الرضاعة

البابونج للرضع | عشبة مكنونة الفوائد الصحية الجمة والكمية المناسبة من استهلاكها

يعاني صغيري من المغص والانتفاخات فماذا أفعل؟ كثيرًا ما تطرح العديد من الأمهات هذا السؤال وتسأل الأخريات عن تجاربهم وغالبًا ما تلجأ لاستخدام الأعشاب الطبيعية مثل إعطاء البابونج للرضع دون التأكد من كونه آمن على الرضيع أم لا، وهل هو بالفعل يساعد الطفل على التخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي، وما هي فوائده وأضراره وأي منهما يفوق الآخر، ستتعرفي على ذلك وأكثر من خلال متابعة القراءة معنا.

ماذا تعرف عن شاي البابونج؟

يشتهر استخدام شاي البابونج للرضع بغرض التخلص من المغص والانتفاخات التي يعاني منها الرضيع، ويتم تحضيره عن طريق عشبة نبات البابونج والتي تتميز بفوائد صحية عديدة، بحيث يُمكنك التخلص من أوراقه وسيقانه وتجفيفه ووضعه في ماء مغلي، وبهذا تحصل على شاي البابونج اللذيذ والمفيد.

فوائد البابونج للرضع

تلجأ بعض الأمهات إلى تقديم البابونج للرضع للاستمتاع بفوائده، ولكن في إطار استخدام الكمية الموصى بها وفي العمر المسموح به، لأنك إذا لم تكوني حذرة في النظام الغذائي الخاص بطفلك، فمن الممكن أن تسببي له الأذى والضرر، وإليكِ أبرز تلك الفوائد:

تحسين عملية الهضم

غالبًا ما تستخدم الأمهات شاي البابونج للرضع بغرض تهدئة المعدة وتحسين عملية الهضم والتخلص من الغازات والمغص، ومساعدة الرضيع على الشعور بالراحة وتخفيف الطبيعة الملتوية للأمعاء.

المساعدة على النوم

قد أثبتت الأبحاث التي أجريت على عدد من الأطفال بأن استخدام البابونج للأطفال يساعدهم على الخلود للنوم، وخاصةً الأطفال الذين يعانون من الأرق واضطرابات النوم بسبب محتواه الخالي من الكافيين والمهدئ للأعصاب، فهو يحسن من جودة نومهم بشكل آمن وصحي.

تخفيف ألم التسنين

من أبرز استخدامات البابونج للرضع أنه يساهم في تخفيف ألم نمو الأسنان، وعلى الرغم من عدم فعاليته بشكل كبير مع البالغين في تخفيف ألم الأسنان، إلا أن خصائصه المسكنة للألم تسهم بقدر كافٍ في تخفيف ألم نمو الأسنان لدى الأطفال.

غني بالمعادن والفيتامينات

لا أحد يستطيع أن ينكر فوائد البابونج للرضع لأنه يتمتع بقيمة غذائية عالية فهو يحتوي على مجموعة من المعادن والفيتامينات وأبرزها فيتامين أ، وكذلك العناصر الغذائية اللازمة لبناء جسم الرضيع ونموه بشكل سليم وصحي مثل الكالسيوم، المغنسيوم، حمض الفوليك، البوتاسيوم، الصوديوم، الحديد والزنك وما إلى ذلك.

الحماية من الأمراض

الحماية من الأمراض

يتميز شاي البابونج للأطفال بطعم لطيف وفوائد صحية عديدة، وأهمها الوقاية من الإصابة بالأمراض ومكافحة العدوى بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا، والتي يكون طفلك في حاجة إليها بسبب ضعف مناعته خلال تلك الفترة، فهو لا يزال طور النمو والتطور، بالإضافة إلى فعاليته في تهدئة بشرة وشعر الطفل الرضيع.

يعالج الطفح الجلدي الموجود في منطقة الحفاض

في بعض الأحيان قد يُستخدم البابونج للرضع كعلاج منزلي طبيعي لعلاج الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض كبديل عن الكريمات المخصصة لذلك، والطريقة كالتالي:

  • أحضري زجاجة ببخاخ، وأضيفي بها مزيج من شاي البابونج مع ملعقة من العسل ورشيها على منطقة الحفاض من آن لآخر.
  • خصائص البابونج والعسل المضادة للالتهاب ستساعد صغيرك على الشفاء.

تخفيف أعراض البرد الشائعة

البابونج من الأعشاب التي لديها القدرة على تقوية الجهاز التنفسي وتهدئته من الاحتقان الناتج عن الإصابة بنزلات البرد والسعال، كما يساعد أيضًا على التقليل من تهيجات الحلق، ويعمل على طرد البلغ، ودعم جهاز المناعة لمحاربة العدوى الفيروسية، كما أنه يكافح أعراض الحساسية والطفح الجلدي.

خصائص مضادة للالتهاب

يتميز مغلي البابونج بخصائصه المطهرة والمضادة للالتهاب بسبب غناه بمضادات الأكسدة القوية والتي تظهر بوضوح عند تطبيقه على الجلد بشكل مباشر في حالة إصابة طفلك بجرح بسيط أو خدش، إذ تظهر فعاليته في تطهيرها وتهدئتها بشكل أسرع، وكذلك حماية الطفل من حروق الشمس أو طفح الحفاض.

زيادة تركيز الطفل

يستخدم البابونج في شقين أحدهما زيادة قدرة الطفل على التركيز وتهدئة أعصابه، وثانيهما علاج فرط الحركة، ولكن بشرط إعطائهم الكمية المسموحة على حسب سنه.

في أي عمر يُمكن إعطاء البابونج للطفل الرضيع؟

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية يعتبر البابونج من الأعشاب الآمنة تمامًا على الصغار والبالغين، ولكن يُفضل إدراجه ضمن النظام الغذائي للرضيع بعد إتمام الشهر السادس، فإذا قدمت الأم مغلي البابونج لطفلها بجانب الرضاعة الطبيعية أو الصناعية قبل بلوغه الشهر السادس فتكوني بذلك قد حرمتيه من الاحتياجات الغذائية اللازمة له، وبالطبع لن ينمو بشكل سليم وصحي.

ما الكمية المناسبة من البابونج للرضع؟

يجب عليكِ أن تبدأي بكمية قليلة ثم تزداد تدريجيًا مع تقدمه بالعمر، واحذري من زيادة كمية البابونج للرضع إذ ربما تؤذي صغيرك وأنتِ غير مدركة، والكمية الموصى بها للرضع ملعقة واحدة صغيرة تضاف إلى كوب من الماء الدافيء، وتُعطى للطفل بمعدل كل يوم أو يومين، وانتبهي إلى درجة حرارة المشروب قبل إعطائه لطفلك.

هل هناك أي آثار جانبية لشاي البابونج؟

الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده، ضعي عزيزتي هذه المقولة بعين الاعتبار عند إعطاء طفلك أي نوع من الطعام أو الشراب، إذ قد تُسبب الجرعة الزائدة مشاكل لصغيرك، وإليكِ أبرز المشاكل التي يسببها شاي البابونج للرضيع، كالتالي:

مشاكل بالجهاز الهضمي

يتسم الرضع خلال تلك الفترة بصغر حجمهم وأوزانهم، وقد تلجأ بعض الأمهات بإعطاء شاي البابونج للرضع حديثي الولادة، ولكن الجهاز الهضمي لديهم آنذاك يكون غير مكتمل، فقد تتسبب إعطاء جرعة زائدة منه إلى الإصابة بالإسهال وألم في المعدة.

الطفح الجلدي أو حكة البشرة

الجرعات المعتدلة من شاي البابونج تجعل طفلك يتمتع بفوائده، على عكس الإسراف في إعطاء الطفل كميات كبيرة فقد تتسبب في مشكلات جلدية مثل الطفح الجلدي أو حكة البشرة.

حساسية الطعام

في حالة ما كان الرضيع مصابًا بالحساسية تجاه مغلي البابونج، فقد تظهر عليه بعض الأعراض التحسسية مثل الغثيان والقيء بمعدل أكبر من الطبيعي، وظهور تورم وحكة في بعض مناطق الجسم أو الوجه والشعور بالضعف والخمول.

تفاعل البابونج مع الأدوية

قد يتعارض تناول الرضيع مغلي البابونج مع بعض الأدوية، ومن ضمنها مضادات الفطريات، لذا يجب عليكِ استشارة الطبيب أولاً قبل إعطائه لطفلك، وخاصةً إذا كان طفلك يعاني من مشكلة مرضية مثل إصابته بمرض السكري من النوع الأول فقد يؤدي تناوله لشاي البابونج إلى تفاقم الأزمة ويتسبب في انخفاض حاد في نسبة السكر بالدم، مما يؤثر سلبًا على صحة الرضيع.

الإصابة بالتسمم الغذائي

على الرغم من كثرة الفوائد الصحية لشاي البابونج، إلا أن هناك بعض الحالات الاستثنائية التي يجب حينها على الأم أن تتجنب إعطاء البابونج لطفلها، فإذا كان العسل من ضمن مكونات شاي البابونج والذي قد يكون ملوثًا بالأبواغ، فمن الممكن أن يتسبب في إصابة الرضيع بالتسمم الغذائي.

طريقة تحضير البابونج للرضع

من المهم أن تنتبهي إلى اختيار شاي البابونج للأطفال الرضع، وهذه الخطوة لا تقل أهمية عن الالتزام بالكمية الموصى بها مع مراعاة شراء شاي البابونج النقي الخالي من الكافيين، ومن الأفضل شراء أوراق شاي البابونج المستخلصة من زهر البابونج بدلاً من أكياس شاي البابونج المعلبة، وإليكِ بعض الخطوات لتحضير شاي بابونج للرضع:

طريقة تحضير البابونج للرضع

  • اغلي الماء.
  • ضعي ملعقة صغيرة من عشبة البابونج في كوب، ثم اسكبي عليه الماء المغلي.
  • اتركي هذا الخليط منقوع لمدة ساعتين على الأقل، للحفاظ على الزيوت الطيارة الموجودة بهذه العشبة، والتي تكمن بها الفوائد.
  • صفي مغلي البابونج من الشوائب، وقدميه لرضيعك في الببرونة بجرعة لا تزيد عن 60 مل بدون أي محليات، وخاصةً إذا كان طفلك ما زال لم يتم عامه الأول.

في ختامنا وبعد أن تعرفنا على تضمين البابونج للرضع ضمن نظامهم الغذائي بكل ما يحمله من فوائد وأضرار، فقد أشارت الدراسات السريرية التي أجريت على 88 رضيعًا بأن المشروبات العشبية لها نتيجة فعالة في علاج المغض للرضع بنسبة 85.4%، وكذلك لم يصدر لهؤلاء الأطفال أي آثار جانبية، إذًا فالاستهلاك المعتدل للأعشاب يجعلك تحصلين على فوائده وتتجنبي أضراره.

المصادر:

هليث لاين

تودايز بيرانتس

مامجانكشن

زر الذهاب إلى الأعلى