الخضروات للحامل

البصل للحامل وكيفية الحصول على قيمته الغذائية العالية من أنواعه المختلفة

البصل كنز من كنوز الطبيعة والتي منحها الله تعالى العديد من الأسرار العلاجية والصحية، ولكن كثيرًا ما يتبادر إلى الأذهان تساؤل عن فوائد استخدام البصل للحامل بشكل خاص، حيث تمثل التغذية السليمة والحصول على غذاء صحي متكامل واحدة من أهم العوامل المعززة لصحة الحامل للمرور بتلك الرحلة الممتعة والمزعجة في نفس الوقت بأكبر قدر من الأمان والراحة، والوصول إلى اللحظة المنتظرة لاستقبال جنين سليم مُعافى.

نبذة عن البصل

البصل واحد من أهم الخضروات المعروفة والأساسية في أي مطبخ، فهو أحد المكونات الأولى في معظم الوصفات والوجبات، لما يضيفه من مذاق شهي ولذيذ إلى الوجبة، وقد امتد هذا التأثير الممتاز للبصل ليشمل كافة الجوانب العلاجية والصحية بشكلٕ واسع، لاسيما لصحة الحامل وجنينها.

القيمة الغذائية للبصل

يحتوي البصل على تركيز عالي من العناصر والمركبات الغذائية الهامة والتي يعد أبرزها مادة الميثيونين والسيستين بالإضافة إلى نسبة كبيرة من الأحماض الأمينية والمعادن الضرورية لصحة الحامل وجنينها مثل الحديد والفسفور، كما أنه من أغنى الأطعمة من عنصر الكويرستين التي تقضي على السرطانات المختلفة بفاعلية كبيرة، أما احتياجات الحامل من الفيتامينات بمختلف أنواعها فتناول البصل كفيل بتوفيرها بنسبة عالية وأهمها فيتامين B، C.

البصل أيضًا من أغنى الأطعمة بمضادات الأكسدة الضرورية لصحة الحامل وأهمها الكبريت العضوي، كما أنه مصدر طبيعي لحمض الفوليك والذي يعتبر من أهم العناصر التي تحتاج إليها الحامل، خاصةً في الثلث الأول من رحلة حملها.

ما هي فوائد البصل للحامل؟

سنجيب عن هذا السؤال بنوع من الدقة والتفصيل في عدد من النقاط الهامة والتي تُظهر الفائدة العظيمة التي تعود على الصحة العامة، ولا سيما للحامل وجنينها، وهي:

حماية القلب ورفع كفاءته

يعمل البصل كعامل حماية قوي لوقاية القلب مما قد يصيبه من مشاكل صحية واضطرابات في تلك المرحلة الحساسة، حيث يخفض من نسبة الكوليسترول الضار (LDL) في دم الحامل، بل ويرفع من معدل الكوليسترول النافع (HDL) لديها، ذلك بفعل مادة الفلافونويد المضادة للالتهابات والتي تحمي خلايا الجسم من التلف.

كما تساعد على القضاء على العديد من أمراض الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين والجلطات، كما أن البصل ينشط الدورة الدموية بالجسم مما يمدها بالطاقة اللازمة لجسم صحي نشيط، ويساعد تغذية الجنين وإيصال كافة العناصر اللازمة لنموه بشكل طبيعيى.

التغلب على اضطرابات النوم والأرق

التغلب على اضطرابات النوم والأرق

يخفف البصل أعراض الحمل المتمثلة في الأرق وعدم قدرة الحامل على النوم بسهولة، الناتج عن التغيرات النفسية والفسيولوجية الطارئة التي تمر بها في هذه المرحلة، حيث تقع فريسة للقلق والخوف والتقلبات المزاجية الحادة، وكذلك آلام العضلات والعظام المؤرقة، لذا فإن البصل هو حل مثالي للحصول على قدر من الاسترخاء والهدوء بما يمد به الجسم من مادة الهيستامين.

تعزيز الجهاز المناعي بالجسم

من أهم فوائد البصل للحامل، وذلك بفضل ما يقدمه من عناصر غذائية متنوعة وهامة، وأبرزها مضادات الأكسدة مثل مادة البوليفينول الموجودة بتركيز عالي في البصل، والفيتامينات المتنوعة مثل فيتامين C، والذي يرفع من كفاءة الجهاز المناعي ويعزز قدرته على القضاء على الكثير من الأمراض التي تتعرض لها الحامل في هذه الفترة، كما أن لمادة البيتا كاروتين تأثير كبير في هذا الصدد والموجودة بنسب ممتازة فيه، لذا كان البصل  بمثابة معزز قوي أمام ما يعتريها من تغيرات عضوية ونفسية أثناء تلك الفترة.

الحصول على العديد من الفوائد التجميلية

تضرر بشرة الحامل وشعرها من أكثر ما يزعجها خاصةً مع بداية نمو جنينها وزيادة هرمونات الحمل بجسمها، فيبدأ شعرها في التقصف والتساقط، وبشرتها في الجفاف والشحوب، ليمد البصل الحامل بالعديد من العناصر الغذائية التي فقدتها في سبيل تغذية جنينها وامداده باحتياجاته من تلك المواد، والتي تساهم في تقوية الشعر وتوقف سقوطه، كما تساعد على تحسن البشرة وعلاج ما يصيبها من حبوب وجفاف، ومن أبرز تلك المغذيات الفيتامينات المتنوعة مثل فيتامين A وفيتامين H، بالإضافة إلى عنصر الكبريت ومضادات الأكسدة.

علاج التهابات اللثة والحلق

أثبت البصل فاعليته كمضاد قوي للالتهاب وذلك بفعل النسبة الكبيرة التي يحتوي عليها من الكبريت، حيث يساعد الحامل في التخلص من تلك الأعراض المزعجة التي تواجهها أثناء فترة الحمل من التهاب اللثة وآلام الأسنان القاسية، كما تعمل مادة الكيرسيتين على التخفيف من حدة مرض الربو لدى الحوامل المصابات به، وذلك لتأثيره على استرخاء وتمدد عضلات الجهاز الهضمي ومجرى التنفس، لذا استُخدم البصل كمضاد حيوي واسع المفعول آمن وطبيعي منذ القدم.

رفع كفاءة الجهاز الهضمي

بفضل ما يحتويه البصل من ألياف طبيعية بسيطة قابلة للتحلل تتغذى عليها البكتريا النافعة والتي ترفع من كفاءة أعضاء الهضم وظائفه الحيوية، فهو من الحل المثالي للتغلب على ما تعانيه الحامل طوال فترة حملها من مشاكل الهضم واضطرابات بالجهاز الهضمي عامةً، والتي تظهر في صورة انتفاخ أو عسر هضم وكذلك الإمساك عند الحامل، وذلك بسبب ضغط الرحم المستمر في النمو لاستيعاب الجنين، وكذلك زيادة هرمونات الحمل بالجسم، كما يحمي الحامل من الإصابة بقرحة المعدة وغيره من المشاكل المرتبطة بالبكتيريا الضارة بالجهاز الهضمي.

الوقاية من السرطان والقضاء على السموم

نتيجة للتغيرات الفسيولوجية والنفسية الحادة والتي تعصف بجسم الحامل في تلك الفترة، فإنها تصبح عرضة للكثير من الأمراض والسموم والتي قد تهدد حياتها وسلامة جنينها، ليكون البصل هو الحل المثالي والصحي لمواجهة تلك التغيرات ووقاية الحامل من الإصابة بأنواع معينة من السموم والشوارد الحرة والتي تمثل أحد أهم مسببات العديد من السرطانات وخاصةً سرطان القولون وسرطان المعدة، لما يحتويه من مضادات للأكسدة ومركبات صحية ضرورية في هذا الصدد وأهمها مادة الكويرستين، مما جعل أكل البصل للحامل واحدًا من أفضل المغذيات الأساسية أثناء فترة حملها.

ضبط معدل ضغط الدم والسكر بالدم

ضبط معدل ضغط الدم والسكر بالدم

من أكثر الأمراض والمشاكل الصحية التي تعاني منها نسبة كبيرة من الحوامل سكر الحمل، لذا تُنصح الحامل بالانتظام على تناول وجبات تحتوي على قدر مناسب من البصل بشكل أساسي، حيث يعمل مركب الكبريت العضوي على رفع معدل إفراز الأنسولين بالدم وضبط نسبة السكر في الجسم، كما أن المؤشر الجلايسيمي للبصل منخفض، مما يساعد الجسم على السيطرة على ارتفاع مستوى السكر بالدم عند تناول الطعام.

كما أن توازن ضغط الدم بالجسم من أهم المزايا التي تكتسبها الحامل من تناول البصل، حيث يمثل اضطراب معدله خطورة كبيرة على سلامتها وسلامة حملها والتي تهدد بحدوث تسمم الحمل وعدم اكتماله.

تعزيز نمو الجنين وحمايته من التشوهات

حيث يحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك الذي يعمل على حماية الجنين وأجهزته الحيوية من التشوهات الخلقية وأهمها تشوهات الجهاز العصبي والعمود الفقري، كما يعمل على تنشيط الدورة الدموية بالجسم مما يؤدي لزيادة تدفق دم الأم المحمل بالعناصر الغذائية والأكسجين الضروري لنمو أعضاءه الحيوية بشكل سليم، بالإضافة إلى إمداد الجنين بالفيتامينات والمعادن المختلفة وأهمها فيتامين B6 والحديد والكالسيوم، ومركب الأوميغا 3، بجانب تنشيط حركته اللطيفة برحم أمه.

هل البصل مضر للحامل؟

بالمقارنة بالفوائد الكثيرة والرائعة التي يقدمها البصل للحامل وجنينها في تلك الفترة، فإن الأضرار المترتبة عليه تكاد لا تذكر، خاصةً مع الاستخدام المعتدل والصحي له، حيث قد تظهر بعض الآثار الجانبية للإفراط في تناول البصل أثناء الحمل، نذكر منها:

التحسس من البصل أو أحد مركباته

بالرغم من فوائد البصل للحامل الكثيرة والمتعددة، فقد تعاني الحامل من الحساسية لأحد المواد الفعالة المتعددة الموجودة به، مما ينتج عنه إصابتها بأعراض مزعجة قد تظهر في صورة طفح جلدي أو تورم أو حتى حكة بالفم، والتي قد تصل إلى الإصابة بنوع من التشنج وصعوبة في التنفس في حالات نادرة، الأمر الذي يستدعي التدخل الطبي الفوري، لتصبح أكثر أضرار البصل للحامل خطورة.

اضطرابات الجهاز الهضمي

البصل من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، حيث تحتوي الثمرة الواحدة منه على ما يقارب 10 غرام منها، والتي قد يؤدي زيادة نسبتها في الجسم إلى بعض المشاكل الهضمية مثل الانتفاخ وحرقة المعدة، وهو الأمر الذي يزعج الكثير من الحوامل كعرض من أعراض الحمل، مما يزيد من حدتها بشكل ملحوظ، خاصةً عند تناول البصل بشكل نيء بدون طهي، حيث يؤدي أحيانًا إلى تهيج جدار المعدة، وذلك طبقًا لما ذكرته دراسات المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي.

فوائد البصل الأخضر للحامل

يمتلك البصل الأخضر بعض المميزات الخاصة والتي جعلت منه أحد أهم أنواع البصل فائدةً، حيث يفضل الكثيرون تناول البصل الأخضر بجانب وجباتهم لمذاقه المحبب،  كفاتح للشهية أيضًا، بالإضافة إلى:

  • احتوائه على نسب عالية من العناصر الغذائية الأساسية، والمركبات الهامة مثل مادة الجلوكوزين التي تحمي الحامل من الإصابة بسكري الحمل بنسبة كبيرة.
  • كما أنه مسكن طبيعي وآمن للألم، ومضاد قوي للسموم والبكتريا التي قد تهدد الحامل، والتي قد تصل إلى جنينها وتضر به.

نصائح للاستخدام الأمثل للبصل أثناء الحمل

نصائح للاستخدام الأمثل للبصل أثناء الحمل

  • يُفضل تناول البصل دون طهيه للحصول على فوائده الممتازة للحامل بشكل كامل، حيث يفقد جزء كبير من قيمته الغذائية عند تعرضه للنار وطهيه.
  • اختيار الثمرة الطازجة و الجيدة، مع الاهتمام بنظافتها وغسلها قبل الاستخدام، لتجنب الكثير من الجراثيم والسموم التي قد تعلق به.
  • عند الشعور بأي آثار جانبية أو أعراض سلبية ناتجة عن أكل البصل للحامل يجب التوقف عنه فورًا.
  • عند تناول البصل دون طهي يفضل إضافة القليل من الخل والليمون والملح إليه، للتخفيف من حدة مذاقه ورائحته، والتخلص من أي سموم أو ملوثات به.
  • ضرورة تناول وجبات متكاملة ومتوازنة تحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية، لاسيما البصل للحامل للمرور برحلة حمل صحية.
  • عدم الإفراط هو الأساس في أيٕ من الأطعمة أو العلاجات الطبيعية من حولنا، ومن بينها البصل وخاصةً في فترة الحمل الحساسة لأي مؤثرات.
  • للتغلب على المذاق اللاذع للبصل يمكن شويه، تناوله مع بعض الخضروات الطازجة الأخرى للحصول على أعلى استفادة منه بأفضل طريقة.

في نهاية حديثنا، فإن صور أكل البصل للحامل كثيرة ومتنوعة، ولا يجب أن تكون رائحة البصل النفاذة والقوية وطعمه اللاذع عقبة تحول دون الوصول إلى ما به من مزايا وفوائد غذائية، والتي تنعكس على صحة الحامل النفسية والعضوية، وتمتد كذلك بشكل كبير إلى ذلك القادم المُنتظر في رحمها.

المصادر:

هيلث لاين

ويبميد

بيرانتج فيرست كراي

زر الذهاب إلى الأعلى