أمراض الحمل والولادة

الإجهاض | ما هي أنواعه والأسباب المؤدية له وكيفية الوقاية منه؟

في اللغةّ العربية جاءت صياغة مصطلح الإجهاض من كلمة “الجهيض” وهو الشئ الذي توقف اكتماله أو نموه، وإجهاض الجنين يعني فقدان الأم لمولودها قبل مراحل اكتماله ومصطلح التطريح يعني المسبب للإجهاض، ويعتبر مصطلح الإجهاض في العلم مصطلح غير صحيح تمامًا لأنه قد يوحي بأن الأم تعاني من مشكلة ما تسببت في فقدان الجنين، رغم أن السبب الرئيسي لأغلب حالات الإجهاض هو الجنين نفسه ونموه بشكل غير طبيعي، ورغم أن الإجهاض أمر شائع الحدوث بشكل نسبي، إلا أنه يعتبر أمر صعب إلى حدٍ كبير.

التعريف العلمي لمصطلح الإجهاض

يُعرف بأنه خسارة الجنين قبل إتمامه العشرين أسبوع بشكل تلقائي دون أي تدخل خارجي، تصل نسبة حدوث الإجهاض في حالات الحمل إلى 10: 20%، ولكن قد تكون النسبة أكبر من ذلك إلى حد ما حيث تخسر الكثير من النساء أجنتهن دون أن يدركن أنهن في المراحل الأولى من الحمل ظنًا منهن أنها الدورة الشهرية ولكنها جاءت متأخرة عن موعدها.

ما هي أنواع الإجهاض المختلفة؟

خلال الثلث الأول من الحمل تشيع ظاهرة الإجهاض، ورغم كونه يعد في النهاية فقدان للجنين لأسباب مختلفة إلا أن هناك تصنيف وُضع للتفريق بين أنواعه المختلفة، حيث يتميز كل نوع بأعراض مميزة ومرحلة محددة من الحمل وهذه الأنواع يتم تصنيفها كما يلي:

الإجهاض المكتمل (complete abortion)

في هذا النوع يقوم رحم الأم بطرد كافة الأنسجة الجنينية بشكل كامل دون أن يتبقى أي جزء منها داخل جسم الأم، فتعاني فيه تشنجات بالرحم مع نزيف متوسط ليس بالحاد لا يستمر لوقت طويل مع وجود أنسجة الجنين وخلال الفحص المهبلي يكون عنق الرحم مغلق بالكامل.

الإجهاض غير المكتمل أو الناقص (Incomplete abortion)

في هذا النوع يتوقف نمو الجنين دون أي مقدمات، فيقوم الرحم بالتقلصات لإخراج أنسجة الحمل، ولكن يتبقى جزء منها داخل الرحم، الأمر الذي يتسبب في أن تعاني الأمر من نزيف  مهبلي حاد قد يعرضها للخطر، وخلال الفحص يكون عنق الرحم مفتوح وقد تُرى بعض أنسجة الجنين به، ويعتبر الحل الأمثل لتفريغ الرحم في تلك الحالة هو الكشط أو تحفيز الرحم من خلال بعض الأدوية.

الإجهاض المُهَدِّد (Threatened abortion)

هو حمل في تهديد مستمر للإجهاض حيث أن بعض السيدات قد يعانين خلال حملهن من هذه الحالة وهي تمثل حوالي 50% من الحالات، فتكون الأعراض خفيفة  مثل ألم البطن الخفيف والتبقيع المهبلي وخلال الفحص يكون عنق الرحم مغلق ويكون ارتفاع الرحم مناسب لعمر الجنين ولكن رغم ذلك يجب إستشارة الطبيب لكي يستمر الحمل بنجاح حتى نهايته الطبيعية، لأن علاج هذه الحالة بالأمر البسيط من خلال دعم الأم وحثها على الراحة التامة وعدم إجهاد نفسها.

الإجهاض الفائت أو  المفقود (Missed abortion)

الإجهاض الفائت أو  المفقود (Missed abortion)

دون أي مقدمات يحدث توقف لنمو الجنين ويموت، ولكن تبقى محتويات الحمل جميعها داخل الرحم، غالبًا لا تعاني من أية أعراض أو قد تعاني من نزيف خفيف لا يُعبر عن وجود أي مشكلة لدى الأم، عند إجراء الفحص الجسماني على الأم نلاحظ أن حجم الرحم أقل من عمر الجنين والذي يعني أن لا ينمو وأيضًا يكون عنق الرحم مغلقًا، ما يؤكد تشخيص هذا النوع و فحص الموجات فوق الصوتية حيث لا يُسمع أي نبض للجنين وهو الأمر الذي يعني أنه مات. إبقاء الجنين ميت في رحم الأم قد يعرضها لخلل في تخثر الدم لديها ولذلك ينصح الكثير من الأطباء بإجراء عملية الكشط لتفريغ الرحم.

الإجهاض الانتاني

هو حالة من الإجهاض تشير إلى حدوث عدوى بالرحم أدت في النهاية إلى فقدان الجنين وإجهاضه.

إجهاض حمل خارج الرحم أو الإجهاض البوقيّ أو  الأنبوبي (Tubal abortion)

يُعرف البوق بأنه أنبوب الرحم، أما الحمل خارج الرحم فهو نمو لأي أنسجة جنينية خارج تجويف الرحم ويعد الحمل الأنبوبي أو الحمل البوقي هو الأكثر شيوعًا، أما عندما يحدث توقف لنمو الجنين، يقوم محتوى الحمل بالانفصال عن البوق والتوجه إلى تجويف الصفاق (Peritoneum). تعاني الأم في هذه الحالة من آلام حادة أسفل البطن مع حدوث نزيف داخلي داخل تجويف الصفاق، ويكون علاج الإجهاض في هذا الوضع مقتصر على المتابعة أو من خلال إجراء عملية جراحية في حالات النزيف الداخلي داخل تجويف البطن.

يجب التنويه عن أنه في حالة نزول أية أنسجة خاصة بالحمل عبر المهبل، يجب على الأم وضعها في منديل نظيف وإحضاره إلى الطبيب أو المستشفى حتى يتم فحصه وتحليله، ويجب الإشارة إلى أن الكثير من النساء تعانين من بعض النزيف أو التبقع المهبلي خلال أشهر الحمل الأولى، دون أن يحدث لهن إجهاض بل يكتمل الحمل بشكل طبيعي.

أعراض الإجهاض

الأعراض المصاحبة لحدوث وفاة للجنين متعددة  حيث تختلف من مرأة لأخرى تبعًا لحالتها الصحية وسبب فقدانها للجنين وكذلك عمر الجنين، حيث تعتبر حالات الإجهاض على تعددها تحدث غالبًا في الأسبوع الثاني عشر من الحمل، فتكون شكوى الأم التي تعبر عن أعراض الإجهاض وعلاماته كما يلي:

  • النزيف المهبلي: حيث يعتبر واحد من الأعراض الأساسية للإجهاض، أو من العلامات التي تجعل الطبيب يشك في حدوث إجهاض، وقد يكون مجرد تبقع مهبلي بسيط وليس نزيفًا.
  • معاناة الألم من ألم حاد في البطن تبعًا للتقلصات الشديدة الحادثة في الرحم، وقد تكون هذه الآلام أسفل الظهر.
  • بعض الحوامل قد تشتكي من مرور بعض الأنسجة الجنينية أو حتى السوائل عبر المهبل.

الأسباب التي تؤدي لحدوث إجهاض

قد يحدث الإجهاض بشكل تلقائي دون أسباب واضحة أو قد يكون نتيجة لأسباب واضحة سواء كانت تلك الأسباب نابعة من الجنين نفسه أو أسباب من الأم نتيجة لإصابتها بأي مرض يؤثر على حملها أو ضعف في حالتها العامة يعيق بينها وبين إتمامها لحملها وهذه الأسباب كما يلي:

أسباب لها علاقة بالجنين

تعتبر أسباب الإجهاض المتعلقة بالجنين هي الأسباب الرئيسية المسؤولة عن تعرض الأم وجنينها للإجهاض، وأغلب هذه الأسباب تكون ناتجة عن خلل كبير في الجينات أو الكروموسومات التي تلعب الدور الأساسي في نمو الجنين وتطور أعضاءه ويمكن تصنيف هذه الأسباب كما يأتي:

الكروموسومات الزائدة أو المفقودة

الكثير من الحالات التلقائية تحدث بشكل طبيعي وتصل إلى حوالي 50% من حالات الإجهاض، يعتبر العدد الزائد من الكروموسومات أو حتى العدد المفقود هو السبب الرئيسي فيها، تعتبر تلقائية لأنها غالبًا ما تحدث بمحض الصدفة نتيجة لخلل في عملية انقسام الكروموسومات دون أي سبب يتعلق بالآباء.

الجينات الشاذة

شذوذ الكروموسومات قد يتسبب في تكون بويضة تالفة غير صالحة لإنتاج جنين فعندما تتم عملية التلقيح لا يتكون جنين ويحدث إجهاض لهذا النسيج الذي يتكون مثل الحَمل العنقودي الكامل والحَمل العنقودي الجزئي.

الجينات الشاذة

بالنسبة للحَمل العنقودي الكامل من خلال تلقيح بويضة من الأم لا تحمل أية كروموسومات بحيوان منوي من الأب يضم عدد طبيعي من الكروموسومات ثم يتضاعف عدد الكروموسومات بعد إتمام عملية التلقيح ليصبح 46 كروموسوم، فيتسبب بتكون غير طبيعي للمشيمة ولكن ينعدم نمو الجنين.

أما الحَمل العنقودي الجزئي فيكون نتيجة اجتماع كروموسومات الأم مع مجموعتين من كروموسومات الأب، وهو الأمر الذي يتسبب في تكون مشمية وجنين في شكل غير طبيعي، يجب الإشارة إلى أن الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي لا يتكون فيهما أي جنين حيّ.

أسباب لها علاقة بالـ أم

يجب الإشارة إلى أن الإجهاض يحدث في حالات قليلة بسبب الحالة الصحية العامة للأم مثل:

  • أن تكون الأم مريضة داء سكر الحمل دون انتظام على الأدوية أو الأنسولين.
  • أن تعاني الأم من مشكلات في هرمونات الجسم مثل مشاكل الغدة الدرقية.
  • إصابة الأم بأي نوع من الالتهابات المزمنة.
  • أن تعاني الأم من مشاكل في الرحم تتسبب في إجهاض الجنين بشكل مستمر.

أسباب أخرى لحدوث الإجهاض

  • تعتبر ممارسة الرياضة للحامل وخاصة التمارين الشديدة مثل رياضة الركض وركوب الدراجات بشكل عنيف من الأسباب غير المباشرة لحدوث إجهاض.
  • الجماع من الأسباب التي تؤدي لحدوث إجهاض بصورة غير مباشرة خاصة إذا كانت الأم تعاني من إجهاض مهدد.
  • العمل بشكل مفرط وكذلك تعرض الأم بشكل دائم لأشعة أو مواد كيميائية ضارة.

عوامل الخطورة التي قد تؤدي للإجهاض

هناك الكثير من العوامل التي تعتبر ذات تأثير خطير على الأم الحامل والذي قد يتسبب لها في حدوث إجهاض للجنين، رغم أن هذه العوامل ليس بالضروري أن تسبب الإجهاض أو أن تؤثر بشكل مباشر على صحة الأم خلال مراحل الحمل، وتتضمن قائمة العوامل التي ترفع من احتمالية التعرض لخطر فقدان الجنين ما يلي:

  • النساء اللواتي يزيد عمرهن عن 35 عاما وكذلك اللواتي يقل عمرهن عن 18 عام هن الأكثر عرضة عن غيرهن لخطر الإجهاض حيث تصل احتمالية الخطر إلى 20%، أما السيدات اللواتي في سن ال 45 تصل نسبته إلى حوالي 80%.
  • تعرض الأم للإجهاض بصورة متكررة قد يجعلها أكثر عرضة لخطر إجهاض الجنين بصورة أكبر.
  • إذا كانت الأم تعاني من أي مرض مزمن خاصة إذا كان داء السكري الذي يتم إهمال علاجه أو مرض ضغط الدم المرتفع قد تُعرض الأم للإجهاض.
  • في حالة إذا كان الرحم به مشكلة عضوية تمنع استقرار الجنين داخل الرحم، أو إذا كان عنق الرحم قصير غير كافي أو ضعيف، كل تلك المشكلات تتسبب في زيادة خطر إجهاض الجنين.
  • زيادة وزن الأم عن المعدل الطبيعي أو حتى نقصانه يمكن اعتبارهما كعوامل رئيسية في تعرض الأم للإجهاض.
  • بعض الاختبارات الخاصة بالجنين مثل اختبار أخذ عينة من المشيمة أو اختبار بزل السلى قد تساهم في تعرض الأم للإجهاض.
  • عادات مثل تدخين السجائر وشرب الكحوليات وتعاطي المواد المخدرة، جميعها عادات تسبب لدى كثير من النساء في التعرض لخطر الإجهاض.

ما هي المضاعفات المتوقعة للإجهاض؟

تعرض الأم للإجهاض قد يكون السبب الرئيسي وراء إصابتها بالكثير من المضاعفات التي قد تسبب بشكل رئيسي في التأثير على صحتها وحالتها العامة، ويعتبر من أشهر هذه المضاعفات هي إصابة الرحم بالعدوى وهو يطلق عليه في هذه الحالة “الإجهاض الإنتاني”، وعلامات هذه العدوى هي:

ما هي المضاعفات المتوقعة للإجهاض؟

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • شعور الأم بالقشعريرة.
  • الشعور بـ ألم أسفل البطن للحامل ويتسم بكونه شديد وغير محتمل.
  • خروج الكثير من الإفرازات المهبلية كريهة الرائحة.

كيف يمكن للأم الوقاية من التعرض للإجهاض؟

الوقاية من الإجهاض يعتبر عادة أمر لا يمكن تحقيقه أو فعله، وإنما يكون التركيز الأكبر على رعاية الأم بنفسها وبصحة طفلها بشكل جيد من خلال حرصها على الالتزام ببعض العادات الصحية للوقاية من أية عوامل خطر قد تساهم ولو بشكل بسيط في تعرض الأم لإجهاض الجنين وأهم طرق الوقاية مثل:

  • الحرص على متابعة الحمل من خلال استشارة الطبيب في المواعيد المحددة.
  • الإقلاع عن التدخين بشكل تام وكذلك التوقف عن تناول أية مشروبات كحولية أو مخدرات.
  • تناول مجموعة من الفيتامينات التي تساعد في تحسين صحة الأم وكذلك تساعد في نمو الجنين ولكن بعد استشارة الطبيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي تعزز من نشاط الأم ولكن تحت إشراف الطبيب.
  • تناول الكافيين باعتدال، حيث ترى بعض الدراسات أن الإفراط في شرب الكافيين يجعل الأمهات أكثر عُرضة للإجهاض.

عملية الكشط

عملية الكشط هي واحدة من الطرق الطبية المستخدمة في إجراء إجهاض مُحَرًّض أي الذي يحدث بشكل غير طبيعي، يتم الاستعانة بهذا الإجراء عندما لا ترغب الأم في استكمال حملها أو إذا كان الجنين غير طبيعي وغير سليم، حيث تتم عملية الكشط من خلال تفريغ الرحم من أية محتويات خاصة بالحمل، وحتى تجرى هذه العملية خلال الإجهاض الطبيعي وبشكل خاص النوع غير المكتمل.

الكشط عملية تتم من خلال القيام بإدخال أداة داخل الرحم تقوم بكحت بطانة الرحم وبالتالي إزالة أنسجة الجنين وإخراجها خارج تجويف الرحم، يعتبر شرط أن تتم هذه العملية أن يتراوح عمر الجنين بين 7 أسابيع إلى 26 أسبوع  من الحمل، حيث قبل الأسبوع السابع من الممكن أن تتم هذه العملية عبر استخدام الأدوية التي تتسبب  في زيادة معدل تقلصات الرحم للحامل وهو الأمر الذي يتسبب في إجهاض الجنين، أما بعد الأسبوع ال 26 يتم ولادة الجنين عبر الولادة القيصرية.

مخاطر عمليات الإجهاض

العدوى واحدة من أشهر المخاطر والمضاعفات التي قد تصيب الرحم وبشكل خاص عنق الرحم أو الإصابة بالتهاب الحوض (PID) ويعتبر هذا المرض مسئول بشكل رئيسي عن التعرض لبعض مشاكل الخصوبة في المستقبل، وأيضًا التعرض للنزيف من الرحم أو من مكان الجراحة، وكذلك ثقب جدار الرحم أو تكون ندبة في الرحم التي من الممكن أن تتسبب في عدم حدوث في المستقبل.

تعتبر مشكلة بقاء بعض محتويات الحمل في الرحم بسبب عدم تفريغ الرحم بشكل كامل وهو الأمر الذي يتطلب إجراء عملية إضافية لإزالة هذه الأنسجة المتبقية، ويجب الإشارة أنه جراء إجراء هذه العمليات بشكل متكرر إلى فشل عنق الرحم وهو الأمر الذي يعد السبب الرئيسي في إلى تعرض الأم لولادة مبكرة في أي حمل مستقبلي.

رعاية الأم بعد عمليات الإجهاض

توضع المريضة تحت المراقبة لساعات بعد إجراء العملية، بل من المهم أن تبقى الأم في المستشفى لمدة يوم أو أكثر حتى تستطيع المريضة أن تعود إلى البيت دون أي مضاعفات، وعند عودتها إلى المنزل يجب أن ترتاح راحة تامة مع الحرص على أن تحصل الأم على كمية كافة من السوائل وكذلك يجب أن تتغذى بشكل جيد كي تستعيد صحتها بشكل سريع، مع الحرص على تناول أدوية المضادات الحيوية لمدة 5 أيام أو أسبوع وذلك للوقاية من أي عدوى.

طرق الإجهاض المنزليّ

هناك الكثير من الأعشاب الطبيعية التي تم استخدامها للإجهاض عبر التاريخ، ولكن نجاح هذه الأعشاب ضئيل لأنها غير فعالة بل وتسبب ضرر بالغ على صحة الحامل، فمن الممكن أن تتعرض الأم إلى النزيف الحاد، بل وتعريض الأم إلى الوفاة، وطرق الإجهاض المنزليّ الأكثر انتشاراً بين النّساء وهي:

  • ضرورة تناول فيتامين ج للحامل وبكمية كبيرة للغاية، والذي يسبب استخدامه نزيفًا حاد على صحتها.
  • تناول الأدوية التي تسبب الإسهال والتي يُعتقد أنها تسبب فقدان الجنين.
  • تناول بعض الأعشاب الطبيعية المُعتقد أنها تسبب إجهاض.

تجربة هذه الوصفات الشعبية لتحفيز الرحم على إجهاض الجنين، بل على السيدة الرجوع إلى الطبيب لاستشارته في أمر الإجهاض، ولكي تحصل على الرعاية دون التعرض لأي ممارسة خطيرة.

أعشاب تسبب الإجهاض

الطب الشعبي عبر التاريخ كان يضم الكثير من مشروبات الأعشاب المفيدة للحامل والتي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر تسبب الإجهاض، ولكنها تعتبر غير آمنة بالمرة للاستعانة بها خلال فترة الحمل، لذا على الحذر منها، أو حتى عدم الاستعانة بها لإسقاط الجنين ومن ضمن هذه الأعشاب ما يأتي:

مشروب إكليل الجبل (Rosemary)

مشروب إكليل الجبل (Rosemary) لتخفيف أعراض الإجهاض

إكليل الجبل للحامل أو ما يطلق عليه (Rosemary) هو أحد الأعشاب الطبيعية الصحية الصالحة لاستخدام الرجال بالأكثر، ولا يُنصح بها أبدًا لأي سيدة حامل، فبعيدًا أنه يسبب فقدان الجنين إلا أنه قد يسبب في ارتفاع ضغط الدم وكذلك عسر الهضم، وكذلك يتسبب في الشعور بالتعب والإرهاق، لهذا أغلب الأطباء يحذرون من تناول إكليل الجبل وشربه خلال أشهر الحمل الأولى لأنه  يؤثر على صحة الجنين.

تناول النعناع البري (Catnip)

شرب النعناع البري خلال شهور الحمل يعتبر أمر خطر للغاية، لأنها تعتبر من الأعشاب الطبيعية التي تتسبب في تعرض الأم للإجهاض وتعريضها لكافة مخاطر ومضاعفات الإجهاض، أو التسبب بشكل مباشر في موت الجنين داخل رحم الأم بعد إصابته بتلف في أنسجة الدماغ أو خلايا الكبد.

عشبة البابونج الروماني (Roman chamomile)

تتصدر هذه العشبة قائمة الأعشاب الطبيعية التي تعمل على إجهاض الجنين، حيث يعتبر كثرة استعمال البابونج للحامل الروماني بأي شكل من الأشكال وبأي كمية حتى لو كمية بسيطة سبب رئيسي في فقدان الأم لجنينها، لهذا يحذر الكثير من الأطباء من تناوله خلال الحمل.

استعمال عشبة كوهوش الأزرق (Blue cohosh)

عشبة كوهوش الأرزق من النباتات التي تعتبر مضرة بشكل كبير عند استخدامه في شهور الحمل أو حتى خلال الولادة، لأنها تتسبب في زيادة احتمالية تعرض لخطر إجهاض الجنين، ويذكر أنها ذات تأثير كبير في شكل الطفل بصفة سلبية.

شاي الجينسنغ (Ginseng)

الجينسنغ للحامل (Ginseng) واحد من أنواع الشاي المعروفة بشكل كبير، إلا أنه من أهم الأعشاب التي يحذر الأطباء من تناولها خاصة خلال الحمل، حيث يمتلك الكثير من الأضرار على الحمل ولهذا يجب تجنب شربه، وهذا رغم أنه من الأعشاب التي تستخدم بشكل كبير في المجال في جميع أنحاء العالم وبشكل كبير في دولة الصين.

الكركديه (Hibiscus)

يعتبر مشروب الكركديه للحامل مشروب مميز برائحته المريحة للأعصاب والتي تساعد على الاسترخاء، وبشكل عام يساعد شربه على تحسين صحة الجسم، إلا أنه من المشروبات المحظور تناولها خلال فترة الحمل ويُصنف كواحد من الأعشاب المسببة للإجهاض.

فرغم أن الكركديه معروف بقدرته على تنظيم عمل هرمون الأستروجين، إلا أن تناوله خلال شهور الحمل يعمل على إحداث خلل في عمل الهرمونات في الجسم وبشكل خاص هرمونات الحمل، مما يجعل جسم الأم يظن أنها ليست حاملًا وبالتالي يسبب لها الدخول في ولادة مبكرة وبالتالي ولادة طفل غير كامل النمو.

هناك أعشاب أخرى معروف عنها أنها تسبب الإجهاض مثل المريمية، والزنجبيل (بكميات كبيرة)، وعشب السدر، والصّبار أو الألوي فيرا، و عشبة حشيشة الملائكة ومشروب العرق سوس وعشبة الزّعتر البري.

هل يؤثر الإجهاض على الحمل؟

في أغلب الأحيان لا يكون هناك أي أثر للإجهاض على خصوبة المرأة أو أي تأثير على الدورة الشهرية لديها ، التي تعود إلى طبيعتها بعد إجهاضها بشكل كامل، وهو الأمر الذي يؤكد أن الحمل بعد الإجهاض أمر ممكن بشكل كبير، لكن في حالات بسيطة جدا يصبح حمل الأم أمر صعب نظرًا للتأثير الصحي السيئ الذي خلفه على الجهاز التناسلي للأم.

ما هو الوقت المناسب لحدوث الحمل بعد الإجهاض؟

هذا السؤال واحد من أهم الأسئلة التي تشغل بال الكثير من الأمهات بعد تعرضهن للإجهاض  وتقوم باستشارة الطبيب للحصول على إجابة تطمئنها حول استطاعتها الحمل وإنجاب طفل متى أرادت، فبعد الإجهاض يحرص كثير من الأطباء على توصية الأم والأب على تأجيل الإنجاب قليلًا من خلال نصحهم بالتوقف عن بإيقاف الجماع لما يقرب الأسبوع أو الأسبوعين وذلك لحماية أنسجة الرحم من التعرض لأي عدوى تؤثر على صحة الأم وأي حمل مستقبلي.

الحمل قد يحدث في خلال أسبوع أو 10 أيام بعد تعرض الأم للإجهاض، وهو أمر لا يحبذه الأطباء أبدًا لأنهم ينصحون باستعادة الأم لصحتها وقوتها الجسدية لكي تتعافى بشكل كامل، وتعتبر فترة الثلاثة شهور هي فترة الراحة التي ينصح بها الأطباء الأمهات قبل الشروع في الإنجاب من جديد ولكن يجب الإشارة أن هذه الفترة تختلف من مرأة لأخرى تبعًا لحالتها الصحية ونوع الإجهاض التي تعرضت له ورؤية الطبيب الخاص بها.

صحيح أن الإجهاض لا يسبب أية مضاعفات للأم عند حملها مرة أخرى، لكن التعجل في الحمل قد يعرض الأم لاحتمالية الولادة المبكرة وولادة جنين ذو وزن منخفض وهو الأمر الذي يعرضه لكثير من المضاعفات.

نصائح للحمل بعد الإجهاض

في حالة إذا كانت الأم ترغب في الإنجاب والحمل بعد تعرض للإجهاض، فعليها أن تستشير الطبيب أولًا لكي يساعد في معرفة إمكانية حملها خلال هذا الوقت أو انها بحاجة للانتظار وكذلك لكي تخضع لفحص صحي كامل لتحديد ما إذا كان جسمها بصحة جيدة لحدوث حمل أم لا ومن ضمن هذه النصائح:

نصائح للحمل بعد الإجهاض

  • الالتزام بأسلوب صحي مناسب من خلال اتباع حمية غذائية جيدة وممارسة الرياضة الخفيفة بشكل منتظم.
  • الإقلاع عن التدخين وعن تناول أية مشروبات كحولية والتقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • ممارسة الجماع بصفة منتظمة وتصبح متكررة بكثرة خلال فترة التبويض.
  • بعد الإنتهاء من ممارسة الجماع، من الممكن أن ترفع المرأة قدميها إلى الأعلى وكذلك تضع وسادة تحت ظهرها.

دعاء إجهاض الجنين

لا تستطيع المرأة أن تجد أي ذكر يخص دعاء إجهاض الجنين، خاصة أن الله سبحانه وتعالى أمرنا في الشريعة الإسلامية باحترام الحمل والحفاظ على استمراره دون ممارسة أية اعتداء إنساني عليه أو محاولة إجهاضه فقال سبحانه وتعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) [المؤمنون: 12-14].

إجهاض الجنين خلال أول أربعين يوم من الحمل

الإجهاض أمره كبير فيه تفصيل عظيم، حيث إذا كانت الأم في الأيام الأربعين الأولى من الحمل، فقد أباح بعض الفقهاء أن تجهض الأم جنينها في حالات خاصة جدًا، فإذا كانت ظروف معيشتها صعبة وضائقة للغاية خاصة إذا كانت تمتلك أطفال صغار تربيهم بمشقة، وكذلك أباحوا الإجهاض إذا كانت الأم تعاني من مرض عضال يمنع بينها وبين إتمامها للحمل فلا بأس بإسقاطه أبدًا.

إسقاط الجنين في الأيام الأربعين الثانية من الحمل

أما الإسقاط في الأيام الأربعين الثانية من الحمل فيصبح حكمه أشد وشروطه أقسى، حيث يحتاج الإجهاض إلى عذر بالغ الأهمية والشدة مثل المرض الشديد الذي سيؤثر على حياة الأم وقد يؤدي إلى وفاتها ولا بد أن يكون هذا القرار بأمر من الطبيب المتابع لحالة الأم والذي يرى أن استمرار الحمل يضرها، فيبيح الدين في هذا الوضع إسقاط الجنين حتى لا تتعرض الأم لأية مخاطر.

إجهاض الحمل بعد الشهر الرابع

أما بعد الشهر الرابع من الحمل فيحرم جميع الفقهاء إسقاط الجنين بشكل قاطع وشديد، بل وأمروا الأم بالصبر وتحمل متاعب الحمل حتى تلد طفلها، ويعتبر الاستثناء الوحيد لإسقاط الجنين في هذا العمر هو إجماع طبيبين أو أكثر على أمر إجهاض الجنين لأن بقاؤه حتمًا سيقتلها، فيعتبر إسقاطه اتخاذ الحذر من موت الأم، لأنه عند المقارنة بين حياة الأم وبقاء الجنين يكون الاختيار بالطبع هو الحفاظ على حياة الأم، وفي حالات تشوه الجنين أباحوا الإسقاط بشرط أن يتسبب هذا التشوه في خطر على الأم، وأيضًا لا بد أن يكون القرار من طبيبين مختلفين أو أكثر، حيث يتفق قرار جميع الأطباء أن السبب من الطفل نفسه ويؤدي بشكل مباشر إلى موت الأم لا محالة.

وصفات طبيعية تساعد في تنظيف الرحم بعد الإجهاض

يعتبر أمر تنظيف الرحم بعد الإجهاض أمر في غاية الضرورة لضمان خلو الرحم من أية أنسجة خاصة بالحمل والجنين، وبخصوص هذا الهدف عمل الطب الشعبي على تقديم بعض المصادر الطبيعية سواء كانت مشروبات أو مأكولات بحيث تساعد بشكل ما على تنظيف الرحم ومن أهم المشروبات المعروفة:

مشروب الزنجبيل

يعتبر نبات الزنجبيل للحامل ذا فائدة كبيرة لصحة الإنسان بشكل عام ذلك لأنه يساعد في فقدان الوزن وكذلك يلعب دور بالغ الأهمية في تخفيف من حدة أي التهاب قد يصيب الجسم ولذلك يعتبر ذا أثر كبير في تنظيف الرحم بعد الإجهاض، كما يجب الإشارة إلى أن الزنجبيل يساعد على تعزيز وتنشيط الدورة الدموية للرحم وهو الأمر الذي يساعد في استعادة حالته الطبيعية بسرعة.

مشروب نبات الأذريون

عشبة نبات الأذريون معروفة بفائدتها الكبيرة والمهمة للغاية في تنظيف الرحم بعد التعرض للإجهاض، حيث أنها تقوم بهذه العملية دون إلحاق أي ضرر بالأغشية المخاطية للرحم وهو الأمر الذي يجعلها تساعد في علاج تصلب الرحم وأيضَا تساعد في تحسين صحة الرحم وزيادة قوته، كذلك تعمل هذه العشبة على تقليل حدة تشنجات الرحم خلال الدورة الشهرية أو المساعدة على تنظيمها في حالة إذا كانت غير منتظمة

مشروب عشبة ذنب الأسد

مشروب عشبة ذنب الأسد واحد من الوصفات الصينية النشأة، التي تساعد على الرحم أن يعود إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة، ولهذا تعد مفيدة للغاية لغرض تنظيف الرحم بعد الإجهاض، يجب التحذير من تناول من عشبة ذنب الأسد أثناء الحمل لأنها تسبب زيادة معدل تقلصات الرحم وهو الأمر الذي يعرضها للإجهاض.

التوت البري

التوت البري لتخفيف أعراض الإجهاض للحامل

كثير من الحضارات القديمة قامت باستخدام التوت البري الأحمر لتنظيم وتحسين صحة الرحم، حيث يساعد على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي بعد الإجهاض أو بعد الولادة، وتقليل حدة نزيف الرحم الذي يحدث في هذا الوقت، يُعرف أيضًا التوت البري من تخفيف حدة تقلصات الرحم خلال الدورة الشهرية وكذلك تساعد في تخفيف النزيف خلالها إذا كان كثيف، يجب التنويه على أهمية عدم تناول فاكهة التوت البري الأحمر أو مشروبه خلال فترة الحمل لأنه قد يتسبب في خسارة الأم لجنينها.

أغذية على الأم تناولها بعد الإجهاض

اتباع نظام غذائي للحامل يضم الكثير من الأطعمة المتنوعة من أهم العادات الصحية التي يجب على المرأة التركيز عليها بعد تعرضها للإجهاض وذلك بهدف تحسين حالتها العامة والتسريع من تعافيها واستعادتها لقوتها كي تستطيع أن تعود إلى نشاطها الطبيعي، ومن أهم هذه الأغذية:

  • جميع الأطعمة التي تحتوي على البروتين كعنصر رئيسي مثل: اللحم البقري والدواجن والبيض والمأكولات البحرية كالأسماك.
  • الحديد بصفته عنصر أساسي في الحد من إلإصابة بـ فقر الدم عند الحامل وتعويض فقدها للدم.
  • الحرص على تناول جميع أنواع الفواكه والخضروات، وبشكل خاص الخضروات الورقية الخضراء مثل: الكالي، البروكولي، السلق، وكذلك الجزر.
  • شوربة اللحم وهي الصنف الغذائي الأهم بعد الإجهاض.
  • تناول الدهون المفيدة لأنها تساعد في امتصاص العناصر الغذائية الأخرى.
  • البقوليات والحبوب مثل الأرز ودقيق القمح.
  • كثرة شرب الماء للحامل لتخليص الجسم من أي سموم وكذلك تعزيز الحالة الصحية للجسم.

رعاية الأم بعد الإجهاض

رعاية الأم بعد التعرض للإجهاض أمر ضروري للغاية وذلك لحمايتها من أية مضاعفات جسدية متوقعة أو أي أثر نفسي سيئ قد يحدث لها وكذلك لمساعدتها على استعادة التوازن الصحي والجسماني لها كي تستطيع الاستمرار في حياتها بعد أقصر مدة ممكنة ومن أهم طرق الرعاية ما يلي:

رعاية الأم بعد الإجهاض

  • حث الأم على النوم لعدد كافي من الساعات كي تحصل على الراحة الممكنة، وكذلك توفير بيئة نوم مناسبة تساعدها على الاسترخاء والاستلقاء والنوم بسهولة.
  • توفير الدعم النفسي للأم من خلال تقديم المساعدة لها من الزوج في المقام الأول ومن الأهل والأصدقاء من خلال التحدث معها باستمرار.
  • تقديم الكثير من مشروبات الأعشاب المفيدة لها وبشكل الخاص المشروبات الساخنة بشكل يومي.
  • الحرص على حصولها الرعاية الطبية من خلال متابعة الطبيب، وكذلك حصولها الدعم النفسي لكي تستطيع تجاوز هذه المحنة بقوة كبيرة.

يعتبر الإجهاض مشكلة كبيرة تواجه الكثير من النساء وبالأخص النساء اللواتي يحملن لأول مرة، وهو تجربة صعبة تؤثر بشكل كبير على صحة المرأة سواء صحتها الجسمانية أو صحتها النفسية، ولهذا يجب على كل فتاة أو سيدة معرفة أسباب الإجهاض والمضاعفات الناتجة عنه وما هي الرعاية الطبية والنفسية اللازمة للتعافي منه.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

بيلانييد بيرانتهود

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى