fbpx
الطفولة

التبول اللاإرادي عند الأطفال، الأسباب والأعراض وطرق لحل تلك المشكلة

أطفالنا هم أغلى ما نملك لذلك نهتم دائمًا بصحتهم، لكن لابد أن نعرف أنه من الممكن أن تصاب الأطفال منذ الصغر بالعديد من الأمراض الشائعة والتي منها التبول اللاإرادي عند الأطفال، فهي مشكلة يعاني منها الأطفال أثناء الاستيقاظ من النوم أو أثناء النوم، لكن كل هذا يرجع إلى بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه، كما يوجد له أنواع مختلفة، ويمكن علاجه بطرق سهلة وبسيطة؛ لأنها من المشكلات التي تؤثر على الحالة النفسية للطفل.

ما هو التبول اللاإرادي عند الأطفال 

التبول اللاإرادي عند الأطفال يعرف في المصطلح الطبي بسلس البول وهو عبارة عن تسرب البول بشكل تلقائي بحيث لا يستطيع الطفل التحكم فيه فيحدث بشكل متكرر أثناء فترات النوم، لكن يحدث هذا الأمر في مرحلة عمرية معينة بالأخص التبول اللاإرادي عند الأطفال 4 سنوات، حيث يكون الطفل هنا لا يستطيع السيطرة على المثانة.

ويمكن أن يصاب الطفل بعد أن تنتهي تلك المشكلة بسلس البول الثانوي حيث يعود مرة أخرى لفترة بسيطة، السبب في ذلك بعض السلوكيات الخاطئة أو تعرض الطفل لضغط نفسي، التبول اللاإرادي هو أمر ليس خطير ولكنه يؤثر على نفسية الأطفال، مما يزيد الضغط على الأسرة، ولكن علينا أن نتحلى بالصبر حتى نتخلص من كل تلك الاضطرابات، ومن الممكن أن تمر وتنتهي من تلقاء نفسها.

أنواع التبول اللاإرادي عند الأطفال

أنواع التبول اللاإرادي عند الأطفال

التبول اللاإرادي من الأمور التي تسبب انزعاج شديد للأطفال، وتسبب لهم آلام نفسية وإحراج، لكن لابد أن نعرف الفرق بين أنواع التبول اللاإرادي حتى نستطيع التعامل معه بشكل صحيح وهم كالتالي:

التبول اللاإرادي الأولي

يرجع السبب في حدوث التبول اللاإرادي الأولي إلى عدم نضج الجهاز العصبي الذي يقوم بدوره بالتحكم بالمثانة، كذلك حدوث نقص في الهرمون الذي يحد من إدرار البول، وهو ADH مما يؤدي إلى عدم التحكم في المثانة أثناء فترات الليل، هناك سبب آخر وهو عدم مقدرة الأطفال الصغار بالتحكم المثانة وعدم مقدرتهم على الاستيقاظ أثناء الليل.

التبول اللاإرادي الثانوي

يعود السبب وراء تعرض الطفل للتبول اللاإرادي الثانوي إلى التعرض لبعض المشاكل النفسية أو وجود اضطرابات، أو التعرض لعدوى، أو تشوهات في المسالك البولية أو الإصابة بمرض السكري.

السلس النهاري

التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار يكون مرتبط بالتهابات في المسالك البولية، أو حدوث ارتجاع مجرى البول بالأخص عند الفتيات نتيجة وجود طبقات جلدية في مجرى البول، أو الإصابة بضعف في المسالك البولية وهي العضلة التي تتحكم في تدفق البول، والتي توجد نتيجة حدوث خلل في العمود الفقري.

أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال

أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال

يوجد أسباب كثيرة ومتعددة للتبول اللاإرادي، فهي تحدث بنسبة كبيرة عند الأطفال لكن يجب علينا أن نعرف ما هي اسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال، فمنها ما هو يتعلق بالحالة الجسدية والحالة النفسية وأهم تلك الأسباب التالي:

الإصابة بالمثانة العصبية

الإصابة بالمثانة العصبية تكون أحد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالتبول اللاإرادي أثناء النهار، وهذا الأمر يمنع إفراغ المثانة بشكل تام.

الإفراط في إنتاج البول الليلي

أثناء فترات الليل يقوم الدماغ بدورة بإنتاج هرمون يساعد على تقليل كمية البول داخل المثانة، والذي يسمى بهرمون فاسوبريسين، لكن عند إفرازه بكمية أقل من النسبة الطبيعية يساعد على زيادة كميات البول التي تفرز عن طريق الكلى، مما يزيد من فرص الإصابة بالتبول الليلي.

العوامل الجينية

العوامل الجينية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالتبول الليلي، بالأخص إذا كان أحد الوالدين كان في صغره يعاني من التبول الليلي، وهي نسبة تتراوح من 44% إلى 77% من الأطفال.

العوامل النفسية

من الممكن أن يصاب الأطفال بسلس البول الثانوي، نتيجة تعرضهم إلى العديد من العوامل النفسية والضغوطات الحياتية، أو التعرض لبعض المواقف التي يكون لها أثر سلبي عليهم، على سبيل المثال انفصال الأبوين، أو قدوم مولود جديد، أو تعرضهم للضرب، أو وفاة شخص قريب إلى قلبه، وهذا كله من أسباب التبول اللاإرادي المفاجئ عند الأطفال.

الإمساك

الإمساك المزمن الذي يأتي نتيجة تراكم البراز في المستقيم عند الأطفال، يؤدي إلى وجود ضغط على المثانة، مما يزيد من حالات التبول بصورة مستمرة، حيث يؤدي إلى وجود اضطرابات في الإشعارات التي تصل إلى الدماغ مما يؤدي إلى الإصابة بسلس البول.

أسباب أخرى

بجانب هذه الأسباب يوجد مجموعة من الأسباب الأخرى، والتي يكون لها علاقة بحدوث التبول اللاإرادي عند الأطفال والتي منها الإصابة بأمراض الخلايا المنجلية، أو حدوث مشاكل عصبية أو الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم وهذا نتيجة الإصابة بالسمنة.

أعراض التبول اللاإرادي عند الأطفال

أعراض التبول اللاإرادي عند الأطفال

يمكن تشخيص حالة التبول اللاإرادي عند الأطفال من خلال ظهور بعض الأعراض التي توحي بأن الطفل يتعرض للتبول اللاإرادي ومن ضمن هذه الأعراض الآتي:

  • الذهاب إلى التبول أكثر من ثمان مرات في اليوم.
  • جلوس الطفل بشكل مختلف حتى لا يتسرب البول منه.
  • التعرض للتبول أثناء الليل من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع ويظل هذا الأمر لمدة ثلاثة أشهر.
  • إذا أفرغ الطفل المثانة ثم عاود للنوم مرة أخرى وحدث تبول لا إرادي.
  • عدم إفراغ المثانة بشكل تام أثناء عملية التبول.
  • تسرب البول عند الشعور بالحاجة الشديدة إلى التبول.

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

بعد التعرف على الأسباب التي أدت إلى الإصابة بالتبول اللاإرادي، يجب علينا الإجابة على تساؤل كيفية علاج التبول الليلي عند الأطفال ؟، يوجد طرق مختلفة لعلاج تلك المشكلة وهي كالآتي:

الاستيقاظ في الليل

تدريب الأطفال يوميًا على استخدام المرحاض، من عمر أربع سنوات حتى يستطيع التحكم في المثانة، وهذه الطريقة يمكن استخدامها في التبول اللاإرادي عند الأطفال 9 سنوات، فهي تعمل على تشجيع الأطفال على الذهاب إلى المرحاض مرتين قبل النوم مرة في بداية الليل ومرة قبل النوم.

تقييد السوائل

الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكافيين في المساء، لأنها تساعد على إدرار البول مثل الشاي والشوكولاتة، ولكن لا يتم تقيدها بشكل يشعر الطفل بأنه عقاب، ولكن علينا التقليل من الأمر على قدر الإمكان، بجانب إضاءة ضوء خافت أثناء الليل حتى يشعر الطفل بالأمان.

العلاج التحفيزي

وضع برنامج تحفيزي لعلاج التبول اللاإرادي أثناء الليل أمر مهم، ومنها أن يتم تشجيع الطفل على أن يتحمل المسؤولية ودخول المرحاض قبل النوم، بالإضافة إلى منح مكافآت وجوائز عندما يكون السرير جاف.

علاج المثانة

علينا تشجيع الأطفال وتنبيههم دائمًا بإفراغ المثانة وتنظيم هذا الأمر على مدار النهار، وعليهم إفراغ المثانة بشكل كامل كل مرة يذهب فيها إلى الحمام.

العلاج الدوائي

عندما يستمر الطفل في التبول اللاإرادي يجب استشارة الطبيب حتى يصف العلاجات المنزلية، بالإضافة إلى إحداث بعض التغييرات في نمط حياة الطفل؛ ومنها عدم تناول المياه في المساء قبل النوم، بجانب تناول الدواء بشكل مناسب في فترات محددة، حيث يتم وصف الدواء ويظل لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر، ولا يقف دون إذن الطبيب، ثم يتم إيقاف الدواء بشكل تدريجي ومن الممكن أن يحتاج الطبيب إلى تغيير الجرعة، إذا لم يستجيب الطفل إلى جرعة الدواء الأولى.

علاج التبول الليلي عند الأطفال بالعسل

يمكن استخدام علاجات أخرى لعلاج التبول اللاإرادي عند الأطفال، وهي الاستعانة بالأعشاب الطبيعية، حيث يمكن استخدام العسل لأنه من الأغذية المهمة للجسم، والتي تعمل على تهدئة الأعصاب، بالإضافة إلى امتصاص كل السوائل الموجودة بالجسم مما يقلل نسبة التبول أثناء الليل.

كما يمكن الاستعانة بالزبيب الأسود؛ حيث يتم طحنه جيدًا، ويخلط مع العسل، ويتناول الطفل ملعقة صغيرة منه يوميًا قبل الذهاب إلى النوم وهذا لمدة أسبوعين، كما يوجد طريقة أخرى لاستخدام العسل للتخلص من التبول الليلي عند الأطفال وهي تحلية مغلي البابونج، حيث يتناول الطفل كوب صغير يوميًا المحلى بالعسل، وسوف تشعري بالفرق.

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال بالقرآن

التبول اللاإرادي عند الأطفال له أنواع وأسماء مختلفة، ويجدث اختلاف الأعمار التي يتعرض فيها الطفل التبول اللاإرادي، وعلينا مداومة زيارة الطبيب حتى يتم التخلص من هذه المشكلة.

كما يمكننا أن تستعين بكتاب الله الكريم الذي فيه شفاء للناس، فعند الاستعانة بآيات القرآن الكريم على المريض يمكن قراءته بنية الشفاء بأمر الله، وبالأخص قراءة آيات الشفاء من سورة الفاتحة، أما من آيات الشفاء في كتاب الله الكريم بسم الله الرحمن الرحيم (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [الإسراء:82]. وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء:80].

متى يتوقف التبول اللاإرادي

متى يتوقف التبول اللاإرادي

يتعرض الأطفال بنسبة كبيرة لتلك المشكلة وبالأخص عندما تكون أعمارهم تبدأ من الثالثة إلى السادسة من العمر، وهذا يرجع إلى أمرين الأول هو إرسال المثانة بعض الإشارات إلى الدماغ حتى تنبه أنها قد امتلأت بالبول، ثم يقوم الدماغ بإرسال إشارة للمثانة بالانتظار، وفي هذا الوقت من الممكن أن يزيد امتلائها مما يؤدي إلى حدوث التبول اللاإرادي، أما السبب الثاني فهو عدم قدرة المثانة على الاحتفاظ بالبول لفترة طويلة أثناء الليل.

عندما يتخطى الطفل هذا العمر ينتهي هذا الأمر بشكل تلقائي، وإذا استمر في ذلك لابد من اللجوء إلى طبيب المسالك البولية حتى يتلقى العلاج المناسب، فهذا الأمر ليس له سيطرة، ولكن علينا اتخاذ كل الطرق الصحيحة مع الأطفال لأن الأمر ليس بأيديهم.

لكن عندما يبلغ الطفل السن الذي يسمح له الدخول إلى المدرسة ولازال يعاني من سلس البول، فهنا لابد من التدخل الطبي من قبل طبيب المسالك البولية؛ لأن هذا الأمر سوف يؤثر بشكل سلبي على الحالة النفسية على الطفل، مما يسبب لهم كثير من المشاكل الجسدية والصحية.

نصائح يجب أن يتبعها الآباء مع الأطفال 

نصائح يجب أن يتبعها الآباء مع الأطفال 

التبول اللاإرادي عند الأطفال من المشكلات الهامة التي يجب التعامل معها بشكل حكيم؛ لأننا نتعامل مع أطفال، وهي مشكلة تؤدي إلى إصابتهم بالأرق والانزعاج، فلابد أن نتعامل معهم بشكل جيد، فهناك من يتعامل مع الأمر على أنه من الأشياء التي لا تكون مقلقة لأن الطفل عند عمر 6 سنوات سوف ينتهي من هذا الأمر، ومنهم من يقلق من ذلك ومن هنا يجب اتباع بعض النصائح وهي كالآتي:

  • التحدث مع الأطفال واخبارهم بأن هذه المشكلة يعاني منها الكثير من الأطفال في مثل عمرهم.
  • عدم تعريض الطفل إلى أي عقاب بعد التبول الليلي.
  • تجنب تعرض الأطفال إلى الاستهزاء من أحد الآباء أو الأخوات تجاه هذا الأمر.

ومن هنا نكون قد تعرفنا على كل ما يخص التبول اللاإرادي عند الأطفال، كما تعرفنا على الأسباب والأعراض التي تظهر عند الإصابة به، وتعرفنا على أهم النصائح للتعامل لحل تلك المشكلة، يجب التعامل مع الأمر بحكمة ومساعدة الطفل في اجتياز هذا الأمر.

المصادر:

هوبكينز ميديسن.

إم إس دي مانوالز.

شيلدرين هوسبيتالز.

زر الذهاب إلى الأعلى