fbpx
الطفولة

الإدمان الإلكتروني للأطفال | ما هي أسبابه وأعراضه وطرق العلاج؟

يقضي الكثير من الأطفال ساعات كثيرة في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية، فهل يعاني طفلك من تلك المشكلة ولا تستطيع منعه من تلك العادة؟ إذا كنت تبحث عن الأسباب والحلول الفعالة لعلاج الإدمان الإلكتروني للأطفال، ومعرفة الآثار السلبية لهذا الإدمان على حياة طفلك، سنوافيك بكل تلك المعلومات في هذا المقال.

الإدمان الإلكتروني للأطفال

يصنف بعض علماء وأطباء علم النفس الإدمان الإلكتروني على أنه أحد أنواع الاضطرابات التي يعاني منها الأشخاص في حياتهم، والمقصود بمفهوم الإدمان الإلكتروني للأطفال هو كثرة استخدام الطفل للهاتف أو الحاسب الآلي في تصفح مواقع التواصل الإجتماعي وإدمان الأجهزة الإلكترونية لدرجة عدم قدرته على الاستغناء عنها.

الإدمان الإلكتروني للأطفال بكافة أنواعه يعتبر مضر جداً على صحة الطفل النفسية والعقلية، كما أن هناك أنواع مختلفة من إدمان الإنترنت كما سنعرفها الآن.

أنواع الإدمان الإلكتروني للأطفال

أنواع الإدمان الإلكتروني للأطفال

لا يقتصر إدمان التكنولوجيا والإنترنت على نوع واحد فقط، بل هناك العديد من أنواع الإدمان التكنولوجي للأطفال، ومن أهم تلك الأنواع ما يلي:

إدمان ممارسة الألعاب الإلكترونية

من أهم وأكثر صور الإدمان الإلكروني شيوعا عند الأطفال هو إدمان الألعاب الإلكترونية، حيث يقضي الطفل ساعات كثيرة متواصلة من اليوم في التنقل ما بين لعبة لأخرى وهو ما يُضعف تركيز الطفل بشكل كبير.

إدمان تصفح وسائل التواصل الاجتماعي

في الآونة الأخيرة أصبح إدمان تصفح وسائل التواصل الإجتماعي منتشراً بين الأطفال خاصة بعد السماح لهم بإنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي المرئية والنصية، ويعتبر “الفيسبوك، والإنستجرام، واليوتيوب، والواتساب، والتيكتوك، وتويتر” من أكثر مواقع السوشيال ميديا رواجاً عند الأطفال والآباء، وهو ما يسبب اندماج الأطفال في مثل تلك المواقع دون اكتراث للوقت أو للمهام اليومية.

إدمان المراسلات النصية

تواصل الأطفال مع أصدقاءهم ومراسلتهم تقتضي استهلاك المزيد من الوقت وعدم التفرغ لباقي الأنشطة التي يُفترض أن يُمارسوها في تلك الفترة.

إدمان البيع والشراء الأون لاين

يصيب العديد من الأشخاص هوس البيع والشراء الأون لاين، حيث يقضون ساعات طويلة من اليوم في تصفح مواقع بيع المنتجات على الإنترنت وذلك لسهولة أداء تلك العملية عن النزول للأسواق أو المحلات التجارية.

إدمان المواقع الإباحية

يعتبر إدمان المواقع الإباحية من أكثر أنواع الإدمان الإلكتروني ضرراً على الأطفال، فمشاهدة الصور الجنسية والدخول لقنوات الدردشة وتصفح مثل تلك المواقع يثير غرائز وشهوات الأطفال، وهو ما يؤثر عليهم وعلى صحتهم بالسلب.

إدمان ألعاب القمار وكسب الأموال

يثير الأطفال في تلك المرحلة هوس كسب الأموال حتى ولو كانت بصورة محرمة وغير شرعية، فيجب على الأهل مراقبة أنشطة الطفل على الإنترنت لردعهم من تصفح تلك المواقع.

إحصائيات الإدمان الإلكتروني للأطفال حول العالم

تبعاً للدراسات العالمية التي تتابع انتشار الإدمان الإلكتروني بين الأجيال الحديثة، وُجد أنه في أمريكا وأوروبا يؤثر الإدمان الإلكتروني على نسبة 38% من السكان.

ووفقاً لتلك الإحصائيات فإن نسبة 90% من الأشخاص يخضعون لجلسات العلاج النفسي بسبب إدمانهم للمواقع الإلكترونية، ولكن ماهي أسباب إدمان الأطفال على الهواتف الذكية، هذا ما سنعرفه الآن.

أسباب إدمان الأطفال على الهواتف الذكية

قد تتساءل: ما هي أهم أسباب إدمان الأطفال على الهواتف الذكية؟ والجواب كالتالي: بسبب سهولة حمل الهواتف الذكية للأطفال، ورفاهية استخدام مثل تلك الأجهزة لتصفح المواقع الإلكترونية وهو ما يصل بهم إلى حد الإدمان، بالإضافة لعدد من الأسباب نفردها على النحو التالي:

  • عدم اهتمام الأسرة بمتابعة أداء وأنشطة أطفالهم.
  • كثرة الحديث عن الاستخدام التكنولوجي والألعاب الإلكترونية وهو ما يُكسب الطفل الشغف لتجربة تلك المواقع.
  • التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم، والتحول الرقمي الذي انتقلت إليه الدول في الآونة الأخيرة، كل هذا أدى إلى ظهور الإعلانات المُروّجة لإستخدام المواقع الإلكترونية.
  • مشاكل الأسرة التي تجعل الطفل يبحث عن مصدر احتواء آخر، وهو ما يجده بسهوله في تصفح الإنترنت.
  • عند استحواذ شعور اليأس على الطفل، يبدأ في الهروب من الواقع إلى العالم الافتراضي.
  • لجوء الكثيرون ممن يعانون من الاضطرابات والمشاكل النفسية إلى الإنترنت حيث يجدونه موضعاً استراتيجياً لإثبات ذاتهم.
  • تفليد الأطفال للكبار، حيث تستحوذ الألعاب الإلكترونية وتصفح مواقع السوشيال ميديا على عقولهم.
  • يلجأ الكثير من الأطفال الذين يعانون من الخجل أو العُزلة إلى الإدمان الإلكتروني رغبةً في إثبات ذاتهم.
  • كثرة الألعاب الإلكترونية التنافسية والتي تجذب الأطفال وتوفر لهم المتعة والإثارة.

أعراض الإدمان الإلكتروني للأطفال

أعراض الإدمان الإلكتروني للأطفال

بعد انتشار ظاهرة الإدمان على الأجهزة الإلكترونية بين أطفال الأجيال الحديثة، تعززت رغبة الآباء في الاطمئنان على أبنائهم، فبدأو في التساؤل “ما هي أعراض الإدمان الإلكتروني للأطفال؟” وللإجابة على هذا السؤال لابد أن نذكر الأعراض الجسدية والنفسية الناتجة على كثرة استخدام الإنترنت، وهي كالتالي:

الأعراض الجسدية للإدمان الإلكتروني

في التالي نعرض لكم عدد من الأعراض التي تظهر على حسد الأطفال، والتي تتفاوت خطورتها من عادية لخطيرة جدًا:

  • كثرة شكوى الطفل من آلام الظهر.
  • آلام الرأس وكثرة إصابة الطفل بالصداع.
  • التغير في وزن الطفل سواء بالزيادة أو النقصان.
  • معاناة الطفل من اضطرابات النوم وعدم انتظامه.
  • معاناة الطفل من مشاكل في الرؤية تنشأ من كثرة التعرض لأشعة الهاتف.

الأعراض النفسية للإدمان الإلكتروني

عدد من الأعراض النفسية قد تظهر على الطفل نتيجة إدمان الأجهزة الإلكترونية، ونفردها على النحو التالي:

  • تمكّن مشاعر القلق والارتباك من الطفل.
  • شعور الطفل بالذنب.
  • الاندفاع أثناء الحديث.
  • معاناة الطفل من الاكتئاب والتغيرات المزاجية.
  • عدم الاكتراث بالوقت.
  • السرقة.
  • إهدار الأموال بكثرة في الألعاب أو القمار.
  • الانعزال عن الأسرة والمجتمع.

آثار الإدمان الإلكتروني للأطفال على الأفراد والمجتمعات

يشكل إدمان الأجهزة الإلكترونية أخطار كثيرة على الأفراد والمجتمعات، وقد تودي بالطفل إلى السلوكيات غير الشرعية وغير القانونية، هيا الآن نتعرف ما عواقب الإدمان الإلكتروني للاطفال؟

  • يكون هناك احتمالية كبيرة في تعرض الطفل للتوحد والعزلة المجتمعية.
  • احتمالية إصابة الطفل بمشاكل في الرؤية.
  • نقص ملحوظ في القدرات العقلية لدى الطفل.
  • احتمالية تعرض الطفل للتحرش النفسي والجسدي نتيجة لعدم الرقابة الأسرية.
  • ضعف شخصية الطفل لعدم وجود التفات ورعاية مجتمعية وأسرية.
  • تأثر الطفل بالثقافات الغربية.
  • قد يؤدي الإدمان الإلكتروني إلى ترسيخ المعتقدات الدينية الخاطئة بأذهان الطفل.

علاج إدمان الإنترنت للأطفال

يكون علاج الإدمان على الأجهزة الإلكترونية بتغيير نفسي وسلوكي ونمطي في حياة الطفل، وهناك استراتيجيتين لعلاج الإدمان السلبي للإدمان الإلكتروني عند الأطفال، وهما:

العلاج النفسي

وهي مجموعة أساليب وأنماط يستخدمها الطبيب النفسي لتغير سلوكيات الطفل ونمط حياته، ويتجه الطفل إلى عيادات علاج الإدمان لزيارة الطبيب النفسي والتحدث إليه، ويتيح الطبيب لطفلك القدرة على التحدث والتعبير عن مشاعره ومخاوفه، ثم يبدأ الطبيب في إدراج الاستراتيجيات المناسبة لعلاج حالة طفلك تبعاً لشخصية الطفل.

العلاج الدوائي

في حالات الإدمان الإلكتروني للأطفال يبدأ الطبيب النفسي في وصف الأدوية الطبية المناسبة لحالة الطفل، وإذا كان الطفل يعاني من مشاكل واضطرابات نفسية مثل القلق والاكتئاب وغيرها، يلجأ الطبيب إلى وصف مجموعة من الأدوية المثبته للحد من تلك الاضطرابات وعلاج الإدمان الإلكتروني السلبي.

نصائح علاجية للحد من الإدمان الإلكتروني

نصائح علاجية للحد من الإدمان الإلكتروني

التوقف التام عن استخدام التكنولوجيا مستحيل في عصرنا الحالي؛ بسبب التحول الرقمي الكبير الذي شهده العصر، ولكن هناك العديد من الخطوت التي يمكنك اتباعها للسيطرة على نمط حياتك والتخلص من إدمان الأطفال الإلكتروني، مثل:

  • قضاء فترة من اليوم في ممارسة التمارين الرياضية والقراءة.
  • تنظيم وإدارة الوقت، والالتزام بفترة قليلة من اليوم لتصفح الإنترنت.
  • اكتساب مودة الأطفال ومراقبة تصرفاتهم عند التصفح.
  • توعية الأطفال عن أخطار وسلبيات الإنترنت.
  • مشاركة الأطفال في اللعب والأنشطة اليومية.
  • تشجيع الطفل على لقاء زملائه واللعب معهم بدلاً من التحدث إليهم عبر الإنرنت.

في نهاية هذا المقال نود أن نوضح بأن الإنترنت هو سلاح ذو حدين، وكعادة كل شيء فإن الإفراط في الاستخدام يؤدي إلى آثار سلبية وتغيرات غير مستحبة، لذا يمكن الحد من إدمان الأطفال الإلكتروني من خلال اتباع النصائح المذكورة بالمقال.

زر الذهاب إلى الأعلى