الرضاعة

الإسهال عند الرضع | أعراضه، أسبابه، وأفضل طرق علاجه

من الطبيعي أن تحدث بعض التغيرات في براز الرضيع خلال مراحل نموه وتطوره وهذا أمرٌ لا يدعو للقلق، إلا أن هناك بعض الحالات الخطيرة التي يمكن أن يصاب الرضيع فيها بالجفاف، لهذا يفضل أن تحصل الأم على الخبرة الكافية في معرفة طرق علاج الإسهال عند الرضع، والأسباب المؤدية إليه، ومتى يكون خطيراً على الطفل؟ وسوف نجيب على جميع هذه التساؤلات من خلال هذا الموضوع.

أسباب الإسهال عند الرضع

الإسهال من الأمراض الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة، والتي تنجم نتيجة ضعف الجهاز الهضمي والمناعي لديهم، وأكثر أسباب الإصابة به هي الإنتانات الهضمية الناتجة عن انتقال الجراثيم المعدية للجهاز الهضمي من خلال الأطعمة الملوثة والخضروات غير النظيفة، بالإضافة إلى عدم تعقيم زجاجات الرضاعة لفترات طويلة.

كما أن الجراثيم التي تنتقل إلى فم الرضيع من خلال ألعابه الملوثة أو يديه المتسخة أحد أسباب الإصابة به، بجانب بعض الأمور الأخرى الأقل انتشاراً من بينها:

  • إصابة الرضيع بالتهاب اللوزتين والبلعوم.
  • إذا كان الطفل يعاني من حرقة عند التبول وزيادة عدد المرات.
  • تعد التهابات الزائدة الدودية من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال.
  • تغيير النظام الغذائي للطفل مثل البدء في إدخال الأطعمة الصلبة له أو تقديم الفواكه والخضروات والمخبوزات لأول مرة قد يسبب الإسهال.
  • تغير المناخ له دورٌ كبير في إصابة الطفل بالبرد الذي من أهم أعراضه الإسهال.

هل هناك أعراض لإسهال الرضع؟

عادةً ما يكون براز الرضيع عند الإصابة بالإسهال لين القوائم وسائل كالماء، وتمتص الحفاضات كمية كبيرة من هذا البراز ويتبقى القليل من المخلفات ظاهراً، ويجب التفرقة بين البراز العادي للطفل والإسهال، حيث أن الذي يرضع رضاعة طبيعية البراز الخاص به يكون أصفر اللون ولين القوام، لكنه ليس سائل على عكس الإسهال.

علاج الإسهال عند الرضع حديثي الولادة

من المعروف أن أغلب الحالات التي تعاني من الإسهال هم الرضع ما بين سن سنة إلى ثلاث سنوات؛ حيث يكون جهازهم المناعي غير مكتمل بعد، وفي معظم الحالات تكون الأعراض بسيطة ويختفي المرض من تلقاء نفسه خلال أسبوع، ويعتمد العلاج الأساسي له على شرب السوائل، لما لها من أهمية كبيرة في علاج الجفاف، وتعويض السوائل بما تحتويه من عناصر يفقدها الرضيع من جسمه.

علاج الإسهال عند الرضع حديثي الولادة

هناك بعض الأمور التي لا يجب تجاهلها عند حدوث إسهال الرضع من أهمها عدم التوقف عن الرضاعة الطبيعية أو الصناعية بل يفضل زيادتها، بالإضافة إلى أنه إذا كان الإسهال قوياً، يجب على الأم أن تستخدم محلول الجفاف الخاص بالأطفال بعد استشارة الطبيب.

كيفية عمل محلول الجفاف للرضع

يساعد محلول الجفاف بشكلٍ كبير في التخفيف من أعراض الإسهال لدى الرضيع، ويمكن تحضيره ببعض المكونات البسيطة التي توجد في كل منزل، ولكن يجب أخذ رأي الطبيب قبل الإقدام على هذه الخطوة، و يتم إعداده بالطريقة التالية:

المكونات

  • كوب من الماء.
  • ملعقة صغيرة من السكر.
  • قليلٌ من الملح.

الطريقة

  • في كوب الماء توضع ملعقة السكر والملح ويقلب جيداً.
  • يعطى للطفل ملعقة من المحلول ثلاث مرات في اليوم.

أطعمة تساعد في علاج الإسهال عند الرضع

تحتار الكثير من الأمهات خاصةً الأم لأول مرة عند إصابة رضيعها بالإسهال، و تتساءل عن كيفية التصرف في هذه الحالة وتبحث عن الأطعمة التي تساعد في العلاج خوفاً من تعرضه للجفاف الذي يؤدي إلى فقدان الكثير من السوائل والأملاح المعدنية الضرورية للجسم، ومن بين الأطعمة التي لها دورٌ كبير في علاج هذا المرض:

أقل من ستة أشهر

إذا كان الرضيع أقل من ستة أشهر وما زال يعتمد في غذائه على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية ولم يتم إدخال أي أطعمة صلبة له، ينصح بتناول القليل من فاكهة التفاح والموز بعد هرسها جيداً أو استخدام الجزر المسلوق والمهروس، كما يمكن استخدام محلول الجفاف في هذه المرحلة والذي يساعد بشكلٍ كبير في علاج الإسهال.

أكبر من ستة أشهر

إذا كان الطفل أكبر من ستة أشهر وتم إدخال بعض الأطعمة الصلبة في نظامه الغذائي بجانب الرضاعة، يفضل إيقاف الحليب مباشرةً عند إصابته بالإسهال، وتقديم ماء الأرز المطهو أو العيش التوست في وجباته بجانب تناول العصائر والسوائل مع الماء، بالإضافة إلى أنه يمكن صناعة خليط مكون من التفاح والموز مع الجزر المسلوق للتخفيف من حدة الأعراض لديه، يمكن استخدام الزبادي أيضاً.

علاج الإسهال عند الرضع دوائيا

إذا تم تشخيص الطفل ببعض الأمراض التي أدت إلى إصابته بالإسهال، يعمل الطبيب على وصف بعض العلاجات المناسبة له على حسب حالة الأعراض وشدتها، من خلال وصف بعض المضادات الحيوية إذا كان ناجمًا عن الإصابة بعدوى بكتيرية، أو وصف بعض المضادات الطفيلية في حالة الإصابة بعدوى طفيلية.

لا يفضل تقديم بعض الأدوية الخاصة بعلاج الإسهال للرضع إلا تحت إشراف طبي، من الجدير بالذكر أن هناك بعض الحالات الحرجة قد يقرر الطبيب فيها باحتجاز الرضيع داخل المستشفى لتقديم السوائل له من خلال الوريد لعلاج الجفاف.

علاج الإسهال عند الرضع بالأعشاب

هناك الكثير من الوصفات البسيطة التي يتم استخدامها في علاج الإسهال للأطفال حديثي الولادة بالأعشاب، حيث أن جسم الصغير يصاب ببعض المضاعفات إثر إصابته بالإسهال والتي قد تهدد حياته، لما لها من الكثير من الفوائد الصحية، ومن أفضل الأعشاب المستخدمة في علاج هذا الأمر:

شاي الأعشاب

يحتوي شاي الأعشاب على الكثير من المكونات الطبيعية التي تساعد بشكلٍ كبير في علاج الإسهال، حيث أنها تتضمن العديد من العناصر التي تحسن حركة الأمعاء، وترفع من كفاءة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى فعاليتها في تسكين الألم وتهدئة المغص الذي يصيب الرضع، ويتم تحضيره بالطريقة التالية:

المكونات

  • 4 ملاعق من عشبة البابونج.
  • ملعقتين من النعناع.
  • أربع ملاعق من الشمر.
  • ثلاثة ملاعق من حبوب الكراوية.
  • ملعقة صغيرة من قشر البرتقال.

الطريقة

  • تخلط جميع المكونات مع بعضها وتطحن جيداً.
  • يؤخذ ملعقتين من الخليط ويضاف إلى كوب من الماء الساخن ويترك 10 دقائق.
  • يصفى المشروب ويعطى للرضيع قبل ساعة من الرضاعة.
  • يمكن إضافة ثلاث ملاعق من هذا المشروب للحليب لمن يرضعون حليب صناعي

شاي الشمر

من المعروف أن الشمر من الأعشاب الطبية التي تستخدم في تهدئة التقلصات والالتهابات المعوية، وله تأثيرٌ كبير في تحسين صحة الجهاز الهضمي والتخفيف من أعراض الإسهال عند حديثي الولادة، بالإضافة إلى خلوه من الأضرار الجانبية، ويتم تحضير هذا المشروب من خلال الطريقة التالية:

المكونات

  • ملعقة صغيرة من الشمر.
  • كوب من الماء.

شاي الشمر للرضع

الطريقة

  • يتم تسخين الماء جيداً ثم يضاف إليه ملعقة من الشمر المطحون.
  • يقلب الخليط جيداً، ويترك عدة دقائق حتى يبرد ثم يعطى للطفل قبل ساعة من عملية الرضاعة.
  • أما بالنسبة لمن يرضعون رضاعة صناعية، يتم إضافة ملعقتين من شاى الشمر عند تحضير الرضعة.

متى يكون الإسهال عند الرضع خطيراً يستلزم استشارة الطبيب؟

تكمن خطورة الإسهال في الجفاف الذي قد يصيب الرضيع نتيجة خسارة الكثير من السوائل التي تحتوي على الأملاح والمعادن اللازمة لقيام أجهزة جسمه بالعمل، لذلك يجب الذهاب بالطفل للطبيب إذا كان الإسهال مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة أو مر أكثر من 24 ساعة على اتباع الطرق العلاجية المنزلية ولم تجدي نفعاً، كما أن هناك بعض الحالات الحرجة التي يتوجب فيها الذهاب للطبيب على الفور من أهمها:

  • إصابة الرضيع دون الثلاثة أشهر بالإسهال.
  • الإسهال المصحوب ببعض هذه الأعراض
    • سوء الحالة الصحية للطفل.
    •  ارتخاء عضلاته.
    •  ظهور جفاف في الفم وأنسجته الجلدية.
    • شحوب في الوجه.
    • تكرار الإسهال أكثر من مرة خلال الساعة.
    • النوم الكثير.
  • إذا كان الطفل يتقيأ كثيراً.
  • اختلاف درجة حرارة الطفل بين الانخفاض والارتفاع عن المعدل الطبيعي.
  • تعرض الرضيع للمغص الشديد.
  • انخفاض وزن الرضيع أكثر من 100 جرام في اليوم.

الإسهال عند الرضع من الأمور التي تؤرق الأمهات لما يسببه من حالة إعياء شديدة للصغار، من أهمها الجفاف الذي قد يهدد حياتهم، فهو يعمل على فقدان جسم الرضيع للكثير من العناصر الغذائية المهمة، لذلك يجب على الأم أن تراعي هذا الأمر وتسعى بكل السبل لعلاجه قبل أن تحصل أي مضاعفات غير مرغوب فيها.

المصادر:

فاميلي دكتور

ماي هيلث

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى