الرضاعة

أهم الخطوات والطرق العملية في الاهتمام بحديثي الولادة خطوةً بخطوة

الرجوع لمنزلكِ برفقة طفلكِ الرضيع بعد انتهاء أشهر الحمل مرورًا بمرحلة الولادة وتجهيزات ما قبلها، أمر حتمًا يثير السعادة في قلبكِ، وبالطبع يثير الخوف والريبة به كذلك، حيث أنكِ لا تدركين ما الذي ينتظركِ وكيف يمكنكِ الاهتمام بحديثي الولادة لاسيما إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى في حياتكِ، لذا عزيزتي لا داعي للقلق أو الخوف الأمر فقط سوف يتطلب منكِ التركيز والتعلم ولا نخفي عليكِ احتمالية الشعور بعدم الارتياح والانزعاج في البداية لكن حتمًا الأمر يستحق، وخلال السطور التالية سوف تساعدكِ الإرشادات والنصائح في فهم طفلكِ ومعرفة ما يرغب به دون أن ينطق بحرف.

الطفل حديث الولادة

قد يكون الاهتمام بحديثي الولادة مرهق لاسيما أثناء أول شهرين من عمر الرضيع بسبب البكاء المستمر له، آلام البطن والغازات، واختلاف دورة نموه عن الأم بحيث يستيقظ طوال الليل ويكون نائمًا أثناء النهار، ولكن بمجرد أن يبلغ رضيعك من 60 يوم سوف يكافئكِ على عنايتكِ واهتمامكِ المكثف به عن طريق الابتسام لكِ، الاستجابة لصوتكِ واللعب برفقتكِ، وكلما يكبر في العمر كلما تصبح المكافآت لكِ أكثر.

قبل أن تتعلمي كيفية الاعتناء بحديثي الولادة من الضروري أن تكوني على معرفة بإجراءات ما بعد حدوث الولادة والتي تعد من طرق الاهتمام بحديثي الولادة الضرورية، لذا تابعي الفقرة التالية بإمعان.

إجراءات ما بعد حدوث الولادة

في الساعات الأولى من عمر الطفل الرضيع من الضروري أن يتم تجفيفه بشكل كلي وفوري، إعطائه فيتامين k، قطرة للعين، والتطعيمات الموصى بها، بالإضافة إلى ضرورة معرفة التالي:

  • وزن الرضيع عند الولادة.
  • التشوهات الخلقية.
  • عمر الحمل.
  • أعراض وباء حديثي الولادة.

كيفية الاهتمام بحديثي الولادة

هناك بعض الأساسيات التي تتعلق بطرق الاهتمام بحديثي الولادة والتي يجب أن تقومي بفعلها قبل أي شيء، حيث تتمثل في غسل اليدين جيدًا أو استعمال معقم لها قبل الإقدام على حمل الرضيع، فمناعة رضيعكِ في البداية سوف تكون ضعيفة على عكس الأطفال الأكبر في السن، بالتالي فهو معرض بشكل كبير للإصابة بالعدوى والالتهابات.

عندما تحملين طفلكِ احرصي على دعم كل من رقبته ورأسه بشكل جيد وكذلك عند وضعه بالسرير، وذلك من خلال وضع يديك تحت رأسه حتى لا يرتمي الرضيع للخلف، وتجنبي هزه بغض النظر عن السبب أكان لمساعدته على النوم أم للعب، حيث أن الهز تحديدًا الشديد منه قد يكون سبب في تعرضه لنزيف بالدماغ.كيفية الاهتمام بحديثي الولادةامتنعي عن اللعب القوي برفقة طفلكِ الرضيع كالدغدغة القوية، أو رميه في الهواء، فهو يكون غير مستعد لتلك الألعاب بعد، الآن يمكنكِ الانتقال إلى السطور الآتية لمعرفة كيفية العناية بحديثي الولادة هكذا:

النظافة والاهتمام بحديثي الولادة 

تتمثل أولى خطوات الاهتمام بحديثي الولادة في النظافة، وقد يكون تنظيف الطفل وتغيير الحفاض له في البداية أمر صعب بالنسبة إليكِ بسبب عدم قيامكِ بمثل ذلك الأمر من قبل، يجب أولًا أن تقرري النوع الذي سوف تقومي باستعماله لطفلكِ، وبصرف النظر عن النوع المختار يجب أن تعلمي أن مهمة تغيير الحفاض للرضيع سوف تقومين بها مرات كثيرة على مدار اليوم.

قبل تغيير حفاض رضيعكِ احرصي على تحضير كافة المستلزمات التي سوف تحتاجينها بحيث تكون بمتناول يديكِ، وبذلك لن تضطري لتركه بمفرده، وتكون هذه المستلزمات: حفاضة نظيفة، وعاء به ماء دافئ، كرات قطنية، ومرهم الحفاضات، طريقة تغيير الحفاض المتسخ كالتالي:

  1. ضعي رضيعكِ على ظهره ثم قومي بإزالة الحفاض المبلل بعناية، عن طريق مسح قاعها من جهة الأمام للخلف كي لا يتعرض الطفل للالتهابات
  2. بللي كرات القطن ومسح المناطق المتسخة لدى الطفل ثم تجفيفه جيدًا بالمنشفة وبرفق.
  3. طبقي القليل من مرهم الحفاض ودلكيه برفق، ثم اغسلي يديكِ بشكل جيد.

كيف تتجنبين الطفح الجلدي

يعد الطفح الجلدي مصدر قلق لأغلب الأمهات، وفي الغالب ينتج عن استعمال الحفاضات للرضع ويكون على هيئة بقع حمراء اللون ويحدث بسبب حساسية جلد الرضيع وباستعمال كريم الحفاضات، حمامات بالماء الدافئ، وإزالة الحفاض وترك الطفل بدونه لبعض الوقت سوف يختفي بالتدريج، ويمكن اتباع مجموعة من النصائح لمنع حدوثه مجددًا للطفل وهي كالتالي:

  • لا تتركي الطفل بالحفاض المبلل لفترات طويلة، واحرصي على تغييرها باستمرار وعلى الفور.
  • احرصي على تنظيف المنطقة بالمياه وصابون الرضع برفق.
  • تأكدي من استعمال كريمات الطفح الجلدي المتضمنة لأكسيد الزنك فهي تعمل وكأنها حاجز للرطوبة.
  • اتركي رضيعكِ بدون حفاضة لفترات طويلة من اليوم لضمان تهوية المنطقة.
  • في حالة استمرار الطفح لمدة تزيد عن 3 أيام يجب استشارة الطبيب على الفور.

التطعيمات

تعد التطعيمات من الأمور الهامة للغاية والضرورية في مرحلة الاهتمام بحديثي الولادة حيث يجب الالتزام بإعطائها للرضيع لاسيما بمواعيدها المحددة دون تأخر وبانتظام، فالإهمال بالتطعيمات قد يتسبب في تعرض الطفل للكثير من الحالات المرضية مثل: شلل الأطفال، الفيروسات، وغيرها، لذا احرصي دومًا على متابعة مواعيد التطعيمات التي يحتاجها رضيعكِ للحفاظ على حياته وصحته بشكل عام.

التغذية والاهتمام بحديثي الولادة

التغذية والاهتمام بحديثي الولادة الرضاعة الطبيعية أهم مصدر للغذاء فهي تمد الرضيع بالعناصر المعدنية، والفيتامينات اللازمة لصحته، كما أنها تزيد من إحساسه بالأمان، الدفء، والحب بقربك وهي من أهم أهداف الاهتمام بحديثي الولادة  لذا وقبل أن تقدم على إرضاع طفلكِ صناعيًّا حاولي بكل الطرق إرضاعه طبيعيًّا وعند عدم تقبله لها يمكنكِ اللجوء إلى النوع الصناعي منها.

بصرف النظر عن نوع رضاعة الطفل طبيعية أم صناعية قد تتساءلين متى يمكن إرضاع الطفل وكم يكون عددها على مدار اليوم؟ عزيزتي إن أبرز ما تهدف إليه طرق الاهتمام بحديثي الولادة هو فهم احتياجات رضيعكِ والعمل على إشباعها لذا بالطبع سوف يقوم رضيعكِ بعمل مجموعة من الحركات التي تكون بمثابة إشارة لكِ لإرضاعه لأنه يشعر بالجوع، وهي:

  • بكاء الطفل المستمر.
  • مص أصابعه ووضعها بفمه.
  • وضع فمه على أي شيء بقربه.
  • إصداره لأصوات اللعق.

بشكل عام يجب تغذية الرضع بشكل جيد، حيث يكون بحاجة إلى إرضاعه كل 2 إلى 3 ساعات، على سبيل المثال: إذا كانت الرضاعة طبيعية فمن الضروري ترك الرضيع على الثدي لمدة 10 دقائق، وإذا كانت صناعية فيجب إعطائه من 60 حتى 90 ملم حليب بكل رضعه.

التجشؤ

في العادة يبتلع الرضيع الهواء خلال الرضاعة وبالتالي يشعر بالإزعاج بعد انتهائه من الرضاعة، الأمر الذي يسبب لكِ الحيرة لذا يمكنكِ مساعدة طفلكِ ليتخلص من إزعاجه عن طريق جعله يتجشأ كثيرًا، وذلك بواسطة الخطوات التالية:

  1. احملي طفلكِ على صدركِ وباستعمال باطن يديكِ قومي بتثبيت رأسه جيدًا.
  2. ربتي برفق على ظهر طفلكِ باليد الأخرى إلى أن يتجشأ.
  3. يمكنكِ تمديد الطفل على بطنه والبقاء معه حتى يتجشأ.

النوم

بالطبع يشكل النوم جانب هام في الاهتمام بحديثي الولادة ففي الفترات الأولى من حياة الرضيع تكون ساعات نومه غير منتظمة على الإطلاق، حيث ينام في وقت النهار لفترات طويلة بينما في الليل تصبح أقل ومن المحتمل أن يكون العكس فالأمر يستمر على الأقل لمدة 30 يوم من بعد حدوث الولادة، وذلك يرجع إلى صغر الجهاز الهضمي؛ مما يجعلهم بحاجة إلى الرضاعة على الأقل كل 4 ساعات، ويمكن الحرص على نوم الطفل بشكل آمن عن طريق عمل ما يلي:النوم الجيد وأهميته في الاهتمام بحديثي الولادة

  • تجنب استعمال البطانيات الثقيلة لتغطية الطفل.
  • بقاء الطفل في نفس غرفة النوم مع الوالدين حتى يبلغ العام الأول من العمر.
  • احرصي على تبديل موضع رأس طفلكِ من فترة لأخرى في الليل.
  • لا تنسي أن تقومي بتهيئة الجو الملائم لنمو الطفل.
  • اجعلي الضوء خافتًا قدر الإمكان.
  • احرصي على إرضاع رضيعكِ بشكل كافٍ.

التدفئة

تتمثل أهم طرق الاهتمام بحديثي الولادة بفصل الشتاء في التدفئة، وذلك لتجنب تعرضه لنزلات البرد وغيرها من الأضرار المحتملة بسبب برودة الطقس، حيث يجب تدفئة الرضيع من خلال لف جسده بالكامل بالبطانية المخصصة له والذي يكون القطن المكون الرئيسي لها مع إبقاء رأسه بالخارج، فبالإضافة إلى تدفئة الطفل تساهم تلك الطريقة في الحفاظ على ذراعي الرضيع، السماح لساقيه بالحركة، وإشعاره بالراحة والأمان، وتكون طريقة لف الطفل الرضيع كالآتي:

  • قومي بفرد البطانية واطوي إحدى زواياها، ثم ضعي جسد الرضيع عليها ورأسه على الزاوية المطوية.
  • ابدئي في لف الزاوية من الجانب الأيسر على جسد الرضيع ثم أدخليها أسفل مؤخرته وذراعه الأيمن.
  • ارفعي الزاوية من الناحية السفلى على ساقين الرضيع ثم اسحبيها بتجاه الرأس.
  • احرصي على ألا تكون زاويا البطانية ملتفة حول وركين الرضيع بإحكام.
  • ابدئي في لف الزاوية من الجانب الأيمن تمامًا كما سبق وتأكدي من ترك منطقتي الرأس والعنق مكشوفتين.

الاستحمام والعناية بحديثي الولادة 

بالطبع الاستحمام من أفضل طرق الاهتمام بحديثي الولادة ولكن ينصح بعدم تحميم الطفل الرضيع بعد حدوث الولادة مباشرةً على الأقل بـ 2 يوم، وذلك بسبب أن جسده يكون مغطى بمادة تساهم في وقاية الجلد من البكتيريا والجراثيم، وبعد مرور تلك الفترة يفضل أن يتم تحميم الرضيع 3 مرات أو 2 مرة على الأقل في الأسبوع الواحد خلال العام الأول من عمره، وذلك لأن الإفراط في تحميمه من الممكن أن يسبب جفاف جلده، وبشكل عام يجب تحضير بعض الأدوات عند تحميم الطفل وهي:

  • إسفنجة ناعمة خصيصًا للرضع.
  • 2 منشفة نظيفة مصنوعة من القطن وناعمة.
  • شامبو مخصص للرضع.
  • حفاضة نظيفة.
  • فرشاة الشعر المخصصة للرضع لتحفيز نمو شعر رأس الطفل.
  • ثياب نظيفة.

الاستحمام والعناية بحديثي الولادة 

طريقة الاستحمام

تختلف طريقة التعامل مع الطفل حديثي الولادة عند الاستحمام، حيث يكون بحاجة إلى أسلوب معين لتجنب تعرضه لأي ضرر محتمل، ويمكنكِ اتباع الخطوات التالية لتحميم الطفل:

  1. للبدء احرصي على اختيار مكان نظيف ودافئ لتحميم الطفل به ثم ابدئي في نزع ملابسه عنه.
  2. لفي جسد الرضيع بالمنشفة الناعمة ثم أضيفي كمية ملائمة من المياه الفاترة في الوعاء المخصص لاستحمام الرضيع.
  3. بللي طرف المنشفة وابدئي في تنظيف عيناه برفق ثم الأنف يليها الأذنين.
  4. ضعي الشامبو على رأس الطفل ودلكيه برفق ثم امسحيه بالمنشفة المبللة بالتربيت.
  5. باستعمال الإسفنجة الناعمة المبللة ابدئي في تنظيف جسم طفلكِ برفق وانتبهي لتنظيف المناطق الحساسة، والمنطقة الخلفية للرقبة.
  6. جففي رضيعكِ بشكل جيد وبلطف ثم ألبسيه المنشفة وبعدها الحفاض وأخيرًا ملابسه.

العاطفة

من أكثر جوانب الاهتمام بحديثي الولادة لطفًا هو إنشاء ترابط عاطفي بين كل من الأم والرضيع، وذلك عن طريق التقارب الجسدي منه والذي يحفز التواصل العاطفي بينهما ويقويه، حيث يساهم في التطور الجسدي، الحركي، العاطفي للطفل، ويمكنكِ الاهتمام برضيعكِ من الجانب العاطفي بواسطة احتضان الرضيع باستمرار ومداعبته برفق ولطف والتحدث برفقته وكأنه شخص بالغ والحرص على إشعاره بالحب والدعم باستمرار، فبالرغم من كونه رضيع إلا أنه يدرك تمامًا المشاعر التي تحيط به وتصل له من خلالكِ.

التهدئة والاهتمام بحديثي الولادة 

من الطبيعي أن يمر طفلكِ بلحظات يصعب السيطرة عليه ويمتد بكاؤه لأكثر من 20 دقيقة، حيث يمكن أن يعاني الطفل من الانزعاج لعدة أسباب كأن يريد النوم ولا يتمكن من ذلك، أو يشعر بآلام في البطن وتجمع الغازات بها، وقد يكون السبب هو رغبته في الغذاء، ومع كل تلك الأسباب من السهل أن تتبعي أحد طرق الاهتمام بحديثي الولادة وهي التهدئة وهي كالتالي:

  • يمكن التعامل مع الطفل حديث الولادة وتهدئته بواسطة التدليك الخفيف، عن طريق تدليك القدمين والذراعين ومنطقة الظهر برفق ولين.
  • ينصح بالتحدث مع الرضيع بصوت خافت وهادئ لتهدئته ويمكن استبداله بصوت موسيقى ناعمة أو تهويدة للرضع.

التهدئة والاهتمام بحديثي الولادة 

 تطهير الرضيع والاهتمام بالحبل السري

طبقًا للسنة النبوية تُطهر الأطفال الذكور حديثي الولادة خلال الأسبوع الأول لهم، ويتم صرف جل محدد من قبل الطبيب الجراح المسؤول عن القيام بعملية التطهير لتطبيقه على جانبي العضو الذكري في كل مرة يتم بها تغيير الحفاض لتسريع عملية الالتئام ومنع التصاق العضو بالحفاضة وبالتالي إحساس الرضيع بالألم الشديد، أي 3 مرات في اليوم.

تكون العناية بالحبل السري والحرص على تنظيفه باستمرار من أكثر طرق الاهتمام بحديثي الولادة أهمية وضرورية، حيث ينصح أغلب أطباء الرضع باستعمال الكحول للمسح برفق على المنطقة إلى أن يقع الحبل بمفرده والذي يكون من المحتمل بين اليوم 10 إلى 21 من ولادة الرضيع.

طريقة الاهتمام بحديثي الولادة في فصل الصيف 

مع بداية فصل الصيف يكون من الصعب الاهتمام بحديثي الولادة والحفاظ على راحتهم وأمانهم، فهو موسم صعب يرتفع به درجات الحرارة والرطوبة وأشعة الشمس الأمر الذي قد يتسبب في حدوث مجموعة من الأضرار لرضيعكِ إما الإصابة بحروق الشمس، طفح الحرارة، وإما ضربة الشمس المسؤولة عن سرعة تنفس الرضيع وارتفاع حرارته بشكل ملحوظ، لذا عزيزتي كل ماع عليكِ فعله هو اتباع وسائل الاهتمام بحديثي الولادة بالصيف خلال السطور التالية:

اختيار الثياب الملائمة

الأمر يختلف داخل المنزل حيث من الضروري أن يتم إلباس رضيعكِ ثياب خفيفة الوزن، مصنوعة من القطن، يسهل ارتدائها وخلعها، فضفاضة، وتلائم الجو الداخلي للمنزل، بينما خارجه يفضل إلباس الرضيع القمصان بالأكمام الطويلة، السراويل الطويلة بالألوان الفاتحة، قبعة ذات حواف عريضة لوقايته من أشعة الشمس الحارقة التي تؤذي بشرته.

توفير البيئة والتهوية الجيدة

في الواقع لا يتعرق الأطفال الرضع بشكل كبير الأمر الذي يساهم في تعرضه للحمى بسرعة أكبر مقارنة بالشخص البالغ، وذلك هو السبب وراء عدم إمكانية ترك الرضيع داخل سيارة متوقفة أو حجرة ساخنة، حتى ولو لبضع دقائق فمن المحتمل أن يتسبب ذلك في زيادة حرارة جسده وفي بعض الحالات قد تكون مهددة لحياته.

استعمال حاملة أطفال ملائمة لفصل الصيف

إن وضع الرضيع داخل منطقة ضيقة كحاملة الرضع مع زيادة درجة حرارة الطقس وحركته، قد يتسبب في انزعاج الرضيع ويؤدي ذلك إلى تهيجه، لذلك احرصي على اختيار الحاملة التي تكون مصنوعة من أقمشة ناعمة، وإذا لاحظتِ احمرار وجه طفلك أخرجيه على الفور منها.

الحفاظ على ترطيب الطفل

خلال فصل الصيف مثل الأفراد البالغين تمامًا يفقد الرضيع كميات كبيرة من السوائل بصرف النظر عن تمكنكِ من ملاحظة الأمر على هيئة العرق أم لا، وذلك الأمر في الغالب قد يتسبب في حدوث الجفاف، حيث تظهر أعراضه على أرق، احمرار وجه الرضيع، سرعة التنفس، ولكي تتمكني من تعويض طفلكِ للسوائل المفقودة منه يجب أن تجعلي عدد مرات إرضاعه أكثر من المعتاد، كما يجب أن تتجنبي الخروج مع طفلكِ من الساعة الـ10 في الصباح وحتى الـ 2 ظهرًا.الحفاظ على ترطيب الطفل

استخدام ملطفات الجلد

إذا لاحظتِ تعرق رضيعك بغزارة خلال طقس الصيف الرطب والحار، فسوف تتمكني أيضًا من ملاحظة ظهور البقع الحمراء فوق رقبته، طيات الجلد، الفخذ، لذا احرصي على استعمال ملطفات الجلد بصورة دائمة مع إلباس رضيعكِ الملابس القطنية، الناعمة، والفضفاضة.

الجفاف والاهتمام بحديثي الولادة 

من المحتمل أن يتعرض طفلكِ بسهولة إلى الجفاف ودون أن تكتشفي ذلك، لذا راقبي باستمرار إنتاج بول رضيعكِ وكذلك أي أعراض أخرى تشير إلى تعرضه للجفاف، على سبيل المثال: جفاف الفم والشفتين، النعاس الزائد، وانعدام وجود الدموع في حالة البكاء.

الاستشارة الطبية

في حالة ظهور أي أعراض غريبة وخطيرة على رضيعكِ كعلامات الجفاف أو تعرضه للطفح الجلدي أو غيرها، يجب أن تتوجهي في الحال إلى الطبيب المختص لتحديد إصابة طفلكِ والعمل على علاجها في أسرع وقت ممكن.

نصائح للأم عند الاهتمام بحديثي الولادة

قد يضفي طفلكِ الكثير من الحماس، السعادة والنشاط على حياتكِ وبالمثل المزيد من التوتر، الخوف، والإرهاق، فبالطبع هو فصل جديد من فصول حياتكِ ترغبين في النجاح به مثل كل نجاحاتكِ السابقة، لاسيما ما إذا كانت هذه هي المرة الأولى لكِ للعناية والاهتمام بحديثي الولادة في حياتكِ، لذا تابعي النصائح التالية للتحكم بتوتركِ والنجاح في الاعتناء بطفلكِ.

اهتمي بنفسكِ

معظم الأمهات يعتمدن على تناول المزيد من مشروبات الكافيين لمساعدتهم على الاستيقاظ لفترات أطول والتمكن من الاهتمام بحديثي الولادة طوال الوقت، وحتمًا الأمر ليس صحيحًا على الإطلاق لذا عزيزتي احرصي على تناول الأطعمة الصحية وزيادة شرب الماء والحصول على الهواء النقي، حيث تساهم تلك العادات السليمة في الحفاظ على طاقتكِ التي تكوني بحاجة لها للاعتناء بطفلكِ.

ضعي قواعد للزيارات

من المؤكد أن زيارات الأهل والأصدقاء سوف تنهال عليكِ كالمطر لرؤية الطفل، لذا لا تشعري بالإحراج في إخبارهم بما يناسبكِ من الأيام وأوقات الزيارة، بالإضافة إلى ضرورة إصراركِ على غسل كافة الزوار لأيديهم بشكل جيد قبل حمل الرضيع.

سيري مع التيار

حاولي يوميًّا أن توفري المزيد من الوقت لنوبات البكاء، جلسات التمريض، وفترات القيلولة، وفي حالة احتياجكِ للخروج احرصي على تحضير كافة مستلزمات رضيعكِ التي سوف تكون بحاجة لها أثناء بقاءكِ خارج المنزل.

توقعي تقلب مشاعركِ

في بعض الأوقات قد تنتقلين في دوامة من المشاعر بين عشق رضيعكِ والحرص على العناية به والتأمل في أعضاءه الصغيرة، والإحساس بالحزن على حياتكِ السابقة وفقدان استقلاليتك، والخوف والتشكيك بقدراتكِ في كيفية التعامل مع الطفل حديثي الولادة وكل ذلك يحدث فقط في غضون 60 دقيقة، عزيزتي احرصي على فعل ما يحسن من حالتكِ المزاجية حتى وإن كان الأمر يتمثل في إعداد مشروبكِ المفضل فالأمر وإن بدا بسيطًا إلا أنه حتمًا سوف يساعد بنسبة كبيرة.توقع التقلبات المزاجية بفترة نصائح للعناية والاهتمام بحديثي الولادة  

تغاضي عن معاييركِ

لا داعي لأن تكوني المرأة الحديدية دائمًا يمكنكِ ترك منزلكِ كما هو إن كنتِ لا تستطيعين فلا تفعلين، وحاولي القيام بما تريدين ولكن بطرق أبسط دون أن تجهدي نفسكِ وتزيد من إرهاقكِ أو شعوركِ بالذنب.

لا ترفضي يد المساعدة

إذا عرض عليكِ الأصدقاء، الأشقاء، والدتكِ المساعدة فاقبلي على الفور، حيث يساهم ذلك الأمر في إراحتكِ لبعض الوقت والتمكن من إجراء المهام المتراكمة عليكِ أو حتى النوم.

اخرجي من المنزل

في حالة احتياجكِ للخروج من المنزل، تجديد الهواء، وتغيير حالتكِ المزاجية، فلا تترددي! حاولي أن ترافقي طفلكِ للخارج فالأمر سوف يساعده كذلكِ كما يزيد من التواصل العاطفي بينكما، وإذا لم تتمكني من فعل الأمر يمكنكِ الاستعانة بشخص تثقي به للاهتمام بطفلكِ لحين عودتكِ إلى المنزل.

تعلمي متى وأين يمكن طلب المساعدة الإضافية

تشكل الأمومة تحديًّا كبيرًا حتى بأفضل الأحوال لذا إذا شعرتي بالإحباط، الإرهاق، أو صعوبة في التكييف مع حياتكِ الجديدة والاهتمام بحديثي الولادة يمكنكِ حينها طلب المساعدة الإضافية في الأشخاص التي تثقي بهم حتى يساعدانكِ في العناية بطفلكِ ولو لوقت قليل.

نصائح للعناية والاهتمام بحديثي الولادة  

هناك مجموعة من النصائح التي حتمًا سوف تساعدكِ في الاهتمام بحديثي الولادة بشكل أفضل بالإضافة إلى المعلومات السابقة بالطبع، وهي تتمثل فيما يلي:

  • من الضروري أن تضعي طفلكِ على ظهره أثناء النوم لمنع اختناقه، حيث لا يتمكن من اللف بمفرده إلا بعد بلوغ الشهر الـ4.
  • يفضل إعطاء الرضيع فيتامين د على شكل المكملات الغذائية بعد ولادته مباشرة وإن كانت نوع الرضاعة طبيعية.
  • الحرص على وضع أشياء ناعمة ورقيقة في سرير الرضيع مثل: الدمى والوسائد.
  • ضعي قطرة مضاد حيوي في عين طفلكِ 3 مرات باليوم لمدة 48 ساعة لحمايته من العدوى.

نصائح للعناية والاهتمام بحديثي الولادة  

  • احرصي على جعل الحفاض تحت السرة وليس فوقها لتجنب احتباس الغازات في بطن الرضيع.
  • قومي بإجراء فحص طبي لطفلكِ لضمان صحته وسلامته من حيث: التنفس، عدم إصابته بالصفراء، وعدم إصابته بالتهابات في الفم تعيق عملية الرضاعة.
  • يمكنكِ زيادة كمية الحليب في الثدي عن طريق تناول 4 كوب لبن، حلاوة طحينية، 4 كؤوس حلبة، فول سوداني، ماء، عصائر بصفة يومية.
  • ينصح بالاعتناء بالحلمات خلال أشهر الحمل الأخيرة عن طريق تدليكهم بالكريمات المرطبة أكثر من مرة بشكل يومي لمساعدة الطفل على الرضاعة بسهولة.

الخاتمة

عزيزتي كل مراحل الاهتمام بحديثي الولادة التي سوف تمرين بها مع طفلكِ هي أثمن ما يملكه رضيعكِ، فمع بلوغه للعام الثالث من العمر يصبح نمو دماغه مكتمل بنسبة كبيرة وجميع التجارب التي عاصرها برفقتك ساعدت على تشكيل شخصيته ودماغه ونموه بالشكل الصحي وتطور حواسه ومهاراته، لذلك لا داعي للقلق أو الخوف من عدم قيامك بالعناية الصحيحة له وإن كان أمرًا طبيعيًّا بين كل الأمهات خلال تلك المرحلة.

المصادر:

جرو باي ويب

كيدز هيلث

ريزينج تشيلرين نت

زر الذهاب إلى الأعلى