزاجية، وهي من الأمور الشائعة الحدوث خلال الفترة الأولى من الحمل، خاصة في الشهر الثاني تزامنًا مع زيادة اضطرابات الهرمونات.
  • النفور من بعض الأطعمة، فقد تلاحظين أنكٍ تميلين لبعض الأطعمة التي لم تكوني تحبيها من قبل، وفي نفس الوقت تنفرين من بعض الأطعمة التي كنتي تفضلين تناولها دائمًا.
  • هناك بعض الأعراض الأخرى للحمل تحدث لكِ، فقد تصابين بالإعياء، الضعف العام، الرغبة الدائمة في النوم، الإمساك، وانتفاخ البطن.

هل هناك أسباب اختفاء أعراض الوحام فجأة في الشهر الثاني؟ 

تمر الأم بالعديد من المراحل المختلفة خلال رحلة الحمل، ومن أهم وأول هذه المراحل هي: مرحلة الوحام، هذه المرحلة يعدها الكثيرون علامة على سير الحمل طبيعيًا، وقديمًا كان يتم التأكد بواسطتها على وجود الحمل، ولكن هذه الأعراض تتفاوت من حيث الحدة، فهناك بعض السيدات تعانين من هذه الأعراض بشدة، وبعضهن تكون الأعراض عليهن خفيفة، ولا يتأثرن كثيرًا بتغير هرمونات الجسم أثناء فترة الحمل.

في الحقيقة لا يوجد أسباب معينة لاختفاء الوحام في الشهر الثاني، فمن الطبيعي جدًا أن تقل، وتزداد أعراض الوحام تبعًا لمدى نشاط الهرمونات في هذا الوقت، فعلى سبيل المثال: إنها تزداد في الصباح الباكر، وذلك لزيادة تركيز هرمون الحمل في ذلك الوقت، وتقل على مدار اليوم، وهذا ما ستلاحظينه عند الاستيقاظ، فتلاحظين أنكِ تميلين للقيء والغثيان أكثر من أي وقت على مدار اليوم، فهذه الحالة لا تدعو للقلق، ولا يعد ضمن نطاق اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني فجأة، بل هذا الأمر طبيعي، ونسبي أيضًا.

متى يكون توقف أعراض الوحام في الشهر الثاني أمرًا خطير؟

كما ذكرنا أنه من الطبيعي أن تقل وتزداد أعراض الوحم في الشهر الثاني، ولكن هناك بعض الأعراض المرافقة لهذا العرض تعد إنذارًا بالخطر، وهي:

  • وجود نزيف الحمل، أو نزول قطرات من الدم.
  • توقف أعراض الحمل كليًا لفترة تزيد عن اليومين المتواصلين.
  • قد يكون اختفاء أعراض الوحم في الشهر الثاني علامة على حدوث الإجهاض الفائت.
  • إذا لاحظتِ أيًا من العلامات السابقة يجب عليكِ فورًا الذهاب لاستشارة الطبيب المتابع لحالتك.
متى يكون توقف أعراض الوحام في الشهر الثاني أمرًا خطير؟

هل انقطاع الوحم فجأة في الشهر الثاني دليل على موت الجنين؟

بالطبع هذا هو أول سؤال قد يتبادر إلى ذهنكِ عزيزتي الحامل، ولكن دعينا نطمئنكِ بشكل عام، أنه لا يوجد قلق، فمن النادر أن يكون اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني دليل على أمر خطير، ولكن لكي تطمئني على جنينكِ عليكِ بزيارة الطبيب عند حدوث أي شيء غير مألوف بالنسبة لكِ، سواء كان توقف الوحم في الشهر الثاني، أو أي تغييرات غير طبيعية تلاحظينها.

عزيزتي الحامل، في نهاية موضوعنا نود أن نعلمكِ بعد أن علمتِ أسباب اختفاء أعراض الوحام في الشهر الثاني، أن قلبكِ هو الدليل الذي لا بد أن تتبعيه، فإذا شعرتِ بأي شيء تجاه الجنين، لا تترددي لحظة في طلب الاستشارة من الطبيب المختص، ونتمنى لكِ حملًا سعيدًا خالٍ من المشكلات، ومولودًا مباركًا.

المصادر:

بارنتينج

فري ويل فاميلي

بيبي سنتر

زر الذهاب إلى الأعلى