الولادة

تعرفي على متى يمكنكِ استئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية

متى أستطيع العودة لاستئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية؟ سؤال تطرحه العديد من السيدات التي خضعن لهذا النوع من الجراحة، وذلك نتيجة لانتشار العملية القيصرية خلال الآونة الأخيرة، على الرغم من كونها ليست الأفضل إلا أنها على أي حال عملية جراحية مثل جميع الجراحات، التي يجب من خلالها الاهتمام بالجرح بشكل جيد، حتى يمكنك متابعة حياتك بشكل طبيعي.

الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية

يجب على الأم أن تلتزم الراحة خلال الأسبوع الأول من الولادة القيصرية، ويمكنها التحرك فقط بالمنزل حتى تستطيع استعادة صحتها مرة أخرى، وبعد انتهاء الأسبوع الأول يجب استشارة الطبيب المعالج بالعودة للحركة والقيام بالأعمال المنزلية بشكل بسيط أم لا، ولكن يجب أن تعلمي بأن العودة لاستئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية يكون بعد ستة أسابيع من الجراحة على الأقل، ولكن ذلك بدون حمل أي أشياء ثقيلة أو الانحناء.

خطوات للتعافي بشكل سريع بعد الولادة القيصرية

خطوات للتعافي بشكل سريع بعد الولادة القيصريةيوجد بعض النصائح التي نقدمها لكِ سيدتي والتي من خلالها يمكنكِ التعافي بشكل سريع واستئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية، ولكن يجب أن تعلمي بأن فترة الشفاء قد تختلف من سيدة لأخرى ولكن يجب القيام بما سنوضحه لكِ خلال السطور القادمة للقدرة على القيام بالمهام المختلفة خلال وقت قصير، وهي كالآتي:-

عليكِ بالنهوض بشكل مبكر

يوصي الأطباء كل سيدة تعرضت للجراحة القيصرية أن تقوم بالمشي بعد العملية بيوم كامل، وذلك لكون السير يقوم بتقليص خطر تخثر الدم ويساعد الجهاز الهضمي بالقيام بدوره بشكل جيد، في البداية قد تشعرين باحتياجك للمساعدة من أحد أقاربك للدخول للحمام مع الشعور بوجود دوار شديد والذي سرعان ما يذهب بعد الحركة، كما ينصح الأطباء الأم بالاستحمام بعد الخضوع للعملية بيوم واحد حتى تتفادي حدوث أي إصابات للجرح، ويمكنكِ تناول المسكنات التي يصفها لكِ الطبيب لمساعدتك على الحركة.

تناول السوائل

بعد الجراحة القيصرية قد تشعر الأم بوجود ألم غير متوقع، ولكن كل ما يحدث بسبب التقلصات المعوية هو بفعل الغازات الموجودة داخل البطن، كما يمكنكِ تحرك قدميكِ خلال نومك، نعم سوف تشعرين ببعض الآلام ولكن ذلك إذا أردتِ استئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية في وقت قصير، يمكنكِ التغلب على ألم الغازات من خلال تناول السوائل الهامة مثل اللبن أو الشوربات المختلفة.

سهلي الأمور على نفسك

في الأسبوع الأول بعد العملية غير مسموح لكِ باستخدام السلالم أو قيادة السيارة كما تمتنعين عن القيام بالأعمال المنزلية الشاقة، وذلك إذا أردتِ التعافي بشكل سريع وإذا شعرتِ ببعض الأعراض التالية فيجب الذهاب إلى الطبيب على الفور، وهي كالأتي:-

  • ارتفاع درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية.
  • حدوث نزيف مهبلي بشكل غزير.
  • وجود ألم بمكان الجرح مع ازدياد الحالة سوءًا.
  • حدوث سيلان دم مكان الجرح أو خروج سائل منه.
  • حدوث احمرار بمكان الجرح أو المكان المحيط به.

تجنبي حمل الأشياء الثقيلة أو الانحناء

يجب على الأم إن أردت استئناف مهام الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية، ألا تقوم برفع أي شيء ثقيل، كما يجب عليكِ الامتناع عن نشر الغسيل أو الانحناء خلال القيام بالأعمال المنزلية خلال أول أسبوع، وذلك لكون جميع هذه الأعمال قد تتسبب في عدم شفاء الجرح القيصري، ويمكنكِ التخفيف من حمل طفلك من خلال وضعه جانبًا حتى لا يؤثر على صحتك.

ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية للتعافي بشكل سريع بعد القيصريةيوجد بعض التمارين الرياضية التي يمكن للأم ممارستها خلال فترة التعافي، ومن ضمنها رياضة المشي واليوجا، كما يجب عليكِ الامتناع عن التمارين العنيفة التي كنتِ تمارسينها قبل الحمل وذلك إذا أردتِ التعافي بشكل سريع، وتعد ممارسة المشي من الأشياء الهامة التي تساعد في الحفاظ على لياقة الجسم والتقليل من خطر حدوث التجلطات الدموية وغيرها من مشاكل القلب، كما يوجد بعض التمارين الخفيفة التي يمكن ممارستها للشفاء بشكل سريع، وهي كالآتي:-

تمارين التنفس العميق

هي من التمارين التي تساعد على تخفيف التوتر بجانب حماية الرئتين من الاحتقان والتي يتسبب فيه الجلوس في السرير لوقت طويل، وهذا التمرين عبارة عن أخذ نفس عميق ببطء كل نصف ساعة.

تمارين التمدد الخفيف

الاستناد للحائط مع رفع الذراعين للرأس بشكل بطيء حتى تشعري بحدوث تمدد بعضلات البطن، ويمكنكِ الاستمرار بهذه الوضعية لمدة سبع ثوان ومن ثم العودة مرة أخرى، ومن الممكن تكرار هذا التمرين حتى عشر مرات طوال اليوم، لما له أهمية كبيرة في مرونة عضلات البطن الموجودة حول الغرز.

الحفاظ على التغذية السليمة

تحتاج السيدة التي خضعت للولادة القيصرية للتغذية السليمة مع الإكثار من شرب السوائل الهامة للجسم، وذلك إذا أردتِ التعافي بشكل سريع لاستئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية، وترجع أهمية السوائل بأنها تحافظ على رطوبة الجسم من أجل إدرار اللبن، كما أن الطعام الصحي مهم لاستعادة طاقتك مرة أخرى ومن أهم هذه الأطعمة كل ما يحتوي على الألياف والفواكه والحبوب والخضراوات التي تعمل على علاج مشاكل الجهاز الهضمي بعد العملية والتخلص من مشاكل الإمساك.

النوم الجيد

يجب على الأم أن تهتم بالنوم بشكل جيد وراحة جسمها، ويمكنها استغلال الفترة التي ينام بها طفلها في العودة للنوم أو إعطائه لأحد أقاربها لكي يستريح جسمها، وذلك لمقدرة الجسم على التعافي.

السيطرة على النزيف

من الممكن أن تعاني الأم من مشاكل النزيف المهبلي بشكل غزير وذلك خلال الأسبوع الأول كما أن ممارسة التمارين الرياضية قد يزيد من حدته، ولكن إذا كان النزيف غزير بشكل حاد مع وجود بعض قطع الدم الكبيرة، ففي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المعالج، وبعد انتهاء الأسبوع الأول سوف يقل كثافة النزيف مع تحول لونه من اللون الأحمر الفاتح للأحمر الغامق ثم للون البني ثم للون الأصفر، وقد يستمر نزول الدم حتى أربعين يومًا من الولادة.

العناية بجرح العملية

يجب عليكِ العناية الجيدة بجرح العملية وذلك للتعافي بشكل سريع، حيث إذا تم إغلاق الجرح من خلال الدبابيس المعدنية فيتم إزالتها بعد ثلاثة أيام من الجراحة، أما إذا ما تم استخدام الخيوط الجراحية ففي هذه الحالة لا تحتاجين للذهاب للطبيب، حيث سيمتصها الجسم، ولكن كل ما يجب عليكِ فعله هو الاهتمام بتعليمات الطبيب للعناية بالجرح، ومن أهمها ما يلي:-

  • القيام بتنظيف الجرح بشكل يومي وتغير الضمادات الموجودة به.
  • ارتداء الملابس الواسعة المريحة حتى لا تؤذي الجرح.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية المريحة، ومن الأفضل أن تغطي الجرح بشكل كامل.
  • مراقبة الجرح عند حدوث أي شيء قد يدل على وجود عدوى به، مثل احمراره أو تورمه أو الشعور بألم به، مع الاهتمام بقياس حرارة الجسم.

الاهتمام بالجانب العاطفي

يجب أن تعلمين سيدتي بأن الولادة قد تكون تجربة مؤلمة لكل من خضعت لولادة متعسرة أو مؤلمة، وقد يتسبب الولادة القيصرية لكِ ببعض المشاكل النفسية المختلفة، ففي بعض الأحيان قد تشعر الأم بالفشل والإحباط، ففي هذه الحالة يجب الاندماج مع أحد أقاربك أو زيارة الطبيب النفسي للمرور بهذه الحالة بسلام، حيث أن معظم السيدات قد يتعرضن لاكتئاب الأمومة ولكن لا تقلقي سوف يزول خلال أسابيع قليلة، ولكن إذا لم تتحسن الحالة فذلك يكون قد أصبتِ باكتئاب ما بعد الولادة ولحسن الحظ هو نوع قابل للعلاج ومن الممكن أن يحسن الحالة النفسية للأم.

ممارسات تزيد من مخاطر ما بعد الولادة

ممارسات تزيد من مخاطر ما بعد الولادةيوجد بعض الممارسات الخاطئة التي قد تقوم بها الأم بعد الولادة القيصرية من شأنها قد يتسبب في زيادة المخاطر عليها وعدم القدرة على التعافي بشكل سريع، وسوف نذكرها لكِ سيدتي حتى تبعدي عن ممارستها والقدرة على استئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية، ومن أهم هذه العادات ما يلي:-

عدم الخضوع للراحة 

من الواجب عليكِ سيدتي الحصول على قسط كافِ من النوم والراحة لجسمك، ولا تتعجلي الحركة والأعمال المنزلية المختلفة، وذلك خلال الأسبوع الأول من الولادة مع الحركة الخفيفة لكي لا يتجلط الدم.

عدم اتباع نظام غذائي صارم

يجب أن تعلمي بأن أول أسابيع الولادة مهمة جدًا أن تهتمين بها بالتغذية السليمة، وعليكِ ألا تهتمي بالوزن الزائد بل كل ما يجب فعله هو تناول الأطعمة الداعمة للفيتامينات والمعادن المختلفة مثل الفواكه والخضراوات والألبان مع تناول السوائل المختلفة لترطيب الجسم.

عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية

يجب عليكِ عدم الاستماع لما يقال لكِ بعدم الاستحمام بعد الولادة، بل يجب الاهتمام بأخذ حمام دافئ والعناية الجيدة بالنظافة الشخصية، ولكن مع عدم فرك الجرح مع تجفيفه جيدًا بعد الانتهاء.

التعرض لتيارات هوائية قوية 

عدم التعرض لبعض التيارات الهوائية القوية من المكيف أو المدفأة حيث أن التغير الحادث بشكل مفاجئ بدرجات الحرارة من الممكن أن يؤثر على صحتك بشكل سلبي ويعرض الأم لنزلة برد حادة، وبالتالي يجب الجلوس بغرفة ذات تهوية جيدة ودرجة حرارة مناسبة للجسم.

تناول الأدوية بدون استشارة الطبيب المعالج

العديد من الأدوية تمتنع من تناولها الأم المرضعة، وذلك لكونها قد تعرض طفلك لبعض المشاكل والتأثيرات الضارة، وبالتالي يجب الامتناع عن تناول العلاجات بدون استشارة الطبيب حتى لا يتسبب لكِ ببعض الأضرار.

الإصابة بالإمساك

معظم السيدات بعد الولادة القيصرية يعانين من مشاكل الإمساك، وذلك بسبب بطء عملية الهضم بالجسم، ومن الممكن أن يؤثر على الجسم بإصابته بمشاكل البواسير أو التعرض للألم بمنطقة الأمعاء، ولتفادي هذه المشكلة يجب الاهتمام بالأغذية المحتوية على الألياف وشرب السوائل باستمرار، مع أخذ العلاج المناسب التي يصفه لكِ الطبيب.

التعامل مع المصابين 

إذا كان أحد أقاربك يعاني من مرض ما معدي، فيجب عليكِ البعد من التعامل معه خلال الفترات الأولى من الجراحة، حيث أن الجسم في فترة النفاس يعاني من مشاكل ضعف المناعة وعدم قدرته على مقاومة الأمراض.

نذكرك عزيزتي بأنه إذا أردتِ استئناف الأعمال المنزلية بعد الولادة القيصرية يكون ذلك بعد ستة أسابيع من الجراحة حتى لا تتعرضي لوعكات صحية ويصاب الجرح لمشاكل كبيرة، وخلال هذه المدة يجب عليكِ الحركة بشكل بسيط أو المشي بالمنزل حتى تتعافي تمامًا.

المصادر:

أمريكان بريجنانسي

بيبي جاجا

كومانيتي واتويكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى