الرضاعة

اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة | أسباب الاختلاف، وطرق العلاج المختلفة

من الأمور المسببة للقلق والتي يبحث ويتساءل عنها النساء بكثرة، هي التغيرات الجسدية، مثل اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة، حيث تتسبب هرمونات الحمل في تغير عام في شكل الجسد وعمل وظائفه وتؤثر خاصة على الثدي والغدد والقنوات اللبنية بسبب نشاط إفرازها للحليب في هذه الفترة، وسوف نقدم لكم من خلال السطور التالية أسبابه اختلافه وطرق العلاج والوقاية من هذه المشكلة.

حجم الثدي والرضاعة

من الأمور الهامة للمرأة هي الحمل والرضاعة، حيث أنها تقوي الروابط بينها وبين الطفل، لكن لها بعض التأثيرات الجسدية، فحجم ثدي المرأة يختلف خلال فترة الحمل والرضاعة وهو أمر طبيعي في حالات الرضاعة الطبيعية، بسبب تأثير هرمون الأستروجين كما أن الثدي يقوم بإفراز الحليب، وتعمل الغدد اللبنية على استمرار إفرازه بشكل مستمر مما يؤدي لاختلاف حجم الثدي أثناء امتلائه وتفريغه خلال الرضاعة.

اختلاف حجم الثديين أثناء الرضاعة

أحد المشكلات التي تواجه النساء في مرحلة الرضاعة الطبيعية للطفل هي اختلاف حجم الثديين عن حجمهم الطبيعي السابق, ويمكن أن يختلف حجم الثديين قبل الرضاعة أي في مرحلة الاستعداد لها حيث تبدأ الغدد اللبنية في إفراز الحليب مما يعمل على تغير حجم وشكل الثديين, ويعد هذا أمر طبيعي غير مقلق لكن يجب عدم إهماله في بعض الحالات المرضية.

أنواع اختلاف الثديين

تختلف أنواع عدم تشابه الثديين ومنها ما يلي:

  • انعدام الثدي: وقد يكون ذلك بسبب خلقي أي منذ الولادة، أو تغيرات مرضية تسبب إخفاء الحلمة.
  • نقص نسيج الثدي: حيث يحدث نقص في نسيج الثدي خلال فترة البلوغ بشكل ملحوظ.
  • متلازمة بولاند: عيب خلقي يوجد منذ الولادة ويوصف بعدم نمو عظام وعضلات الصدر.
  • التثدي الأنبوبي: هو تشوه في الثدي وقد يحدث في أحد الثديين أو كلاهما، ويكون الثدي المصاب على شكل أنبوب.

تغيرات الثدي أثناء الرضاعة

اختلاف حجم الثدي كما ذكرنا يحدث نتيجة وجود مشكلة صحية أو القيام ببعض الممارسات الخاطئة خلال رضاعة الطفل، ويوجد بعض التغيرات التي تطرأ على الثدي في حالات الرضاعة والتي تشتمل على نوعين، أحدهما طبيعيي، والآخر غير طبيعي ونفصلهم كالتالي:أهم تغيرات الثدي أثناء الرضاعة

التغيرات الطبيعية

وهي التغيرات التي لا تستدعي القلق، وتحدث عادة لجميع النساء مثل:

  • كبر في حجم الثدي بسبب امتلائه باللبن تهيئة للرضاعة.
  • علامات التمدد التي قد تظهر عند بعض النساء في الثدي, بسبب امتلائه بالحليب، مما يسبب توسع في الجلد وتزول هذه العلامات بعد فترة الرضاعة.
  • الرغبة في الحكة وهو أمر طبيعي بسبب نشاط الغدد اللبنية.
  • وجود آلام في منطقة الثدي أثناء عملية الرضاعة بسبب الضغط على الثدي والحلمات.
  • جروح في المنطقة المحيطة بالثدي ومنطقة الحلمات، وتحدث نتيجة الرضاعة.
  • حدوث تحجر واحتقان في الثدي بسبب امتلائه بالحليب.
  • تغير في لون الحلمات مما يجعل لونها داكن عن الطبيعي بسبب إنتاج صبغة الميلانين بكثرة.
  • حدوث دفء وسخونة في الثديين، وتكون الحلمات عرضة أكثر للحساسية.

التغيرات غير الطبيعية

وهي التي يلزم ظهورها زيارة الطبيب لمعاينتها ومنها ما يلي:

  • حكة مفرطة وتوحي بوجود التهابات في قنوات إفراز الحليب.
  • الإفرازات غير الطبيعية من الحلمة والتي قد يصاحبها دم، تحدث بسبب تسرب الحليب ويصاحبها آلام شديدة وتورم مما يوحي بخطورتها.
  • وجود تكتل وندوب في الثدي، والتي قد تتسبب في انسداد القنوات اللبنية.
  • وجود آلام مبرحة في منطقة الثدي والتي تستمر لفترة طويلة مما يسبب أضرار بالغة.
  • عدم بروز الحلمات للخارج، وقد يحدث بسبب خلل هرموني وهو خطير ويستدعي زيارة الطبيب.

أسباب اختلاف حجم الثدي أثناء الرضاعة

يوجد بعض الأسباب التي يمكن أن ينتج عنها اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة، ومنها ما يلي:

  • إجراء جراحة الثدي حيث أنه إذا حدث أي نوع جراحة للثدي من قبل، فإن ذلك يعمل على تغير حجم الثدي وتدفق الحليب بداخله.
  • الاختلاف الخلقي الطبيعي، حيث أن بعض النساء تولد باختلاف بين حجم الثديين.
  • اختلاف إفراز الغدد اللبنية، ويزداد الاختلاف وضوحاً أثناء الرضاعة.
  • تفضيل ثدي دون الآخر في رضاعة الطفل, لاعتقادهم أنه أفضل دون وعي عن ما يسببه ذلك من أثر.أسباب اختلاف حجم الثدي أثناء الرضاعة
  • تحفل أحد الثديين أي احتباس الحليب بداخله، مما يسبب تألم الثدي ودفئه وحدوث انقلاب وتسطح لحلمة الثدي.
  • يفضل بعض الأطفال الرضاعة من ثدي محدد دون الآخر، مما يزيد عمل القنوات اللبنية في هذا الثدي بكثرة عن الآخر فيصبح أكبر حجماً.

تشخيص اختلاف حجم الثدي عند الرضاعة

يجب إجراء الفحوصات قبل الرضاعة، للتأكد من عدم وجود أي أضرار أو أمراض وراء اختلاف حجم الثديين، لأن حدوث هذا الاختلاف في بعض الأحيان يكمن وراء مشكلة مرضية، قد تسبب ضرر للطفل من خلال الرضاعة، ويكون التشخيص عن طريق:

  • ويستخدم الرنين المغناطيسي للكشف عن وجود أي التهاب قد تسبب سرطان الثدي وللتأكد من وجود سرطان من عدمه.
  • الخزعةهي أخر الطرق التي يجب اللجوء إليها حين تكون جميع الفحوصات الأخرى ذات نتائج غير مستقرة، أو الشك في وجود أورام خبيثة أو غير عادية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية وتعتبر مرحلة ثانية لتصوير أشعة الثدي وهي توضح الأشياء غير الواضحة فيه وتعطي صوراً داخلية لمنطقة الثدي، ويمكن من خلاله تحديد نوع الأورام المختلفة.

علاج اختلاف حجم الثديين أثناء الرضاعة

يمكن علاج اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة من خلال عدة طرق، ومنها ما يلي:

  • المناوبة بين الثديين في الرضاعة، وعدم التركيز على واحد منهم دون الآخر أي إرضاع الطفل من كلا الثديين بفترات متفاوتة.
  • اختيار الثدي الأكبر للرضاعة، حتى يعود لحجمه الطبيعي حيث أن كبر حجمه بسبب احتوائه على إفرازات لبنية أكثر.
  • محاولة معرفة سبب تفضيل الطفل لأحد الثديين أثناء الرضاعة ومعالجة السبب.
  • استخدام شفاط الحليب الكهربائي للثدي الأصغر, مما يساعد على تحفيز الغدد اللبنية فيه على إفراز اللبن ويعمل على تكبير حجمه.
  • بدء الرضاعة من الثدي الأصغر وليس الأكبر، حتى يتساوى حجم الثديين ويمكن إرضاع الطفل من كليهما مع الوقت.
  • المحافظة على تساوي حجم الثديين بالتوازن في الجلسة أثناء الرضاعة، والرضاعة من الثديين في الجلسة الواحدة.
  • العلاج الجراحي بوضع حشوة خلف نسيج الصدر الأساسي أو تكبير الأصغر حجماً.
  • استخدام الرغوة والحشوات المبطنة داخل حمالة الصدر.
  • استخدام كريمات الرضاعة، في حالة الإصابة بأي تشققات أو جروح في الحلمة.
  • استخدام كمادات باردة عند الشعور بألم في أحد الثديين وانسداده، لتقليل الألم والتمكن من إكمال الرضاعة بسهولة.

طرق الحفاظ على توازن الثديين أثناء الرضاعة

طرق الحفاظ على توازن الثديين أثناء الرضاعةيوجد العديد من الطرق والإرشادات الواجب إتباعها لحدوث توازن بين الثديين خلال عملية الرضاعة، وحل مشكلة اختلاف حجم الثدي عند الرضاعة، ومنها:

  • استخدام وسادة لدعم الصدر والذراع أثناء عملية الرضاعة، تحديداً خلال استخدام الثدي غير المفضل أثناء الرضاعة للتمكن من الراحة والارتخاء.
  • استخدام الثديين أثناء الرضاعة، لكن استخدام الثدي الأكبر بنسبة مضاعفة لاستخدام الثدي الأصغر حتى يتساوى حجم الاثنين.
  • الضغط بشكل أكبر لضخ اللبن من الثدي الأصغر حجماً عند الرضاعة.
  • زيارة الطبيب إذا رفض الطفل الرضاعة من أحد الثديين دون الآخر.

في ختام موضوعنا عن اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة، فإننا ننصح باستخدام الملابس القطنية وعدم النوم في وضعيات ضارة، والحفاظ على توازن الثديين عند الرضاعة وزيارة الطبيب باستمرار، حين الشعور بأي أعراض غير مألوفة.

المصادر:

كيلي مام

ذا بريست فيدينج

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى