أمراض الحمل والولادة

ارتفاع درجة حرارة الحامل.. أسبابها وعلاجها وكيفية التعامل معها

يعتبر ارتفاع درجة حرارة الحامل عن المعتاد من أبرز التغيرات التي تحدث أثناء الحمل، ويزداد الأمر سوءاً في درجات الحرارة المرتفعة والطقس الحار وكذلك الطقس البارد أيضاً؛ حيث تشعر الحامل بالحرارة أكثر من الأشخاص المحيطة بها، مما يدفعها إلى عدم الرغبة في ارتداء معاطف أو ملابس ثقيلة؛ لذلك سنتعرف في مقالنا التالي على أسباب ارتفاع درجة الحرارة للحامل، وكيفية التغلب عليها وعلاجها فيما يلي بالتفصيل.

 

 

 

ما معنى ارتفاع حرارة الحامل؟

يعتبر ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل ما هى إلا حمى خفيفة وقصيرة لا تشكل أي تهديد كبير لصحة الجنين، ولكن تكون أكثر خطورة إذا كانت الحمى شديدة، أو طويلة، وفي وقت مبكر جداً خاصة بالأشهر الثلاثة الأولى للحمل مسببة خطورة على صحة وتطور الجنين الطبيعي، والتي قد تؤدي إلى عيوب خلقية.

 

 

 

هل ارتفاع الحرارة من علامات الحمل؟

 

تتساءل أغلب النساء عن هل ارتفاع الحرارة من علامات الحمل وما سبب ذلك؟ ويأتي هذا نتيجة لكثرة حدوثه بينهم خاصة بالأشهر الثلاثة الأولى، ويرجع ذلك لعدة أسباب سنتعرف عليها فيما يلي بالتفصيل.

 

الإنفلونزا

 

الإنفلونزا

 

غالباً ما يكون هناك حمى بالجسم مصاحبة لنزلات البرد والإنفلونزا بمعظم الحالات، وهنا يتطلب الأمر أخذ الدواء المناسب بسرعة بواسطة طبيب النساء؛ من أجل تسريع عملية الشفاء من الإنفلونزا.

 

عدوى المسالك البولية

 

من الممكن أن تقوم الهرمونات بإضعاف الجهاز المناعي للمسالك البولية مسببة حمى وآلام في الحوض، وكذلك قشعريرة في الجسم، وهذه المشكلة منتشرة أثناء الحمل وتتطلب العلاج السريع؛ لمنع انتشار العدوى للكلى أو المثانة، وحتى لا تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الحامل.

 

فرط نشاط الغدة الدرقية

 

قد يتسبب ارتفاع ضغط الدم في جعل الحامل أكثر عرضة إلى الحمى بالجسم والإصابة بتسمم الحمل، والذي يؤدي بدوره إلى حدوث مضاعفات أخرى بالحمل.

 

مشاكل الجهاز الهضمي

 

تؤدي التهابات الجهاز الهضمي إلى الإسهال والقيء والجفاف والحمى؛ نتيجة لفقد الكثير من السوائل من الجسم التي من الممكن أن تتسبب في حدوث ولادة مبكرة للطفل إذا لم يتم علاجها.

 

سبب ارتفاع درجة حرارة الحامل طوال فترة الحمل

 

غالباً ما تتشابه أسباب ارتفاع حرارة الحامل بكافة شهور الحمل، ولكن هناك بعض الأسباب المميزة والمرتبطة بكل شهر عن باقي الشهور والتي سنتعرف عليهم فيما يلي بالتفصيل.

 

ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الأول

 

نظراً لاعتبار درجة حرارة الجسم الرئيسية هي درجة حرارة الفم عند الاستيقاظ في الصباح؛ فإن هذه الرحلات تزداد قليلاً بعد فترة وجيزة من موعد الإباضة، وتظل عند هذا المستوى حتى موعد الدورة الشهرية التالية، كما أنه في حالة قياس درجة حرارة الجسم الرئيسية من أجل تحديد موعد الإباضة، فيمكن التأكد من وجود حمل في حال استمرارها مرتفعة لأكثر من أسبوعين.

 

أسباب ارتفاع درجة حرارة القدمين للحامل بالشهر الأول

 

تتعدد الأسباب المؤدية إلى إصابة الحامل بحرارة وسخونة بالأقدام في شهرها الأول، ومن أشهر هذه الأسباب التي تسبب تلك الحرارة المرتفعة ما يلي:-

 

  • ارتفاع نسبة السوائل بجسم الحامل منذ بداية الشهر الأول، وزيادة وزنها بصورة كبيرة مسببة ضغط على القدمين والشعور بسخونة وحرقان بالأقدام.
  • زيادة وزن الحامل بصورة متتالية مسببة سخونة الأقدام.
  • معاناة الحامل من التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل بصورة كبيرة خاصة بالشهر الأول من الحمل.

 

ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثاني والثالث

 

يحدث ارتفاع لدرجة حرارة الحامل بالشهر الثاني مسببة العديد من الأعراض والتغيرات في الجسم، والتي تتشابه مع أعراض ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثالث، ومن أشهر هذه الأعراض ما يلي:-

 

  • الشعور بالتعب؛ بسبب هرمون الحمل وحاجة الجسم لدم إضافي؛ من أجل تزويد الجنين بالعناصر الغذائية الرئيسية، والذي يؤثر على مستويات السكر بالدم أيضاً.
  • غثيان الصباح والقيء، والذي ينتهي بنهاية الثلث الأول من الحمل.
  • الإمساك عند للحامل؛ حيث تتباطأ مستويات البروجستيرون العالية بالجسم من عملية الهضم، يرتفع خطر الإصابة بالإمساك.
  • تقلصات بالساق خاصة أثناء الليل مما يزيد من حاجة الأنثى إلى إدخال الحديد والبوتاسيوم إلى نظامها الغذائي، بالإضافة إلى بعض التمارين الخفيفة؛ لتقليل الألم.
  • تقلبات المزاج بسبب التغيرات الهرمونية.
  • آلام بالبطن والظهر.
  • فقدان السيطرة على المثانة؛ نتيجة لكبر حجم البطن الذي يقوم بالضغط على المثانة، وزيادة كمية البول التي يقوم الجسم بإنتاجها، كما يزيد من الرغبة من التبول.
  • الإفرازات المهبلية.
  • التهاب ونزيف اللثة.

 

كيفية التعامل مع ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثاني والثالث

 

كيفية التعامل مع ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثاني والثالث

 

غالباً ما تحتاج الأنثى إلى اتباع بعض النصائح؛ من أجل التغلب على أعراض ارتفاع درجة الحرارة بالشهر الثالث، والتعامل معها بشكل جيد كما يلي.

 

تناول الطعام الصحي

 

يجب أن يكون النظام الغذائي للحامل بالشهر الثالث نظام صحي وبكميات متوازنة من الخضراوات، والفواكه، واللحوم، ومنتجات الألبان، والحبوب، والمكسرات، والأرز، بالإضافة إلى المعادن الرئيسية، والفيتامينات، والعناصر الغذائية اللازمة لصحة كلاً من الحامل والجنين.

 

الحفاظ على النظافة الشخصية

 

يجب أن يتم التأكد من اتباع معايير النظافة اللازمة في كل شيء، والحفاظ على منطقة المهبل نظيفة وجافة، وارتداء ملابس داخلية مريحة وقطنية.

 

الحصول على القسط الكافي من الراحة

 

إنه من الشائع والطبيعي أن تشعر الأنثى بالتعب أثناء الحمل؛ لذلك فهي بحاجة إلى أخذ القسط الكافي من الراحة في حالة شعورها أنها ليست على ما يرام.

 

الانتباه إلى صحة الأسنان

 

يجب على الأنثى تحديد موعد مع طبيب الأسنان؛ نظراً لاحتمالية تعرضها إلى ألم الأسنان ونزيف اللثة بهذه المرحلة؛ نتيجة للتغيرات الهرمونية أثناء الحمل، والاهتمام باللثة جيداً؛ وذلك لتفادي الإصابة بأمراض اللثة التي تؤثر على صحة الجنين النامي.

 

تقليل تناول الكافيين

 

من المنصح به تقليل الحامل من تناول المشروبات الساخنة مثل القهوة والشاي؛ لاحتوائها على الكافيين؛ حيث يزيد الكافيين من خطر التعرض إلى الإجهاض وخفض وزن الجنين أثناء الولادة.

 

ممارسة التمارين الرياضية

 

يمكن للحامل ممارسة التمارين الرياضية بتلك الفترة؛ من أجل الحفاظ على لياقتها وصحتها أثناء الحمل، ولكن يجب الابتعاد عن الرياضيات العنيفة التي قد تؤثر على صحتها وصحة جنينها، ومن أشهر الرياضات التي يمكن ممارساتها خلال الشهر الثالث من الحمل ما يلي:-

 

  • السباحة؛ لقدرتها الفائقة في تقوية عضلات الجسم، وزيادة تدفق الدورة الدموية.
  • المشي في الصباح؛ للتغلب على غثيان الحمل الصباح والتعب، وقدرته أيضاً على زيادة تدفق الدم بالجسم.
  • التمارين الرياضية الهوائية قليلة التأثير؛ حيث تعمل على زيادة قوة القلب وتقوية العضلات لتخفيف آلام الجسم خلال الحمل.

 

ارتفاع الحرارة عند الحامل في الشهر الرابع والخامس

 

تتشابه أسباب ارتفاع درجة الحرارة للحامل في الشهر الرابع مع أسباب حدوثها بالشهر الخامس، والتي تتطلب أخذ الحذر والعلاج المناسب؛ لتفادي مضاعفاتها، ومن أشهر أسباب ارتفاع درجة حرارة الحامل ما يلي:-

 

  • إصابة الحامل بمرض من أمراض الجهاز التنفسي من قبل حدوث الحمل كالسعال، أو التهاب الحلق، أو صعوبة بالتنفس، أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • تعرض الأنثى إلى الإصابة ببكتيريا اللستيرية الخطيرة التي تسبب مضاعفات للحامل إذا لم يتم معالجتها كحدوث إجهاض، أو ولادة مبكرة.
  • اضطرابات بالجهاز البولي للأنثى كنزول دم مع البول، أو آلام شديدة بالحوض، أو صعوبة في التبول.
  • ضعف المناعة للحامل، وإصابتها ببعض الأمراض كارتفاع درجة الحرارة.
  • الإصابة بالفيروسات مثل الفيروس الذي يتسبب في الإصابة بفقر الدم.

 

ارتفاع الحرارة عند الحامل في الشهر السادس

 

تبدأ الحامل في المعاناة من بعض التغيرات الجسدية مع بداية الحمل، والتي تتطلب الاهتمام بها ومتابعتها كارتفاع درجة الحرارة بالسادس، حيث يعتبر الثلث الأخير من الحمل، ويرجع ذلك لعدة أسباب كما يلي:-

 

  • إصابة الحامل بالالتهاب الرئوي أو الأنفلونزا بسبب ارتفاع درجة الحرارة، أو التهاب بالكلى، أو ميكروب بالمعدة.
  • تعرض الأنثى إلى الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، أو عدوى التهابات المسالك البولية.

 

أعراض ارتفاع درجة حرارة الحامل بالشهر السادس وكيفية تجنبها

 

تشعر الأنثى أثناء الشهر السادس من الحمل بارتفاع درجة الحرارة ثم صعوبة بالتنفس؛ نتيجة لضيق مجرى التنفس، ويُصاحبها ألم في الظهر وقشعريرة ووجع بالبطن، ويمكن تجنب ارتفاع درجة حرارة الحامل في هذه المرحلة كما يلي:-

 

  • ممارسة رياضة السباحة بأوقات أكثر برودة، وعدم ممارستها بالأوقات ذات المناخ الحار.
  • استعمال رذاذ ماء بارد على الوجه.
  • عدم ممارسة الأنشطة أو الخروج بالنهار الصيفي بصورة متكررة.

 

ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر السابع والثامن

 

من المحتمل أن تتعرض الحامل لارتفاع درجة الحرارة بمراحل الحمل الأخيرة خاصة بالشهر السابع مما يزيد من قلقها وخوفها على جنينها، ومن أشهر أعراضها ما يلي:-

 

  • التعرق.
  • الصداع.
  • جفاف الفم.
  • آلام العضلات.
  • الخمول.
  • الارتجاف.

 

أسباب ارتفاع درجة الحرارة بالشهر السابع والثامن

 

بعد أن تعرفنا على أعراض ارتفاع درجة الحرارة بالشهر السابع والثامن، سنتعرف فيما يلي بالتفصيل على الأسباب المؤدية لهذه الأعراض؛ نظراً لكثرة تساؤل الحوامل عنها.

 

التهاب المسالك البولية

 

بالرغم من كون بطانة المسالك البولية أكثر عرضة لتكاثر البكتيريا فيها، إلا أن هناك بعض الحالات التي يمكن شفاؤها عن طريق شرب كميات كافية من الماء، وأخذ بعض المضادات الحيوية، ولكن من الممكن أن تنتقل العدوى من المثانة إلى الكلى في حال تركها بدون علاج، وكذلك الإصابة بالحمى وحدوث مضاعفات خطيرة؛ كانخفاض وزن الطفل أثناء الولادة، أو المخاض قبل الأوان.

 

فيروس المعدة

 

قد تتسبب البكتيريا المتواجدة بالمعدة في حدوث قيء وإسهال بجانب الحمى التي من المحتمل أن تسبب مشاكل خطيرة للحوامل إذا لم يتم علاجها بالوقت المناسب، ومنها ما يلي:-

 

  • انخفاض ضغط الدم.
  • المخاض قبل الأوان.
  • عدم اتزان الجسم.
  • إغماء.
  • استشارة الطبيب على الفور عند ظهور دم بالقئ، أو ظهور الدم بحركات الأمعاء.

 

نزلات البرد

يؤدي الغزو البكتيري إلى ظهور بعض الأعراض للجهاز التنفسي العلوي كانسداد الحنجرة والأنف، أو عدوى الجيوب الأنفية حيث تعاني الحامل من نفس أعراض الإنفلونزا؛ كسيلان الأنف والحمى والتهاب الحلق وصعوبة التنفس، كما أن هذه العدوى ليست خطيرة ويمكن علاجها بسهولة في المنزل والشفاء منها في خلال 3-14يوماً، ولكن يتطلب الأمر استشارة الطبيب عند استمرارها لأكثر من أسبوعين.

 

ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر التاسع

 

ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر التاسع

 

يُمكن وصف الحامل بأنها تعاني من الحمى بالشهر التاسع عند ارتفاع درجة حرارة الحامل لأكثر من 38.3 درجة مئوية عند قياسها بواسطة الفم، أما في حالة عدم استمرارها لفترة طويلة فإن الأمر لايستدعي القلق، بالرغم من أن ذلك قد يؤثر على صحة ونمو الجنين أحياناً، ومن الأعراض المصاحبة لارتفاع الحرارة بالشهر التاسع ما يلي:-

 

  • قشعريرة.
  • ألم بالظهر.
  • تيبس بالرقبة.
  • الشعور بألم بالبطن.
  • صعوبة في التنفس.

 

أسباب ارتفاع درجة الحرارة بالشهر التاسع

 

من المحتمل أن يحدث ارتفاع لدرجة حرارة الحامل بالشهر التاسع؛ نتيجة لقرب موعد الولادة، ويرجع ذلك لعدة أسباب مختلفة سنتعرف عليها فيما يلي بالتفصيل.

 

الإنفلونزا

 

غالباً ما تكون الإنفلونزا سبباً في ارتفاع درجة حرارة الحمل بالشهر التاسع مثل باقي الشهور، بالإضافة إلى معاناة الحامل من القشعريرة، وآلام مختلفة بالجسم.

 

الرشح أو نزلة برد أو الزكام

 

تطرأ الكثير من التغيرات على الجهاز المناعي للأنثى خلال الحمل من أجل حماية الجنين؛ لذلك تكون الأنثى أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الفيروسية المختلفة ونزلات البرد.

 

داء الليستيريات

 

تكون النساء أكثر عرضة إلى الإصابة بداء الليستيريات التي تحدث بسبب الإصابة ببكتيريا الليستيريا المتواجدة ببعض الأطعمة؛ لذلك يجب على الحوامل اتباع بعض الإرشادات والنصائح الهامة؛ من أجل تجنب الإصابة بها؛ كتجنب تناول الجبنة الغير مبسترة، والأسماك الزئبقية، واللحوم النيئة، حتى لا يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الحامل.

 

العدوى البكتيرية

 

قد تصاب الحامل ببعض أنواع البكتيريا؛ مثل عدوى المسالك البولية أو التهاب الحلق أو عدوى الكلى مما يتطلب مراجعة الطبيب؛ لأخذ المضادات الحيوية المناسبة.

 

كوفيد-19

 

هناك مجموعة من الأعراض المصاحبة لكوفيد 19 وارتفاع حرارة الجسم، وتزيد خطورة تعرض الحامل إلى المضاعفات الناتجة عن ذلك المرض، والتي تطلب مراجعة الطبيب على الفور في حالة وجود شكوك اتجاه الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد أثناء فترة الحمل.

 

أضرار السخونة على الحامل

 

لا يشكل ارتفاع درجة حرارة الحامل غالباً مصدر للقلق، ولكنها قد تضر صحة الجنين النامي في حالة حدوثها أثناء فترة الحمل، وتكون درجة الحرارة مرتفعة إذا كانت قراية 39.5 درجة مئوية، ومن أشهر أضرارها ما يلي:-

 

  • الشعور بالبرد الشديد.
  • التعرق.
  • الغثيان.
  • التناوب بين الشعور بالحرارة والشعور بالبرد.
  • الدوخة

 

 

 

هل ارتفاع حرارة الحامل يضر الجنين

بعد أن تعرفنا على أسباب ارتفاع الحرارة أثناء الحمل، سنتعرف فيما يلي على أضرار السخونة على الحامل والجنين التي من الممكن أن تسبب حمى مستمرة ومرتفعة على الحمل وهى كما يلي.

 

 

 

عيوب الولادة

 

من الممكن أن تتسبب الحمى الشديدة أثناء الحمل في خلق طفل به مجموعة من العيوب الخلقية كعيوب القلب، أو خطر الشفة المشقوقة، أو الشفة الأرنبية.

 

الولادة المبكرة

 

قد يشير الجسم إلى نقص نمو الجنين مسبباً ولادة مبكرة له قبل الأوان مع وجود نقص للمغذيات، أو أعراض الجفاف، بالإضافة إلى تعرض الطفل للعديد من المخاطر التي قد تودي بحياته.

 

الإجهاض

 

يعتبر الإجهاض من ضمن الأضرار التي تحدث نتيجة إلى ارتفاع  درجة حرارة الحامل؛ حيث يزداد خطر حدوثه عند زيادة الحمى بصورة خطيرة خاصة إذا كانت في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

 

علاج ارتفاع الحرارة للحامل

 

علاج ارتفاع الحرارة للحامل

 

بعد أن ترفعنا على أسباب ارتفاع الحرارة واعتبارها من علامات الحمل وأضرارها على صحة كلاً من الحامل والجنين، سنتعرف فيما يلي على أفضل طرق العلاج فيما يلي بالتفصيل.

 

استخدام كمادات المياه الباردة

 

يمكن علاج ارتفاع حرارة الحامل عن طريق استخدام منشفة باردة؛ ووضعها على الوجه، أو الرأس، أو الرقبة، أو أخذ حمام فاتر؛ لخفض درجة حرارة الجسم بصورة عامة.

 

شرب الكثير من الماء

 

من المنصح به شرب الكثير من الماء والسوائل يومياً؛ لقدرتهما الفعالة في تقليل أعراض الحمى، وذلك بمعدل لتر إلى 2 لتر من المياه.

 

تناول الأدوية

 

غالباً ما تحتاج الحامل إلى تناول بعض المضادات الحيوية أو الأدوية الأخرى التي يصفها الطبيب؛ من أجل علاج بعض الإصابات، والتي من الممكن أن تساعد بصورة كبيرة في علاج الحمى للحامل.

 

علاج سخونة القدمين للحامل

 

تصاب الحامل بحرارة وسخونة بأقدامها خاصة في الشهر الأول، وتبدأ في الشعور بالقلق الشديد والبحث عن طريقة لعلاج تلك السخونة؛ لذلك ننصح باتباعها ما يلي:-

 

  • ارتداء الجوارب القطنية؛ لتجنب الإصابة بعرق القدمين أو الحساسية.
  • عدم الوقوف على الأقدام لفترات طويلة.
  • ارتداء أحذية طبية خلال فترة الحمل.

 

وفي نهاية مقالنا هذا، بعد أن تعرفنا على أسباب ارتفاع درجة حرارة الحامل بكافة أشهر الحمل وعلاجها، ننصح بعدم القلق واستشارة الطبيب باستمرار خاصة في حالة استمرار الحرارة المرتفعة؛ لتجنب حدوث أي مضاعفات.
زر الذهاب إلى الأعلى