fbpx
الرضاعة

أبرز أعراض التسنين في الشهر الثالث عند الرضع وكيفية التعامل معها

هذه الحبات اللؤلؤية ناصعة البياض، صغيرة الحجم، التي تشبه في ظهورها حبات لؤلؤ انفرطت من عقد ملائكي، هي أسنان أطفالنا، وما بين انتظار ظهورها الأول، والمعاناة من أعراض هذا الظهور، تبدأ مرحلة القلق لدى الأمهات، فقد نجد بعض الأطفال تبدأ لديهم علامات التسنين في الشهر الثالث وبشكل مبكر، الأمر ليس مقلقًا على كل حال، وإليكِ أبرز هذه العلامات وكيفية التعامل معها.

التسنين عند الأطفال

على الرغم من تلك الآلام والتغيرات المزاجية للأم ورضيعها في مرحلة التسنين عند الأطفال؛ إلا أن ظهور أول سنّ لطفلك يمثل فرحة كبيرة قد تجدين نفسك تترقبينها؛ لالتقاط أول صور لطفلك بسنّه اللامع الصغير، وتعتبر مرحلة التسنين من أكثر المراحل صعوبة التي تمر بها الأمهات وبخاصة الجدد مع أطفالهم، خاصة مع ارتباطها بعدد من الأعراض المزعجة للطفل والتي تنعكس على الأم بالضرورة.

يبدأ التسنين عند الغالبية العظمى من الأطفال من الشهر الرابع حتى الشهر السابع، وقد تتأخر أعراض التسنين للرضع حتى عمر العام أو العام ونصف، وهو من الأمور الطبيعية غير المقلقة، ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى التسنين المبكر عند الأطفال في الشهر الثالث للرضيع؟ الإجابة في فقرتنا التالية.

هل من الطبيعي التسنين في الشهر الثالث؟

قد يبدو الأمر غير مألوفًا خاصةً مع تسنين نسبة قليلة للغاية قبل الشهر الرابع، ولكن الأكثر شيوعًا هو ظهور الأعراض على الطفل منذ الشهر الثالث، وظهوره في الرابع أو الخامس، فبحسب أطباء الأطفال والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال؛ تسبق عملية التسنين مجموعة من الأعراض بحوالي من شهر إلى ثلاثة أشهر، لذا يكون السؤال المتكرر من الأمهات هل تطلع أسنان الطفل في الشهر الثالث؟ الإجابة هي نعم؛ يمكن أن تظهر علامات التسنين مبكرًا في الشهر الثالث دون قلق أو خوف من ذلك.
وتتباين بداية مرحلة التسنين عند الرضع وفقًا للكثير من العوامل أبرزها الجانب الوراثي، ومستوى الكالسيوم لدى الطفل، وهو ما يؤدي إلى اختلاف بداية ظهور أعراض التسنين من طفل لآخر، لذا من أسباب ظهور علامات التسنين عند الرضع في الشهر الثالث:

  • العوامل الوراثية: احتمالية بداية التسنين في الشهر الثالث أكبر إذا كان أحد الأبوين مر بمرحلة التسنين مبكرًا.
  • نقص الكالسيوم عامل مهم للتسنين المبكر، حيث يتركز في منطقة واحدة وهي منطقة اللثة لتظهر الأسنان مبكرًا مثل المشي المبكر للأطفال.

علامات التسنين عند الرضع في الشهر الثالث

أعراض التسنين في الشهر الثالث لا تختلف كثيرًا عن علاماته في باقي الشهور من عمر الطفل، إلا أنها تكون أكثر حدة بسبب عدم قدرة الطفل على تحملها بعد، فها هو ما زال ضعيفًا، ولكن بوجه عام تساعدك استشارة الطبيب على تخطي الأمر دون إلحاق أي ضرر بطفلك، ومن أبرز علامات التسنين عند الرضع في الشهر الثالث:

علامات التسنين عند الرضع في الشهر الثالث

احمرار اللثة والتهابها

اللثة هي أكثر الأماكن ألمًا الآن لدى طفلك إذا كان في مرحلة التسنين، فهي منبت الأسنان وتنغرس بها الجذور الأولى للأسنان اللبنية له، لذا دائمًا ما ستلاحظين احمرارها وبكاء الطفل المستمر خاصة عند لمسها بيده أو بملعقة أو عند الرضاعة، وهو ما يدفع الطفل لفركها بيده أو بأي وسيلة باستمرار.

سيلان اللعاب

ليس من الضروري أن يكون سيلان اللعاب عرض للتسنين؛ حيث تبدأ الغدد اللعابية في النشاط لدى الرضع منذ الشهر الثاني، بالإضافة إلى عدم قدرة الطفل على التحكم الكامل في اللعاب مما يؤدي إلى سيلان اللعاب، ولكن في حال سيلانه بصورة مستمرة وكبيرة يكون علامة على بدء مرحلة التسنين.

البكاء المستمر

ترتبط عملية التسنين لدى الرضع بألم وحكة شديدة في اللثة نتيجة تشققها لجذور الأسنان، بالإضافة إلى حالة من الانزعاج والعصبية التي تجعل الطفل منفعلًا باستمرار، ومن الملاحظ أن ظهور أول الأسنان للطفل هي الأكثر ألمًا له.

اضطراب عادات النوم

الألم المصاحب لخروج الأسنان في اللثة يجعل الطفل في حالة بكاء وغضب مستمر، مما يؤدي إلى تغير عادات النوم لديه، فقد يستيقظ لوقت أطول، وقد يظل الليل بكامله مستيقظًا بسبب الألم، ولكن هذا لا يعني أن السبب الوحيد لاضطرابات النوم هو التسنين، فهناك أسباب أخرى قد تسبب صعوبات النوم والبكاء في الليل للرضع منها التهابات الأذن والاحتقان غيرها.

فقدان الشهية

يصاحب التسنين عادةً صعوبة في البلع وألم اللثة مما يجعل الطفل ينفر من الطعام، كما أنه يبكي عند كل مرة رضاعة بسبب الألم الذي يسببه ظهور السن في اللثة واحتكاكها أثناء الرضاعة أو تناول الطعام، وعادةً ما تستمر هذه الأعراض من أسبوع إلى اثنين.

ارتفاع درجة الحرارة

والمقصود هنا هو الارتفاع البسيط في درجة الحرارة الذي يتراوح بين 38-38.5، أما في حالة الارتفاع الكبير في حرارة الطفل، تكون الحاجة ماسة لاستشارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة لاستبعاد أي مشاكل صحية قد تكون السبب لارتفاع درجة الحرارة.

التسنين في الشهر الثالث وارتفاع درجات الحرارة

توجد بعض الأعراض الأخرى المصاحبة للتسنين ومنها:

  • شد الأذن والخد باستمرار.
  • محاولة مسك جميع الأشياء باللثة.
  • الإسهال عند الرضع في بعض الحالات.

أعراض لا ترتبط بالتسنين في الشهر الثالث

الاستماع إلى الأقاويل المنتشرة حول علامات التسنين قد تتسبب في إصابة طفلك ببعض المخاطر نتيجة عدم الالتزام بتعليمات الطبيب؛ حيث توجد بعض الأعراض التي لا تمت بصلة للأسنان لدى الرضع والتي تنتج عن مشكلات صحية يعاني منها تحتاج إلى فحص الطبيب على الفور، سواء كانت هذه الأعراض في الشهر الثالث أو غيره، ومنها:

  • السعال الشديد.
  • الإسهال لفترة طويلة.
  • التقيؤ.
  • الطفح الجلدي واحمرار الجلد.
  • سيلان الأنف.
  • الارتفاع الكبير في درجة الحرارة.

نصائح للتعامل مع التسنين في الشهر الثالث

بدايةً التسنين في الشهر الثالث من الأمور الشاقة على الرضيع، نتيجة عدم قدرته على تحمل أعراض ظهور الأسنان، فهو مازال صغيرًا يحتاج إلى الرعاية الفائقة، لذا توجد بعض التعليمات التي تساعدك على تخفيف أعراض التسنين على طفلك منها:

عمل مساج للثة

يمكنك عمل تدليك بسيط للثة طفلك باستخدام قطعة من الشاش أو القماش المبلل بالماء البارد أو عن طريق يدك بعد غسلها جيدًا، وتدليك اللثة برفق، فعمل كمادات ماء باردة للثة ستساعده على الاسترخاء، مع الضغط على اللثة كمسكن لها.

اختاري عضاضة مناسبة

العمر الصغير وبخاصة قبل الستة أشهر يزال طفلك غير قادر على توجيه الأشياء إلى فمه بصورة صحيحة، لذا من المهم اختيار عضاضة مناسبة لهذه المرحلة، ويمكن تبريدها في الثلاجة قبل تقديمها له لتساعد على امتصاص الالتهاب الموجود باللثة، ويجب الابتعاد عن الأنواع المصنعة من البلاستيك أو المملؤة بالسوائل لتجنب وصولها إلى فم طفلك، بالإضافة إلى أهمية تعقيمها وتنظيفها باستمرار.

اختاري عضاضة مناسبة

الأدوية المناسبة

استشارة الطبيب خطوة مهمة في مرحلة تسنين طفلك، حيث يصف لكِ الأدوية المناسبة للأعراض، مثل خافض الحرارة  والمسكن ونوع جل مناسب، وإن كان ينصح بعدم استخدام المسكنات الموضعية مثل الجل بسبب تأثيره السلبي على الطفل، ويفضل استخدام مسكنات الباراسيتامول فهي أكثر أمانًا للأطفال الرضع.

التغذية السليمة

يوصي أطباء الأطفال بأهمية الرضاعة الطبيعية للطفل وبخاصة في مرحلة التسنين لتزويده بالعناصر الغذائية التي يحتاجها، كما أنها مفيدة في تهدئته للحد من البكاء والانفعال المستمر، بالإضافة إلى الاهتمام بالوجبات الصحية للطفل في مرحلة الأكل، فيمكن تقديم بعض الخضروات أو الفواكه الباردة مثل شرائح التفاح أو الخيار أو الجزر.

متى تنتهي أعراض التسنين؟

تختلف المدة التي تستمر فيها أعراض التسنين من طفل لآخر، ولكنها بوجه عام لا تزيد عن شهرين ولا تقل عن أسبوع قبل ظهور السن، فقد تبدأ مبكرًا عند بعض الأطفال، فيلاحظ علامات التسنين قبل ظهور السن بحوالي شهرين، وقد تستمر لمدة أسبوع فقط، ولكن يفضل مراجعة الطبيب عند استمرار هذه الأعراض لأكثر من شهرين للاطمئنان على طفلك.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

توجد بعض الحالات التي تستدعي معها الرجوع إلى الطبيب لفحص الطفل، وهي الحالات التي تظهر علامات التسنين في صورة حادة مع أعراض أخرى لا تتعلق بظهور الأسنان، ومن هذه الحالات:

  • الارتفاع الكبير في درجات الحرارة لأكثر من 38 ولمدة أكثر من يومين.
  • الإسهال الحاد؛ فالتسنين قد يسبب تغير لون البراز قليلًا إلى اللون الأخضر، أو سيولته قليلًا وليس لدرجة الإسهال وبخاصة المصاحب للقيئ
  • ظهور قرح أو طفح جلدي.
  • ضعف وخمول وصعوبة في الاستيقاظ من النوم.
  • البكاء الهيستيري أو لطم الخدين وشد الأذن بشكل حاد.
  • الفقدان الشديد للشهية وتجنب الرضاعة أو الأكل.
متى يجب مراجعة الطبيب؟

كيف تعتني بأسنان طفلك؟

سواء كانت بداية التسنين في الشهر الثالث أو غيره من الشهور؛ عليكِ بالحفاظ على صحة أسنانه، من خلال الاهتمام بغسلها باستمرار من رواسب الأكل باستخدام قطعة نظيفة من القماش مبلولة بالماء في السن الصغير، أو باستخدام فرشاة ناعمة في السن الكبير فوق 9 أشهر، مع مراجعة الطبيب باستمرار لفحص أسنانه ووصف المكملات الغذائية إذا كان بحاجة لها لمنع نمو أسنان ضعيفة أو تسوسها، ومنع التهاب اللثة.

وأخيرًا أسنان طفلك بحاجة للاهتمام والتنظيف المستمر، مع عدم القلق من أي أعراض ملازمة لمرحلة التسنين في الشهر الثالث، ولكن الأهم هو الاهتمام بصحة طفلك لتنعكس على صحة أسنانه.

المصادر:

بارنتينج

هيلث لاين

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى