fbpx
أمراض الحمل والولادة

أسباب الإمساك في الشهر التاسع، وطرق التخلص منه

تعاني الحامل من مشكلة الإمساك في الشهر التاسع بصورة كبيرة للغاية، فعلى الرغم من كونها قد تخلصت منه عقب انتهاء الثلث الأول من الحمل، إلا إنه يعود مرةً أخرى قبل مرحلة الولادة؛ مما يتسبب بانزعاج الحامل بسبب تلك المرحلة الحرجة، ولا تعرف السبب الحقيقي الذي أدى للإصابة به، ومن خلال موضوع اليوم سنكشف عن جميع الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه في الشهر التاسع، وأيضًا طرق العلاج الصحيحة.

الإمساك في الشهر التاسع

مع بداية الثلث الأول من الحمل تتعرض الحامل للإصابة بالإمساك بصورة كبيرة للغاية، وذلك الأمر يعود إلى ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون في الدم، والذي تسبب في حدوث بطء كبير بحركة الأمعاء، وهنا يحدث احتباس الغازات وتعاني الحامل من مشكلة الإمساك التي تصيبها بجانب أعراض الحمل الأخرى، ولكن عقب انتهاء الثلث الأول من الحمل، تتقلص هذه المشكلة تدريجيًا ولا تعاني منها الحامل، وبانتهاء الثلث الثاني ومع حلول الشهر الأخير من الحمل، تلاحظ الحامل أن الإمساك قد عاد مرة أخرى وأصبح مؤلمًا بصورة كبيرة للغاية، وعادةً ما يكون هذا الأمر؛ بسبب عدة عوامل، البعض منها ليس للحامل أي صلة به.

أسباب الإمساك للحامل في الشهر التاسع

أسباب الإمساك للحامل في الشهر التاسع

لا يحدث الإمساك خلال هذه الفترة بصورة عشوائية، أو دون سببًا ملموسًا، بل إن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه وإصابة الحامل به، ويجب عليها أن تتفادها، وتحاول بقدر الإمكان أن تتبع النصائح الصحيحة؛ كي تتخلص من هذا الألم، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه هي:-

تناول الفيتامينات

من أسباب الإمساك في الشهر التاسع افتقار الحامل إلى الحديد؛ لذلك ينصحها الطبيب بتناول بعض الفيتامينات التي تحتوي على مكملات الحديد، وعند انتهاء الثلث الثاني وبدء الثلث الثالث ينصحها الطبيب بزيادة الجرعة في حالة إن كان مستوى الهيموجلوبين منخفضًا، وفي هذه الحالة تتعرض للإصابة بالإمساك بصورة كبيرة للغاية، وذلك؛ لكون الإمساك يعتبر ضمن الآثار الجانبية التي تحدث من خلال تناول الحديد.

ضغط الطفل على المستقيم

حينما ينزل الجنين إلى قناة الولادة، فهنا يقوم الرحم بالضغط على الأمعاء والمستقيم، وخلال حدوث تلك المرحلة، تزداد صعوبة عملية الإخراج؛ مما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك وزيادة الألم بصورة كبيرة.

ارتفاع مستوى الهرمونات

مع بداية مرحلة الثلث الثالث من الحمل، هنا يبدأ جسم الحامل بالاستعداد إلى مرحلة الولادة التي باتت قريبة، فخلال تلك المرحلة يرتفع مستوى هرمون البروجسترون وهرمون الريلاكسين، واللذين يتسببان بحدوث ارتخاء كبير بالعضلات، وأيضًا بالأربطة والمفاصل، وذلك الأمر يكون؛ بغرض تسهيل عملية الولادة، ولكن الأمر لا يقتصر على هذا النحو، فالارتخاء يصل إلى عضلات المعدة والأمعاء؛ مما يتسبب بحدوث بطء كبير لحركتهما، وذلك ما يجعل الطعام يبقى لفترة طويلة بالجهاز الهضمي، وهنا تصاب الحامل بالإمساك وأيضًا تعاني من الانتفاخ.

عدم شرب القدر الكافٍ من المياه

خلال مرحلة الثلث الثالث تحتاج الحامل إلى أن تتناول المياه بكميات كبيرة؛ بهدف الحصول على جميع الفوائد التي تتوافر بها وأيضًا؛ كي تضمن عدم حدوث أي جفافًا لها طوال تلك المرحلة، ولكن إن لم تواظب الحامل على تناولها وتغافلت عن هذا الأمر، فهنا تتزايد فرصها بنسبة كبيرة للإصابة بالإمساك.

القلق والخوف

من المؤكد أن تلك المرحلة تكون حرجة للغاية، خاصةً وأن عملية الولادة قد باتت قريبة للغاية، وهذا ما يجعل الحامل تعاني من بعض الخوف والشعور بالقلق، ولكن هذا الأمر له أثرًا سلبيًا للغاية، فالقلق بدوره يتسبب ببطء حركة الأمعاء، وهنا تتزايد الفرص بشكلٍ كبيرًا للتعرض إلى الإمساك ؛ لذا يجب أن تكون الحامل بحالة نفسية جيدة، وتحاول بقدر الإمكان أن تتخلص من ذلك الشعور.

عدم ممارسة الرياضة

الرياضة مهمة للغاية للحامل، وخلال الشهر التاسع يجب أن تقوم ببعض التمرينات الخفيفة؛ كي تنشط الدورة الدموية لديها وتكون بحالة صحية ونفسية جيدة بالشكل المطلوب، والمكوث في المنزل وعدم القيام بتلك الأمور من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإمساك في الشهر التاسع، والحل هنا هو: ممارسة الرياضات المناسبة للحامل؛ كي يتم تفادي ذلك مثل: رياضة المشي الخفيف.

تناول بعض الأطعمة

في الكثير من الحالات تتعرض الحامل خلال الشهر التاسع أو على مدار فترة الحمل بالكامل بالإمساك؛ بسبب عدم الحصول على نظام غذائي صحي وتناول بعض الأطعمة التي لا يكون الجهاز الهضمي قادرًا على هضمها بسهولة، وفي تلك المرحلة يحدث الإمساك ويتزايد الألم بصورة بالغة، والحل هو اتباع نظام غذائي صحي ومفيد.

عدم تناول الألياف

تمثل الألياف أهمية كبرى لدى جميع الحوامل، حيث إنها واقية من بعض الأعراض المؤلمة، ومن أبرزهم: عرض الإمساك، وعدم المواظبة على تناولها أو عدم إدراجها ضمن النظام الغذائي الخاص بالحامل، من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإمساك، والحل هو: أن يتم تناولها من جانب الحامل من فترة لأخرى؛ كي تتجنب ذلك.

زيادة وزن الجنين

من الأسباب التي لا يكون للحامل أي صلة بها وتؤدي إلى حدوث الإمساك بشكلٍ كبير هي: ارتفاع وزن الجنين، لاسيما وأنه كلما ارتفع وزنه، تسبب بالضغط على الأمعاء، وهذا ما يتسبب في بطء حركة الطعام؛ مما يترتب عليه الإمساك المؤلم.

علاج الإمساك للحامل في الشهر التاسع

علاج الإمساك للحامل في الشهر التاسع

على الرغم من الآلام التي يسببها الإمساك في الشهر التاسع، إلا إنه من السهل عليها أن تقوم بعلاجه دون الحاجة إلى التوجه إلى الطبيب، أو الحصول على أدوية يترتب على تناولها العديد من الآثار الجانبية، بل إن الأمر سهلًا للغاية، فكل ما عليكِ هو: اتباع تلك الطرق التي تتلخص بالنحو التالي:-

شرب المياه

من الطرق التي تضمن لكِ علاج الإمساك بصورة آمنة والتخلص منها طوال فترة الشهر التاسع هي: المواظبة على تناول المياه بكميات كبيرة يصل مقدارها على أقل تقدير إلى ثمانية أكوابًا باليوم الواحد، وهذا ما يعمل على تنشيط الأمعاء وزيادة حركتها، وأيضًا تتسبب بحدوث تلين بالبراز؛ مما يجعل فرص حدوث الإمساك ضئيلة للغاية.

تناول الألياف

الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الألياف تكون ضرورية للحامل، وذلك؛ لكونها تحميها من الإمساك في الشهر التاسع الذي ينتابها، حيث إنها تعمل على دفع البراز إلى الخارج، وتؤدي أيضًا إلى زيادة حركة الأمعاء، وذلك بخلاف إنها من أقوى المصادر الغذائية التي تحتوي على فيتامينات ومعادن؛ مما يجعلك بحالة رائعة للغاية؛ لذا يجب الحرص على تناولها طوال هذه المدة.

ممارسة التمارين الخفيفة

قد تعتقد الحامل أن الشهر التاسع لا يمكن ممارسة الرياضة به، ويجب أن تمكث لفترة طويلة، وهذا الأمر خاطئ تمامًا ويتسبب بزيادة الإمساك في الشهر التاسع لديها، ويجب أن تقوم بممارسة التمرينات الخفيفة والآمنة التي لا تشكل أي خطرًا عليها؛ كي تضمن الوقاية الكاملة من الإمساك وتُسهل من عملية الولادة، وبحسب رأي الأطباء أن التمرين الأفضل في تلك المرحلة هو: تمرين المشي الخفيف لمدة نصف ساعة باليوم الواحد.

تناول أطعمة تحتوي على البروبيوتيك

يجب على الحامل أن تتناول أطعمة غنية بالبروبيوتيك، والذي بدوره سيضمن لها الوقاية التامة من الإمساك، وأيضًا اكتساب العديد من الفوائد، حيث إن تلك الأطعمة تمد الأمعاء بالبكتيريا المفيدة لها، وهذا ما يترتب عليه سهولة كاملة في تنظيم حركتها وأيضًا في هضم الطعام؛ لذا عليكِ المواظبة على تناولها مرة واحدة باليوم الواحد، ومن أبرز تلك الأطعمة هي: الزبادي الرائب.

تناول الحبوب

تناول الحبوب الكاملة خلال فترة الحمل من الأمور المفيدة للغاية للحامل، والتي تجعلها بحالة صحية قوية،  وتكتسب أيضًا الكثير من الفوائد المختلفة، وذلك بخلاف الفائدة الأهم، ألا وهي: التخلص تمامًا من الإمساك وعدم الشعور به مرة أخرى، فكل ما عليكِ هو: الحصول على تلك الحبوب مثل: الفريك والبرغل، وهذا ما يخفف من الإمساك.

تغيير نوع الحديد

إن كان السبب الرئيس في حدوث الإمساك في الشهر التاسع لكِ هو تناول مكملات للحديد، فهنا عليكِ العودة إلى طبيبك المتخصص؛ بهدف استبدال تلك المكملات، بأخرى ليست لها أي أثارًا جانبية، وهذا ما يجعلك تتخلصين من الإمساك على الفور.

التدليك

من الطرق الفعالة والسريعة في علاج الإمساك عند الحامل، ألا وهي: التدليك الخفيف، فكل ما في الأمر أن تقوم الحامل بوضع الكفين على الفخذين، ومن ثم البدء بتدليك هذه المنطقة لعدة دقائق؛ مما يجعلها تتلخص من الإمساك شيئًا فشيئًا.

استشارة الطبيب

من المؤكد أن جميع الطرق التي ذكرناها سلفًا من أكثر الطرق الفعالة لعلاج الإمساك في الشهر التاسع والتخلص منه دون الحاجة إلى تناول الأدوية، أو الذهاب إلى الطبيب، وفي حالة إن لم تجدي هذه الطرق بأي نفع، ولم تساعدك على التخلص من الإمساك، فهنا عليكِ سرعة التوجه إلى الطبيب؛ لاستشارته ومعرفة الأمر كاملاً.

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع

توجد العديد من الملينات الطبيعية التي يمكن للحامل استخدامها؛ بغرض التخلص من الإمساك في الشهر التاسع، لاسيما وأن الملينات تكون آمنة بنسبة كبيرة للغاية مقارنة بالأدوية التي تخشى الحامل من أن يترتب على تناولها آثارًا جانبية عليها وعلى الجنين؛ لذا ينصح بالملينات الطبيعية والتي تتلخص بالنحو التالي:-

عصير البرتقال

يعتبر عصير البرتقال من أفضل الملينات الطبيعية التي تساهم في التخلص من الإمساك، حيث إنه يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين (ج) وذلك بخلاف العديد من المواد المضادة للالتهابات، وكونه غنيًا بالألياف، وكل هذه العوامل تجعله يعزز من حركة الأمعاء والوقاية من الإمساك؛ لذا يجب تناول كوبًا واحدًا على أقل تقدير باليوم الواحد.

اللبن الرائب

يتوافر باللبن الرائب نسب كبيرة من البكتيريا المفيدة والخمائر، وتقوم تلك البكتيريا النافعة بدورًا مهمًا للغاية يكمن في القضاء على البكتيريا الضارة التي تسكن بالمعدة وبالأمعاء، وهذا ما يسهل من عملية الإخراج، ويقضي لكِ تمامًا على مشكلة الإمساك طوال الشهر التاسع؛ لذا يجب تناوله بشكلٍ يومي.

الماء الفاتر

حينما تتناول الحامل الماء الدفاتر؛ فإنها تتخلص من الإمساك تمامًا، باعتباره مرطب جيد للجسم، ويساهم في تحسين حركة الطعام بالأمعاء؛ لذا يفضل تناوله حينما تستيقظين من النوم بمقدار يصل إلى كوبين على أقل تقدير، ويمكنكِ إضافة بعض قطرات الليمون عليه، وهذا ما يقضي على الإمساك، ويساعد الجسم في التخلص من كافة السموم التي تتراكم به.

 

هل الإمساك في الشهر التاسع من علامات الولادة؟

من الأسئلة الأكثر شيوعًا والتي يتم طرحها من جانب العديد من الحوامل، فعندما تصاب الحامل بالإمساك في الشهر التاسع، تعتقد إنه من علامات الولادة، وهذا المفهوم صحيح تمامًا، ولكن لا يمكن الجزم بأن عرض الإمساك وحده من علامات الولادة، بل يجب أن تظهر أيضًا عدة أعراض أخرى مثل: حدوث الانقباضات ووجود مغص شديد وحدوث تقلبات في المزاج، والعديد من الأعراض الأخرى، فإن توافرت هذه الأعراض بالكامل بجانب الإمساك، فهذا دليلًا قاطعًا على اقتراب موعد الولادة للحامل.

 

ختامًا…كانت هذه هي أبرز أسباب حدوث مشكلة الإمساك في الشهر التاسع، فإن كانت تلك المشكلة تلاحقكِ، فعليكِ باتباع كافة النصائح التي عرضناها لكِ، والتي بدورها تضمن تفاديها والتخلص منها تمامًا بصورة تدريجية.

زر الذهاب إلى الأعلى