الرضاعة

الارتجاع الصامت عند الرضع | مرض يصيب أغلب الرضع فما هي أعراضه وعلاجه

هل لاحظتِ انزعاج طفلكِ أثناء الرضاعة، وميله برأسه إلى الخلف كثيراً مع البكاء الشديد؟، قد تبدو لكِ تصرفات طبيعية يقوم بها طفلكِ بشكل عام أو يعاني من مغص بسيط، ولكنها أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع، فهو مرض شائع يصيب 40% من الرضع، ولكن يصعب اكتشافها بسهولة لأنه يكون بشكل داخلي، فتعرفي معنا على أعراضه وطرق العلاج.

الارتجاع الصامت عند الرضع

يُعرف الارتجاع العادي باندفاع الحليب إلى المعدة ولكن الارتجاع الصامت يكون مرور الحليب إلى المعدة ثم إلى المريء ومنه إلى الأنف والحلق، وقد يسبب مضاعفات عند وصوله إلى القصبة الهوائية والحنجرة، فتم تسميته بالارتجاع الصامت لأن الحليب لا يمر من المعدة إلى الفم مباشرة، فيحدث بشكل داخلي يصعب التعرف عليه بسهولة، فيكون طفلكِ متألماً بشكل كبير ولكن لا يستطيع التعبير عن ذلك.

ويكون السبب في ذلك هو عدم اكتمال عضلة المريء لدى الرضيع، وكذلك تكون المعدة غير قادرة على غلق نفسها ومنع خروج الحليب منها فيصل إلى المريء غير المكتمل الذي ينغلق بشدة مسبب ارتجاع الحليب إلى الفم والأنف والأذن، بالإضافة إلى قصر طول المريء، وكثرة نومهم على الظهر خاصةً في الشهور الأولى من الولادة.

أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع

عادةً يُخرج الرضيع الحليب المرتجع بشكل عادي، ولكن في حالة الارتجاع الصامت يبقى الحليب في المريء، أو يصل إلى الحلق ويسبب التهاب به بسبب ارتجاع الأحماض الخاصة بالمعدة مع الحليب واستقرارها في الحلق، تظهر أعراضه بعد مرور 8 أسابيع وفي الغالب يختفي بعد مرور عام، ولكن في حالات كثيرة قد يحتاج إلى تدخل طبي في حالة سبب أعراض شديدة للرضيع أثرت على حياته؛ لذلك دعينا نتعرف على أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع:

  • انزعاج الطفل أثناء الرضاعة ويميل برأسه إلى الخلف ثم يرفض الرضاعة نهائياً.
  • يتقوس ظهر الطفل أثناء الرضاعة وأثناء وضعه على ظهره على السرير.
  • سماع خنفرة بالأنف نتيجة حدوث احتقان بها.
  • تسمعين صوت بلع الرضيع باستمرار حتى في غير أوقات الرضاعة وذلك نتيجة ارتداد الحليب.
  • ظهور سعال وبحة في الصوت.
  • خروج سائل لونه أخضر أو أصفر من الفم.
  • صعوبة في التنفس.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ نتيجة قلة التغذية.
  • اضطرابات في النوم.
  • كثرة التجشؤ والقي المندفع.
  • شم رائحة أحماض المعدة في فم الرضيع.
  • التهاب الحلق المستمر.

هل كل الأطفال معرضة للإصابة به؟

نعم فهو مرض شائع يصيب الأطفال الرضع بعد الولادة، ولكن هناك أطفال يكونون معرضين بشكل أكبر عن غيرهم، وهم الأطفال المصابون باضطرابات عصبية مثل الشلل الدماغي، والذين لديهم تاريخ عائلي مرضي من الارتجاع، أو إصابته بفتق الحجاب الحاجز، أو ضعف في صمام المعدة، كذلك الأطفال الذين ولدوا قبل موعدهم الطبيعي أو الخدج فيكون المريء غير مكتمل بشكل أكبر ووزنهم قليل للغاية.

طرق تشخيص إصابة الطفل بالارتجاع الصامت

طرق تشخيص إصابة الطفل بالارتجاع الصامت

بعد التعرف على الأعراض ننصحكِ بالتوجه إلى طبيب أطفال متخصص للتشخيص، فسوف يتحدث الطبيب معكِ عن الأعراض مع إجراء فحص بدني وتصوير بموجات فوق صوتيه مع عمل تحاليل دم وبول ثم عمل قياس لنسبة الأحماض الموجودة في المريء من خلال أنبوب رفيع يتم إدخاله من الأنف ثم إلى المريء، ومعرفة مدى احتياج طفلكِ إلى مستشفى أم لا، بالإضافة إلى عمل أشعة سينية لاستبعاد إصابة الطفل بأمراض تسبب له الارتجاع الصامت، واستبعاد إصابة الطفل بحساسية الألبان أيضاً، لسلك طرق العلاج المناسبة.

طرق علاج الارتجاع الصامت عند الرضع

بعد التشخيص من قِبل الطبيب ومعرفة مدى حالة الرضيع فيمكن متابعة حالته بالمستشفى أو في المنزل من خلال طرق علاجية منزلية بسيطة تعتمد على:

  • انتظام الرضاعة بشكل مناسب.
  • وإتباع طرق جديدة في التعامل مع الرضيع، فلابد من إخراج الهواء الداخل لمعدة الطفل مع الحليب بعد الرضاعة.
  • منع حمل الطفل بشكل مائل.
  • تغيير وضعيات نومه.
  • وفي الغالب قد يحتاج طفلكِ إلى الرضاعة الطبيعية بشكل أكبر حتى يهدأ من انزعاجه ولكن ننصحكِ بعدم فعل ذلك،

وننصحك بإتباع طرق العلاج السليمة وهي:

تنظيم الرضاعة

حاولي تنظيم الرضاعة لطفلكِ واجعليها كل ساعتين حتى يتم تقليل فترات الطعام، فيكون ذلك مفيد للمعدة لأن الإفراط في تناول الطفل للحليب يُزيد من ضغط البطن، ويُزيد من الارتجاع الصامت لدى الرضع، أما في حالة الرضاعة الصناعية فيُفضل أن تتم بنفس الطريقة مع اختيار حلمات تكون ثقوبها صغيرة لتقليل كمية الهواء الداخل إلى المعدة.

حمل الطفل بشكل مستقيم

يٌفضل بشكل عام أن يكون وضع الرضاعة بالنسبة للطفل هو وضع مستقيم، وليس وضع مائل، فذلك يقلل من إصابة طفلكِ بالارتجاع العادي والصامت، ويخفف من أعراضه، كذلك لابد من منع الطفل من النوم أثناء الرضاعة أو بعدها مباشرة، مع ضرورة إخراج الهواء بعد فترة قصيرة من الرضاعة ثم استكمال الطفل طعامه وهكذا، فذلك يقلل من الأعراض ويخففها.

تأجيل إدخال الأطعمة الصلبة

في حالة إصابة رضيعكِ بالارتجاع الصامت فيُفضل أن يتم تأجيل إدخال الأطعمة الصلبة إليه، والانتظار حتى الشهر السادس، مع ضرورة إدخال للطفل الحبوب الكاملة مثل الشوفان، خاصةً دقيق الشوفان فهو مفيد لحالات الارتجاع الصامت أو ارتجاع المريء، فيمكن إضافته إلى الحليب الصناعي، أو حليب الأم وتقديمه للطفل.

الابتعاد عن الأكلات التي تزيد من الارتجاع

إذا كنتِ ترضعين طفلكِ رضاعة طبيعية فلابد من عمل تعديلات على نظامكِ الغذائي، بالابتعاد عن مسببات الارتجاع لدى الرضيع، أو الأكلات التي تُزيده مثل مشروبات الكافيين والثوم، والشيكولاتة، ومنتجات الألبان، والبيض، المشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالتوابل والشطة، والأطعمة الحامضة مثل الطماطم، الليمون، البرتقال، اليوسفي، وفي الغالب تحتاج منتجات الألبان إلى الخروج من جسمكِ لمدة تصل إلى أسبوعين على الأقل.

تقليل اندفاع الحليب

قد يكون اندفاع الحليب من ثدي الأم أو زجاجة الرضاعة من أهم أسباب زيادة الارتجاع، لذلك لابد من عمل إفضاء بسيط للثدي أو شفط يدوي أو بواسطة جهاز مخصص قبل الرضاعة وخاصةً في حالة حدوث احتقان به، وامتلائه بالحليب، واختيار حلمات مناسبة لزجاجة الرضاعة كما ذكرنا.

طرق علاج الارتجاع الصامت عند الرضع بالأعشاب

طرق علاج الارتجاع الصامت عند الرضع بالأعشاب

لا شك أن الطرق الطبيعية هي الطرق الغالبة في الأمراض وخاصةً الأمراض التي تصيب الرضع، فإذا كنتِ تخافي من مدى تأثير الأدوية العلاجية على طفلكِ بسبب صغر سنه، فيمكنكِ إتباع طرق الأعشاب الطبيعية، فقد ثبت أن بذور الكمون يمكن أن تقلل من حموضة المعدة، وتمنع الارتجاع، فيمكن تجهيزها كتالي:

  • غلي بذور الكمون لمدة عشر دقائق.
  • وتصفيتها وتقديمها للطفل في زجاجة رضاعة مناسبة، بالإضافة إلى الأعشاب الأخرى تالية الذكر.

البابونج

يشتهر البابونج بأنه مهدئ طبيعي للمعدة، فيمكنه تقليل ارتجاع الحليب والأحماض، وذلك عن طريق غليها في كمية مناسبة من الماء وتصفيتها وتقديمها للطفل بمقدار ملعقة صغيرة يوميا، حتى تلاحظين قلة الأعراض.

النعناع

يمكن غلي أوراق النعناع في الماء وتقديمها للطفل، فهو يساعد على تهدئة المعدة، كما يمكن عمل تدليك للمعدة بزيت النعناع بإضافة ملعقة صغيرة منه على زيت الزيتون على بطن الطفل، فهو يخفف من عسر الهضم، والالتهابات، واضطرابات الجهاز الهضمي، وكذلك زيت الخروع وزيت جوز الهند فيمكن خلطهم وتسخينهم بحمام ماء دافئ وعمل تدليك للمعدة بهما.

هل تخفف مخدة الارتجاع للرضع من الأعراض؟

نظراً لأنه مرض منتشر بين الرضع فتم عمل مخدة للارتجاع كنوع من أنواع الدعاية والكسب، ولكن رفع رأس الطفل قليلاً عن السرير لا يقلل من أعراض الارتجاع بالدرجة المطلوبة، ولا تقلل من الاختناق لديهم بسبب ارتداد الأحماض والحليب فسيقوم الطفل بابتلاعها في كل الأحوال، فيمكنكِ إتباع طرق العلاج المنزلية فهي أفضل من مخدة الارتجاع بالطبع.

متى يتوقف الارتجاع عند الرضع؟

يبدأ بعد الولادة ويقل بشكل تدريجي فعند إتمام طفلكِ الشهر السادس ستلاحظين قلة الأعراض مقارنةً بالشهور السابقة، حتى يصل طفلكِ إلى عامه الأول فتختفي تماماً، حيث تكتمل عضلة المريء لديه، وتتوقف عن الانغلاق وبالتالي يتوقف الارتجاع، لذلك لا داعي للقلق فهي مشكلة مؤقتة يتعرض لها أغلب الرضع، ولكن في حالة حدوث أعراض شديدة يمكن أخذ أدوية علاجية باستشارة الطبيب.

الدواء المناسب

يتم وصف أدوية علاجية للأطفال الرضع المصابون بالارتجاع الصامت إذا ظهرت عليهم أعراض شديدة تؤثر على حياتهم مثل ضيق التنفس، والاختناق، أو فشل في التغذية ونقصان شديد في الوزن، فهنا يتم كتابة أدوية تخفف من أعراضه وذلك في حالة إتباع الطرق العلاجية البسيطة في المنزل دون جدوى، فالأدوية هي الطريق الأخير للعلاج، وباستشارة الطبيب المعالج.

تجارب الأمهات مع الارتجاع الصامت

تحكي لنا أم لطفلين توأم تجربتها مع مرض الارتجاع الصامت عند الرضع، فتقول” في بداية الأمر كنت ألاحظ كثرة البكاء على أطفالي وكنت أحاول فهم سبب بكائهما ولكن دون فائدة، وكنت أبكي بجانبهما طوال الوقت، حتى لاحظتِ تقيؤ طفلي الأول للحليب فور رضاعته، ففي البداية توقعت أن يكون ذلك بسبب إصابة الطفل بنزلة برد خفيفة، ولكن مع تكرار هذه العلامة توجهت إلى الطبيب، فشخص حالته بالارتجاع المريئي، وقال لي أنه أمر طبيعي يصيب أغلب الأطفال الرضع بسبب عدم اكتمال الصمام الخاص بالمريء فينغلق بشكل تلقائي، فيرتدد الغذاء”.

أسردت قائلة” بعد فترة وجيزة لاحظت الأعراض على طفلي الثاني وبدأنا رحلة العلاج فقط وصف لي الطبيب فيتامينات للأطفال لتعويض ما تم فقده من الغذاء أثناء كثرة التقيؤ، ونصحني بضرورة إرضاعهم بزاوية قائمة حتى لا يخرج الحليب، وعانيت معهما كثيرا بسبب كثرة التقيؤ على الملابس، ولكن عند إتمامهما شهرهم السادس وإدخال الأطعمة الصلبة بدأت حالتهما تتحسن، حتى اختفت أعراضه عند وصولهم إلى عمر العام”.

هل هناك علاقة بين الارتجاع وحساسية الألبان؟

هل هناك علاقة بين الارتجاع وحساسية الألبان؟

نعم، فالأطفال المصابون بحساسية الألبان معرضون بشكل أكبر للإصابة بالارتجاع الصامت، وتكون أعراضها مشابهة لأعراض الارتجاع الصامت مع وجود اختلافات يمكن اكتشافها بسهولة، فحساسية الألبان تكون مصاحبة بألم ومغص، وقيء مندفع ولكن مع ظهور طفح جلدي في أماكن مختلفة من الجسم منها منطقة الحفاض والرقبة، ومع التشخيص يمكن منع الأم من منتجات الألبان في حالة الرضاعة الطبيعة، أما في حالة الحليب الصناعي فيتم وصف نوع مخصص للرضع المصابون بالحساسية.

مضاعفات الارتجاع الصامت للرضع

يعد ارتجاع المريء الصامت عند الرضع له مضاعفات شديدة الخطورة، فننصحكِ عند ظهور علامات واضحة مع كثرة البكاء بالتوجه إلى الطبيب فالبكاء في حد ذاته علامة واضحة على انزعاج الطفل من شيء لا يستطيع التعبير عنه إلا بالبكاء، فقد يتفاقم الأمر مع الإهمال، ويسبب تهيج بالمعدة، ومشاكل سوء التغذية ونقصان الوزن، وضعف النمو.

كما قد يصل الحمض الخاص بالمعدة إلى القصبة الهوائية ويسبب سعال، ضيق تنفس، والتهاب رئوي، وربو، كما أنه قد يسبب مشاكل في الأذن، والأنف فيُلهب الجيوب الأنفية، وقد يصاحبه ذلك خروج دم من الأنف والفم، ومع مرور الوقت يضيق المريء بسبب تراكم الأحماض به مسببة التهابات شديدة.

نصائح لتخفيف الارتجاع الصامت لدى الرضع

هناك طرق عديدة يمكن من خلالها تخفيف حدة أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع فبالإضافة إلى التجشؤ الكثير أثناء الرضاعة وبعدها، فيجب عدم هز الطفل بشكل عنيف بعد الرضاعة أو وضعه في وضعية النوم على الظهر، فلابد من حمله في وضع قائم بعد الرضاعة بنصف ساعة على الأقل، ووضعه في زاوية بدرجة 45 درجة أثناء الرضاعة وبعدها، بالإضافة إلى النصائح التالية التي يمكن تنفيذها:

  • ضرورة التوجه إلى الطبيب في حالة ظهور أية أعراض على الطفل لمنع التعرض لمضاعفاته.
  • تجنبي إلباس الطفل ملابس ضيقة على البطن لأنها تُزيد من ضغط البطن وارتجاع الحليب والأحماض.
  • ابتعدي عن الأطعمة الدسمة والحمضية والثوم والبصل.
  • حاولي تقسيم الرضعات بحيث يرضع الطفل كمية أقل في كل مرة وزيادة عدد المرات.
  • تابعي وزن طفلكِ باستمرار لتجنب التعرض لمشاكل سوء التغذية.

ختاماً، الارتجاع الصامت عند الرضع مرض طبيعي يمكن التأقلم معه في حالة اكتشافه مبكراً وفي حالة ظهور أعراض خفيفة على الرضيع، ولكن يشكل خطورة في حالة الإهمال، أو التعامل بشكل خاطئ أثناء الرضاعة، لذلك ننصحكِ بضرورة مراقبة الطفل فور ولادته للتعرف على أعراض المرض وعلاجه بشكل سريع لتجنب مضاعفاته الخطيرة.

المصادر:

ان اتش اس

فري ويل فاميلي 

هيلث لاين 

زر الذهاب إلى الأعلى